هل توجد رغبة حقيقية لحماية اللاعبين أصحاب البشرة السمراء؟

الإساءات العنصرية الموجهة لمهاجم ريال مدريد فينيسيوس أصبحت معتادة... والمسؤولون صامتون

كيف أصبحت كرة القدم عاجزة عن حماية لاعب شهير مثل فينيسيوس من العنصرية (رويترز)
كيف أصبحت كرة القدم عاجزة عن حماية لاعب شهير مثل فينيسيوس من العنصرية (رويترز)
TT

هل توجد رغبة حقيقية لحماية اللاعبين أصحاب البشرة السمراء؟

كيف أصبحت كرة القدم عاجزة عن حماية لاعب شهير مثل فينيسيوس من العنصرية (رويترز)
كيف أصبحت كرة القدم عاجزة عن حماية لاعب شهير مثل فينيسيوس من العنصرية (رويترز)

في عام 1997، تعرض الظهير الأيسر البرازيلي السابق روبرتو كارلوس لإساءات عنصرية أثناء مشاركته في أول مباراة كلاسيكو له مع ريال مدريد. وكان مشجعو برشلونة يقلدون أصوات القرود في كل مرة يلمس فيها كارلوس الكرة، ويحملون لافتات عنصرية، بل قام بعضهم بكتابة كلمة «قرد» على سيارته حتى يراها في وقت لاحق بعد نهاية المباراة! ومع ذلك، لم تُوجه أي تهم أو تُفرض أي عقوبات على أي شخص. وحتى عندما اشتكى كارلوس من ذلك على الملأ، على أمل الحصول على أي تضامن أو دعم في هذه الأوقات الصعبة، جاء رد الفعل مخيباً للآمال تماماً، حيث قال عنه لاعب خط وسط برشلونة ومنتخب إسبانيا آنذاك، جوسيب غوارديولا: «هذا الرجل يتحدث كثيراً، ويتحدث أكثر من اللازم. إنه لا يعرف جماهيرنا، ولم يكن هنا منذ فترة طويلة بما يكفي لتبرير مثل هذه الأشياء!».
سيكون من الجيد أن نتخيل أننا أحرزنا بعض التقدم في هذا الشأن خلال الربع قرن الماضي، بحيث يتمكن لاعبو كرة القدم من أصحاب البشرة السمراء من ممارسة أعمالهم في واحد من أكبر دوريات العالم من دون التعرض للعنصرية، وأن اللعبة نفسها لم تعد تُقلل من شأن ما يحدث في هذا الصدد. ومع ذلك، فإن ما يحدث الآن مع النجم البرازيلي فينيسيوس جونيور يجعلنا نطرح العديد من التساؤلات.
في البداية، من الصعب تحديد متى بدأ فينيسيوس يتعرض للعنصرية من جمهور الفرق المنافسة. لقد قلدت الجماهير أصوات القرود في ملعب «سون مويكس» في مايوركا مؤخراً، كما كانت هناك صيحات قليلة من جانب جماهير أوساسونا خلال دقيقة الصمت؛ حداداً على ضحايا الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا، فضلاً عن اللافتة التي كانت معلقة على جسر على أحد الطرق السريعة بالقرب من ملعب تدريب ريال مدريد مزينة باللونين الأحمر والأبيض لقميص أتلتيكو مدريد.
لكن هذا الأمر مستمر منذ أكثر من عام، في تحدٍّ مروّع للجميع من قبل أشخاص مجردين من الإنسانية. وبطريقة ما، فعندما تطول مدة هذه الإساءات العنصرية، فإنها تصبح معتادة بشكل أكبر، ولا يشعر البعض بالصدمة بعد ذلك عند رؤيتها. وهناك شعور بأن المدير الفني لريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، يشعر بحزن أكبر في كل مرة يتحدث فيها عن ذلك. لكن فينيسيوس نفسه يتعامل مع الأمر ببساطة! وعلى الرغم من أن الأحداث الفردية تلقى بعض التغطية في وسائل الإعلام الإسبانية، فإنه ليس هناك اهتمام بالصورة الأوسع، كما يبدو أنه ليس هناك رغبة قوية وحقيقية لتغيير هذا الأمر. يتعرض أحد أعظم لاعبي كرة القدم في العالم للعنصرية بشكل أسبوعي، ولا يتحرك أحد لمواجهة ذلك!
فمن الذي يفعل ذلك بالضبط؟ وأين العقوبات المتمثلة في خصم النقاط، وإقامة المباريات دون جمهور، والغرامات المالية الباهظة لردع كل من تسول له نفسه توجيه مثل هذه الإساءات العنصرية؟ وأين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (الويفا) والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، اللذان يستغلان موهبة فينيسيوس أحسن استغلال للترويج لمسابقاتهما الخاصة، لكنهما لا يحركان ساكناً لمواجهة العنصرية التي يتعرض لها؟
إننا لم نرَ سوى عبارات الإدانة المعتادة، والمراوغة المعتادة! وأشارت رابطة الدوري الإسباني الممتاز إلى أنها لا تملك سلطة فرض العقوبات الرياضية، لكنها بدلاً من ذلك تحيل جميع القضايا إلى القضاء، الذي ثبت مراراً وتكراراً أنه طرف غير مناسب تماماً في هذه القضية! وبعدما تم تصوير مشجعي أتلتيكو مدريد وهم يهتفون: «فينيسيوس، أنت قرد» في مباراة فريقهم ضد ريال مدريد في سبتمبر (أيلول) الماضي، رفض مكتب المدعي العام في مدريد توجيه أي اتهامات لهذه الجماهير، بحجة أن الهتاف كان «غير محترم»، لكنه لم يستمر سوى بضع ثوانٍ، ومن الممكن رؤيته في إطار «التنافس الشرس» بين الناديين!
والغريب أن هذه هي طريقة التفكير السائدة في قطاعات كبيرة من المجتمع الإسباني، فهناك من يرى أن الإساءة العنصرية هي شيء شبه طبيعي في الإطار الرياضي، أو أنها مجرد شكل غير مهذب من صحيات الاستهجان! وسنظل نسمع وجهة النظر التي تقول إن الأمر برمته ما هو إلا عبارة عن محاولة من جانب جماهير الفرق المنافسة لتشتيت تركيز فينيسيوس، وهو ما يحدث بالفعل في بعض الأحيان! وهناك وجهة نظر أخرى ترى أن فينيسيوس هو من يتسبب في زيادة العنصرية ضده بسبب الرقصات التي يؤديها بعد إحرازه للأهداف، وبسبب سلوكه على أرض الملعب. في سبتمبر الماضي، قال ضيف في أحد البرامج التلفزيونية الشهيرة إنه يتعين على فينيسيوس أن «يتوقف عن تقليد القرود»!
وفي المقابل، أدان نادي أتلتيكو مدريد مشجعيه وحذرهم من أن «الجميع مسؤول» عن ضمان استمرار العلاقات القوية بين الناديين. وفي البرامج التلفزيونية والإذاعية، غالباً ما يحظى سلوك فينيسيوس بتغطية واهتمام أكبر من الإساءات التي يتعرض لها، كما لو كان من الطبيعي أن يتعرض لهذه العنصرية! في الحقيقة، يعد هذا خير مثال على الكيفية التي يتحول بها ضحية العنصرية إلى الشخص الذي يُلام على ما يحدث!
ووصل الأمر إلى أن بعض التقارير الصحافية قد أشارت إلى أن فينيسيوس بدأ يشعر بالملل من معاملته بهذه الطريقة، ويفكر في الرحيل عن الدوري الإسباني الممتاز! لكن الحقيقة أن هذه المشكلة لا تقتصر على كرة القدم الإسبانية وحدها، وأي شخص يعتقد ذلك فإنه لا يفهم طبيعة المشكلة من الأساس، والدليل على ذلك أن اللاعبين السود بالدوري الإنجليزي الممتاز يتعرضون لإساءات عنصرية قوية على وسائل التواصل الاجتماعي في إنجلترا. ورغم كل ذلك، يكتفي أصحاب المصلحة بالخروج كل أسبوع للتأكيد على أنه يجب القيام بشيء ما لمواجهة هذه القضية! وفي كل أسبوع يلعب فينيسيوس وسط صيحات الاستهجان والصفارات والإساءات العنصرية! لكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: إذا كانت كرة القدم لا تستطيع حماية لاعب مثل فينيسيوس بهذه الموهبة والشهرة والثروة، فما الذي يمكن أن يحدث لأي شخص عادي يتعرض للعنصرية؟


