أوبرا عايدة في مهرجان سالزبورغ بالنمسا

أوبرا عايدة في مهرجان سالزبورغ بالنمسا

الأربعاء - 10 ذو القعدة 1438 هـ - 02 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14127]
صورتان أرشيفيتان لأوبرا عايدة في فرنسا العام الماضي (أ.ف.ب)
فيينا: بثينة عبد الرحمن
منذ تأليفها، وقبل أول عرض لها، لعبت الملابس والإكسسوارات دوراً هاماً في مصير أوبرا عايدة. فخلال حفل افتتاح قناة السويس، حال تأخر وصول ملابس الفرقة من باريس، إلى تأجيل العرض، وكان الموسيقار الإيطالي جوسييب فيردي، بطلب من الخديوي إسماعيل، وضع الموسيقى لأوبرا عايدة، مقابل 150 ألف فرنك من الذهب، وقد صُممت ديكور وملابس العمل في باريس وكلفت 250 ألف فرنك، وكان الخديوي قد أمر ببناء دار الأوبرا لتكون جاهزة خلال ستة أشهر في عام 1869، للاحتفال بافتتاح قناة السويس.
أول من أمس، عقدت إدارة مهرجان سالزبورغ الصيفي السنوي في النمسا، مؤتمراً صحافياً للحديث عن الإكسسوارات التي ستصاحب عرض أوبرا عايدة ضمن برنامج الكرنفال.
كانت في مقدمة المتحدثين المصممة الهولندية تاتيانا فان فالسوم التي اختارت قطعاً من حجارة الكريستال من منطقة تيرول شُكّلت يدويا كحلى لـ34 وصيفة، مع اهتمام خاص بإكسسوار الأميرة الأسيرة عايدة التي تؤدي دورها مغنية الأوبرا نمساوية الجنسية روسية الأصل، السوبرانو الأشهر عالميا آنا نتريبكو.
وكما عرضت فالسوم فقد وقع الاختيار أولا على آلاف الحجارة الكريستالية المتلألئة لاستخدامها كمادة ناعمة يمكن دمجها بواسطة الحرارة بدرجة معينة مع نسيج الملابس لإكساب تلك الأنسجة نوعا من اللمعان والبريق المميز، فيما وقع اختيارها ومنذ «الوهلة الأولى» كما قالت، على نوع من زجاج الكريستال داكن اللون وخشن الملمس شيئا ما، لصنع عقود وأساور تماثل إشعاع ضوء القمر وسط الظلام.
بدأت عروض المهرجان دورتها الحالية في 27 يوليو (تموز) وتستمر حتى 30 أغسطس (آب)، وقد بيعت 222.500 بطاقة لـ195 عرضا.
ضمن اختياراته ركز ماركوس هينترهاوز مدير الكرنفال، على عروض مسرحية وأوبرالية وموسيقية تعكس «جنون السلطة وعشق السيطرة على الحياة الشخصية، وما تؤدي إليه من كوارث».
وفي هذا السياق جاء اختيار عايدة التي تجسد كما وضعها الإيطالي جوسييب فيردي الصراع بين الواجب والحب والمنصب والسلطة والعاطفة والخيانة في أجواء حرب دارت بين مصر والحبشة قبل قرون بسبب نهر النيل ومياهه التي تعتبر شريان حياة مصر حيث يصب والحبشة أهم منابعه.
تأتي عايدة في أربعة فصول في أعظم ما تكون فنون الأوبرا من حيث الغناء والتمثيل والديكور والملابس والحبكة الدرامية التي لا تجسد تلك الحرب وشرورها والرغبة في المزيد منها لمزيد من السيطرة والخضوع والحفاظ على المناصب وتحقيق النصر والسيادة فحسب، بل تجسد كذلك وبقوة، شراسة الصراع الدائر بين شخوصها والرغبة في الاستعباد وما يعتمل داخل نفسية كل منهم لتحقيق مكاسب منها ما هو شخصي وما هو وطني مما أكسب هذه الأوبرا الكثير من الاهتمام لكونها «عملا سياسيا» تماما كما هي «عمل فني»، ولهذا تكثًر قراءتها من وجهات نظر مختلفة على الرغم من مرور الزمن.
تحكي أوبرا عايدة، وهي أميرة حبشية أسرها الجيش المصري، فأحبت قائده وأحبها، وهو الذي كانت تحبه المدللة أمنيرس ابنة الفرعون التي شعرت بما يجمع من حب بين عايدة والقائد راداميس الذي كانت تخطّط بالزواج به.
لمزيد من التعقيد والدراما طلب والد عايدة من ابنته بعد أن عرف حقيقة حبها، أن تتجسس على حبيبها لكشف خطته الحربية رغم أنّ الحبيب كان يسعى للنصر لتحرير عايدة حتى يتزوجها كهدية مقابل ما سيحقق من انتصارات.
بمؤامرة بين رئيس الكهنة وابنة الفرعون، اقتنع والدها أنّ قائده خائن، ويحاول الهرب مع عايدة، فأمر بإعدامه، وتجسيدا للحب القوي الذي جمع بينهما، تسبقه عايدة إلى القبر.
من جانبها أشارت المخرجة الأميركية إيرانية الأصل، شيرين نشأت، التي وقع عليها الاختيار لإخراج الأوبرا، إلى المشاعر التي غمرتها وهي تدرس العمل لا سيما أنّها شخصيا جرّبت حياة المنفى وتفهم أحاسيس ومشاعر عايدة، كما صورها فيردي مقسمة ومتضاربة بين حبها للحبيب ولوالدها ولبلادها، ومشقة التكيّف مع الظروف ومعاناة الحنين والغضب وأمل العودة ليس وحيدة وإنّما برفقة حبيبها. كانت شيرين قد قالت في تصريحات صحافية: «تكون الحدود أحياناً، ما بين عايدة ونفسي غير واضحة». موضحة اهتمامها بتحقيق توازن بين قوة العمل أوبراليا وقوة القصة، ورؤيتها الخاصة ضمن تلك الحدود التي لا تسمح بتغيير المجريات، وأن تسمح بقراءة خاصة، مؤكدة على أنّها لم تُغفل مطلقاً افتراضات البعض أنّ الأوبرا في بعض ملامحها «عنصرية». وفي ذلك تقول: «حاولت تحليل العلاقات، ووقفت على اختلاف الثقافات وركزت عند واقعة الإعدام على ما يلعبه المتعصبون والغوغائيين من أدوار خطيرة وما يمكن أن يرتكبوه من عنف».
تبدأ عروض أوبرا عايدة في المهرجان، منتصف الشهر الجاري، ويسبقها عرض آخر لانا نيتربكو بمشاركة زوجها ألتينور الأذربيجاني الأصل يوسف ايفاروف، في أوبرا(مانون ليسكو) التي كتبها جاكومو بوتشيني، وهي بدورها انتهت نهاية مأساوية بعد رحلة داخل تناقضات وشرور النفوس البشرية.
النمسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة