انبعاثات الديزل تخنق أوروبا

مؤرقات مستمرة بالسيارات الكهربائية

سيارة يتم ملؤها بوقود الديزل في إحدى المحطات بمدينة برلين الألمانية (رويترز)
سيارة يتم ملؤها بوقود الديزل في إحدى المحطات بمدينة برلين الألمانية (رويترز)
TT

انبعاثات الديزل تخنق أوروبا

سيارة يتم ملؤها بوقود الديزل في إحدى المحطات بمدينة برلين الألمانية (رويترز)
سيارة يتم ملؤها بوقود الديزل في إحدى المحطات بمدينة برلين الألمانية (رويترز)

أفاد تقييم شامل للاختبارات والدراسات في السنوات القليلة الماضية، أجراها المجلس الدولي للنقل النظيف، بأن كمية أكسيد النيتروجين المنبعثة من العديد من سيارات الديزل في أوروبا مرتفعة للغاية.
يأتي التقييم بعد أن أوضحت محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي تعريف جهاز خداع اختبارات الانبعاثات المحظور، وتشير إلى أن العديد من المركبات قد تحمل مثل هذه الأجهزة. ووجدت الدراسة مستويات انبعاث النيتروجين «المشبوهة» فيما يتراوح بين 77 و100 في المائة من الاختبارات ومتوسطات المركبات، «مما يشير إلى الاستخدام المحتمل لجهاز خداع محظور».
ومن بين إجمالي 1400 اختبار تم إجراؤها في ظل إعدادات خاضعة للرقابة من قبل السلطات الحكومية، فإن 85 في المائة من الاختبارات على مركبات «يورو 5» و77 في المائة من الاختبارات على مركبات «يورو 6» تتجاوز عتبة الانبعاثات المشبوهة، حسبما ذكر المجلس الدولي للنقل النظيف في بيان.
ووجدت الدراسة معدلات مماثلة للاختبارات الحكومية التي أجريت في ظل ظروف العالم الواقعي.
وجاء في البيان: «تظهر نتائج الاختبارات المستقلة في العالم الواقعي أن ما يصل إلى 100 في المائة من متوسطات طرازات المركبات تتجاوز العتبة المشبوهة». وأضاف أنه تم «رصد انبعاثات أكسيد النيتروجين الشديدة في 40 إلى 75 في المائة من الاختبارات ومتوسطات المركبات، ما يشير إلى وجود جهاز خداع محظور بشكل شبه مؤكد».
وجاءت الدراسة بعد أن أوضحت محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي تعريف جهاز الخداع المحظور في سلسلة من الأحكام الأخيرة، مما حد من استخدامه في حالة وجود «مخاطر فورية فقط للضرر».
ولا تستند الأرقام إلى قاعدة بيانات اختبار كبيرة، بالإضافة إلى تقييمات ثانية لاختبارات الانبعاثات من قبل السلطات والمنظمات التي تعمل منذ عام 2016. وظهرت أخبار التلاعب بالديزل لدى شركة فولكسفاغن في عام 2015 فيما عرف باسم «ديزل غيت».
في المقابل، ورغم الإقبال على السيارات الكهربائية وتزايد أعدادها على الطرق في أوروبا، يزيد عدد الأعطال التي تسببها بطارية بدء التشغيل بقوة 12 فولت، التي تلعب دوراً رئيسياً في ضمان تشغيل السيارة الكهربائية بطريقة صحيحة.
وبحسب التقرير الإحصائي السنوي لمنظمة «أيه دي أيه سي» الألمانية العملاقة للسيارات، فإن مشكلات البطارية 12 فولت ما زالت السبب الأكثر تكراراً لأعطال السيارات الكهربائية. وقالت المنظمة إن دوريات نجدة الطريق التابعة لها أصلحت خلال العام الماضي 52 ألف عطل سيارات في ألمانيا، بما في ذلك السيارات الكهربائية والسيارات الهجين، مقابل 25 ألف عطل في العام السابق.
وفي الوقت نفسه، كان أكثر من 50 في المائة من الأعطال نتيجة لمشكلة في بطارية بدء التشغيل بقوة 12 فولت. وتلعب هذه البطارية المساعدة دوراً رئيسياً في تشغيل كل المكونات الكهربائية في أي سيارة كهربائية، وبشكل خاص المكونات المطلوبة لضمان تشغيل أنظمة الأمان والسلامة في السيارة.
يذكر أنه يتم شحن البطارية ذات الـ12 فولت في ظروف التشغيل العادية عبر محول كهربائي من البطارية الرئيسية التي تصل قوتها إلى 800 فولت، لكن الطاقة المطلوبة لعمل مختلف المكونات تتباين على نطاق واسع، وهذا يعني أن البطارية 12 فولت تحتاج إلى تخزين احتياطي للكهرباء حتى تستطيع توفير الطاقة للكثير من المكونات.
وبحسب تقرير صادر عن خدمة نقل السيارات المعطلة (فيكتوريا ريكفري) في بريطانيا، فإن احتمالات حدوث أعطال في عجلة القيادة والإطارات بالسيارات الكهربائية تزيد بمقدار ثلاثة أمثال، نظراً لزيادة وزن هذه السيارات مقارنة بالسيارات التقليدية.
وتزيد هذه النسبة على ضعف النسبة في السيارات التي تعمل بالديزل (السولار) والبنزين، والتي تمثل نحو 16 في المائة من إجمالي الأعطال التي حدثت في السيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي خلال ثلاث سنوات.


