5 أمور ستُسلط عليها الأضواء خلال حفلة «الأوسكار»

تقام غداً حفلة توزيع جوائز «الأوسكار» بنسختها الـ95 (رويترز)
تقام غداً حفلة توزيع جوائز «الأوسكار» بنسختها الـ95 (رويترز)
TT

5 أمور ستُسلط عليها الأضواء خلال حفلة «الأوسكار»

تقام غداً حفلة توزيع جوائز «الأوسكار» بنسختها الـ95 (رويترز)
تقام غداً حفلة توزيع جوائز «الأوسكار» بنسختها الـ95 (رويترز)

تقام حفلة توزيع جوائز «الأوسكار»، غداً (الأحد)، بنسختها الخامسة والتسعين، بينما يتصدر الفيلم الكوميدي الغريب «إفريثينغ إفريوير آل آت وانس» السباق مع 11 ترشيحاً.

ويقدم الممثل الكوميدي الأميركي، جيمي كيميل، الأمسية للمرة الثالثة. وقد طُبع ظهوره الأول على خشبة «الأوسكار»، في عام 2017، بالخطأ الذي حصل لدى إعلان النتائج، الذي مُنحت على أثره «جائزة أوسكار أفضل فيلم»، عن طريق الخطأ إلى «لا لا لاند»، بدلاً من «مونلايت».
وبالإضافة إلى التوزيع الصحيح للمغلفات التي تحوي أسماء الفائزين، نستعرض فيما يلي 5 أمور ستُسلط عليها الأضواء خلال هذه الأمسية الرئيسية في هوليوود:
في كل عام، يقدم المرشحون لـ«جائزة الأوسكار»، في «فئة أفضل أغنية»، عروضاً حية.
في هذا الإطار، تعاود مغنية البوب «ريهانا» الظهور على خشبة المسرح، بعد أسابيع قليلة من أدائها في المباراة النهائية لـ«بطولة كرة القدم الأميركية» (سوبر بول)، في حدث كشفت خلاله أنها حامل بطفلها الثاني.
وستغني الفنانة، التي غابت لسنوات عن العروض الحية، أغنية «ليفت مي آب» من فيلم البطل الخارق «بلاك بانثر: واكاندا فوريفر»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».
لكن الأضواء قد تُسرق منها لصالح أغنية «ناتو ناتو» من الفيلم الهندي «آر آر آر» الذي استحال ظاهرة في الأشهر الأخيرة. وأسوة بفيلم الحركة هذا، فإن هذه الأغنية تتميز بطاقة قوية، وقد جعلت الجمهور يرقص في بعض دور السينما في هوليوود، ما يَعد بعرض صاخب.
مع ذلك، سيُحرم المشاهدون من ليدي غاغا، التي رفضت تلبية الدعوة للمشاركة في الأمسية التي تتنافس فيها أغنيتها «هولد ماي هاند» المأخوذة من الجزء الثاني من «توب غن»، بسبب انشغالها بـ«تصوير فيلم»، وفق منتجي حفلة «الأوسكار».
قد تكون «فئة أفضل ممثلة» هي الأكثر استقطاباً للاهتمام هذا العام، في ظل المنافسة القوية بين ميشيل يوه، ربة العائلة المنهكة في «إفريثينغ إفريوير آل آت وانس»، وكيت بلانشيت، قائدة الأوركسترا القاسية في «تار».
وقد تصبح الممثلة الماليزية، وهي «فتاة جيمس بوند» سابقة، أول امرأة من أصل آسيوي تفوز بـ«جائزة أوسكار».

في المقابل، قد تدخل الممثلة البريطانية في حال فوزها النادي المغلق للغاية لحائزي 3 مكافآت «أوسكار»؛ إذ إن عدد هؤلاء يقتصر حالياً على 7 من الرجال والنساء.
على صعيد «جائزة أفضل ممثل»، يُتوقع أن يضفي المنظمون لمسة ابتكار هذا العام لناحية طريقة التقديم، بعد منع ويل سميث من المشاركة في حفلات «الأوسكار» لعشر سنوات، إثر الصفعة التي وجَّهها لمقدم الحفلة، العام الماضي، الكوميدي كريس روك، ما سيحول دون منحه «جائزة أفضل ممثل» لسلفه.
ويسعى القائمون على حفلة توزيع جوائز «الأوسكار» أيضاً إلى أن يزيلوا من الذاكرة هذه الصفعة الشهيرة التي لطَّخت تاريخهم.
ورغم توقع بعض الدعابات التي لا مفر منها في هذا الشأن، فإنه من الواضح أن المنتجة التنفيذية لحفلة «الأوسكار»، مولي ماكنيرني، تريد طي هذه الصفحة، وقد قالت هذا الأسبوع: «سوف نعترف بالحدث (...) ونمضي قدماً».
لكن كريس روك لم ينتظر أي إذن للتعليق على الموضوع؛ فقد أوضح في عرض فكاهي بثته «نتفليكس» قبل أسبوع من الحفل، أنه انحاز إلى شخصية «سيد العبيد» الذي يضرب شخصية ويل سميث في فيلمه الأخير «إيمانسيبيشن».
ورُشحت أنجيلا باسيت، قبل 3 عقود، لـ«جائزة أوسكار»، بفضل تجسيدها لشخصية المغنية الشهيرة، تينا تورنر، في فيلم يروي سيرتها الذاتية، لكن لم يحالفها الحظ بالفوز. فهل ستفتح شخصية من قصص الشرائط المصورة أخيراً الباب أمام باسيت لدخول نادي الفائزين بـ«الأوسكار»؟
وفي حال قادتها شخصية الملكة راموندا، من فيلم «بلاك بانثر: واكاندا فوريفر» للفوز بـ«جائزة أفضل ممثلة بدور ثانوي»، فإن الممثلة البالغة 64 عاماً ستصبح أول نجمة هوليوودية تفوز بـ«جائزة أوسكار» عن دور في فيلم من «عالم مارفل».

لكن المنافسة شرسة، وتضم خصوصاً جيمي لي كورتيس بدور مراقبة ضريبية في «إفريثينغ إفريوير آل آت وانس»، وكيري كوندون بدور امرأة شغوف بالأدب في جزيرة نائية في «ذي بانشيز أوف إنيشيرين».
هل تكون الأفلام دائماً أفضل في نسختها الأصلية؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد يُكتب المجد هذا العام للاقتباس الألماني من «آل كوايت أون ذي ويسترن فرونت» أو «كل شيء هادئ في الميدان الغربي».
في عام 1930، فازت النسخة الأميركية من رواية الألماني إريك ماريا ريماركه، عن رعب الحرب العالمية الأولى، بـ«جائزة أوسكار لأفضل فيلم».
وبعد ما يقرب من قرن من الزمن، يمكن لهذه النسخة الجديدة، بلغة غوته، أن تمنح «نتفليكس» الجائزة الأرفع بين مكافآت «الأوسكار» للمرة الأولى.
وحقق الفيلم نتيجة قوية في حفلة «بافتا» (جوائز الأفلام البريطانية)، ويبدو أنه الفيلم الوحيد القادر على الوقوف بوجه المد الجارف لـ«إفريثينغ إفريوير آل آت وانس».


مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

زائرون يشاهدون عرضاً في معرض «أحلام الطبيعة - المناظر الطبيعية التوليدية»، بمتحف «كونستبلاست للفنون»، في دوسلدورف، بألمانيا. وكان الفنان التركي رفيق أنادول قد استخدم إطار التعلم الآلي للسماح للذكاء الصناعي باستخدام 1.3 مليون صورة للحدائق والعجائب الطبيعية لإنشاء مناظر طبيعية جديدة. (أ ب)

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

«نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

ستُطرح رواية غير منشورة للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز في الأسواق عام 2024 لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الروائي الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1982، على ما أعلنت دار النشر «راندوم هاوس» أمس (الجمعة). وأشارت الدار في بيان، إلى أنّ الكتاب الجديد لمؤلف «مائة عام من العزلة» و«الحب في زمن الكوليرا» سيكون مُتاحاً «عام 2024 في أسواق مختلف البلدان الناطقة بالإسبانية باستثناء المكسيك» و«سيشكل نشره بالتأكيد الحدث الأدبي الأهم لسنة 2024».

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
TT

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»

في النزاع حول حقوق العلامة التجارية للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل»، رفضت المحكمة الإقليمية في ولاية هامبورغ الألمانية دعوى شركة «نيويورك تايمز كومباني» ضد موزع الألغاز في هامبورغ، شتيفان هاينه.

وفي أعقاب الحكم، قالت متحدثة باسم المحكمة إن الناشر الأميركي لا يمتلك «حقوق أولوية» في علامة «ووردل» أفضل من حقوق الموزع، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكان هاينه والناشر الأميركي حصلا على حقوق العلامة التجارية الألمانية في اليوم نفسه الموافق مطلع فبراير (شباط) 2022، لذلك لا يمكن لأي من مالكي العلامة التجارية المطالبة بحقوق ضد الآخر، حسبما قررت غرفة المحكمة.

وقضت المحكمة بأنه يحق لهاينه الاعتماد على حقوق علامته التجارية. ولم تفترض المحكمة أن هاينه كان سجل علامته من أجل إبعاد المنافسة الأميركية عن السوق الألمانية، وهو ما اتهمته به شركة «نيويورك تايمز»، وهو الاتهام الذي نفاه هاينه.

ورغم أن الحكم لا يزال غير ساري المفعول بعد، فإنه من خلال هذا الحكم، يبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة للموزع الألماني هاينه في الوقت الحالي، ويمكنه مواصلة توزيع لعبة الإنترنت «ووردل».

لكن هاينه أشار إلى أن الدفاع ضد الدعاوى يكلفه كثيراً من المال. وقال: «أتمنى أن تعود شركة نيويورك تايمز إلى رشدها الآن، وتدرك أنها لن تفوز. أو بالأحرى، أن تستمع إليّ وتفهم لماذا قمت بذلك».

وأكد هاينه أنه لا يسعى وراء المال، وقال: «الألغاز هي شغفي منذ 29 عاماً. أريد أن أرى ألغازاً جيدة في العالم، ووردل لغز جميل وممتع»، واستطرد أنه كان يرغب في توزيع اللعبة عبر الإنترنت في أوروبا بالاشتراك مع نيويورك تايمز، لكن الشركة الأميركية لم تبد اهتماماً بذلك.

وينتج هاينه ألغازاً لمجلات ووسائل إعلام أخرى، واشتهر الرجل البالغ من العمر (55 عاماً) على وجه الخصوص بجلبه لعبة «سودوكو» إلى ألمانيا في عام2005، كما أطلق هاينه الذي غالباً ما يوصف بـ«ملك الألغاز» مبادرة لتنظيم بطولة ألمانيا في لعبة السودوكو.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اشترت حقوق لعبة الحروف «ووردل» من مخترعها جوش ووردل بمبلغ 1.2مليون دولار أميركي. وكان ووردل اخترع اللعبة في عام 2021 وقدمها مجاناً على موقعه الإلكتروني الشخصي.

وبعد فترة وجيزة، تضاعف عدد المستخدمين بشكل كبير جداً.

وتحقق لعبة «ووردل» في الوقت الحالي نجاحات على مستوى العالم حيث يلعبها ملايين الأشخاص يومياً.