رصد فيروس مراوغ يميز بين الرجل والمرأة

رصد فيروس مراوغ يميز بين الرجل والمرأة

إصابته أخف وطأة على النساء لينقل عدواه إلى أجنتهن
الخميس - 16 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 15 ديسمبر 2016 مـ

في أغرب كشف علمي، قال باحثون بريطانيون إنهم رصدوا نوعا واحدا على الأقل من الفيروسات الذي يكون أقل وطأة على النساء وأشدها هلاكا للرجال، وذلك لدرء وفاة المرأة المصابة قبل نقله، أي الفيروس، نحو أبنائها!
وقد ظل العلماء يعتقدون وعلى مدى سنوات طوال، أن فيروس «إتش تي إل في - 1 HTLV - 1» المسبب لمرض اللوكيميا وأمراض أخرى، أشد فتكا بالرجال لأن النساء يمتلكن مناعة أقوى ضد هذا الفيروس بالتحديد، على الأقل. واللوكيميا نوع من سرطانات الدم يسمى ابيضاض الدم،
وأظهرت دراسة نشرت أول من أمس في مجلة «نتشر كوميونيكيشن» أن هذا الفيروس المراوغ يتكيف أثناء تطوره وارتقائه بحيث يحصل على فرصة تتوافر لدى النساء ولا تتوافر لدى الرجال.
وقال فينسنت جانسين البروفسور في «رويال هالواي» بجامعة لندن وأحد المشرفين على الدراسة، إن «السبب في أن هذه الأمراض تكون أقل وطأة على النساء تعود إلى رغبة الفيروس في نقل عدواه من المرأة الأم إلى ابنها»، وذلك أثناء الولادة أو عند الرضاعة.
إلا أن العلماء لم ينجحوا حتى الآن في فهم الكيفية التي يتمكن بها الفيروس من التمييز بين الجنسين، ووسائل تكيفه لنشر عدواه بشكل مختلف إلى الذكر أو الأنثى. وتبتدع المخلوقات، وحتى منها الميكروبات التي لا ترى إلا بالمجهر وتحتوي على تركيبة جينية بدائية، استراتيجيات للتطور والارتقاء تحاول فيها البقاء على ديمومتها أما بالتزاوج، أو تجنب هلاكها.
ووضع الباحثون البريطانيون نماذج رياضية بهدف فهم طريقة عدوى الفيروس، وقارنوا بين حوادث العدوى بهذا الفيروس في اليابان وفي جزر الكاريبي. ووجدوا أن الفيروس يتحول في اليابان ليصبح ميكروبا شديدا وقاتلا أقوى ثلاث مرات تقريبا لينقل عدوى اللوكيميا للرجال البالغين مقارنة بالنساء. أما في جزر الكاريبي فإن حظوظ الفيروس في التحول ليصبح قاتلا لم تكن كبيرة، إذ كانت شدة العدوى متقاربة لدى الرجال والنساء.
واستنتج الباحثون أن هذا الاختلاف في شدة الفيروس ناجمة عن طريقة العناية بالأطفال، فالرضاعة وهي إحدى طرق انتقال الفيروس، شائعة في اليابان وتمتد لزمن طويل، وهذا «ما يشجع الفيروس على أن يكون أخف وطأة لدى النساء» كما قالوا.


اختيارات المحرر

فيديو