تطبيع بين موسكو وأنقرة يفوق التوقعات.. والملف السوري بانتظار نتائجه

تطبيع بين موسكو وأنقرة يفوق التوقعات.. والملف السوري بانتظار نتائجه

وزيرا الخارجية يعقدان الجمعة لقاء في منتجع سوتشي يركز على القضايا الإقليمية
الخميس - 25 شهر رمضان 1437 هـ - 30 يونيو 2016 مـ رقم العدد [ 13729]
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارته إلى ألمانيا أمس (إ.ب.أ)

دخلت العلاقات الروسية-التركية يوم أمس مرحلة جديدة عنوانها «إعادة العلاقات إلى سابق عهدها» وذلك بعد ما وصفه بوتين بأنه «طي صفحة الأزمة بين البلدين».

وأتت التطورات في هذا الشأن أسرع بكثير من أكثر التوقعات إيجابية، وكأن الأمور انطلقت «بكبسة زر» بعد اتصال هاتفي أجراه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان، عبر له فيها عن تعازيه بضحايا التفجير الإرهابي الذي استهدف مطار اسطنبول، ومن ثم بحث الرئيسان، العلاقات الثنائية، وأكدا على أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في شتى المجالات، كما اتفقا على أن يلتقيا في وقت قريب.

من جانبه، أعلن الرئيس الروسي بعد محادثاته مع إردوغان، عن قراره بتطبيع العلاقات مع تركيا، وفق ما أكد المكتب الصحفي للكرملين، الذي قال في بيان رسمي إن «الرئيس الروسي صرح (خلال حديثه مع إردوغان) بأنه سيكلف الحكومة ببدء محادثات مع الوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية في تركيا بهدف إعادة علاقات التعاون المربحة للبلدين في المجال التجاري –الاقتصادي، والمجالات الأخرى. كما جرت الاشارة (خلال المحادثات الهاتفية) إلى أن المقصود هو إلغاء القيود على سفر السياح الروس إلى تركيا، حسب بيان الكرملين الذي ربط عودة السياح إلى تركيا بخطوات إضافية يجب على الجانب التركي اتخاذها.

ونقل المكتب الصحفي في الكرملين عن الرئيس بوتين قوله إن الرسالة التي وصلته من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان شكلت مقدمات «لطي صفحة الأزمة في العلاقات الثنائية، والبدء بعملية استئناف العمل المشترك في القضايا الدولية والإقليمية»، وهي العبارة التي رأى فيها مراقبون إشارة أو دلالة على تعاون بين موسكو وأنقرة في الشأن السوري، يتوقع كثيرون أن تظهر نتائجه في وقت قريب. وما يرجح صحة مثل تلك التوقعات، الإعلان عن اتفاق بوتين وإردوغان، على أن يعقد وزيرا خارجية البلدين الجمعة، لقاءً في مدينة سوتشي الروسية على هامش اجتماع منظمة دول حوض البحر الأسود، «حيث سيبحث الوزيران الوضع الإقليمي مع تركيز على التسوية السورية، فضلا عن القضايا الملحة المتعلقة بالمضي قدماً في تطوير العلاقات الروسية-التركية»، وفق ما ذكرت وكالة إنتر فاكس الروسية، نقلا عن الكرملين واضافت أن «الرئيسين اتفقا على التحضير لإمكانية عقد لقاء بينهما في المستقبل القريب». ووصف الكرملين محادثات بوتين –إردوغان بأنها «حملت طابعا عملياً وبناءً، وهادفة لإعادة طابع الصداقة التقليدية لعلاقات التعاون الثنائي المثمرة بين البلدين».

وكان لافتاً أن الكرملين يولي أهمية خاصة وكبيرة لتطبيع العلاقات مع تركيا، وفي سابقة في نشاط المكتب الصحفي في الرئاسة الروسية، أعلن الكرملين عن المحادثات الهاتفية بين الرئيسين في «صيغة الحاضر»، حين تناقلت وسائل الإعلام الروسية خبراً جاء فيه «يجري الرئيس الروسي الآن محادثات هاتفية مع الرئيس التركي». ولم تقتصر النبرة «فوق الإيجابية» بشأن التطورات المتسارعة في العلاقات التركية –الروسية على تصريحات الكرملين، اذ فعل الأمر ذاته المكتب الصحفي في الرئاسة التركية الذي ثمن المحادثات وقال إنها جرت ضمن أجواء ودية.

وتجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين موسكو وأنقرة كانت قد دخلت مرحلة توتر غير مسبوق، على خلفية اسقاط مقاتلات تركية لقاذفة روسية من طراز سو-24 خريف العام الماضي في سوريا، وكانت روسيا قد حذرت تركيا من رد حازم على ذلك العمل، وطالبتها باعتذار، إلا أن الجانب التركي رفض ذلك، ما دفع موسكو إلى إقرار حزمة «عقوبات» ضد تركيا بداية من حظر سفر المواطنين الروس إلى هناك، ومن ثم حظر استيراد عدد كبير من المنتجات الغذائية التركية (الفاكهة الخضراوات واللحوم وغيره)، كما اتخذت اجراءات بحق الشركات التركية في روسيا، وغيره من تدابير اقتصادية كانت مؤلمة للاقتصاد التركي. ورغم هذا لم تسحب روسيا سفيرها من تركيا وأبقت على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. إلا أن مؤشرات إيجابية أخذت تطفو في الآونة الأخيرة، حيث أعرب الرئيس الروسي عن رغبته بعودة العلاقات مع تركيا، لكنه ترك الأمر رهنا باستعداد الجانب التركي على القيام بالخطوات المناسبة لذلك. كما تراجعت حدة الانتقادات لتركيا في وسائل الإعلام الروسية.

وفي 27 من الشهر الجاري أعلن رئيس الوزراء التركي أن تطورات إيجابية تم تحقيقها في العلاقات مع روسيا، وبعد ساعات على تلك أعلنت موسكو أن الرئيس بوتين تسلم رسالة من نظيره التركي يعتذر فيها عن حادثة اسقاط القاذفة الروسية، ويبدي استعداده للتعويض عن تلك الحادثة. وبينما كان المحللون السياسيون يعرضون قراءاتهم لاحتمال التطبيع بين موسكو وأنقرة، أعلن الكرملين عن نية الرئيس بوتين الاتصال هاتفيا مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وهو ما جرى بالفعل يوم أمس، وشكل إنطلاقة سريعة غير متوقعة للتطبيع بين روسيا وتركيا بعد سبعة أشهر من القطيعة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة