سوار أميركي مطور يرسل لسعات كهربائية لإنقاص الوزن

سوار أميركي مطور يرسل لسعات كهربائية لإنقاص الوزن

«الصدمة والترويع».. أفضل وسيلة للتخلص من عاداتك السيئة
الجمعة - 28 رجب 1437 هـ - 06 مايو 2016 مـ

تحول سوار أميركي مطور حديثًا يعرض مرتديه إلى لسعات كهربائية، يرتاعون منها، إلى أداة شعبية بين صفوف الأشخاص الطامحين إلى إنقاص وزنهم، بل وحتى المصابين بعادات سيئة. وحالما يرتدي الشخص السوار على معصمه، فإنه يقوم بضغط زر على السوار لدى تلقيم فمه بقطعة من الطعام سواء كانت قطعة من المقرمشات أو من الشوكولاته.. وعندها يرسل السوار صدمته الكهربائية.
وقالت جيسيكا آيريش من مدينة سالين بولاية ميشيغن الأميركية المولعة بتناول أنواع الوجبات الخفيفة في الليل، إنها فقدت 18 رطلا (أكثر من 8 كيلوغرامات) من وزنها بفضل السوار المسمى «بافلوك Pavlok». وعندما تلقم فمها لقمة من الطعام الذي ينبغي عليها تجنبه مثل الشوكولاته والحلويات فإنها تستخدم السوار كي يرسل إليها صدمة كهربائية سريعة.
ونقلت عنها «نيويورك تايمز»: «لقد قمت بذلك 5 مرات في الليلة الأولى، ثم مرتين في الليلة الثانية، وتوقف لدي الشعور بالتوق إلى الطعام في الليلة الثالثة»!
و«بافلوك» كما يرمز اسمه مشتق من اسم العالم الروسي الشهير إيفان بافلوف الذي أجرى أبحاثا على السلوك في بدايات القرن العشرين. وهو يعتمد على نظرية بافلوف في «الاقتران السلوكي» أي استحداث رابطة سلبية بين السلوك وبين القيام بعمل معين.
ربما سيمكن تطوير هذه الوسيلة الصادمة كهربائيا لاستخدامها في تطبيق للهواتف الذكية يرسل اللسعات، يتيح لأي شخص التخلص من عاداته السيئة مثل قضم الأظافر أو التدخين أو تناول المأكولات السريعة.
ويسوق سوار «بافلوك» بثمن 199 دولارا. وبينما لا تبلغ فترة اللسعة الكهربائية فيه أكثر من جزء من الثانية، إلا أن المستخدم يمكنه زيادة شدة نبضتها وفقًا لرغبته، إذ يمكنه تحديد الجهد الكهربائي فيه بـ50 فولت، وهو ما يشبه نبضة لاهتزاز قوي، وزيادته حتى 450 فولت التي يشعر بها كصعقة من نحلة إبرتها حادة وكاسرة مشابهة لأداة تكسير الثلج. وللمقارنة، فإن الجهد الكهربائي لمسدسات «تايسر» الكهربائية الصاعقة التي يستخدمها رجال الشرطة يبلغ 50 ألف فولت.
ويسوق حاليا عدد من الأدوات الصادمة كهربائيا التي تدفع الإنسان إلى تغيير سلوكه مع الزمن مثل «موتيغ أيدر MotiveAider» بثمن 49 دولارا الذي يلبس كجهاز للمراسلة الإلكترونية أو سوار «ري - فايب» Re - vibe» وهما الجهازان اللذان يأخذان بالاهتزاز للتذكير بالعادات السيئة. أما جهاز «لومو ليفت Lomo Lift» وهو قرص يرتدى لتدريب الجسم على تعديل شكل القامة بثمن 80 دولارا، ومجس «سباير Spire» بثمن 15 دولارا، للكشف عن حالة تنفس الأفراد ورصد القلق لديهم، وهو يرسل إشارات إلى الهاتف الذكي لإعلام المستخدم بضرورة أخذ نفس عميق.
ويعتبر جهاز «بافلوك» الجديد متطورًا أكثر من تلك الأجهزة.
ويستخدم العلماء وسائل لتغيير السلوك منها طريقة ظلت تستخدم على مدى عقود يلجأ الأطباء فيها إلى علاج حالات الإدمان على الكحول مثلا وبواسطة الأدوية لدفع المدمنين إلى التقيؤ، عند النظر إلى الكحول أو تناوله بهدف تغيير سلوكهم نحوه.
إلا أن الدكتور مارك بوتنزا البروفيسور في الأمراض العقلية في جامعة يل حذر من أن الباحثين لا يزالون يتساءلون عن الجانب الأخلاقي لاستخدام الصدمات الكهربائية بدلا من توظيف طرق العلاج الإدراكي للسلوك أو الطرق الدوائية.
من جهته قال مانيش سيثي، الذي اخترع جهاز «بافلوك» إن الشركة بدأت بجمع البيانات عن مدى نجاح الجهاز وهي تروم إجراء تجارب إكلينيكية عليه قريبا. وقد استخدم الجهاز الذي طرح في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أكثر من 10 آلاف شخص حتى الآن.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة