هادي يشيد بالدعم الدولي للشرعية لاستعادة الدولة ومواجهة الإرهاب

هادي يشيد بالدعم الدولي للشرعية لاستعادة الدولة ومواجهة الإرهاب

الكشف عن ضباط وجنود موالين لصالح بين جثث قتلى «القاعدة» ولجنة الحوثي تقدم عزاءها لذويهم
الأربعاء - 19 رجب 1437 هـ - 27 أبريل 2016 مـ رقم العدد [ 13665]
قوات الجيش تحكم قبضتها على مدينة المكلا لتنهي بذلك سيطرة فرضها تنظيم القاعدة على المدينة لأكثر من عام (رويترز)

أشاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالموقف الدولي الداعم لليمن وشرعيته الدستورية لاستعادة الدولة ودعم جهودها لمواجهة الإرهاب.

ووضع هادي الجميع في صورة الأوضاع الراهنة وما يتصل بمشاورات السلام في الكويت وعملية التواصل الميدانية التي أجراها مع القيادات التنفيذية والعسكرية في محافظة حضرموت للوقوف على تطبيع الحياة في المحافظة وعودة الطمأنينة والسكينة للمواطنين الآمنين بعد تحرير المحافظة من براثن الإرهاب وأزلامها الانقلابية التي تكشفت أوراقها تباعًا.

وثمن الرئيس هادي أمس الثلاثاء في اجتماعا لمستشاريه بحضور نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر ورئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر دور وأداء فريق التشاور الحكومي للسلام في الكويت الذي ينطلق من أسس ومبادئ ثابتة «ويحمل قضية وطن وشعب تواق للسلام والوئام والأمن والاستقرار».

واستعرض اجتماع الرئيس هادي الموقف العام على الصعيدين الميداني والسياسي ومناقشة التطورات والمستجدات على مختلف الأصعدة وإثرائها بالملاحظات والنقاشات الإيجابية والهادفة ووضع الموجهات العامة والتدابير اللازمة إزاءها.

وأشار إلى أهمية قيام رجال الأمن بواجباتهم في استتباب الأمن والاستقرار وعودة الحياة وكذلك رجال الأعمال لدعم جهود المحافظ على المستوى الخدمي والإنمائي.

وعبر الرئيس اليمني عن خالص شكره وتقديره لدول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة التي تقف في خندق واحد مع اليمن وشرعيته الدستورية لمواجهة التحديات الانقلابية والإرهابية التي استباحت المدن وقتلت وهجرت العزل الأبرياء.

وأكد نائب وزير الداخلية اليمني رئيس عمليات الحملة العسكرية الأمنية لتحرير محافظات لحج وأبين وشبوة وحضرموت من عناصر «القاعدة» المتشددة، اللواء علي ناصر لخشع، أن العمليات الأمنية في محافظة حضرموت شرقي البلاد ما زالت جارية، إذ أكملت القوات العسكرية والأمنية سيطرتها على مدينة المكلا ومديريات الساحل غربا وميفع وحجر شرقا وحتى مديرية الريدة وصولا إلى حدود محافظة المهرة شرقا. وأضاف اللواء لخشع لـ«الشرق الأوسط» أن القوات العسكرية والأمنية المشتركة تقوم حاليا بتطهير الطرق الرئيسية الواصلة إلى سيئون في الوادي والصحراء شرقيا وباتجاه ناحية حجر الجول غرب المكلا.

وأشار إلى أن مقاتلات التحالف مستمرة بملاحقة عناصر تنظيم القاعدة الفارة من حضرموت وأبين إلى شبوة وغيرها من المناطق المجاورة، كاشفا عن تحضيرات عسكرية وأمنية لحملة برية لتطهير مدن أبين من أي وجود لهذه العناصر، موضحا أن العمليات العسكرية ستحسم أمرها حيال هذه الجماعات في أبين وخلال الساعات القابلة.

ولفت إلى أن المكلا مثلت للقوات الحكومية بمثابة رأس الأفعى الذي ينبغي القضاء عليه في العملية العسكرية التي نجحت بالوصول إليه وحرمان العناصر الإرهابية من أهم مواردها العسكرية والاقتصادية واللوجستية، موضحا أن عملية التحرير قسمت إلى مرحلتين؛ الأولى وتتمثل بدخول المدينة والسيطرة على مؤسسات الدولة المختلفة، فيما المرحلة التالية كانت لتأمين المدينة وبسط نفوذ سلطات الدولة وقواتها بحيث تؤمن كافة الطرقات والمنشآت والموانئ البحرية والجوية وغيرها.

وأغارت مقاتلات التحالف العربي، أمس الثلاثاء، على معاقل عناصر «القاعدة» في مديرية عزان في شبوة وسط محافظتي حضرموت وأبين، وكذا على مواقع وتجمعات في محافظة أبين جنوبي البلاد.

وأحكمت قوات الجيش وقوات النخبة الحضرمية، التي جهزتها قوات التحالف، قبضتها على مدينة المكلا أول من أمس الاثنين لتنهي بذلك سيطرة فرضها تنظيم القاعدة على المدينة لأكثر من عام.

وأكدت مصادر محلية في مدينة المكلا لـ«الشرق الأوسط» أن عناصر تنظيم القاعدة انسحبوا مساء الأحد من عاصمة محافظة حضرموت بعد ضربات موجعة تلقاها التنظيم جراء القصف الجوي والبحري، الذي شاركت فيه قوات التحالف. وكشفت عن حملة محكمة لتطهير المكلا ومدن مجاورة من سيطرة عناصر تابعة للقاعدة، مشيرة إلى عودة مئات العائلات إلى أحياء المدينة التي تم تحريرها دون حدوث أضرار كبيرة، باستثناء بعض المقرات والمعسكرات التي كانت تحت سيطرة تنظيم القاعدة.

واندلعت اشتباكات عنيفة أمس الثلاثاء بين قوات عسكرية ومسلحي تنظم القاعدة في وادي حضرموت جنوب شرقي اليمن عقب هجمات لمسلحي «القاعدة» على مواقع عسكرية.

وقالت مصادر عسكرية مشاركة في عمليات مطاردة عناصر تنظيم القاعدة لـ«الشرق الأوسط» إن هذه الاشتباكات وقعت بين قوات اللواء 37 مدرع ومسلحي «القاعدة» في منطقة «سر» ومنطقة «العقاب» في وادي حضرموت.

وأضافت أن عدد من مسلحي «القاعدة» قتلوا وجرحوا في المواجهات فيما جرح خمسة جنود كما تم إحراق طقم عسكري.

وكشفت عن مقتل ضباط وجنود تابعين لقوات الحرس الجمهوري المنحلة وكذا قوات الأمن المركزي السابق، مؤكدة العثور على قتلى ممن لقوا حتفهم في معركة تحرير المكلا بين جثث قتلى «القاعدة». وذكرت أن من بين هؤلاء القتلى أربعة مسلحين، اثنان منهم برتبة نقيب وجنديان، وأربعتهم من محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء، مشيرة بهذا السياق إلى أن ذويهم في عمران تلقوا نبأ مصرعهم من قبل مندوب ما يسمى باللجان الثورية التابعة للميليشيات الحوثية، وهو ما اعتبرته المصادر بفضيحة جديدة للرئيس المخلوع وزعيم الجماعة الحوثية.

وكانت قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي وصفت الحملة التي تقودها قوات التحالف مع الجيش الوطني ضد تنظيم القاعدة في أبين والمكلا بالعدوان، كما رفضت قيادات حوثية هذه الحملة، وقالت إنها عمليات غير مقبولة.

وقالت مصادر محلية في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، إن مقاتلات التحالف قصفت أمس الثلاثاء شاحنة كانت في طريقها إلى زنجبار وعليها عناصر تابعة لتنظيم القاعدة، موضحة أن الشاحنة قصفت في منطقة عمودية بغارة طيران مخلفة نحو خمسة قتلى من عناصر التنظيم.

وأشارت إلى غارات مماثلة استهدفت مواقع وتجمعات لعناصر «القاعدة» في مدينة جعار المحاذية لزنجبار، منوهة إلى أن مقاتلات التحالف العربي ما زالت تحلق في فضاء مدينة زنجبار.

وكانت قوات من الجيش والمقاومة والشرطة نفذت حملة عسكرية ضخمة السبت الماضي لتحرير مدينة زنجبار من قبضة تنظيم القاعدة الذي يسيطر على مدينتي زنجبار وجعار منذ 3 ديسمبر (كانون الأول) المنصرم عقب مقتل زعيم التنظيم في اليمن جلال بلعيدي في غارة طيران يوم 2 ديسمبر (كانون الأول).


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة