لا تلجأ إلى المكملات الغذائية سعياً لصحة أفضل للقلب

لا تلجأ إلى المكملات الغذائية سعياً لصحة أفضل للقلب
TT

لا تلجأ إلى المكملات الغذائية سعياً لصحة أفضل للقلب

لا تلجأ إلى المكملات الغذائية سعياً لصحة أفضل للقلب


فيما يخص الأشخاص الذين لا يعانون أمراضاً بالقلب، فإن العلاج بجرعة منخفضة من عقار الستاتين بمقدوره تخفيض الكوليسترول الضار على نحو أفضل، مقارنة بستة مكملات غذائية يجري الترويج لها باعتبارها تحسن صحة القلب، طبقاً لما خلصت إليه دراسة نشرت في إصدار إلكتروني عبر الإنترنت في السادس من نوفمبر (تشرين الثاني) 2022. في دورية الكلية الأميركية لأمراض القلب American College of Cardiology.
في إطار الدراسة، تفحص باحثون 190 بالغاً تتراوح أعمارهم بين 40 و75 عاماً لم يكونوا يعانون أمراض القلب والأوعية الدموية. ورصدت لدى المشاركين بالدراسة مستويات من الكوليسترول الضار تتراوح بين المتوسط والمرتفع، ومخاطر تتراوح بين 5 في المائة و20 في المائة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في غضون 10 سنوات. وجرى توزيع المشاركين عشوائياً على ثماني مجموعات.
وتناول أعضاء واحدة من المجموعات 5 مليغرامات من عقار الستاتين رسيوفاستاتين rosuvastatin (كريستور Crestor)، بينما تناولت مجموعة أخرى دواءً وهمياً يومياً، بينما تناول أعضاء بقية المجموعات 6 مكملات غذائية، يتسم كل منها بعنصر مهيمن: زيت السمك fish oil والقرفة cinnamon والثوم garlic والكركم turmeric والستيرولات النباتية plant sterols وأرز الخميرة الحمراء red yeast rice. (جرى الترويج لهذه المكونات باعتبارها تتميز بفوائد صحية للقلب، بما في ذلك الإسهام في خفض معدلات الكوليسترول).
بعد 28 يوماً، تراجع مستوى الكوليسترول الضار لدى أعضاء المجموعة التي تناولت عقار الستاتين بمتوسط بلغ قرابة 38 في المائة، في الوقت الذي جاءت التغييرات التي حدثت لدى أفراد المجموعات التي تناولت المكملات الغذائية قريبة من التغييرات التي رصدت لدى من تناولوا الأدوية الوهمية. (وفي الواقع، زادت مستويات الكوليسترول الضار لدى المجموعة التي تناولت مكملاً غذائياً هيمن عليه الثوم). كما حققت المجموعة التي تناولت الستاتين تراجعاً بمتوسط 24 في المائة في مجمل الكوليسترول.
وأعرب الباحثون القائمون على الدراسة أنه ربما تكون هناك حاجة لأكثر من 28 يوماً كي تترك هذه المكملات الغذائية تأثيراً على مستويات الكوليسترول. ومع ذلك، تظل الحقيقة أن هذه النتائج تدعم أن الستاتين يشكل الدواء الأفضل لخفض الكوليسترول.
- رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة»، خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

صحتك ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

أبلغت منظمة السكري في المملكة المتحدة عن ارتفاع كبير في حالات مرض السكري لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، بما في ذلك الأطفال. ولكن ما الأسباب؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)

السعودية: 20 مليون مستفيد مرتبط بفريق طبي للأسرة

كشف «برنامج تحول القطاع الصحي»، أحد برامج «رؤية السعودية 2030»، عن ارتباط أكثر من 20 مليون مستفيد في البلاد بفريق طبي للأسرة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
صحتك كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

للقرع المر أو ما يسمى بـ«كاريلا» مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية. فقد لفت الانتباه لقدرته على المساعدة بإدارة مستويات السكر في الدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

من منا لا يحب الشوكولاتة؟ فالجميع يتوقون إليها، ولكن في الوقت نفسه، يخشى الكثيرون منها بسبب آثارها الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

ذرت أخصائية الغدد الصماء الروسية الدكتورة داريا لاديغينا من أن الإفراط بتناول الطعام مشكلة شائعة، يمكن أن تكون لها عواقب سلبية على الصحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
TT

ارتفاع حاد في السكري ببريطانيا لمن دون الـ40 عاماً... ما السبب؟

ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)
ارتفاع بنسبة 39 % في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً (رويترز)

أبلغت منظمة السكري في المملكة المتحدة عن ارتفاع كبير في حالات مرض السكري لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، بما في ذلك الأطفال. ولكن ما الأسباب الرئيسية؟

وفقاً لتقرير صادر عن مؤسسة مرض السكري في المملكة المتحدة نشرته شبكة «سكاي نيوز»، كان هناك ارتفاع بنسبة 39 في المائة، في حالات مرض السكري بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً، مع وجود آلاف آخرين لم يتم تشخيصهم.

وقال مؤلفو التقرير إن حالات مرض السكري من النوع الثاني بين جميع الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً ارتفعت بأكثر من 47000 حالة منذ 2016 - 2017. بزيادة قدرها 39 في المائة مقارنة بارتفاع بنسبة 25 في المائة لمن هم فوق 40 عاماً.

بداية، يُصاب الشخص بمرض السكري من النوع الثاني، عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من الإنسولين، أو لا تتفاعل خلايا الجسم مع الإنسولين بشكل صحيح، وغالباً ما تساهم عوامل نمط الحياة في تطوره، وفقاً لهيئة الخدمات الصحية الوطنية.

سوء التغذية والسمنة

وأشار تقرير السكري في المملكة المتحدة إلى أن سوء التغذية والسمنة هما المسؤولان إلى حد كبير عن زيادة الحالات، مؤكداً أن «التغيرات الجذرية» على مدى السنوات الـ25 الماضية في الطعام الذي يتناوله الناس والبيئات التي يعيشون فيها كان لها أثرها.

ارتفاع التكاليف يدفع نحو نظام غذائي أرخص

ووفق التقرير، يتعرض الأشخاص لما وصفه بأنه «قصف الإعلانات» عن أغذية أرخص وغير صحية.

وقال: «الأطعمة الموجودة على الرفوف تحتوي على نسبة عالية بشكل متزايد من الدهون والملح والسكر، كما أن ارتفاع التكاليف يجعل اتباع نظام غذائي صحي بعيداً عن متناول الملايين».

عوامل وراثية

وأوضح أن «هذه الظروف إلى جانب العوامل الوراثية والتفاوتات الصارخة تؤدي إلى ارتفاع مستويات السمنة، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني».

وأشارت المؤسسة إلى أنه حتى 25 عاماً مضت، لم يتم اكتشاف مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال في المملكة المتحدة، لكنها حذرت من أنه «يرتفع الآن بسرعة».

ووفق الدراسة، فإن «الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني تحت سن الأربعين هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة مقارنة بالأشخاص في الفئات العمرية الأكبر سناً».

ولفتت إلى أن «هذا واضح بشكل خاص لدى الأطفال»، مضيفة أن 81 في المائة من الأطفال المصابين بالنوع الثاني يعانون من السمنة.

ودعت المؤسسة الحكومة إلى «وضع اللبنات الأساسية للصحة لكل طفل وشاب، بما في ذلك الوصول إلى المساحات الخضراء، والغذاء الصحي بأسعار معقولة».

كما طالبت بفرض قيود مخطَّط لها على إعلانات الوجبات السريعة وبمواصلة العمل لتوسيع ضريبة السكر على المشروبات الغازية.

وقال متحدث باسم هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا: «تؤدي السمنة إلى مجموعة من الحالات الصحية الخطيرة بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، لذا فمن المثير للقلق ولكن ليس من المستغرب، أن نشهد زيادة في الحالة مع ارتفاع مستويات السمنة».

وأضاف: «لقد استثمرت هيئة الخدمات الصحية الوطنية بشكل كبير في الخدمات لمساعدة الأشخاص على الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني وإدارته، بما في ذلك الدعم المحدد للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً - ولكن من الواضح أن عكس هذا الاتجاه يتطلب عملاً متضافراً عبر الصناعة، الحكومة والمجتمع لمعالجة السمنة».


مادة في الشاي الأخضر تكافح التهاب اللثة

التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)
التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)
TT

مادة في الشاي الأخضر تكافح التهاب اللثة

التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)
التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان (رويترز)

وجدت دراسة يابانية أن مستخلص الماتشا المصنوع من الشاي الأخضر يعيق نمو البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة في اللعاب.

وأوضح الباحثون من كلية طب الأسنان في جامعة نيهون اليابانية، والمعهد الوطني للأمراض المعدية في طوكيو، أن التهاب اللثة يرتبط بفقدان الأسنان ومخاوف صحية أخرى. ونُشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية (Microbiology Spectrum).

والتهاب اللثة هو مرض التهابي يصيب اللثة نتيجة عدوى بكتيرية، وإذا لم يُعالَج فإنه يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان.

ويرتبط هذا الالتهاب بمجموعة من الأمراض الأخرى مثل داء السكري، والولادة المبكرة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والسرطان.

أما الماتشا، فهو نوع خاص من الشاي الأخضر يُحضَّر من أوراق نبات الشاي الأخضر، ويُطحن جيداً ليُصبح مسحوقاً.

وأجرى الفريق دراسة سريرية على 45 شخصاً مصاباً بالتهاب اللثة لاختبار فاعلية الغسول المُحضر من مستخلص الماتشا في مكافحة بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية (P. gingivalis)»، المسبب الرئيسي للمرض.

وخلال الدراسة، قُسّم المرضى إلى 3 مجموعات، تلقت المجموعة الأولى غسول الفم من شاي الشعير، والثانية غسولاً مُحضّراً من مستخلص الماتشا، والثالثة تلقت غسولاً يحتوي على «هيدرات سلفونات أزولين الصوديوم» الذي يُستخدم لعلاج التهاب اللثة.

وأظهرت النتائج أن المرضى الذين استخدموا غسول الفم المصنوع من مستخلص الماتشا، أظهروا انخفاضاً كبيراً في مستوى بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية»، في حين لم يُظهر المرضى في المجموعتين الأخريين الانخفاض الكبير نفسه.

وفي غضون ساعتين من استعمال الغسول، قُتلت جميع خلايا بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية» تقريباً، بواسطة مستخلص الماتشا، وبعد 4 ساعات، ماتت جميع الخلايا.

وتشير هذه النتائج إلى وجود نشاط مبيدٍ للجراثيم ضد هذا العامل الممرض.

وفي السابق، أُجريت دراسات حول تأثيرات مستخلص الشاي الأخضر بوصفه مضاداً للبكتيريا والفطريات والفيروسات. وأظهر بعض الدراسات أن مستخلص الشاي الأخضر يمكن أن يمنع نمو مسبّبات الأمراض، بما في ذلك بكتيريا الإشريكية القولونية، فيما أشارت أبحاث أخرى إلى أن المستخلص يمكن أن يمنع نمو بكتيريا «وحيدات الخلية البورفيرينية اللثوية»، ويقلّل من التصاقها بالخلايا الظهارية الفموية.

وأشار فريق البحث إلى أن دراستهم الجديدة تعزّز الفوائد المحتملة لمستخلص الشاي الأخضر بوصفه جزءاً من خطة علاج الأشخاص الذين يعانون أمراض اللثة.


السعودية: 20 مليون مستفيد مرتبط بفريق طبي للأسرة

دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)
دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)
TT

السعودية: 20 مليون مستفيد مرتبط بفريق طبي للأسرة

دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)
دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته بالتركيز على الوقاية قبل العلاج (واس)

كشف «برنامج تحول القطاع الصحي»، أحد برامج «رؤية السعودية 2030»، عن ارتباط أكثر من 20 مليون مستفيد في البلاد بفريق طبي للأسرة، وذلك ضمن جهود الجهات المعنية، الهادفة إلى تحسين جودة الخدمات الصحية، وتعزيز الصحة العامة، وبناء مجتمعٍ حيوي يتماشى مع الرؤية.

وأوضح البرنامج أن دور الفريق الطبي للأسرة هو الاهتمام بصحة المستفيد وأسرته، بالتركيز على الوقاية قبل العلاج، ومتابعة حالتها الصحية بمختلف مراحل أفرادها الحياتية، والكشف المبكر عن الأمراض للحدّ من إصابتهم بها، وتصميم الخطط العلاجية المناسبة لحالة كل فرد حسب الحاجة، وإدارة ومتابعة احتياجاته الطبية اللازمة.

وأضاف أن التحول الصحي الرقمي هدفه تحسين جودة الخدمات الصحية، وتسهيل الوصول لها من خلال مبادرات مختلفة وتكاتف الجهات كافة، مشيراً إلى جهود وزارة الصحة في هذا الجانب عبر تطبيق «صحتي»، الذي يتيح إمكانية استعراض الطبيب المشرف عن الأسرة، وأعضاء الفريق الطبي، وذلك تفعيلاً لدور التجمعات الصحية، ومراكز الرعاية الأولية في تقديم خدمات مميزة تتماشى مع نموذج عملها الحديث، بتقديم الخدمات الشاملة لجميع أفراد الأسرة، وتعريفهم بسبل الوقاية من الأمراض.

يذكر أن أحد أهداف برنامج تحول القطاع الصحي هو تسهيل الوصول لخدمات الرعاية الصحية مع تحسين جودتها ورفع كفاءتها، عبر مبادرات مثل نموذج الرعاية الصحية الحديث، الذي يضمن رعاية آمنة وسريعة تتمحور حول المستفيد وتقدم بفاعلية، وهو ما يسهم طب الأسرة في تحقيقه عبر تقديم رعاية صحية متكاملة للمستفيد بمختلف مراحل حياته.


كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟
TT

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

كيف يساعد القرع المر بإدارة مستويات السكر في الدم؟

للقرع المر أو ما يسمى بـ«كاريلا» مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية. فقد لفت الانتباه لقدرته على المساعدة بإدارة مستويات السكر في الدم؛ خاصة لدى مرضى السكري. وفق ما تذهب أبهيلاشا في كبيرة أخصائيي التغذية السريرية بالهند. حسب ما ينقل عنها موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

وتوضح أبهيلاشا ان القرع المر يحتوي على العديد من المركبات النشطة بيولوجيا التي تساهم في خفض نسبة السكر في الدم.

وتشمل هذه المركبات Polypeptide-p (p-insulin) الذي يعمل بمثابة الأنسولين البشري، وCharantin، وهو مركب ذو تأثير قوي لخفض السكر في الدم، وقد أظهر أنه يزيد من امتصاص الغلوكوز وتخليق الجليكوجين بخلايا العضلات.

أما المركبات الأخرى فهي Vicine وMomordicin، وهي قلويدات تساهم في التأثير العام المضاد لمرض السكري والليكتينات؛ وهي البروتينات التي تساعد على تقليل تركيزات الغلوكوز في الدم من خلال العمل على الأنسجة المحيطية وقمع الشهية.

وقد بحثت العديد من الدراسات آثار القرع المر في السيطرة على نسبة السكر بالدم.

وقد أظهرت دراسة نشرت بمجلة «علم الأدوية» أن مستخلص القرع المر يخفض بشكل كبير مستويات السكر في الدم لدى الجرذان المصابة بالسكري.

وقد أظهرت الدراسات البشرية أيضا نتائج واعدة؛ فقد وجدت دراسة أخرى أن تناول 2000 ملغ من القرع المر يوميا يقلل من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع 2.

وفيما يلي بعض فوائد القرع المر التي أوضحتها أبهيلاشا لإدارة مستويات السكر في الدم:

1. تعزيز إفراز الأنسولين

فقد وجد أن القرع المر يحفز خلايا بيتا البنكرياسية لإفراز المزيد من الأنسولين. والأنسولين هو الهرمون المسؤول عن امتصاص الغلوكوز في الخلايا، حيث يمكن استخدامه للطاقة أو تخزينه لاستخدامه في المستقبل. كما يمكن أن يساعد هذا الإفراز المتزايد في خفض مستويات الغلوكوز في الدم، خاصة لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2؛ فغالبًا ما يكون إنتاج الأنسولين ضعيفًا.

2. تحسين حساسية الأنسولين

تحسين حساسية الأنسولين يعني أن خلايا الجسم تصبح أكثر فعالية في الاستجابة للأنسولين، ما يسمح باستخدام الغلوكوز بشكل أكثر كفاءة.

وفي هذا تقول أبهيلاشا ان «المركبات الموجودة في القرع المر، مثل الكارانتين، تعزز مسارات إشارات الأنسولين، ما يعزز امتصاص الغلوكوز واستخدامه بشكل أفضل من قبل الخلايا».

3. تثبيط امتصاص الغلوكوز

يمكن أن يقلل القرع المر من امتصاص الغلوكوز من الأمعاء. ويرجع هذا التأثير جزئيًا إلى محتواه العالي من الألياف، ما يبطئ عملية هضم وامتصاص الكربوهيدرات، ويؤدي إلى زيادة تدريجية بمستويات السكر في الدم بعد الوجبات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبعض المركبات الموجودة في القرع المر أن تمنع الإنزيمات المشاركة في هضم الكربوهيدرات.

4. تفعيل مسار AMPK

يعد تنشيط بروتين كيناز المنشط بـ (AMPK) طريقة أخرى يساعد من خلالها القرع المر في إدارة مستويات السكر في الدم.

وAMPK هو إنزيم يلعب دورًا رئيسيًا في توازن الطاقة الخلوية. فهو يعزز امتصاص الغلوكوز بخلايا العضلات وأكسدة الأحماض الدهنية في الكبد، وبالتالي خفض مستويات الغلوكوز في الدم.

الجرعة والاستهلاك:

تختلف الجرعة الفعالة من القرع المر لإدارة مستويات السكر في الدم. لكن يتم استهلاكه عادة على شكل عصير، أو كجزء من الوجبة.

تنصح أبهيلاشا عادة بتناول 50-100 مل من عصير القرع المر.

ومن المهم ملاحظة أن تناول الكثير من القرع المر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال وآلام البطن.

السلامة والاحتياطات:

في حين أن القرع المر يعتبر آمنًا بشكل عام لمعظم الناس، إلا أنه يمكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية وقد لا يكون مناسبًا للجميع. لذا يجب على الأفراد الذين يتناولون أدوية لمرض السكري استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل إضافة القرع المر لنظامهم الغذائي؛ لأنه يمكن أن يعزز آثار هذه الأدوية ويؤدي إلى نقص السكر في الدم (انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل غير طبيعي).

إضافة إلى ذلك، يجب على الأفراد الذين يعانون من نقص هيدروجيناز الغلوكوز 6 فوسفات (G6PD) تجنب القرع المر، لأنه يحتوي على مادة الفيسين، والتي يمكن أن تؤدي إلى فقر الدم الانحلالي لديهم.

وفي حين أن القرع المر يمكن أن يكون أداة قيمة لإدارة مستويات السكر في الدم، إلا أنه يجب استخدامه بحذر ويفضل أن يكون تحت إشراف طبي.


هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟
TT

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

هل يقلل تناول الكاكاو من خطر الإصابة بأمراض القلب حقا؟

من منا لا يحب الشوكولاتة؟ فالجميع يتوقون إليها، ولكن في الوقت نفسه، يخشى الكثيرون منها بسبب آثارها الصحية؛ فهي معروفة في الغالب بمحتواها العالي من السكر والدهون، والتي لا يمكن أن تؤثر على وزننا فحسب، بل تزيد أيضًا من خطر الإصابة بحالات مختلفة مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية (CVDs) ومشاكل الجهاز الهضمي وغيرها. لكن ماذا لو اكتشفنا أن ليس كل أنواع الشوكولاتة ضارة بالصحة، وأن بعضها الذي يحتوي على الكاكاو قد يفيد جسمنا بالفعل، خاصة صحة القلب والأوعية الدموية؟

وفي حين أن الأبحاث لا تزال غير حاسمة والعديد من الباحثين يدرسون فوائد ومخاطر مسحوق الكاكاو، إلا أن هناك دراسات تشير إلى أن الشوكولاتة الداكنة، الغنية بالكاكاو، مصدر جيد لمضادات الأكسدة التي يمكن أن تحسن صحة القلب وربما تعزز وظائف المخ. .

من أجل ذلك يشرح الدكتور سوكريتي بهالا استشاري أمراض القلب بـAakash Healthcare بنيودلهي، حقيقة فوائد مسحوق الكاكاو للقلب. وذلك وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

فوائد مسحوق الكاكاو

تصنع الشوكولاتة من حبوب الكاكاو، وهي بذور موجودة على شجرة الكاكاو. تتمتع هذه البذور بمظهر غذائي قوي يحتوي على الألياف التي تعمل على تحسين صحة الجهاز الهضمي، ومركبات مضادة للأكسدة تسمى الفلافانول، والتي تساعد في مكافحة الالتهاب وقد تقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والسرطان.

علاوة على ذلك، يُعتقد أيضًا أن مادة الفلافانول الموجودة في مسحوق الكاكاو تعمل على تحسين الذاكرة والتعلم والتركيز.

وفي حين أن مسحوق الكاكاو يحتوي على بعض السعرات الحرارية، إلا أنه يمكن أن يساعد أيضًا في تنظيم الشهية وتقليل الرغبة الشديدة للأكل؛ إذ يحتوي على مواد كيميائية تعزز الحالة المزاجية مثل أنانداميد وفينيل إيثيل أمين، والتي يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على الحالة المزاجية وقد تساعد أيضًا في مكافحة أعراض الاكتئاب.

هل يمكن لمسحوق الكاكاو أن يقلل بالفعل من خطر الإصابة بأمراض القلب؟

وفقا للدكتور بهالا، قد يكون لمسحوق الكاكاو غير المحلى بعض الفوائد الصحية للقلب.

وقد توصلت دراسة نشرتها جامعة كامبريدج الى ان الأشخاص الذين تناولوا فلافانول الكاكاو، الموجود في الشوكولاتة الساخنة الداكنة، أظهروا تحسينات في العديد من علامات صحة القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك تدفق الدم، وضغط الدم، ومرونة الأوعية الدموية، ومستويات الكوليسترول.

كما وجدت دراسة لنتائج مكملات الكاكاو والفيتامينات المتعددة، أو COSMOS، وهي دراسة كبيرة أجريت عام 2022 ونشرت بالمجلة الأميركية للتغذية السريرية، أن مكملات مستخلص الكاكاو اليومية التي تحتوي على الفلافانول يمكن أن تقلل من أمراض القلب ومخاطر السكتة الدماغية لدى كبار السن.

وفي حين أن المعدل الإجمالي للنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من أمراض القلب والأوعية الدموية لم ينخفض بشكل ملحوظ، إلّا ان الدراسة وجدت فائدة مفاجئة تجلت بانخفاض بنسبة 27 % في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بين أولئك الذين يتناولون مستخلص الكاكاو.

وبأوائل عام 2023، أعطت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أيضًا الضوء الأخضر لاستخدام بعض فلافانول الكاكاو بمسحوق الكاكاو عالي الفلافانول؛ وقالت إنها «قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية» لكن، مع ذلك، خلصت الادارة إلى أن هناك أدلة علمية محدودة للغاية على هذا الادعاء.

ويختم الدكتور بهالا حديثه قائلا «على الرغم من أن مسحوق الكاكاو قد يكون له بعض الفوائد الصحية، إلا أنه إذا تم تناوله مع السكر والدهون، فقد لا يكون مفيدًا للقلب. لذلك، ينصح باختيار مسحوق الكاكاو غير المحلى، وتناوله باعتدال، ومراعاة الحساسية أيضًا».


هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب
TT

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

هل تحد «القاعدة 20» من الإفراط في الطعام؟ طبيبة تجيب

حذرت أخصائية الغدد الصماء الروسية الدكتورة داريا لاديغينا من أن الإفراط بتناول الطعام مشكلة شائعة يمكن أن تكون لها عواقب سلبية على الصحة. قائلة «لكي لا يفرط الشخص بتناول الطعام عليه اتباع خطوات بسيطة تساعد على السيطرة والتحكم بهذه الحالة».

وأشارت الأخصائية الروسية الى ان عادة الإفراط بتناول الطعام غالبا ما تظهر تحت تأثير الإجهاد والتوتر العاطفي والبحث عن السعادة في الطعام. لكن الحل الرئيسي لمكافحة هذه العادة هو «تناول الطعام ببطء». موضحة أن دراسات علمية أظهرت أن اتباع «القاعدة 20» يساعد على تخفيض الوزن. وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «فيستي رو» المحلي.

وتتضمن «القاعدة 20» أخذ 20 قطعة طعام مقاسها 20 ملم ومضغها 20 مرة وخلال هذه الفترة يجب استبعاد الشوكة والملعقة لمدة 20 ثانية. كما يجب تكرار هذه الخطوات مع كل قطعة طعام.

ووفقا للاديغينا «تعمل هذه الطريقة بنجاح لأنها تعطي المعدة والدماغ الوقت اللازم لإرسال إشارة عن الشبع. كما أنه أثناء عملية المضغ ينتج الجسم الهرمونات التي تكبح الشهية، وان استبعاد الشوكة والملعقة لمدة 20 ثانية يسمح بهضم الطعام فترة أطول».

وخلصت الأخصائية الى القول ان «اتباع القاعدة 20 يؤدي إلى الشعور بالشبع بعد 20 دقيقة على بداية تناول الطعام، وهذا يساعد على التحكم بكمية الطعام ويمنع الإفراط بتناوله».


تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)
TT

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

ارتفع الطلب على اختبارات التهاب الكبد C في المملكة المتحدة بعد نشر نتائج استقصاء الدم المصاب بمايو (أيار) 2024.

ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية «يعيش 1750 شخصًا في المملكة المتحدة مع عدوى التهاب الكبد الوبائي غير المشخصة بعد إجراء عملية نقل دم ملوث».

وعلى الصعيد العالمي، هناك الآلاف الذين يعيشون مع الفيروس دون علمهم. إذن ما هي هذه العدوى، وكيف تعرف إذا كنت مصابًا بها؟ وماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟ هذا ما يوضحه تقرير نقله موقع «ساينس إليرت» عن موقع «The Conversation» العلمي المرموق.

ما هو التهاب الكبد الفيروسي سي؟

التهاب الكبد C هو نوع من الفيروسات المنقولة بالدم يستهدف الكبد، ويسبب التهابًا به وتلفًا إذا لم يتم علاجه. وهو ينتشر بين الناس عن طريق الاتصال الدموي.

وفي الحالات التي يغطيها استقصاء الدم المصاب، تحدث العدوى لأن المرضى تلقوا منتجات علاجية منقولة عن أشخاص مصابين بالفيروس.

وفي حالات أخرى، يمكن أن تنتشر العدوى عن طريق تعاطي المخدرات من خلال الوريد.

وفي الأماكن التي ينتشر فيها التهاب الكبد الوبائي C كما هو الحال بأجزاء من جنوب آسيا (عن طريق ملامسة الدم الملوث أثناء الإجراءات الطبية أو التجميلية)، يعاني جيل طفرة المواليد (الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1945 و1965) من معدلات أعلى للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي (ما يصل إلى 1 من كل 30 مصابًا في الولايات المتحدة) بسبب عمليات نقل الدم والإجراءات الطبية التي تم إجراؤها قبل اكتشاف الفيروس.

على الصعيد العالمي، يعيش حوالى 50 مليون شخص مع التهاب الكبد C، وتحدث مليون إصابة جديدة كل عام. وفي بعض الأشخاص، يمكن أن تؤدي العدوى طويلة الأمد إلى تندب الكبد (تليف الكبد) ومن ثم فشل الكبد وسرطان الكبد. وهو المسؤول أيضا عن حوالى ربع مليون حالة وفاة سنويًا.

تم اكتشاف التهاب الكبد الناجم عن نقل الدم بعد تلقي شخص عملية نقل دم عام 1969. لكن لم يتم التعرف على التهاب الكبد C لأول مرة حتى عام 1989، وهو الاكتشاف الذي أدى إلى جائزة نوبل في الطب عام 2020.

وبحلول عام 1991، تم فحص المتبرعين بالدم بشكل روتيني بحثًا عن الفيروس في المملكة المتحدة. ومع ذلك، كان عشرات الآلاف من الأشخاص قد تلقوا بالفعل منتجات دم ملوثة بالتهاب الكبد C قبل هذا التاريخ. وقد أدى ذلك إلى إصابة الكثيرين بعدوى طويلة الأمد ووفاة الآلاف بسبب أمراض الكبد.

ما هي أعراض التهاب الكبد C؟

التهاب الكبد C هو عادة عدوى صامتة. وفي وقت الإصابة، قد يعاني الأشخاص من أعراض فيروسية خفيفة مثل التعب وآلام العضلات. وفي بعض الأحيان يمكن أن يسبب اليرقان (اللون الأصفر للعينين والجلد). ومع ذلك، فإن معظم الناس ليس لديهم أي أعراض.

ويقوم الجهاز المناعي بشكل طبيعي بإزالة الفيروس في حوالى ثلاثة من كل عشرة أشخاص. لكن بالنسبة لأي شخص آخر، تصبح عدوى طويلة الأمد ولا تختفي عادة دون علاج.

وبعد حوالى 20 عامًا من الإصابة، يصاب العديد منهم بأمراض الكبد؛ أما أولئك الذين يعانون من عدوى التهاب الكبد C على المدى الطويل فقد لا يعانون من أي أعراض ولا يدركون تمامًا أنهم مصابون بالفيروس. ومع ذلك، يتم الإبلاغ بشكل شائع عن أعراض غامضة مثل التعب وآلام العضلات وضباب الدماغ.

ويحدث ضباب الدماغ عندما يجد الأشخاص صعوبة في التركيز أو النسيان أو الافتقار إلى الوضوح العقلي. كما قد يعاني الأشخاص المصابون بعدوى التهاب الكبد C على المدى الطويل أيضًا من تغيرات في المزاج والاكتئاب والقلق.

وفقط عندما يبدأ الكبد بالفشل تصبح الأعراض ملحوظة، بما في ذلك اليرقان والتورم بالسوائل والارتباك والقيء الدموي.

كيف يمكن علاج التهاب الكبد C؟

على الرغم من أننا لم نعرف عن الفيروس إلا منذ أقل من 40 عامًا، فقد تم بالفعل تطوير العديد من العلاجات الفعالة للغاية وهي متاحة على نطاق واسع.

وتتضمن العلاجات المبكرة دورات طويلة من الحقن مع العديد من الآثار الجانبية وفرص منخفضة للشفاء. وقد تم ترخيص أول علاج على شكل أقراص عام 2013. كما تم طرح العديد من العلاجات الأخرى في الأسواق بعد فترة وجيزة. هذه العلاجات آمنة ولها آثار جانبية قليلة. وحاليًا، يتم استخدام دورات علاجية تتراوح مدتها من ثمانية إلى 12 أسبوعًا في جميع أنحاء العالم بمعدل شفاء يقترب من 100%، بغض النظر عما إذا كان الشخص يعاني بالفعل من تلف الكبد أم لا. بمعنى آخر، بمجرد تحديد المرض، لم يفت الأوان بعد لعلاج التهاب الكبد C.

وبعد العلاج، تختفي الأعراض، وحتى في الأشخاص الذين يعانون من تندب الكبد؛ إذ يمكن للكبد أن يتجدد ويتعافى.

لقد كان التقدم في العلاج جيداً للغاية حتى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت عن استراتيجية عالمية للقضاء على التهاب الكبد، بهدف خفض الإصابات الجديدة بنسبة 90 % وانخفاض الوفيات بنسبة 65 % بحلول عام 2030.

جدير بالذكر، تتصدر المملكة المتحدة المنحنى مع توقع القضاء على التهاب الكبد C بحلول عام 2025. فبمجرد العثور على الفيروس يمكن علاجه. لكن التحدي يتمثل بتحديد الأشخاص الذين لا يعرفون أنهم مصابون بالفيروس.

وكجزء من استراتيجية البلاد للتخلص من المرض، أتاحت حكومة المملكة المتحدة اختبارات سرية مجانية لالتهاب الكبد الوبائي (سي) في المنزل.


الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
TT

الزبادي اليوناني أم العادي... أيهما أفضل لصحتك؟

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)
يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس (رويترز)

يعدّ الزبادي جزءاً من الروتين الصباحي لكثير من الناس، وهو يتميز بكثير من الفوائد الصحية، فهو غني بالبروتين والكالسيوم وكثير من الفيتامينات والمعادن.

إلا إن كثيراً من الأشخاص يتساءلون باستمرار عما إذا كان من الأفضل لهم تناول الزبادي اليوناني أم العادي، وهو الأمر الذي أجاب عنه بعض خبراء الصحة لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية.

وقالت ماكينزي بيرغيس، وهي اختصاصية تغذية في دنفر، إن كلاً من الزبادي اليوناني والعادي غني بالكالسيوم ومادة البروبيوتيك، التي تساعد في دعم صحة الجهاز الهضمي.

إلا إنها أكدت أن الزبادي اليوناني أكثر صحة؛ لأنه يحتوي كمية أكبر من البروتين.

ولفتت إلى أن كوباً واحداً من الزبادي العادي الخالي من الدسم يحتوي 10 غرامات من البروتين، في حين يحتوي كوب من الزبادي اليوناني الخالي من الدسم 18 غراماً.

من جهتها، قالت كايلي بينسلي، اختصاصية التغذية في ناشفيل بولاية تينيسي، إن الزبادي اليوناني يمر بعملية تصفية تزيل مصل اللبن، مما يجعل هذا الزبادي أكثر سمكاً وأعلى في البروتين وغيره من العناصر الغذائية.

وتابعت: «إذن الزبادي اليوناني يحتوي نسبة أكبر من البروتين، لكننا يمكن أن نزيد من فائدة الزبادي العادي عند دمجه مع أطعمة أخرى تحتوي مزيداً من البروتين».

وأوضحت: «إضافة المكسرات أو البذور أو الشوفان طريقة سهلة لزيادة محتوى الزبادي العادي من البروتين».

لكن بينسلي أكدت أيضاً أن الزبادي اليوناني يحتوي نصف كمية الكربوهيدرات الموجودة في الزبادي العادي، مما يجعله خياراً أفضل بشكل عام.

وأكدت بينسلي على ضرورة التركيز على شراء زبادي غير مُحلى؛ لا يحتوي سكريات مضافة.

وأشارت إلى أنه «نظراً إلى أن معظم الناس يتناولون الزبادي على الإفطار أو بوصفه وجبة خفيفة، فإن تناول كمية أقل من السكريات المضافة يعد أمراً مثالياً».

وقال بول جايكل، اختصاصي التغذية المسجل ومالك شركة «Paul Jaeckel Nutrition»، وهي شركة خاصة لاستشارات التغذية في نيويورك، إن «كلا النوعين يميل إلى أن يكون مصدراً رائعاً للكالسيوم والبروبيوتيك وفيتامين (د)... وغيرها من الفيتامينات الضرورية للجسم، إلا إن الزبادي اليوناني يعد خياراً أفضل».

وأضاف: «لا يحتوي فقط على مزيد من البروتين، الذي يجعلك تشعر بالشبع بشكل أسرع ولفترة أطول، ولكنه يحتوي أيضاً كمية أقل من الصوديوم، وهو ما يمثل مصدر قلق كبير على الصحة».

وأكد جايكل على ضرورة فحص مكونات الزبادي جيداً قبل شرائه.

ولفت إلى أنه قد يحتوي مكونات «غير مرغوب فيها»، مثل الألوان الغذائية أو الجيلاتين أو نشا الطعام المعدل، أو حمض الماليك، أو سوربات البوتاسيوم... وغيرها.

وقال جايكل إن معظم هذه المواد تستخدم بوصفها مواد حافظة للأغذية وتعدّ آمنة للأكل، لكن من الأفضل استهلاك كميات أقل منها.


مكملات غذائية شهيرة قد تصيبك بأمراض القلب والسكتة الدماغية

الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)
الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)
TT

مكملات غذائية شهيرة قد تصيبك بأمراض القلب والسكتة الدماغية

الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)
الدراسات السابقة قالت إن مكملات زيت السمك تدعم صحة الدماغ والقلب (رويترز)

توصلت دراسة بريطانية جديدة إلى أن الاستخدام المستمر لمكملات زيت السمك قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

وزيت السمك غنيٌّ بأحماض «أوميغا 3» الدهنية، والتي أكد عدد من الدراسات السابقة أنها تدعم صحة الدماغ والقلب.

لكن الدراسة الجديدة أثارت الشكوك حول هذا الأمر.

ووفق صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد قام مؤلفو الدراسة بمتابعة الحالة الصحية لأكثر من 415 ألف شخص، تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاماً، لمدة 12 عاماً تقريباً.

وقال نحو 31.5 في المائة من المشاركين إنهم يتناولون مكملات زيت السمك بانتظام.

وارتبطت هذه المكملات الغذائية الشهيرة بزيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة 13 في المائة، وعدم انتظام ضربات القلب، وارتفاع خطر الإصابة بسكتة دماغية بنسبة 5 في المائة بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم تاريخ من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وكان هذا الخطر أكثر احتمالية للحدوث لدى النساء والمدخنين بنسبة 6 في المائة.

لكن بالنسبة لأولئك الذين كانوا يعانون إحدى هذه الحالات قبل المشاركة في الدراسة، فقد جاءت النتائج مختلفة تماماً، حيث ارتبطت مكملات زيت السمك بانخفاض خطر تطور الرجفان الأذيني إلى نوبة قلبية بنسبة 15 في المائة، وانخفاض خطر الوفاة بعد التعرض لقصور القلب بنسبة 9 في المائة.

إلا أن الباحثين أقرّوا بأن المعلومات حول جرعة وتركيبة مكملات زيت السمك التي تناولها المشاركون لم تكن متاحة لدراستهم، كما أن معظم المشاركين كانوا من البيض، لذا قد لا تنطبق النتائج على الأشخاص من أعراق أخرى.

ولفت الباحثون إلى الحاجة لمزيد من الدراسات، لبحث هذا الأمر.

وتُعدّ أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم؛ حيث تودي بحياة ما يُقدر بنحو 17.9 مليون شخص، كل عام.


هل توجد علاقة بين الربو وصحة القلب؟

يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)
يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)
TT

هل توجد علاقة بين الربو وصحة القلب؟

يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)
يصيب الربو ما يقرب من 5 ملايين طفل أميركي (أنسبلاش)

رغم أن القلب والرئتين متجاوران في صدورنا، فإنه قد يظن البعض أنهما كيانان منفصلان، ولا توجد بينهما مشكلات صحية مشتركة، غير أن مجموعة متنامية من الأدلة العلمية تشير إلى أن الربو، وهو أحد اضطرابات الرئة الأكثر شيوعاً، هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفق نتائج دراستين صادرتين حديثاً، نُشرت إحداهما في دورية «سيركيوليشين»، والأخرى في دورية «مجلة جمعية القلب الأميركية» (JAHA).

ومثلما أفاد بيان صحافي نُشر على موقع «ميديكال إكسبريس»، الاثنين، فإن الربو وأمراض القلب والأوعية الدموية يشتركان في رابطة مشتركة هي «الالتهاب»، وأنه من المحتمل أن ينتقل الالتهاب في الرئتين «عن طريق الدم إلى بقية الجسم؛ ما يؤثر في صحة القلب والأوعية الدموية، وربما صحة الدماغ أيضاً».

وتضيف الرئتان الأكسجين إلى الدم الذي يضخه القلب بعد ذلك إلى بقية الجسم.

وهو ما علقت عليه الدكتورة تايرا براينت ستيفنز، طبيبة أطفال في مستشفى فيلادلفيا الأميركية للأطفال والمديرة الطبية لبرنامج الوقاية من الربو، وإحدى باحثي الدراستين: «الالتهاب المزمن في الشعب الهوائية يمكن أن يؤدي مع مرور الوقت إلى تلف الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم، كما يرتبط بتراكم ترسبات الشرايين، ما قد يؤدي للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية».

ويؤثر الربو في نحو 25 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها، بما في ذلك ما يقرب من 5 ملايين طفل، ما يتسبب في ملايين الزيارات السنوية لمكاتب الأطباء وغرف الطوارئ. ويعد الربو مرضاً مزمناً خطيراً، حيث تلتهب المسالك الهوائية، وغالباً ما يكون ذلك استجابة لمحفزات محددة؛ لذا ينصح الأطباء مرضى الربو بتجنب التعرض للمحفزات الخارجية التي تشمل حبوب اللقاح والعفن والغبار والفئران والصراصير، بالإضافة إلى مصادر تلوث الهواء، مثل الضباب الدخاني والأوزون، والدخان الناتج عن شوايات الفحم وحرائق الخشب والسجائر.

ووفق نتائج الدراستين، يمكن أن تؤدي ظروف الطقس أيضاً إلى تفاقم الربو، خصوصاً إذا كنت تجهد نفسك في الهواء الطلق عندما يكون الجو حاراً جداً أو بارداً جداً، أو عندما يكون الهواء رطباً أو جافاً بشكل خاص.

وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الأشخاص المصابين بالربو قد يواجهون خطراً أكبر لمجموعة متنوعة من المشكلات المتعلقة بالقلب.

أحد التحليلات البحثية المنشورة في مجلة «أمراض الصدر» (CHEST) في عام 2020، تابع المشاركين في التحليل لأكثر من 35 عاماً، ووجد صلة بين الربو وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما أظهرت دراسة أُجريت عام 2022 في مجلة «جمعية القلب الأميركية» أن المشاركين الذين يعانون من الربو المستمر لديهم درجات أعلى من اللويحات السباتية (ترسبات دهنية) ومستويات أعلى من المؤشرات الحيوية الالتهابية مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من الربو.

ينصح الأطباء مرضى الربو بتجنب التعرض لحبوب اللقاح والعفن والغبار (بكساباي)

ويمتد الشريان السباتي الذي يقوم بنقل الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى الرأس وبقية الجسم، على جانبي الرقبة، وتعد درجة اللويحة السباتية المرتفعة مؤشراً قوياً على خطر الإصابة بالسكتات الدماغية الناجمة عن الجلطات وأمراض القلب والأوعية الدموية الكبرى.

ومن جانبه، قال الدكتور نزار جرجور، اختصاصي أمراض الرئة ورئيس قسم الحساسية وطب الرئة والرعاية الحرجة في جامعة ويسكونسن في ماديسون الأميركية، والذي شارك في تأليف دراسة «JAHA»: «المشكلة أنه مثل كثير من المشكلات الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، لا يؤثر الربو في الجميع بالتساوي»، مشيراً إلى أن «هناك تفاوتاً صحياً كبيراً يحتاج إلى المعالجة، ومن الصعب فصل الجوانب المختلفة لهذه الفوارق؛ لأن عوامل الخطر المتعددة تأتي مع عيوب اجتماعية واقتصادية، مثل الفقر وسوء التغذية والتوتر أو العيش بالقرب من الطريق السريعة أو الحصول على وظيفة تعرضك للتلوث».