الرطب والتمر... إفطار صحي للصائم

الرطب والتمر... إفطار صحي للصائم

غذاء سهل الهضم وسريع الامتصاص يؤمن الاحتياجات الأولية
الجمعة - 8 شهر رمضان 1438 هـ - 02 يونيو 2017 مـ
الرياض: د. عبير مبارك
عرض الباحثون من جامعة مالايا في كوالالمبور بماليزيا أخيرا نتائج دراستهم حول تأثيرات تناول الحوامل للتمر على طول أمد فترة الحمل وعملية الولادة وخروج الجنين. وتأتي هذه الدراسة ضمن مجموعة الدراسات الطبية التي بحثت في مكونات التمر وفوائده الصحية خصوصا في الحالات الفسيولوجية التي يمر بها الجسم بفترات تتطلب الاهتمام بالتغذية مثل فترة الحمل والولادة وفترة صوم أيام شهر رمضان وفترات النقاهة بعد التعافي من الإصابة بالأمراض العارضة وضمن مراحل تنشيط مناعة الجسم وغيرها من الظروف الغذائية والصحية التي قد يمر بها المرء.
غذاء صحي
ويمثل الصوم والانقطاع عن تناول الطعام والشراب من الفجر إلى مغيب الشمس، أي طوال ساعات النهار، حالة تتطلب الاهتمام الصحي بنوعية ومكونات الأطعمة التي يبدأ المرء الصائم في تناولها عند وقت الإفطار، والتي تشير موروثات الحكمة بشكل صريح إلى أن من أفضلها شرب الماء وتناول رُطبات من ثمار النخيل الطازجة أو تمرات من الثمار الجافة نسبياً والتي تختزن في ثمارها الصغيرة الحجم نسبياً عناصر غذائية عالية الفائدة.
والواقع أن تناول عموم الناس للتمور والرُطب له ثلاثة أهداف رئيسية، الأول هو تناولها كفاكهة ذات طعم لذيذ وتُمدّ الجسم بالطاقة والمعادن والفيتامينات والألياف. والهدف الثاني تناولهم للرُطب أو التمر كمنتج غذائي سهل المضغ والبلع والهضم في أوقات معينة من أجل إمداد الجسم بالطاقة، مثل عند الإفطار بعد ساعات طويلة من الصوم. والهدف الثالث علاجي، أي تناول التمر أو الرطب كمنتج غذائي ثبتت فائدته في معالجة أو في تسهيل التغذية الصحية خلال فترات معينة كالحمل أو الاضطرابات المرضية.
التمر والحوامل
وحاول الباحثون الماليزيون في دراستهم التي نشرت في عدد 13 مارس (آذار) الماضي من مجلة «طب النساء والولادة Journal of Obstetrics and Gynaecology» البريطانية، المقارنة لمعرفة ما إذا كان لتناول الحوامل التمر في أواخر فترة الحمل أي تأثيرات على وقت بدء عملية الولادة الطبيعية وعلى مدى حاجة الحوامل لتلقي المعالجات الدوائية الهادفة إلى حثّ ودعم تسهيل الولادة المتعثرة Labour Induction And Augmentation. وتعتبر المعالجات الدوائية الهادفة إلى حثّ ودعم تسهيل الولادة المتعثرة، عبر تلقي عقارات البروستاغلاندين Prostaglandin والأوكسيتوسين Oxytocin، من الممارسات الطبية الشائعة في أرجاء العالم كافة، نتيجة لتعثر الولادة بسبب ضعف انقباضات الرحم Inefficient Uterine Contractions.
وأظهرت إحصاءات منظمة الصحة العالمية الصادرة في عام 2011، والتي شملت أكثر من 300 ألف عملية ولادة في 24 بلداً بالعالم، أن نحو 10 في المائة من الولادات يحتجن مثل هذا الحث والدعم الدوائي لتسهيل ولادة الجنين. وأظهرت دراسات أخرى أوروبية، مثل الدراسة السويدية في عام 2006 أن النسبة تتراوح ما بين 20 إلى 40 في المائة، وأنها آخذة في الارتفاع. وإضافة إلى المعالجة الدوائية لهذه الحالة، ثمة وسائل غير طبية مثل الأعشاب وغيرها التي تلجأ إليها نسبة عالية من النساء في مناطق مختلفة من العالم، والتي منها أوراق توت العُليّق Raspberry Leaf وزيت الخروع Castor Oil وزيت زهرة الربيع المسائية Evening Primrose Oil وقائمة طويلة من الأعشاب والوسائل غير الطبية، وذلك وفق ما ذكره الباحثون من جامعة موناش بأستراليا ضمن دراستهم المنشورة في عدد سبتمبر (أيلول) 2012 من مجلة «المرأة والولادة Women and Birth» الصادرة عن الكلية الأسترالية للقابلات ACM.
وفي دراستهم الحديثة، لاحظ الباحثون الماليزيون أن تناول الحامل لسبع تمرات يومياً بوزن نحو 80 غراما خلال المراحل المتأخرة من الحمل أفاد بشكل إيجابي في مخرجات عملية الولادة وخروج الجنين وقلل من الحاجة إلى استخدام الحثّ الدوائي لتنشيط وتسهيل عملية الولادة، وفي الوقت نفسه لم يُؤثر على وقت بدء عملية الولادة، ما حدا الباحثين إلى القول: إن تناول التمر كان وسيلة آمنة وبلا آثار جانبية في تسهيل الولادة. وأضاف الباحثون القول بأن ثمة القليل من الدراسات الطبية التي تناولت بالبحث علاقة عملية الولادة بتناول التمر.
مكونات التمر
وهناك أنواع مختلفة من الرُطب والتمور، وتبعاً لذلك يختلف الطعم وتختلف القيمة الغذائية بنسب متقاربة. ووفق تقييم مختبرات وزارة الزراعة الأميركية لأنواع مختلفة من التمور، فإن كل مائة غرام من التمر به نحو 270 سعرا من السعرات الحرارية، ويشكل الماء نسبة ما بين 10 إلى 25 في المائة، وبها نحو غرامين من البروتينات، ونحو 0.15 (صفر فاصلة واحد خمسة) غرام من الدهون النباتية غير المشبعة، وكمية سكريات نحو 75 في المائة، من تلك السكريات نحو 8 غرامات من الألياف النباتية الصحية. ومن المعادن، تحتوي على 60 مليغراما من الكالسيوم، ومليغرام واحد من الحديد، و55 مليغراما من المغنيسيوم، و60 مليغراما من الفسفور، و700 مليغرام من البوتاسيوم، ومليغرام واحد من الصوديوم، و0.5 مليغرام من الزنك، و0.3 مليغرام من النحاس ومن المنغنيز. ومن الفيتامينات، تحتوي على مليغرامين من فيتامين نياسين، و 0.05 مليغرام من كل من فيتامين ثيامين ورايبوفلافين، و0.3 مليغرام من فيتامين بي-6، و 15 ميكروغراما من فيتامين فوليت، و2.7 ميكروغرام من فيتامين كيه K، و150 وحدة دولية من فيتامين إيه A. ومن المواد المضادة للأكسدة، 90 ميكروغراما من «بيتا كاروتين»، و23 ميكروغراما من مجموع مواد «زانثين» ومواد «ليوتين»...
تمور الإفطار
والجهاز الهضمي يعمل على تفتيت السكريات في التمر لتتحول إلى سكريات الغلوكوز الأحادية كي تمتصها الأمعاء. وعند إفطار الصائم، تكون الأولوية هي تزويد الجسم بالغلوكوز مباشرة من الغذاء. ولذا فإن الأفضل آنذاك تناول منتج غذائي سهل المضغ وسهل البلع وسهل الجريان في المريء والمعدة ليصل إلى الأمعاء سريعاً، كي تمتص الأمعاء بسرعة ما فيه من سكريات الغلوكوز السهلة الامتصاص، وهو ما يُقدمه الرُطب أو التمر. وإذا ما أُضيف إلى تناول الرطب، أو التمر، تناول الماء، فإن الجسم سيمتص كمية جيدة وفي وقت قصير، حاجته من السكريات وحاجته من الماء أيضاً لأن امتصاص الماء يكون أسهل حال وجود عملية امتصاص للسكريات. كما أن الإفطار بتناول بضعة رطبات أو تمرات يُخفف من شدة الرغبة في تناول كميات كبيرة من الطعام حال الإفطار ما دام حرص الصائم على تناول الرطب والماء فقط أولاً، وأخذ وقتاً قصيراً للراحة وأداء الصلاة ثم عاد لتناول وجبة طعام متنوعة المحتوى من الأطعمة الصحية.
* استشارية في الباطنية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة