إدارة بايدن تصدر ملخصاً للتقارير المتعلقة بالانسحاب من أفغانستان

تلقي باللوم على ترمب في العملية الفوضوية

الانسحاب الذي أنهى أطول حرب أميركية شهد فرار عشرات الآلاف من الأفغان اليائسين من عودة حكم «طالبان» (رويترز)
الانسحاب الذي أنهى أطول حرب أميركية شهد فرار عشرات الآلاف من الأفغان اليائسين من عودة حكم «طالبان» (رويترز)
TT

إدارة بايدن تصدر ملخصاً للتقارير المتعلقة بالانسحاب من أفغانستان

الانسحاب الذي أنهى أطول حرب أميركية شهد فرار عشرات الآلاف من الأفغان اليائسين من عودة حكم «طالبان» (رويترز)
الانسحاب الذي أنهى أطول حرب أميركية شهد فرار عشرات الآلاف من الأفغان اليائسين من عودة حكم «طالبان» (رويترز)

أصدرت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس (الخميس)، ملخصاً للتقارير السرية التي ألقى معظمها اللوم على سلفه، دونالد ترمب، في انسحاب الولايات المتحدة الفوضوي في أغسطس (آب) 2021 من أفغانستان، لفشله في التخطيط للانسحاب الذي اتفق عليه مع حركة «طالبان»، وفقاً لوكالة «رويترز».
وأثار ملخص الإدارة الديمقراطية، المأخوذ من المراجعات السرية لوزارتي الخارجية والدفاع، التي أُرسلت إلى «الكونغرس»، ردود فعل غاضبة من المشرعين الجمهوريين الذين طالبوا بالوثائق من أجل تحقيقهم الخاص في الانسحاب.
وانتقد مايكل ماكول، الرئيس الجمهوري للجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي، الإدارة الأميركية بشدة. وقال ماكول في بيان إن بايدن أمر بالانسحاب وكان «مسؤولاً عن الإخفاقات الهائلة في التخطيط والتنفيذ».
وجاء في ملخص المراجعات أن «خيارات الرئيس بايدن بشأن كيفية تنفيذ الانسحاب من أفغانستان كانت مقيدة بشدة بالظروف التي خلقها سلفه». ولم تقدم الإدارة السابقة أي خطط لكيفية إجراء الانسحاب النهائي أو إجلاء الأميركيين أو الحلفاء الأفغان.
وشهد الانسحاب الذي أنهى أطول حرب أميركية فرار عشرات الآلاف من الأفغان اليائسين من عودة حكم حركة «طالبان» المتشددة، وحصارهم لـ«مطار كابل الدولي»، حيث قام بعضهم بتسليم الأطفال إلى القوات الأميركية أو اقتحام الطائرات المغادرة والتشبث بها.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1430151152172216323?s=20
وقال الملخص إن إدارة ترمب «ألغت» خدمات دعم اللاجئين، وأوقفت معالجة تأشيرات الهجرة الخاصة بآلاف الأفغان الراغبين في المغادرة، لأنهم عملوا لصالح الحكومة الأميركية، مما خلف كثيراً من الأعمال المتراكمة.
ويلقي الملخص المكون من 12 صفحة بعض المسؤولية عن فوضى عملية الانسحاب والإجلاء على تقييمات مخابراتية وعسكرية أميركية معيبة فشلت في التنبؤ بسرعة سيطرة «طالبان» على السلطة، وتوقعت أن تسيطر قوات الأمن الأفغانية على كابل.
واجتاحت حركة «طالبان» أفغانستان في أغسطس (آب) 2021 مع انهيار الحكومة السابقة المدعومة من الغرب في كابل بسرعة مفاجئة وانسحاب آخر القوات الأميركية.
وكانت الولايات المتحدة قد أبرمت اتفاقاً مع «طالبان»، في عهد سلف بايدن، الرئيس الجمهوري دونالد ترمب، لسحب جميع القوات الأميركية.


مقالات ذات صلة

غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

العالم غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

غوتيريش: أفغانستان أكبر مأساة إنسانية في العالم

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، أن الوضع في أفغانستان هو أكبر كارثة إنسانية في العالم اليوم، مؤكداً أن المنظمة الدولية ستبقى في أفغانستان لتقديم المساعدة لملايين الأفغان الذين في أمّس الحاجة إليها رغم القيود التي تفرضها «طالبان» على عمل النساء في المنظمة الدولية، محذراً في الوقت نفسه من أن التمويل ينضب. وكان غوتيريش بدأ أمس يوماً ثانياً من المحادثات مع مبعوثين دوليين حول كيفية التعامل مع سلطات «طالبان» التي حذّرت من استبعادها عن اجتماع قد يأتي بـ«نتائج عكسيّة». ودعا غوتيريش إلى المحادثات التي تستمرّ يومين، في وقت تجري الأمم المتحدة عملية مراجعة لأدائها في أفغانستان م

«الشرق الأوسط» (الدوحة)
العالم «طالبان» ترفض الادعاء الروسي بأن أفغانستان تشكل تهديداً أمنياً

«طالبان» ترفض الادعاء الروسي بأن أفغانستان تشكل تهديداً أمنياً

رفضت حركة «طالبان»، الأحد، تصريحات وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الذي زعم أن جماعات مسلحة في أفغانستان تهدد الأمن الإقليمي. وقال شويغو خلال اجتماع وزراء دفاع منظمة شنغهاي للتعاون يوم الجمعة في نيودلهي: «تشكل الجماعات المسلحة من أفغانستان تهديداً كبيراً لأمن دول آسيا الوسطى». وذكر ذبيح الله مجاهد كبير المتحدثين باسم «طالبان» في بيان أن بعض الهجمات الأخيرة في أفغانستان نفذها مواطنون من دول أخرى في المنطقة». وجاء في البيان: «من المهم أن تفي الحكومات المعنية بمسؤولياتها». ومنذ عودة «طالبان» إلى السلطة، نفذت هجمات صاروخية عدة من الأراضي الأفغانية استهدفت طاجيكستان وأوزبكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم جهود في الكونغرس لتمديد إقامة أفغانيات حاربن مع الجيش الأميركي

جهود في الكونغرس لتمديد إقامة أفغانيات حاربن مع الجيش الأميركي

قبل أن تتغير بلادها وحياتها بصورة مفاجئة في عام 2021، كانت مهناز أكبري قائدة بارزة في «الوحدة التكتيكية النسائية» بالجيش الوطني الأفغاني، وهي فرقة نسائية رافقت قوات العمليات الخاصة النخبوية الأميركية في أثناء تنفيذها مهام جبلية جريئة، ومطاردة مقاتلي «داعش»، وتحرير الأسرى من سجون «طالبان». نفذت أكبري (37 عاماً) وجنودها تلك المهام رغم مخاطر شخصية هائلة؛ فقد أصيبت امرأة برصاصة في عنقها، وعانت من كسر في الجمجمة. فيما قُتلت أخرى قبل وقت قصير من سقوط كابل.

العالم أفغانيات يتظاهرن ضد اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

أفغانيات يتظاهرن ضد اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

تظاهرت أكثر من عشرين امرأة لفترة وجيزة في كابل، أمس، احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بحكومة «طالبان»، وذلك قبل يومين من اجتماع للأمم المتحدة، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وسارت نحو 25 امرأة أفغانية في أحد شوارع كابل لمدة عشر دقائق، وردّدن «الاعتراف بـ(طالبان) انتهاك لحقوق المرأة!»، و«الأمم المتحدة تنتهك الحقوق الدولية!».

«الشرق الأوسط» (كابل)
العالم مظاهرة لأفغانيات احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

مظاهرة لأفغانيات احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بـ«طالبان»

تظاهرت أكثر من 20 امرأة لفترة وجيزة في كابل، السبت، احتجاجاً على اعتراف دولي محتمل بحكومة «طالبان»، وذلك قبل يومين من اجتماع للأمم المتحدة. وسارت حوالي 25 امرأة أفغانية في أحد شوارع كابل لمدة عشر دقائق، ورددن «الاعتراف بطالبان انتهاك لحقوق المرأة!» و«الأمم المتحدة تنتهك الحقوق الدولية!». وتنظم الأمم المتحدة اجتماعاً دولياً حول أفغانستان يومَي 1 و2 مايو (أيار) في الدوحة من أجل «توضيح التوقّعات» في عدد من الملفات. وأشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد، خلال اجتماع في جامعة برينستون 17 أبريل (نيسان)، إلى احتمال إجراء مناقشات واتخاذ «خطوات صغيرة» نحو «اعتراف مبدئي» محتمل بـ«طالبان» عب

«الشرق الأوسط» (كابل)

محاولة اغتيال ترمب تطيح مديرة «الخدمة السرية»

النائب الجمهوري جيم جوردان وخلفه صورة ترمب بعد نجاته (أ.ب)
النائب الجمهوري جيم جوردان وخلفه صورة ترمب بعد نجاته (أ.ب)
TT

محاولة اغتيال ترمب تطيح مديرة «الخدمة السرية»

النائب الجمهوري جيم جوردان وخلفه صورة ترمب بعد نجاته (أ.ب)
النائب الجمهوري جيم جوردان وخلفه صورة ترمب بعد نجاته (أ.ب)

رضخت مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي، كيم تشيتل، لمطالب مشرّعين من الحزب الديمقراطي والجمهوري، وأعلنت استقالتها من منصبها بسبب الإخفاقات الأمنية المحيطة بمحاولة اغتيال الرئيس السابق دونالد ترمب يوم 13 يوليو (تموز) الحالي.

وسارع الجمهوريون إلى الترحيب باستقالتها، ووصفوها بالخطوة في الاتجاه الصحيح. وعلّق ترمب، من جهته، في تصريح لـ«فوكس نيوز» بالقول: «هي لم توفر لي الحماية اللازمة، فتلقيت رصاصة من أجل الديمقراطية». أما الرئيس الأميركي جو بايدن فأصدر بياناً أشاد فيه بخدمة تشيتل على مدى أعوام طويلة، وقال إن «التحقيق المستقل» ما زال مستمراً لكشف ملابسات محاولة اغتيال ترمب.

في غضون ذلك، تحركت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس بقوة خلال الساعات الماضية، مستفيدة من الزخم الذي حظيت به حملتها الانتخابية الوليدة بعد قرار بايدن الانسحاب من السباق لمصلحتها، إذ أمّنت العدد الكافي من المندوبين للفوز بترشيح حزبها الديمقراطي، وتوجهت إلى ولاية ويسكونسن المتأرجحة لتكون هذه باكورة حملاتها الفعلية ضد المرشح الجمهوري ترمب لانتخابات 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.