مشاركات نساء الخليج في سوق عكاظ تجلب الأنظار بحرف يدوية

مشاركات نساء الخليج في سوق عكاظ تجلب الأنظار بحرف يدوية

قطر والبحرين الأكثر تميزًا بين المشاركين
الاثنين - 3 ذو القعدة 1436 هـ - 17 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [ 13411]

رسمت المشاركة الخليجية في سوق عكاظ التاسع بمدينة الطائف غرب السعودية، التي قدمتها دولة قطر ومملكة البحرين، التقارب بين ثقافات وتراث دول الخليج العربي حيث قدمت الأولى عبر وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية حرفة «السدو»، التي تعد من الحرف التقليدية المنتشرة في دولة قطر حتى هذا الوقت.
وأوضحت المتخصصة في حياكة «السدو» نورة المري أن سبب وجود هذه الحرفة يرجع لارتباطها بوفرة المادة الأولية المتمثلة في صوف الأغنام ووبر الجمال وشعر الماعز والقطن، ولا تزال الأدوات المستعملة في صناعة السدو منذ قرون مستعملة حتى اليوم كـ«المغزل والنول والميشع والمنشزة والمدرارة»، مضيفة أنه من منتجات السدو على سبيل المثال: «بيت الشعر والقاطع والرواق والعدول والسقايف والبطاين والمزاود».
وأثبتت أم عبد الله التي تبلغ من العمر 50 عامًا، عبر مشاركتها من دولة قطر في السوق أن النساء ينافسن الرجال في خياطة البشوت حيث تعمل في هذه المهنة منذ 20 عامًا، مبينة أن تطريز البشت يتم بمادة تسمى «الزري»، وهي عبارة عن خيوط من الحرير الأصفر اللماع، حيث يطرز بالزري الكثير من الملابس النسائية.
وقدم الحرفي عبد الله محمد الحداد لزوار عكاظ مهنة تصميم الصناديق المبيتة التي تعد من المهن القديمة في دولة قطر، والتي يرجع تاريخها لأيام الغوص، مستخدمًا الخشب الذي يعد مادة رئيسية في صناعة هذه الصناديق بأحجام واستخدامات مختلفة، تتمثل في حفظ الأغراض الشخصية كالملابس والمصوغات وغيرها.
واستهوت مملكة البحرين زوار عكاظ عبر حرفة صناعة السفن التي تدخل في صناعتها مواد الخشب ويعرف بالمرنتي، ويتم جلبه من الهند وماليزيا، وتطريزه يدويًا على الأقمشة، وتصمم منه اللوحات والبطائن والمحافظ النسائية.
فيما قدمت من جانبها جمعية رعاية الطفل والأمومة بمملكة البحرين الصناعات الورقية من سعف النخل كأحد المشاريع التي تحقق عوائد مالية لصالح الجمعية والأسر المحتاجة والأمهات بالبحرين، كما تم خلال المشاركة البحرينية بسوق عكاظ الترويج لحرفة «النقدة» وهي حرفة يدوية قديمة كانت تمارسها المرأة البحرينية، وتعد الثياب المطرزة بالنقدة مهمة لجهاز العروس خاصة في الأسر الميسورة.
واشتهرت نساء مناطق معينة في البحرين، ومن بينها مدينة المحرق، بتطريز النقدة، غير أن التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في الخمسين سنة الماضية أدت إلى انحسار في هذه الحرفة، بحيث أصبح لا يوجد حاليًا إلا القليل من النساء معظمهن في منتصف العمر ممن يمارسن ذلك.


اختيارات المحرر

فيديو