مقالات ذات صلة

خلاف «النسبة» يهيمن على {المركزي} الأوروبي

الاقتصاد خلاف «النسبة» يهيمن على {المركزي} الأوروبي

خلاف «النسبة» يهيمن على {المركزي} الأوروبي

يتجه المصرف المركزي الأوروبي الخميس إلى إقرار رفع جديد لمعدلات الفائدة، وسط انقسام بين مسؤوليه والمحللين على النسبة التي يجب اعتمادها في ظل تواصل التضخم والتقلب في أداء الأسواق. ويرجح على نطاق واسع أن يقرّر المصرف زيادة معدلات الفائدة للمرة السابعة توالياً وخصوصاً أن زيادة مؤشر أسعار الاستهلاك لا تزال أعلى من مستوى اثنين في المائة الذي حدده المصرف هدفاً له.

«الشرق الأوسط» (فرانكفورت)
الاقتصاد انقسام أوروبي حول خطط إصلاح قواعد الديون

انقسام أوروبي حول خطط إصلاح قواعد الديون

واجه وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي، يوم الجمعة، اقتراحا من قبل المفوضية الأوروبية لمنح دول التكتل المثقلة بالديون المزيد من الوقت لتقليص ديونها، بردود فعل متباينة. وأكد وزير المالية الألماني كريستيان ليندنر أن مقترحات المفوضية الأوروبية لمراجعة قواعد ديون الاتحاد الأوروبي «ما زالت مجرد خطوة أولى» في عملية الإصلاح.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
الاقتصاد نمو «غير مريح» في منطقة اليورو... وألمانيا تنجو بصعوبة من الركود

نمو «غير مريح» في منطقة اليورو... وألمانيا تنجو بصعوبة من الركود

ارتفع الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو بنسبة بلغت 0,1 % في الربع الأول من العام 2023 مقارنة بالربع السابق، بعدما بقي ثابتا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام 2022، وفق أرقام مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات). بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي برمّته، انتعش نمو الناتج المحلي الإجمالي بزيادة بلغت نسبتها 0,3 % بعد انخفاض بنسبة 0,1 % في الربع الأخير من العام 2022، وفق «يوروستات». وفي حين تضررت أوروبا بشدة من ارتفاع أسعار الطاقة عقب الغزو الروسي لأوكرانيا، وهو ما يغذي تضخما ما زال مرتفعا للغاية، فإن هذا الانتعاش الطفيف للنمو يخفي تباينات حادة بين الدول العشرين التي تشترك في العملة الموحدة. وخلال الأش

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
الاقتصاد «النقد الدولي» يدعو البنوك المركزية الأوروبية لعدم التوقف عن رفع أسعار الفائدة

«النقد الدولي» يدعو البنوك المركزية الأوروبية لعدم التوقف عن رفع أسعار الفائدة

قال مدير صندوق النقد الدولي لمنطقة أوروبا اليوم (الجمعة)، إنه يتعين على البنوك المركزية الأوروبية أن تقضي على التضخم، وعدم «التوقف» عن رفع أسعار الفائدة، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية». وأوضح ألفريد كامر، خلال إفادة صحافية حول الاقتصاد الأوروبي في استوكهولم، «يجب قتل هذا الوحش (التضخم).

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
الاقتصاد أوروبا تشتري الوقت لتقليص الديون

أوروبا تشتري الوقت لتقليص الديون

من المقرر أن تحصل دول الاتحاد الأوروبي المثقلة بالديون على مزيد من الوقت لتقليص الديون العامة، لتمكين الاستثمارات المطلوبة، بموجب خطط إصلاح اقترحتها المفوضية الأوروبية يوم الأربعاء. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين: «نحتاج إلى قواعد مالية ملائمة لتحديات هذا العقد»، وأضافت «تمكننا الموارد المالية القوية من الاستثمار أكثر في مكافحة تغير المناخ، ولرقمنة اقتصادنا، ولتمويل نموذجنا الاجتماعي الأوروبي الشامل، ولجعل اقتصادنا أكثر قدرة على المنافسة». يشار إلى أنه تم تعليق قواعد الديون والعجز الصارمة للتكتل منذ أن دفعت جائحة فيروس «كورونا» - حتى البلدان المقتصدة مثل ألمانيا - إلى الا

«الشرق الأوسط» (بروكسل)

«المركزي» البرازيلي يتحدى لولا ويبقي على سعر الفائدة مرتفعاً

مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا  (رويترز)
مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا (رويترز)
TT

«المركزي» البرازيلي يتحدى لولا ويبقي على سعر الفائدة مرتفعاً

مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا  (رويترز)
مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا (رويترز)

أبقى البنك المركزي البرازيلي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 10.5 في المائة، الأربعاء، منهياً بذلك سلسلة من 7 تخفيضات متتالية منذ أغسطس (آب) من العام الماضي.

ويعد هذا القرار بمثابة أنباء سيئة للرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي كان يدفع منذ توليه السلطة من أجل خفض أعمق لأسعار الفائدة لتعزيز النمو الاقتصادي.

وقال البنك المركزي إن قراره الذي جاء بالإجماع أملته «نظرة عالمية مشوبة بعدم اليقين وأخرى محلية تتسم بالمرونة في النشاط الاقتصادي، ما يرفع توقعات التضخم» ويتطلب مقاربة «أكثر حذراً».

وكانت البرازيل التي يحفل تاريخها بالمعاناة من التضخم المفرط قد اتبعت إحدى أكثر سياسات التشدد النقدي حدة في العالم؛ حيث فرضت فوائد مرتفعة لتخفيف الإقراض، خاصة بعد تفشي وباء «كوفيد» والغزو الروسي لأوكرانيا الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار عالمياً.

وبدأت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي البرازيلي سلسلة تخفيضات تدريجية على أسعار الفائدة منذ أغسطس الماضي، لكن لولا يعتقد أن هذه الخطوات كان يجب أن تكون أكثر وضوحاً.

وبعد 6 تخفيضات متتالية بنصف نقطة مئوية، تم خفض سعر الفائدة ربع نقطة ليصل إلى 10.5 في المائة في مايو (أيار)، مع إشارة من البنك المركزي إلى أنه قد ينهي قريباً هذه السياسة، محذراً من ارتفاع الأسعار.

ويعد سعر الفائدة القياسي في البرازيل من بين أعلى المعدلات في العالم.

وارتفع التضخم السنوي في أكبر اقتصادات أميركا اللاتينية إلى 3.93 في المائة في مايو، ويرجع ذلك جزئياً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بعد فيضانات ولاية ريو غراندي دو سول التي خلفت أكثر من 170 قتيلاً وشردت نحو 600 ألف شخص.

وفي الربع الأول من عام 2024، نما اقتصاد البرازيل بنسبة 0.8 في المائة، وهو انتعاش عززه إنفاق المستهلكين الذي رأى محللون أنه قد يضع البنك المركزي في حالة تأهب بشأن التضخم.

ويزعم لولا أنه لا يوجد سبب لأن يكون سعر الفائدة مرتفعاً كما هو عليه.

وقال لولا هذا الأسبوع في مقابلة مع إذاعة «سي بي إن» إنه «توجد لدينا مشكلة واحدة فقط في هذا البلد: سلوك البنك المركزي».