الحرس الثوري الإيراني ينقل أطنانًا من الأسلحة إلى قضاء طوزخورماتو

الحرس الثوري الإيراني ينقل أطنانًا من الأسلحة إلى قضاء طوزخورماتو

مصدر أمني: قيادي في فيلق القدس أشرف على إيصال العتاد العسكري للميليشيات الشيعية
الخميس - 20 رجب 1437 هـ - 28 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13666]
مقاتل كردي أمام حائط فاصل بين قوات البيشمركة الكردية وميليشيا الحشد الشعبي في وسط مدينة طوزخورماتو أمس (إ.ب.أ)

كشف مصدر أمني مسؤول أن إيران أرسلت عشرات الأطنان من الأسلحة والصواريخ لميليشيات الحشد الشعبي الشيعية ومسلحي ما يسمى بـ«حزب الله» اللبناني الإرهابي الموجودين في قضاء طوزخورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين لمواصلة المعارك ضد قوات البيشمركة الكردية، بينما نزح الآلاف من سكان طوزخورماتو إلى محافظة كركوك، خوفا من تجدد المعارك التي شهدتها مدينتهم خلال الأيام القليلة الماضية بين الميليشيات الشيعية وقوات البيشمركة.

وقال المصدر لـ«الشرق الأوسط» عن تفاصيل العملية: «أدخل الحرس الثوري الإيراني خلال الليلتين الماضيتين سبع شاحنات كبيرة تحمل عشرات الأطنان من الأعتدة الخفيفة والثقيلة من منفذ مهران الحدودي إلى داخل الأراضي العراقية في محافظة الكوت بالتنسيق جهات رسمية في الحكومة العراقية، وميليشيات الحشد الشعبي، وكانت تحمل غالبية هذه الشاحنات قذائف (الآر بي جي) والهاون والعبوات الناسفة وقنابل المدفعية وذخائر الدبابات وصواريخ الراجمات، إضافة إلى أعتدة خاصة بالرشاشات والبنادق، واتجهت الشاحنات السبعة فور دخولها الأراضي العراقية باتجاه قضاء طوزخورماتو، عبر ناحية سليمان بيك جنوب القضاء الخاضعة لسيطرة الميليشيات الشيعية، وصلت هذه الشاحنات إلى أيدي مسلحي الحشد وميليشيات «حزب الله» اللبناني الإرهابية وأضاف: «في الوقت ذاته أشرف عضو قيادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني ومسؤول محور الفيلق في شمالي العراقي، محمد رضا شهلايي على عملية إدخال الأعتدة إلى العراق ورافق الشاحنات، وكان شهلايي وشخصين آخرين على متن سيارة رباعية الدفع تسير في مقدمة الرتل».

في غضون ذلك، بين مدير الآسايش (الأمن الكردي) في قضاء طوزخورماتو، الرائد فاروق أحمد، لـ«الشرق الأوسط» أن ميليشيات الحشد الشعبي كانت تتوقع أن تشن قوات البيشمركة هجوما عليها، لذا فخخت عددا من أحياء طوزخورماتو بالعبوات الناسفة وقال مضيفا: «نصف سكان طوزخورماتو نزحوا منها باتجاه محافظة كركوك خوفا من تجدد المعارك بين الجانبين، الدوائر الرسمية معطلة والأسواق مقفلة، والحركة فيها شبه مشلولة».

من جهة أخرى شنت قوات الجيش العراقي بإسناد من قوات البيشمركة وطيران التحالف الدولي هجوما على مواقع تنظيم داعش المتطرف لتحرير ما تبقى من القرى الواقعة جنوب الموصل، وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى، محمد إبراهيم عن العملية: «شنت قوات الجيش العراقي في الساعة السادسة من صباح أمس هجوما موسعا بإسناد من طيران التحالف الدولي على قرية المهانة الاستراتيجية جنوب الموصل، وتمكنت من تحريرها بالكامل من تنظيم داعش خلال وقت قياسي، وقُتل خلال معركة تحرير القرية أكثر من مائة مسلح من التنظيم، ودمرت طائرات التحالف الدولي عجلتين مفخختين وثلاث منصات لإطلاق الصواريخ وعدد من مدافع الهاون التابعة لداعش داخل القرية».

وأشار إبراهيم إلى أن قرية المهانة مهمة جدا نظرا لموقعها الاستراتيجي، وبتحريرها قُطع خط إمدادات تنظيم داعش وحركته عبر مجموعة من القرى الواقعة جنوب الموصل باتجاه قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك، مضيفا بالقول: «بعد انتهاء قوات الجيش من تطهير قرية المهانة من العبوات الناسفة التي زرعها داعش، سيتجه الجيش نحو القرى الواقعة على ضفة الشرقية لنهر دجلة لتحريرها».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة