واشنطن تباشر من الموصل مشروعها لقطع يد إيران في العراق

واشنطن تباشر من الموصل مشروعها لقطع يد إيران في العراق

القوات الأميركية تبدأ بإنشاء أكبر قاعدة عسكرية غرب المدينة
الأحد - 21 ذو القعدة 1438 هـ - 13 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14138]
جنود أميركيون وعراقيون في قاعدة القيارة جنوب الموصل (رويترز)
أربيل: «الشرق الأوسط»
كشف مصدر مطلع أمس عن بدء الجيش الأميركي إنشاء أكبر قاعدة عسكرية في غرب مدينة الموصل للإشراف على الحدود العراقية السورية وقطع يد الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية التابعة لطهران التي توغلت خلال الأشهر الماضية في المنطقة لتنفيذ المشروع الإيراني في فتح طريق بري بين طهران ودمشق عبر الموصل والصحراء.

وقال المتحدث الرسمي باسم العشائر العربية في محافظة نينوى، الشيخ مزاحم الحويت، لـ«الشرق الأوسط»: «بدأت القوات الأميركية منذ نحو أسبوع أعمالها في إنشاء أكبر قاعدة عسكرية في محافظة نينوى قرب قرية كهريز التابعة لناحية زمار غرب نهر دجلة، وسيليها بناء أربع قواعد عسكرية أخرى في مناطق متفرقة من محافظة نينوى». وحسب الحويت: «ستكون مهام القوات الأميركية التي ستنتشر غرب الموصل الإشراف على الحدود العراقية السورية بالكامل من غرب سنجار ولغاية القائم وقطع يد الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له التي توغلت منذ شهور في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا لتنفيذ المشروع الإيراني المتمثل بفتح الطريق البري بين طهران ودمشق لنقل الجنود والأسلحة والعتاد إلى سوريا لتعزيز بقاء نظام بشار الأسد».

ويؤكد ممثل العشائر العربية في نينوى، أن العرب السنة كانوا الأكثر تضررا من انسحاب القوات الأميركية من العراق، وتابع: «نحن أبناء العشائر العربية طالبنا مسبقا لعدة مرات بفتح قواعد للجيش الأميركي في مناطقنا لحمايتها من الحشد الشعبي والحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس ومسلحي حزب العمال الكردستاني المتمركزين في هذه المناطق، لذا نحن نرحب بهذه الخطوة، لأنها ستنهي الانتهاكات التي يتعرض لها أبناء محافظة نينوى من قبل هذه القوات التي ذكرتها». وبحسب المعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط»، ستقيم الولايات المتحدة الأميركية عدة قواعد في محافظة نينوى خصوصا في قاعدة القيارة الجوية وفي سهل نينوى وغرب الموصل وفي قضاء البعاج وشمالها وفي قضاء مخمور جنوب غربي أربيل، وقد بدأت القوات والشركات الأميركية رسميا بأعمال إنشاء قاعدة غرب دجلة.

إلى ذلك، أكد نائب لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى، هاشم البريفكاني، إنشاء قواعد عسكرية أميركية في المنطقة، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «تلقى محافظة نينوى اليوم اهتماما كبيرا من قبل دول العالمية والإقليمية، خصوصا بعد التطورات السياسية والعسكرية التي شهدتها العراق وسوريا خلال المدة الماضية، لذا تولي الولايات المتحدة اهتماما كبيرا بالموصل لكبر مساحتها وأهميتها، لذا هناك قواعد للجيش الأميركي في المحافظة ومنها هذه القاعدة الجديدة التي ستقام في منطقة قريبة من مطار تلعفر».

وأوضح البريفكاني أن «الهدف من القاعدة العسكرية هو فرض السيطرة الكاملة على الحدود العراقية السورية بالتعاون والتنسيق مع الحكومة العراقية»، لافتا إلى أن القواعد العسكرية الأميركية في الموصل ستكون قواعد للتنسيق المعلوماتي بين القوات الأميركية والقوات الأمنية العراقية لتحرير قضاء تلعفر وناحية المحلبية والصحراء الغربية للموصل.

وتشهد الحدود العراقية السورية منذ شهور وجودا مكثفا للقوات الإيرانية التي كانت تنتقل عبر الأراضي العراقية إلى سوريا بمساعدة الميليشيات الشيعية، وقد كشفت «الشرق الأوسط» خلال المدة الماضية عن زيارات متعددة لقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، إلى هذه المناطق والإشراف على نقل الأسلحة والميليشيات والجنود الإيرانيين إلى داخل الأراضي السورية، وتعرض رتل للميليشيات الشيعية لقصف مكثف مجهول في 7 أغسطس (آب) الحالي على الخط الحدودي الفاصل بين العراق وسوريا أسفر عن قتل عدد من مسلحي هذه الميليشيات وإصابة آخرين.
العراق

التعليقات

عبد الله الشيخ
البلد: 
United States
13/08/2017 - 02:08
إن صح ما يتوقع المقال وذوي النية الحسنة من العرب، فسيكون العمل الأول الأمريكي لإصلاح أخطاء راح ضحيتها العرب السنة لا بالآل بل بمئات الآلاف، عسى ان تتحقق الوعود
احمد قاسم
البلد: 
المملكة المتحدة
13/08/2017 - 13:41
ارجو ان يكون ذلك صحيحا , وذلك لتصحيح الخطأ الذي ارتكبة السياسيين البائسين في 2011 حين رفضوا اقامة قواعد امريكية دائمة. وماذا كانت النتيجة؟ .. دخول داعش الارهابي وتدمير اغلب المناطق السنية ومقتل مئات الالاف من المدنيين وتشريد الاخرين, في حرب ليس فيها لهم ناقة او جمل, الا لتمرير المشروع الايراني السئ الصيت, "الهلال الشيعي" بطبيعة الحال بتواطؤ معلروف من نوري المالكي, رئيس الوزراء وقائد القوات المسلحة ابان دخول داعش الارهابي . طبعا على حساب العراقيين من الشمال الى الجنوب, متمثلة بخسائر بشرية ومادية هائلة ستمتد اثارها الى عشرات السنين.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر