موسكو تحذر وارسو من انخراط أوسع في الحرب

واشنطن: الجيش الروسي خسر 20 ألف جندي خلال 5 أشهر

صواريخ باليستية في طريقها إلى الساحة الحمراء تحضيراً لاحتفالات عيد النصر في 9 مايو... ومخاوف من هجمات إرهابية خلال المناسبة (أ.ف.ب)
صواريخ باليستية في طريقها إلى الساحة الحمراء تحضيراً لاحتفالات عيد النصر في 9 مايو... ومخاوف من هجمات إرهابية خلال المناسبة (أ.ف.ب)
TT

موسكو تحذر وارسو من انخراط أوسع في الحرب

صواريخ باليستية في طريقها إلى الساحة الحمراء تحضيراً لاحتفالات عيد النصر في 9 مايو... ومخاوف من هجمات إرهابية خلال المناسبة (أ.ف.ب)
صواريخ باليستية في طريقها إلى الساحة الحمراء تحضيراً لاحتفالات عيد النصر في 9 مايو... ومخاوف من هجمات إرهابية خلال المناسبة (أ.ف.ب)

برز تصعيد جديد في العلاقات الروسية البولندية على خلفية النزاع في أوكرانيا، حيث استدعت الخارجية الروسية أمس (الثلاثاء) القائم بالأعمال البولندي، إثر مصادرة وارسو في الأيام القليلة ممتلكات روسية.
وقال المتحدّث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف إنه لا يتوقع «أي شيء جيد على مستوى العلاقات الثنائية بين روسيا وبولندا». وأضاف أن «الخوف من روسيا استحوذ على أذهان السلطات البولندية، وهذا يحرمها من الرصانة في نهجها تجاه كل ما يتعلق بالاتحاد الروسي». وعلق بيسكوف على احتمالات تطور الموقف في العلاقة مع وارسو بقوله للصحافيين: «بالحكم على سلوك السلطات البولندية الآن، لا يوجد شيء جيد ينتظر علاقاتنا الثنائية. والسلطات البولندية تواصل النهج التصعيدي نفسه».
وحذّر دبلوماسيون وبرلمانيون روس من انخراط أوسع لبولندا في الحرب الأوكرانية، وسط مخاوف من تدخل عسكري مباشر. وقال النائب في مجلس النواب (الدوما) عن منطقة القرم، ميخائيل شيريميت، إن «السلطات البولندية تلعب بالنار»، ورأى أن التلميحات حول انخراط مباشر في الصراع مع روسيا تعكس «حماقة ولعباً بالنار». جاء ذلك بعد تصريح السفير البولندي لدى فرنسا، يان إمريك روسيسزيفسكي، بأن وارسو «ستدخل في صراع مع روسيا إذا هُزمت أوكرانيا».
من جانب آخر، أشارت تقديرات للبيت الأبيض إلى أن القوات الروسية تكبّدت خسائر بشرية بلغت 100 ألف بين قتيل وجريح خلال الأشهر الخمسة الماضية، بحسب قول المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، إن القوات الروسية تكبدت منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي أكثر من 100 ألف ضحية، بينهم أكثر من 20 ألف قتيل، نصفهم على الأقل من مجموعة «فاغنر» الروسية المرتزقة.
 


مقالات ذات صلة

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)

​وزير خارجية أوكرانيا إلى الصين «لمناقشة إنهاء الحرب»

يزور وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الصين الأسبوع الحالي لإجراء محادثات بشأن إنهاء الحرب بين كييف وموسكو التي دخلت عامها الثالث.

«الشرق الأوسط» (كييف - موسكو)
أوروبا ديمتري بيسكوف المتحدث باسم «الكرملين» (رويترز)

«الكرملين»: هاريس استخدمت «خطاباً غير وديّ» تجاه روسيا

بعد أن تخلّى الرئيس الأميركي جو بايدن عن محاولته إعادة انتخابه، قال «الكرملين» إن الشيء الأكثر أهمية لروسيا هو تحقيق أهدافها في حرب أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عمال إطفاء يحاولون إخماد حريق منشأة نفطية في كورسك بعد قصفها من قبل أوكرانيا 15 فبراير (شباط) 2024 (أ.ف.ب)

تضرر مصفاة نفط روسية في هجوم أوكراني بطائرة مُسيرة

قال مسؤولون من منطقة كراسنودار إن مصفاة توابسي الروسية لتكرير النفط على ساحل البحر الأسود تضررت جراء هجوم بطائرات مُسيرة أوكرانية، الليلة الماضية.

العالم الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

شكر الرئيس الأوكراني نظيره الأميركي على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، ورحب بقراره «الصعب والقوي» بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

«الشرق الأوسط» (كييف)

ألمانيا تعلن حظر جمعية للاشتباه بتأييدها «حزب الله» اللبناني

عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)
TT

ألمانيا تعلن حظر جمعية للاشتباه بتأييدها «حزب الله» اللبناني

عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج المركز الإسلامي في هامبورغ مع مسجد الإمام علي خلال مداهمة الأربعاء 24 يوليو 2024 (د.ب.أ)

أعلنت ألمانيا حظر جمعية للاشتباه بتأييدها «حزب الله» اللبناني، حسبما أفادت «وكالة الأنباء الألمانية».

حظرت السلطات الألمانية المركز الإسلامي في هامبورغ والمنظمات ذات الصلة به، بعدما داهم رجال الشرطة مسجداً في المدينة الواقعة شمالي ألمانيا، ويديره المركز، حسبما جاء في بيان بالجريدة الرسمية الاتحادية.

وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، قالت وزارة الداخلية الألمانية، اليوم (الأربعاء)، إنها حظرت نشاط منظمة المركز الإسلامي في هامبورغ، ومؤسساتها الفرعية، مضيفة أن المركز لديه أهداف متشددة. وأوضحت الوزارة في بيان أن السلطات فتشت 53 من مباني المنظمة في 8 ولايات ألمانية، في وقت مبكر اليوم (الأربعاء)، بناء على أمر من محكمة.

وداهم عشرات من عناصر الشرطة الألمانية المسجد الأزرق في هامبورغ، فجر اليوم (الأربعاء)، وفقاً لما أفاد به مراسل «وكالة الأنباء الألمانية» من الموقع.

ويقع المسجد في منطقة راقية مركزية على شاطئ بحيرة الألستر الخارجية في المدينة الواقعة شمال ألمانيا، ويديره المركز الإسلامي في هامبورغ الذي يعدُّه جهاز الاستخبارات الداخلية الألماني خاضعاً لسيطرة إيران.

كما صنف الجهاز ذلك المركز متطرفاً.

وفي أبريل (نيسان)، صرح متحدث باسم وزارة الداخلية الاتحادية بأن التحقيق مع المركز بموجب قانون الجمعيات يتم «دون أي توقعات محددة بشأن النتيجة».