البنك الأهلي السعودي يعلن «عدم تأثر» أرباحه وخططه المالية جراء صفقة «كريدي سويس»

البنك الأهلي السعودي يعدّ أكبر المصارف التجارية في المنطقة (الشرق الأوسط)
البنك الأهلي السعودي يعدّ أكبر المصارف التجارية في المنطقة (الشرق الأوسط)
TT

البنك الأهلي السعودي يعلن «عدم تأثر» أرباحه وخططه المالية جراء صفقة «كريدي سويس»

البنك الأهلي السعودي يعدّ أكبر المصارف التجارية في المنطقة (الشرق الأوسط)
البنك الأهلي السعودي يعدّ أكبر المصارف التجارية في المنطقة (الشرق الأوسط)

أعلن البنك الأهلي السعودي آخِر التطورات المتعلقة باستثماره في مجموعة «كريدي سويس»، مبيناً قيامه، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، باستثمار 5.5 مليار ريال؛ أي ما يعادل 9.88 % في مجموعة «كريدي سويس» كجزء من مشاركته في عملية زيادة رأس المال.
وأوضح البنك، في إعلانه في «تداول السعودية»، أن الاستثمار في مجموعة «كريدي سويس»، وفقاً للقوائم المالية لعام 2022، والتوقعات المالية لسنة 2023 المعلَنة مسبقًا، يمثل أقل من 0.5 % من إجمالي أصول البنك الأهلي السعودي، و1.7 % من محفظة البنك الاستثمارية، كما في ديسمبر (كانون الأول) 2022، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء السعودية «واس».
وبيَّن أن التأثير على نسبة كفاية رأس المال للبنك الأهلي السعودي من تراجع القيمة السوقية حوالي 15 نقطة أساس، كما في ديسمبر 2022م، متوقعاً أن يكون التأثير المحتمل على هذه النسبة حوالي 35 نقطة أساس، مؤكداً عدم تأثير ذلك على أرباح البنك. ونوّه البنك بأن أي تغيير في القيمة العادلة للاستثمار بمجموعة كريدي سويس لن يؤثر على توقعات وخطط البنك المالية لسنة 2023.
يُذكر أن أصول البنك الأهلي السعودي تزيد على 945 مليار ريال، كما يتمتع البنك برأسمال قوي وسيولة جيدة أعلى من المتطلبات النظامية، في الوقت الذي تُعدّ فيه المملكة العربية السعودية من بين أسرع الدول نمواً ضمن مجموعة العشرين.



النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب

منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
TT

النفط يستقر متأثراً بفائض متوقع وسط ضعف الطلب

منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)
منشآت نفطية في مصفاة دانغوت في لاغوس بنيجيريا (أ.ب)

استقرت أسعار النفط يوم الثلاثاء بعد تراجعها خلال الجلستين الماضيتين في ظل حذر المستثمرين وسط توقعات بوفرة الإمدادات وضعف الطلب، في حين تجاهلت السوق الاضطرابات التي شهدتها حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم سبتمبر (أيلول) سنتين إلى 82.42 دولار للبرميل بحلول الساعة 03:20 بتوقيت غرينتش. وانخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر سبتمبر سنتين أيضاً مسجلاً 78.38 دولار للبرميل.

وتجاهل معظم المتداولين قرار الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الأحد انسحابه من سباق انتخابات الرئاسة وترشيحه نائبته كامالا هاريس. واستبعد محللو «سيتي» أن يروج المرشح الجمهوري دونالد ترمب أو هاريس لسياسات من شأنها أن تؤثر بشكل كبير على عمليات النفط والغاز.

وركزت السوق على العرض والطلب، وهو ما قال محللو «مورغان ستانلي» إن من المرجح أن يتوازن بحلول الربع الرابع ويرتفع إلى فائض بحلول العام المقبل، الأمر الذي من شأنه أن يخفض أسعار برنت إلى مستوى 70 إلى 80 دولاراً للبرميل.

ومن المقرر أن يصدر معهد البترول الأميركي تقديراته لمخزونات النفط الأسبوع الماضي في وقت لاحق يوم الثلاثاء، في حين تصدر بيانات الحكومة الأميركية الرسمية الأربعاء.

وقدر استطلاع أولي أجرته «رويترز» لآراء ستة محللين تراجع مخزونات الخام الأميركية بمقدار 2.5 مليون برميل في المتوسط في الأسبوع المنتهي يوم 19 يوليو (تموز)، في حين من المرجح أن تنخفض مخزونات البنزين بمقدار 500 ألف برميل.