مقالات ذات صلة

«السوبر الإسباني»: الريال والبرشا يشعلان الرياض بـ«كلاسيكو الأرض»

الرياضة من تدريبات الريال استعدادا للنهائي (رويترز)

«السوبر الإسباني»: الريال والبرشا يشعلان الرياض بـ«كلاسيكو الأرض»

تتجه أنظار الملايين من عشاق الكرة العالمية، مساء اليوم، صوب العاصمة السعودية، الرياض، وذلك لمتابعة القمة المرتقبة و«الكلاسيكو» التاريخي المتجدد (كلاسيكو الأرض)

سلطان الصبحي ( الرياض)
رياضة عالمية ميشيل مدرب جيرونا ولاعبيه يحتفلون بالانتصار على اوساسونا وانتزاع قمة الترتيب (ا ف ب)

جيرونا... «مفاجأة الموسم» يتحدى عمالقة إسبانيا على الصدارة

مع معاناة ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد للحفاظ على ثبات المستوى وإهدار نقاط ثمينة في الأسابيع القليلة الماضية، تقدم جيرونا للصدارة وتربع على قمة ترتيب

«الشرق الأوسط» ( مدريد)
رياضة عالمية المهاجم الدولي أليخاندرو (أ.ب)

غوميز نجم الأرجنتين يرفض الاتهامات بتعاطي المنشطات

نفى المهاجم الدولي الأرجنتيني أليخاندرو (بابو) غوميز، الأحد، تعاطيه المنشطات، وذلك رغم إيقافه لمدة عامين.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية مجلس مدينة مدريد طلب من السكان البقاء في منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة (لاليغا)

تأجيل مباراة أتلتيكو مدريد وإشبيلية بسبب الأمطار

أجلت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم مباراة أتلتيكو مدريد وضيفه إشبيلية الأحد في ختام منافسات المرحلة الرابعة، بسبب سوء الأحوال الجوية والأمطار الغزيرة.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية بيلينغهام  (رويترز)

أنشيلوتي يثني على تألق بيلينغهام في الـ«ريمونتادا»

أشاد الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد بفوز فريقه على مضيفه ألميريا 3-1 في الجولة الثانية من الدوري الإسباني لكرة القدم. وتقدم ألميريا بهدف

«الشرق الأوسط» (مدريد)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.

عاجل الجيش الإسرائيلي يطالب سكان غزة بإخلاء المناطق الشرقية من مدينة خان يونس قبل عملية كبيرة