الأسواق في تحركات «أفعوانية» مع تذبذب المعنويات

متداولون يراقبون حركة الأسهم العنيفة في بورصة نيويورك أمس (رويترز)
متداولون يراقبون حركة الأسهم العنيفة في بورصة نيويورك أمس (رويترز)
TT

الأسواق في تحركات «أفعوانية» مع تذبذب المعنويات

متداولون يراقبون حركة الأسهم العنيفة في بورصة نيويورك أمس (رويترز)
متداولون يراقبون حركة الأسهم العنيفة في بورصة نيويورك أمس (رويترز)

بدت تحركات الأسواق العالمية أمس لمن يراقب شاشات الأسهم كما لو كانت تركب لعبة أفعوانية في إحدى مدن الترفيه، فمن صعود أوروبي صباحي، لتراجع أميركي جر معه الجميع مع انتصاف النهار، إلى عودة للمكاسب القوية عصرا… تحير كثير من المستثمرين حول وضع الأسواق؛ لكن متابعة البيانات اللحظية كشفت عن الأسباب.
وبعد ساعات من عودة الهدوء للأسواق العالمية في ساعات الصباح عقب إعلان دعم البنك المركزي السويسري لمصرف «كريدي سويس»، عاد الاضطراب مجددا للأسواق عصر الخميس بعد الإعلان عن انهيار جديد لأسهم بنك فيرست ريبابلك الأميركي وسط مخاوف من أزمة مصرفية، في حين تأثرت المعنويات أيضا لبعض الوقت برفع سعر الفائدة من البنك المركزي الأوروبي... لكن المعنويات تحسنت لاحقا مع تفاؤل المستثمرين بدعم قوي من المؤسسات المالية في وجه أزمة المصارف، إضافة إلى دعم قوي من بيانات البطالة الأميركية.
وفتحت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على انخفاض جماعي أمس، تراوح بين 0.15 و0.43 على المؤشرات الرئيسية الثلاثة. لكن بعد نحو ساعة من التداولات، انقلبت المؤشرات للمكاسب.
ومع تمام الساعة 15:45 بتوقيت غرينتش، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 118.27 نقطة، بما يعادل 0.37 بالمائة، إلى 31992.84 نقطة، والمؤشر ستاندرد أند بورز 500 زاد 37.8 نقطة، أو 0.97 بالمائة، إلى 3929.73 نقطة، والمؤشر ناسداك المجمع 197.95 نقطة، أو 1.75 بالمائة، إلى 11633.10 نقطة.
وأظهرت البيانات انخفاض عدد الأميركيين الذين تقدموا بطلبات جديدة للحصول على إعانات البطالة بأكثر من المتوقع الأسبوع الماضي، وهو ما يشير إلى استمرار الزخم في قوة سوق العمالة، على الرغم من إلقاء الأزمة التي عصفت بالسوق المالية بظلالها على الاقتصاد.
وقالت وزارة العمل الأميركية يوم الخميس إن الطلبات المقدمة للمرة الأولى للحصول على إعانات البطالة الحكومية انخفضت 20 ألفا إلى 192 ألف طلب، بعد التعديل في ضوء العوامل الموسمية للأسبوع المنتهي في 11 مارس (آذار). وكان اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم قد توقعوا أن يبلغ عدد الطلبات 205 آلاف طلب في ذلك الأسبوع.
ومنذ انهيار مصارف أميركية الأسبوع الماضي، عمّ التوتر الأسواق المالية. وبعد عودة الثقة الثلاثاء في متانة النظام المصرفي، تزعزع استقرار البورصات الأربعاء جراء تسجيل سهم كريدي سويس أكبر انخفاض في تاريخه بلغ حوالي سالب 25 بالمائة عند الإغلاق.
وارتفعت الأسهم الأوروبية اليوم الخميس مع صعود سهم بنك كريدي سويس المتعثر مما ساهم في تهدئة بعض المخاوف من حدوث أزمة مصرفية عالمية.
وبحلول الساعة 15:50، صعد المؤشر ستوكس 600 بنسبة 1.05 بالمائة. وانخفض المؤشر نحو 2 بالمائة حتى الآن هذا الأسبوع، إذ أثار انهيار بنك سيليكون فالي الأميركي مخاوف بشأن القطاع المصرفي العالمي وأدى إلى تدهور أسهم البنوك. وارتفع مؤشر قطاع البنوك 2.3 بالمائة في التعاملات المبكرة، بعد أن سجل أكبر انخفاض يومي له خلال أكثر من عام في الجلسة السابقة. وتعافى سهم كريدي سويس بصعوده 28 بالمائة بعد أن قال إنه سيقترض ما يصل إلى 54 مليار دولار من البنك الوطني السويسري لتعزيز السيولة وثقة المستثمرين.
وقلص المؤشر نيكي الياباني خسائره يوم الخميس، بعد أن وصل إلى أدنى مستوى في شهرين تقريبا في جلسة شهدت تقلبات.
وشهد هذا الأسبوع تقلبات حادة في البنوك اليابانية، ما تسبب في انخفاض المؤشر نيكي إلى ما دون 27000 نقطة للمرة الأولى منذ 23 يناير (كانون الثاني) الماضي، وسط مخاوف من توالي الأزمات بعد انهيار بنك سيليكون فالي والمخاوف بشأن كريدي سويس. وعوض نيكي بعض الخسائر ليغلق منخفضا بنسبة 0.8 بالمائة عند 27010.61 نقطة.
وقلص مؤشر قطاع البنوك خسائره، لكن أغلق على انخفاض 3.26 بالمائة. وكان سهم «سوميتومو ميتسوي ترست هولدنغز» من بين أكبر الخاسرين، بانخفاض قدره 6.27 بالمائة، وشركة بنك البريد الياباني، بانخفاض 5.2 بالمائة. وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 1.17 بالمائة، إلى 1937.10 نقطة.


مقالات ذات صلة

نشاطات محدودة بالأسواق وترقب لـ«الفيدرالي»

الاقتصاد نشاطات محدودة بالأسواق وترقب لـ«الفيدرالي»

نشاطات محدودة بالأسواق وترقب لـ«الفيدرالي»

وسط تعاملات محدودة نتيجة إجازات عيد العمال في كثير من الدول حول العالم، انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين متأثرة بارتفاع الدولار؛ إذ ينتظر المستثمرون بحذر قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) بشأن رفع أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وبحلول الساعة 0531 بتوقيت غرينتش، انخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.5 في المائة إلى 1980.42 دولار للأوقية (الأونصة)، وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5 في المائة إلى 1989.10 دولار. وارتفع مؤشر الدولار 0.2 في المائة؛ مما جعل المعدن الأصفر المقوم بالدولار باهظ التكلفة للمشترين في الخارج.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد نتائج الأعمال تدعم الأسواق في ختام أبريل

نتائج الأعمال تدعم الأسواق في ختام أبريل

ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الجمعة لتسير على درب المكاسب التي حققتها وول ستريت الليلة السابقة، مدعومة بنتائج قوية للشركات. وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 في المائة، لكنه في طريقه لأول انخفاض أسبوعي له في ستة أسابيع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد أصداء الأزمة المصرفية تزيد قلق أسواق العالم

أصداء الأزمة المصرفية تزيد قلق أسواق العالم

استقر الدولار والين، وكلاهما من أصول الملاذ الآمن، دون تغير يذكر يوم الأربعاء بعد ارتفاعهما الليلة السابقة مع تراجع الإقبال على المخاطرة، نتيجة لتجدد المخاوف حيال القطاع المصرفي والاقتصاد الأميركيين. وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام ست عملات رئيسية منافسة بنسبة 0.01 في المائة إلى 101.80 نقطة، بعدما زاد 0.5 في المائة الليلة السابقة. والمؤشر منخفض 0.76 في المائة هذا الشهر. وتراجعت أسهم بنك «فيرست ريبابليك» نحو 50 في المائة الثلاثاء بعدما أعلن البنك انخفاض ودائعه أكثر من 100 مليار دولار في الربع الأول؛ متأثرا بتراجع الثقة في القطاع المصرفي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد قلق الأسواق المالية يزداد مع اقتراب تخلف أميركا عن سداد ديونها

قلق الأسواق المالية يزداد مع اقتراب تخلف أميركا عن سداد ديونها

يزداد شعور الأسواق المالية بالقلق كلما تأخر حسم الخلاقات بين إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن والجمهوريين في الكونغرس، حول رفع سقف الدين الأميركي، مع اقتراب موعد استحقاقات سندات الخزانة الأميركية يوليو (تموز) المقبل، وهو التوقيت الذي قد تتخلف فيه الولايات المتحدة عن سداد ديونها في ظل غياب توافق على إجراء تشريعي واتفاق بين الطرفين. يمارس الجانبان لعبة عض الأصابع انتظاراً لمن يصرخ أولاً ويتنازل، لكن تداعيات هذه اللعبة السياسية تقع على حاملي السندات الذين سيعجزون عن الحصول على أموالهم المستحقة في الوقت المحدد. وقد حذر بنك جيه بي مورغان من مخاطر حقيقية من التخلف عن سداد سندات الخزانة الأميركية.

هبة القدسي (واشنطن)
الاقتصاد الأسواق العالمية تترقب «مستقبل الفائدة»

الأسواق العالمية تترقب «مستقبل الفائدة»

تراجعت الأسهم الأوروبية الخميس بعد تباين نتائج عدد من الشركات المدرجة في بورصة وول ستريت، بينما كان المستثمرون يترقبون مزيدًا من البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو ونتائج الشركات لتقييم قوة المنطقة. وانخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المائة، وقادت أسهم المرافق وأسهم شركات السيارات المؤشر الرئيسي نحو التراجع بعد انخفاضهما 1.2 و2.1 في المائة على التوالي، لكن أسهم البنوك ارتفعت 1.0 في المائة مما حد من الخسائر. وفي آسيا، ارتفع المؤشر نيكي الياباني يوم الخميس معوضاً خسائره في اليوم السابق، إذ قفزت أسهم شركات التجزئة مدعومة بزيادة الزوار الأجانب، وتعافت أسهم شركات تصنيع أشباه الموصلات بعد انخفاض

«الشرق الأوسط» (لندن)

«المركزي» البرازيلي يتحدى لولا ويبقي على سعر الفائدة مرتفعاً

مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا  (رويترز)
مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا (رويترز)
TT

«المركزي» البرازيلي يتحدى لولا ويبقي على سعر الفائدة مرتفعاً

مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا  (رويترز)
مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا (رويترز)

أبقى البنك المركزي البرازيلي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 10.5 في المائة، الأربعاء، منهياً بذلك سلسلة من 7 تخفيضات متتالية منذ أغسطس (آب) من العام الماضي.

ويعد هذا القرار بمثابة أنباء سيئة للرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي كان يدفع منذ توليه السلطة من أجل خفض أعمق لأسعار الفائدة لتعزيز النمو الاقتصادي.

وقال البنك المركزي إن قراره الذي جاء بالإجماع أملته «نظرة عالمية مشوبة بعدم اليقين وأخرى محلية تتسم بالمرونة في النشاط الاقتصادي، ما يرفع توقعات التضخم» ويتطلب مقاربة «أكثر حذراً».

وكانت البرازيل التي يحفل تاريخها بالمعاناة من التضخم المفرط قد اتبعت إحدى أكثر سياسات التشدد النقدي حدة في العالم؛ حيث فرضت فوائد مرتفعة لتخفيف الإقراض، خاصة بعد تفشي وباء «كوفيد» والغزو الروسي لأوكرانيا الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار عالمياً.

وبدأت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي البرازيلي سلسلة تخفيضات تدريجية على أسعار الفائدة منذ أغسطس الماضي، لكن لولا يعتقد أن هذه الخطوات كان يجب أن تكون أكثر وضوحاً.

وبعد 6 تخفيضات متتالية بنصف نقطة مئوية، تم خفض سعر الفائدة ربع نقطة ليصل إلى 10.5 في المائة في مايو (أيار)، مع إشارة من البنك المركزي إلى أنه قد ينهي قريباً هذه السياسة، محذراً من ارتفاع الأسعار.

ويعد سعر الفائدة القياسي في البرازيل من بين أعلى المعدلات في العالم.

وارتفع التضخم السنوي في أكبر اقتصادات أميركا اللاتينية إلى 3.93 في المائة في مايو، ويرجع ذلك جزئياً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية بعد فيضانات ولاية ريو غراندي دو سول التي خلفت أكثر من 170 قتيلاً وشردت نحو 600 ألف شخص.

وفي الربع الأول من عام 2024، نما اقتصاد البرازيل بنسبة 0.8 في المائة، وهو انتعاش عززه إنفاق المستهلكين الذي رأى محللون أنه قد يضع البنك المركزي في حالة تأهب بشأن التضخم.

ويزعم لولا أنه لا يوجد سبب لأن يكون سعر الفائدة مرتفعاً كما هو عليه.

وقال لولا هذا الأسبوع في مقابلة مع إذاعة «سي بي إن» إنه «توجد لدينا مشكلة واحدة فقط في هذا البلد: سلوك البنك المركزي».