فشل محاولة اعتقال عمران خان بعد صدامات مع مناصريه

خان يتحدث وراء مكتب وضعت عليه عبوات غاز مسيل للدموع أمس (أ.ف.ب)
خان يتحدث وراء مكتب وضعت عليه عبوات غاز مسيل للدموع أمس (أ.ف.ب)
TT

فشل محاولة اعتقال عمران خان بعد صدامات مع مناصريه

خان يتحدث وراء مكتب وضعت عليه عبوات غاز مسيل للدموع أمس (أ.ف.ب)
خان يتحدث وراء مكتب وضعت عليه عبوات غاز مسيل للدموع أمس (أ.ف.ب)

عدلت الشرطة الباكستانية، أمس، عن توقيف رئيس الوزراء السابق عمران خان في منزله في لاهور بعد اشتباكات عنيفة مع مئات من أنصاره ليلاً.
واندلعت، ليل الثلاثاء إلى الأربعاء، اشتباكات بين أنصار خان وعناصر الشرطة الذين أطلقوا الغاز المسيل للدموع وتعرضوا للرشق بالحجارة من الحشود الغاضبة. وصرح خان لوكالة «الصحافة الفرنسية» بأن «سبب (هذا الإجراء) ليس لأنني انتهكت قانوناً. يريدونني قابعاً في السجن حتى لا أتمكن من المشاركة في الانتخابات». وأضاف رئيس الوزراء السابق أن «هذا الاعتقال بالقوة لا علاقة له بدولة القانون»، مندداً بـ«شريعة الغاب». ونقلت وكالة «الصحافة الفرنسية» أن قوات الأمن التي انتشرت عدة ساعات بالقرب من منزل خان في ضاحية زمان بارك الفخمة في لاهور، انسحبت بعد أن أخلت حواجز ونقاط تفتيش. وكتب حزب خان «حركة الإنصاف» على حسابه على «تويتر»: «تصدى الشعب لقوات الشرطة والحراس الذين أرسلوا لإيذاء عمران خان». كما نشر مقطع فيديو يظهر خان وهو يحيي عشرات الأشخاص داخل حديقة منزله، في حين يحتفل أنصاره في الخارج بانسحاب الشرطة.
وأطيح برئيس الوزراء السابق في أبريل (نيسان) 2022 بموجب مذكرة لحجب الثقة، ويواجه مذاك عدة إجراءات قانونية. وهو ما زال يحظى بشعبية كبيرة ويأمل بالعودة إلى السلطة في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في أكتوبر (تشرين الأول).
ومنذ إطاحته، يمارس عمران خان ضغوطاً على حكومة خلفه شهباز شريف من خلال تكثيف التجمعات الكبرى. كما حلّ المجلسين الإقليميين اللذين يسيطر عليهما حزبه في محاولة لإجراء انتخابات مبكرة، وهو ما ترفضه الحكومة. وصرّح شريف للصحافيين، أمس، أن خان يعتبر نفسه «فوق القانون». وقال إنه «يتحدى جميع محاكم البلاد. إنه استفزاز بحت».
وتعدّ محاولة اعتقال خان في منزله الثانية هذا الشهر. إذ أفلت رئيس الوزراء السابق من عدة مذكرات استدعاء قضائية، متذرعاً بمخاوف أمنية. وتم استدعاء عمران خان (70 عاماً) إلى المحكمة بتهمة عدم إعلانه عن جميع الهدايا الدبلوماسية التي تلقاها خلال ولايته وكسب المال من خلال بيع بعضها. وقال المتحدث باسم شرطة إسلام آباد، محمد تقي جواد، لوكالة «الصحافة الفرنسية» إن «زعيم الحزب لم يفرج عنه بكفالة في هذه القضية بالذات». وقال متحدث إن مذكرة التوقيف يجب أن تنفذ رغم الوضع على الأرض.
ويخشى الباكستانيون من تفاقم التوتر بين خان وقوات الأمن. وفي مؤشر على تمسكه بموقفه، نشر خان مقطع فيديو يظهره جالساً وراء مكتب زُيّن بقنابل غاز مسيل للدموع مستعملة مع علمي باكستان وحزبه في الخلفية.
وقال: «سيستخدمون الغاز المسيل للدموع ضد شعبنا والقيام بأشياء أخرى من هذا القبيل، لكن عليكم أن تعرفوا أن لا سبب لفعل ذلك».
وطوق المئات من أنصار خان منزله أمس لصد محاولات الشرطة توقيفه. ونشر موالون له على مواقع التواصل الاجتماعي صور أشخاص ملطخين بالدماء وآخرين يسعون لتجنب الغاز المسيل للدموع. وغرّد مسؤول في الحزب بأن هناك «حاجة ملحة» لمعدات الإسعافات الأولية.
وأدان خان صباح أمس «الطريقة غير المسبوقة التي تهاجم بها الشرطة شعبنا». وقال إنه «من الواضح أن طلب التوقيف لم يكن سوى مسرحية لأن الهدف الحقيقي هو الخطف والقتل».
واجتمعت المحكمة العليا في إسلام آباد، أمس، للنظر في التماس جديد من «حركة الإنصاف» لمنع اعتقال خان، مما قد ينزع فتيل الأزمة.
وتجري هذه الأحداث في أجواء متوترة. فالبلد الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 220 مليون نسمة يواجه صعوبات اقتصادية خطيرة، مع تضخم متسارع، واحتياطي غير كاف من العملات الأجنبية، ويواجه كذلك جموداً في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. كما يتدهور الوضع الأمني مع سلسلة هجمات دامية استهدفت قوات الشرطة نُسبت لحركة طالبان باكستان.


مقالات ذات صلة

إسلام آباد: «طالبان باكستان» قد تستهدف عمران خان

العالم إسلام آباد: «طالبان باكستان» قد تستهدف عمران خان

إسلام آباد: «طالبان باكستان» قد تستهدف عمران خان

ذكرت وسائل إعلام باكستانية أمس (الاثنين)، نقلاً عن تقرير سري لوزارة الدفاع، أن رئيس الوزراء السابق عمران خان وزعماء سياسيين آخرين، قد يجري استهدافهم من قبل تنظيمات إرهابية محظورة خلال الحملة الانتخابية. وذكر التقرير على وجه التحديد عمران خان، ووزير الدفاع خواجة آصف، ووزير الداخلية رنا سناء الله، أهدافاً محتملة لهجوم إرهابي خلال الحملة الانتخابية. وقدمت وزارة الدفاع تقريرها إلى المحكمة العليا في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

عمر فاروق (إسلام آباد)
العالم 3 قتلى بقنبلة استهدفت مركزاً للشرطة في باكستان

3 قتلى بقنبلة استهدفت مركزاً للشرطة في باكستان

أسفر اعتداء بقنبلة استهدف اليوم (الاثنين) مركزا لشرطة مكافحة الإرهاب الباكستانية عن ثلاثة قتلى وتسبب بانهيار المبنى، وفق ما أفادت الشرطة. وقال المسؤول في الشرطة المحلية عطاء الله خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن «قنبلتين انفجرتا» في مركز الشرطة «وأسفرتا عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل» في مدينة كابال الواقعة في وادي سوات بشمال غربي باكستان.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم باكستان: 358 قتيلاً بثلاثة شهور بسبب الإرهاب

باكستان: 358 قتيلاً بثلاثة شهور بسبب الإرهاب

تمكّن الجيش الباكستاني من القضاء على ثمانية مسلحين من العناصر الإرهابية خلال عملية نفذها في مقاطعة وزيرستان شمال غربي باكستان. وأوضح بيان صادر عن الإدارة الإعلامية للجيش اليوم، أن العملية التي جرى تنفيذها بناءً على معلومات استخباراتية، أسفرت أيضًا عن مقتل جنديين اثنين خلال تبادل إطلاق النار مع الإرهابيين، مضيفًا أنّ قوات الجيش صادرت من حوزة الإرهابيين كمية من الأسلحة والمتفجرات تشمل قذائف». ونفذت جماعة «طالبان» الباكستانية، وهي عبارة عن تحالف لشبكات مسلحة تشكل عام 2007 لمحاربة الجيش الباكستاني، ما يقرب من 22 هجوماً.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
الاقتصاد باكستان تقترب من اتفاق مع صندوق النقد بعد تعهد الإمارات بمليار دولار

باكستان تقترب من اتفاق مع صندوق النقد بعد تعهد الإمارات بمليار دولار

قال وزير المالية الباكستاني، إسحق دار، اليوم (الجمعة)، إن الإمارات أكدت تقديم دعم بقيمة مليار دولار لإسلام أباد، ما يزيل عقبة أساسية أمام تأمين شريحة إنقاذ طال انتظارها من صندوق النقد الدولي. وكتب دار على «تويتر»: «مصرف دولة باكستان يعمل الآن على الوثائق اللازمة لتلقي الوديعة المذكورة من السلطات الإماراتية». ويمثل هذا الالتزام أحد آخر متطلبات الصندوق قبل أن يوافق على اتفاقية على مستوى الخبراء للإفراج عن شريحة بقيمة 1.1 مليار دولار تأخرت لأشهر عدة، وتعد ضرورية لباكستان لعلاج أزمة حادة في ميزان المدفوعات. ويجعل هذا التعهد الإمارات ثالث دولة بعد السعودية والصين تقدم مساعدات لباكستان التي تحتاج إل

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)
العالم باكستان: مقتل أربعة رجال شرطة في معركة بالأسلحة النارية مع الإرهابيين

باكستان: مقتل أربعة رجال شرطة في معركة بالأسلحة النارية مع الإرهابيين

أعلنت الشرطة الباكستانية مقتل 4 رجال شرطة باكستانيين على الأقل في معركة بالأسلحة النارية مع الإرهابيين في مدينة كويتا في الساعات الأولى من الثلاثاء. وقال قائد شرطة العمليات في كويتا، كابتن زهيب موشين، لموقع صحيفة «دون» الباكستانية، إنه جرى شن العملية لتحييد الإرهابيين الذين شاركوا في الهجمات السابقة على قوات الأمن في كوتشلاك. وأضاف زهيب أن العملية أجريت بالاشتراك مع أفراد شرطة الحدود، حسب موقع صحيفة «دون» الباكستانية. وقال زهيب إن عناصر إنفاذ القانون طوقوا، خلال العملية، منزلاً في كوتشلاك، أطلق منه الإرهابيون النار على رجال الشرطة ما أدى إلى مقتل أربعة منهم.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)
مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)
TT

سيول: زعيم كوريا الشمالية أرسل الملايين من قذائف المدفعية لروسيا

مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)
مسابقة إطلاق المدفعية بين وحدات المدفعية التابعة لفيلق جيش الشعب الكوري الشمالي السابع والفيلق التاسع في ساحة تدريب في كوريا الشمالية في 12 مارس 2020 (رويترز)

قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي شين وون سيك، إن الشطر الشمالي (كوريا الشمالية) أرسل حاويات إلى روسيا يعتقد بأنها تحمل نحو 5 ملايين قذيفة مدفعية، ورجّح أن يطلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مزيداً عندما يزور بيونغ يانغ قريباً.

وأضاف وزير الدفاع الكوري الجنوبي، في مقابلة مع وكالة أنباء «بلومبرغ»، أن سيول رصدت 10 آلاف حاوية شحن أرسلتها كوريا الشمالية إلى روسيا، التي تستطيع حمل ما يصل إلى 4.8 مليون قذيفة مدفعية، من تلك التي يستخدمها بوتين في قصف أوكرانيا.

وتابع شين: «من المتوقع أن بوتين يسعى إلى تعاون أمني أوثق مع كوريا الشمالية، خصوصاً فيما يتعلق بالإمدادات العسكرية؛ مثل قذائف المدفعية الضرورية لتحقيق النصر».

وقال إن الشطر الشمالي أرسل عشرات الصواريخ الباليستية لمساعدة بوتين في الهجوم على جارته أوكرانيا.

وفي مقابل الذخيرة، أرسلت روسيا لكوريا الشمالية تكنولوجيا للمساعدة في خططها لنشر أقمار تجسس، إضافة لأسلحة تقليدية مثل الدبابات والطائرات.

ومن المقرر أن يزور بوتين كوريا الشمالية الأسبوع المقبل، على أقرب تقدير، بحسب ما ذكرته صحيفة «دونغا إيلبو» الكورية الجنوبية.

وستكون تلك هي زيارة بوتين الأولى للبلاد منذ عام 2000، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».