البصرة محتلة إيرانيًا بأكثر من 135 مؤسسة و«مركزا ثقافيا»

البصرة محتلة إيرانيًا بأكثر من 135 مؤسسة و«مركزا ثقافيا»

الفارسية لغة متداولة.. والميليشيات تحكم قبضتها على الشوارع
الأحد - 5 شوال 1437 هـ - 10 يوليو 2016 مـ
رجل يرفع العلم الإيراني وصورا لرجال دين إيرانيين في البصرة («الشرق الأوسط»)

تعاني محافظة البصرة، المنفذ المائي الوحيد في العراق، من «احتلال» إيراني لكافة جوانب حياتها السياسية والاجتماعية والثقافية والأمنية. وتنتشر مئات المراكز الثقافية والمدارس والمؤسسات الايرانية في المحافظة التي تقع جنوب العراق تحت مسمّى «خيرية»، في حين تحكم الميليشيات المسلحة قبضتها على الشارع.

وأوضحت مصادر بحثية وعسكرية وشخصيات سياسية عراقية في تصريحات لـ «الشرق الأوسط» أن هناك ما لا يقل عن 135 «مركزا ثقافيا» ومدرسة وحسينية تستقطب شباب المحافظة، وفق ما كشفته استطلاعات سرية حول الوجود الإيراني في البصرة. وتدير جهات إيرانية، أو ممولة من طهران، هذه المراكز؛ وفي مقدمتها ميليشيات وأحزاب شيعية تابعة لـ(حزب الله) العراقي، وعصائب أهل الحق، والمجلس الأعلى الإسلامي، وحزب الدعوة تنظيم العراق، ومنظمة بدر، وغيرها. وانتشرت حملة تشيع من خلال هذا الاحتلال الذي برمج له منذ عهد الخميني والذي اتضحت معالمه خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980 - 1988)، بهدف تهجير سكان المدينة الأصليين، واستقطاب آخرين من قرى شيعية قريبة. كما انتشر استخدام اللغة الفارسية في البصرة، حيث أكّدت المصادر أن «التداول بها بات أمرًا طبيعيًا، وانعكاسًا للدور الثقافي الذي لعبته المدارس ودور الأيتام والمؤسسات التي انتشرت تحت غطاء العمل الخيري».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة