«مايكروسوفت»: طهران تسرع عملياتها السيبرانية في جميع أنحاء العالم

شعار شركة «مايكروسوفت» الأميركية على جناحها بمعرض عالمي للتكنولوجيا في برشلونة العام الماضي (أ.ف.ب)
شعار شركة «مايكروسوفت» الأميركية على جناحها بمعرض عالمي للتكنولوجيا في برشلونة العام الماضي (أ.ف.ب)
TT

«مايكروسوفت»: طهران تسرع عملياتها السيبرانية في جميع أنحاء العالم

شعار شركة «مايكروسوفت» الأميركية على جناحها بمعرض عالمي للتكنولوجيا في برشلونة العام الماضي (أ.ف.ب)
شعار شركة «مايكروسوفت» الأميركية على جناحها بمعرض عالمي للتكنولوجيا في برشلونة العام الماضي (أ.ف.ب)

حذرت شركة «مايكروسوفت» من أن إيران تسرع عمليات «التأثير السيبراني» بما يتماشى مع أهدافها الجيوسياسية في جميع أنحاء العالم.
وذكر تقرير نشرته الشركة، أول من أمس، أن إيران لا تزال تمثل تهديداً كبيراً حيث تواصل هجماتها الإلكترونية التقليدية بأساليب جديدة، عبر عمليات التأثير التي تشمل «جمع معلومات تكتيكية عن الخصم»، و«نشر الدعاية» لتحقيق أهداف ذات طابع جيوسياسي.
وأشار التقرير إلى تسارع الجهود الإيرانية منذ يونيو (حزيران) 2022، لافتا إلى رصد 24 عملية فريدة للحكومة الإيرانية عبر الإنترنت، في زيادة لافتة إلى 7 عمليات فقط في 2021.
وأظهر تحليل «مايكروسوفت» أن شركة «أيمن نت باسارغاد» تقف وراء معظم تلك العمليات، وهي شركة مدرجة على قائمة العقوبات الأميركية، لمحاولة التأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020، كما حددت وزارة الخزانة الأميركية مكافأة 10 ملايين دولار للحصول على معلومات عن مسؤولي الشركة.
ويشير تقرير مايكروسوفت إلى أنه رغم تغيير تكتيكات المتسللين الإيرانيين، فإن أهدافهم لم تتغير، مشيرة إلى أن عملياتهم تركز على إسرائيل والشخصيات وجماعات المعارضة الإيرانية، فضلاً عن دول الخليج.
وقد وجهت طهران ما يقرب من ربع عملياتها الإلكترونية (23 في المائة) ضد إسرائيل في الفترة بين أكتوبر (تشرين الأول) 2022 ومارس (آذار) 2023. كما تحملت الولايات المتحدة، والإمارات، والسعودية أيضاً العبء الأكبر من تلك الهجمات. وبحسب التقرير، فإن دعم الجماعات الفلسطينية المتحالفة مع طهران، وبث الذعر والخوف بين الإسرائيليين، وإثارة الاضطرابات في البحرين، كانت ضمن محور العمليات السيبرانية الهجومية الإيرانية.
كما استهدفت العلميات الإيرانية تقويض زخم الاحتجاجات التي اندلعت في أنحاء البلاد، منذ وفاة الشابة الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول) الماضي. وكانت العمليات تستهدف تسريب معلومات تهدف إلى إحراج شخصيات معارضة بارزة للنظام.
وعادة ما تتم معظم هذه العمليات بطريقة يمكن التنبؤ بها؛ حيث تستخدم فيها إيران هوية إلكترونية لتوفير الدعاية عن هجوم إلكتروني غير معقد والمبالغة في تأثيره، باستخدام لغة الجمهور المستهدف، وتشمل أساليب العمليات السيبرانية الإيرانية الجديدة استخدام الرسائل النصية القصيرة وانتحال هوية الضحية لتعزيز فاعلية الهجمات.


مقالات ذات صلة

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العالم موظفو يونايتد إيرلاينز بجوار شاشة المغادرة التي تعرض شاشة خطأ زرقاء والمعروفة أيضاً باسم «شاشة الموت الزرقاء» مطار نيوارك بنيوجيرسي الدولي 19 يوليو 2024 (رويترز)

رحلة التعافي من العطل التقني العالمي قد تمتد إلى أسابيع

العطل التقني العالمي... مطارات تعاود العمل والتعافي الكامل قد يحتاج إلى أسابيع حسب خبراء.

كوثر وكيل (لندن)
تكنولوجيا تقرير «مايكروسفت»: يدرك المحترفون أن هناك فرصاً كبيرة متاحة لأولئك الذين يمتلكون مهارات في مجال الذكاء الاصطناعي (شاترستوك)

«مايكروسوفت»: 75 % من الموظفين يستخدمون الذكاء الاصطناعي لمساعدتهم في إنجاز مهامهم اليومية

تقرير جديد لـ«مايكروسوفت» بالتعاون مع «لينكد إن» يكشف التوجهات الجديدة لتبني الذكاء الاصطناعي في المؤسسات.

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد يقف الزائرون بالقرب من لافتة للذكاء الاصطناعي في معرض «تشاينا سيكيوريتيز» (رويترز)

طفرة الذكاء الاصطناعي تُضخم قيمة كبار الشركات العالمية 17 %

أدت طفرة الذكاء الاصطناعي إلى زيادة قيمة أكبر 100 شركة مدرجة بالبورصة في العالم وفقاً لتحليل أجرته شركة الاستشارات الاقتصادية «إرنست آند يونغ».

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت )
تكنولوجيا مصطفى سليمان: «مايكروسوفت» تركز حالياً على مشروعات مثل «كوبايلوت» التي تتضمن ضبطًا دقيقًا لنماذج «OpenAI» (لينكد إن)

هل لمّح الرئيس التنفيذي لـ«Microsoft AI» إلى موعد إصدار «شات جي بي تي 6»؟

شارك مصطفى سليمان، الرئيس التنفيذي لشركة «Microsoft AI» وجهات نظره حول تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي ومفهوم «الوكلاء المستقلين».

نسيم رمضان (لندن)
الاقتصاد شعار «مايكروسوفت» خارج مقرها الرئيسي في «إيسي ليه مولينو» خارج باريس (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي: «مايكروسوفت» انتهكت قواعد مكافحة الاحتكار

اتهم المنظمون في الاتحاد الأوروبي شركة «مايكروسوفت» بممارسات «ربما مسيئة» تنتهك قواعد مكافحة الاحتكار في الكتلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)
جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يستعيد جثة رهينة كانت في غزة

جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)
جانب من الدمار في كيبوتس نير عوز جراء هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر 2023 (أرشيفية-رويترز)

أعلنت سلطات كيبوتس نير عوز في إسرائيل، اليوم (الأربعاء)، أن الجيش الإسرائيلي استعاد جثة مايا غورين التي كانت محتجزة رهينة في غزة منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وجاء في البيان: «تبلّغنا هذا المساء أنه تمت استعادة جثة مايا غورين في عملية إنقاذ نفّذها الجيش. بعد أكثر من تسعة أشهر أعيدت إلى الوطن لتدفن فيه».

وكان الجيش أعلن في ديسمبر (كانون الأول) مقتل غورين التي خطفت واقتيدت إلى غزة في هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي شنّته حركة «حماس».

وأدى هجوم حماس إلى مقتل 1197 شخصا، معظمهم مدنيون، حسب حصيلة للوكالة تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 44 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم قتلوا.

ردت إسرائيل على هجوم «حماس» متوعدة «بالقضاء» على الحركة، وتنفذ مذاك حملة قصف مدمرة وهجمات برية أسفرت عن سقوط 39145 قتيلا على الأقل، معظمهم مدنيون ولا سيما من النساء والأطفال، وفق أرقام وزارة الصحة التابعة لـ«حماس» في القطاع.