شباب إيران يطلقون حملة إلكترونية ردا على نتنياهو بشأن ارتداء الجينز

شباب إيران يطلقون حملة إلكترونية ردا على نتنياهو بشأن ارتداء الجينز

خاطبوه قائلين: سراويلنا الجينز في فم نتنياهو.. حذار يا بيبي
الاثنين - 3 ذو الحجة 1434 هـ - 07 أكتوبر 2013 مـ

أطلق شبان إيرانيون حملة على موقعي التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر»» اليوم (الاثنين) يسخرون فيها من تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن المنع المفترض لارتداء سراويل الجينز والاستماع إلى الموسيقى الغربية في إيران.

وفي مقابلة بثت على قناة «بي بي سي» الناطقة بالفارسية، قال نتنياهو إنه يعتقد أنه في حال كان الإيرانيون أحرارا، فسيرتدون سراويل الجينز وسيستمعون إلى الموسيقى الغربية.

وأنشأ الشباب الإيرانيون صفحة على «فيس بوك» يوم أمس بعنوان «سراويلنا الجينز في فم نتنياهو. حذار يا بيبي»، ونشروا فيها عددا من الصور لإيرانيين وإيرانيات يرتدون سراويل الجينز. ويذكر أن عدد متابعي الصفحة تخطى 600 شخص.

وعلى الرغم من أن ارتداء الحجاب إلزامي للنساء في إيران، فإن عددا كبيرا من الشبان يرتدون ملابس غريبة لا تتعارض مع اللباس الإسلامي. وباستثناء بعض أنواع الموسيقى الأجنبية مثل «الراب»، فإن الموسيقى الأجنبية ليست ممنوعة ويحملها كثيرون عبر شبكة الإنترنت. ويشاهد كثير من الإيرانيين القنوات الفضائية الأجنبية رغم التشويش الحاصل على موجاتها من السلطات وحملات مصادرة لواقط الأقمار الصناعية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية تصريحا ساخرا كتبه أحد رواد الإنترنت عن نتنياهو جاء فيه «يعتقد أنه رأى قنبلتنا النووية ولم ير سراويلنا من نوع الجينز»، وجاء ذلك في إشارة إلى الاتهامات الإسرائيلية لإيران بالعمل على تصنيع أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.

ومع أن «فيس بوك» و«تويتر» موقعان محجوبان رسميا عن الشبكة الإيرانية، فقد اكتسب وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، شعبية لدى الشباب بفضل تعليقاته شبه اليومية على مواقع التواصل الاجتماعي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة