عراقيات يتخطين الحواجز ويُنشئن مشاريعهنّ الخاصة

بين أعمال صغيرة وأحلام كبيرة

آلاء عادل مصممة أزياء عراقية تعمل في استوديو «عراق كوتور» في العاصمة بغداد (أ.ف.ب)
آلاء عادل مصممة أزياء عراقية تعمل في استوديو «عراق كوتور» في العاصمة بغداد (أ.ف.ب)
TT

عراقيات يتخطين الحواجز ويُنشئن مشاريعهنّ الخاصة

آلاء عادل مصممة أزياء عراقية تعمل في استوديو «عراق كوتور» في العاصمة بغداد (أ.ف.ب)
آلاء عادل مصممة أزياء عراقية تعمل في استوديو «عراق كوتور» في العاصمة بغداد (أ.ف.ب)

حين أطلقت العراقية آلاء عادل قبل أشهر دارها الخاصة لتصميم الأزياء، لم تكن التحديات سهلة، إذ بالإضافة إلى العقبات التي تواجه الشباب عامةً في سوق العمل في بلد يشهد مراراً اضطرابات اقتصادية وسياسية، فإن النساء خاصة يواجهن صعوبات إضافية.
ويجد الكثير من العراقيات في فتح عملهنّ الخاص مغامرة شاقة، لأسباب تتنوّع، وفق تقرير لمنظمة الهجرة الدولية نُشر في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، بين «العادات والتقاليد الجنسانية... وتلك التي تحصر المرأة في دورها المنزلي والتربوي»، وصولاً إلى «ضعف الوصول إلى رأس المال» و«المعرفة المحدودة التي غالباً ما تتمتع بها النساء حول ممارسة الأعمال التجارية»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
اصطدمت آلاء عادل، البالغة من العمر 33 عاماً، منذ أن تخرّجت في جامعة بغداد في اختصاص تصميم الأقمشة والأزياء، بالكثير من تلك العقبات. وبين رغبتها في العمل في اختصاصها كمصممة أزياء ونقص الفرص في هذا المجال، قررت عادل التي تدرّس كذلك في كلية الفنون في جامعة بغداد، أن السبيل الوحيد لذلك هو فتح مشروعها الخاص.
وتقول: «بدأت أقدّم طلبات لمنظمات أو جهات مانحة تدعم الثقافة والفن، لكنّ مشروعي كان يُرفض دائماً لأن ليست لديَّ خبرة في وضع المشروع... لم أكن أعرف ما الخطوات التي يجب أن أتّبعها».
بالإضافة إلى ذلك، القطاع الخاص ضعيف إجمالاً في العراق، ويتجه كثرٌ للعمل في القطاع العام، ما يزيد من تعقيد مهمة إطلاق الأعمال الخاصة أمام الشباب. وحسب منظمة العمل الدولي، يعمل 37.9 في المائة من السكان الناشطين في العراق في القطاع العام، واحد من أعلى المعدلات في العالم.
وعندما أطلقت مؤسسة «المحطة لريادة الأعمال» في بغداد برنامج «رائدات» بتمويل من السفارة الفرنسية، والهادف إلى تدريب النساء على كيفية إنشاء مشاريعهنّ الخاص، وجدت آلاء في ذلك فرصة لاكتساب الخبرة التي تنقصها وانضمت إلى المشروع.
وتروي لوكالة الصحافة الفرنسية من مشغلها الصغير الواقع في حي الكرادة التجاري في العاصمة، وقد أحاطت بها كرات الخيوط وآلات الخياطة والأقمشة المبعثرة، أن «هذه المراحل التي مررتُ بها أعطتني الثقة بأن أبدأ مشروعي».
وتحوّل الحلم إلى حقيقة في صيف 2022 بعدما اقترضت آلاء مبلغاً مدعوماً من أحد المصارف، فأطلقت دار الأزياء «العراق كوتور»، الذي تطمح إلى أن يصبح مساحة عمل مشتركة لمصممي أزياء عراقيين آخرين. وكأمّ لولدين، لعلّ أكثر العقبات التي كانت آلاء تخشاها عند إطلاق عملها، هو «غياب مؤسسات تربوية حكومية يمكن للأم أن تضع أولادها فيها وتذهب إلى العمل وتكون مطمئنة».
ونجحت آلاء في تحدي الاعتبارات الاجتماعية والصعوبات المادية ونقص الخبرة، في وقت لا تتجرأ ملايين النساء العراقيات على اتخاذ هكذا خطوة، ولا يزال وجودهن في سوق العمل بشكل عام ضعيفاً.
وحسب مسح لمنظمة العمل الدولية نُشرت نتائجه في يوليو (تموز) 2022، فإن «هناك نحو 13 مليون امرأة في سن العمل» في العراق، «ومع ذلك هناك نحو مليون فقط يعملن». ويشير المسح إلى أن «معدل مشاركة الإناث في القوى العاملة كان منخفضاً بشكل خاص، حيث بلغ 10.6 في المائة، مقارنةً بـ68 في المائة للذكور».
وترى شموس غانم، صاحبة متجر للأغذية الصحية ومُطلقة مبادرة «نساء عراقيات في مجال الأعمال»، أن هناك «تمييزاً حاصلاً ضدّ النساء» في مجال العمل، فالرجال «يهيمنون على كثير من القطاعات، أما النساء فيكنّ على الهامش ولا يسلّط الضوء عليهنّ».
كذلك، هناك «مساحة محدودة» للمرأة يمكن «لها فيها أن تنمو وتتطور»، كما تضيف شموس، البالغة من العمر 34 عاماً. وتحاول شموس، الأم لابن، سدّ هذه الثغرة في الخبرة عند النساء وتوفّر خدمة التوجيه المهني لهنّ بشكل خاص عبر الإنترنت، ومجاناً.
وتقول إن أغلب من يتواصلن معها يَكنّ «أمهات ابتعدن فترة طويلة عن سوق العمل، ولا يعرفن كيف يعدن. ويسألن أنفسهن إن كان المجتمع سوف يتقبلهن بعد فترة طويلة من انقطاعهن عن العمل».
وأسست شموس عملها الخاص في أكتوبر 2021، وكان الذهاب إلى السوق والبحث عن مزودين هو التحدي الأكبر أمامها. وتروي قائلة: «حين ذهبت للبحث عن مزودين للمرة الأولى، رأيت أن الموضوع صعب، كان حولي عدد كبير من الرجال، وأنا امرأة أسير في الشارع... كان الأمر مقلقاً بالنسبة لي». وتضيف: «كنت أخشى أن أتعرض للتحرش أو المضايقة... هذه واحدة من المشكلات التي تدفع بالنساء العازبات إلى التردد في العمل، حتى الأهل لا يسمحون لها باتخاذ هذه الخطوة خوفاً عليها».
بالإضافة إلى صعوبة دخول الأسواق للتزود بالمواد الأولية من دون رجل، وجدت شموس أيضاً أن المستثمرين مثلاً يترددون في الدخول في عمل مع النساء، ما لم يكن هناك رجل في الصورة. مع ذلك، تطمح شموس أن يكبر متجرها الخاص بالأغذية الصحية «هوليفك» الذي تديره الآن من المنزل. وتقول: «حلمي بعد خمس سنوات أن يكون عندي مطعمي الخاص الصحي، وأن يكون مكاناً يدعم النساء اللواتي يُردن العمل في هذا القطاع».


مقالات ذات صلة

ترتيبات لإنشاء مدينة اقتصادية حدودية بين العراق والأردن

المشرق العربي ترتيبات لإنشاء مدينة اقتصادية حدودية بين العراق والأردن

ترتيبات لإنشاء مدينة اقتصادية حدودية بين العراق والأردن

تجري الترتيبات حالياً، للقيام بمشروع استثماري عملاق على الحدود بين العراق والأردن، حيث أفصحت الشركة العراقية الأردنية للصناعة أنه تم طرح دعوة دولية لاستقطاب مطور للمدينة المزمعة للقيام بإعداد الدراسات والتصاميم والمخططات الهندسية وأعمال التطوير كاملة. وأضافت الشركة أن المطور سيقوم على تنفيذ مشروع المدينة الاقتصادية بين الأردن والعراق، وسيعمل على تمويل وتنفيذ وإدارة واستثمار وترويج وتشغيل المدينة الاقتصادية المزمعة وإدامة وصيانة عناصرها ومرافقها.‭ ‬ وأوضح ينال نواف البرماوي رئيس مجلس إدارة الشركة، أن المشروع سيقام على مساحة 22 مليون متر مربع مخصصة من أراضي الأردن والعراق على الحدود لتعزيز التعا

«الشرق الأوسط» (مسقط)
المشرق العربي تحول الطاقة ضرورة ملحة لتحقيق تنمية اقتصادية في العراق

تحول الطاقة ضرورة ملحة لتحقيق تنمية اقتصادية في العراق

قال ديتمار سيرسدورفر، المدير التنفيذي لشركة سيمنس للطاقة في الشرق الأوسط، إن العراق يعد أحد أكبر مصدري الطاقة في العالم، ولديه القدرة على أن يكون مصدراً عالمياً موثوقاً لإنتاج الطاقة وتصديرها، إلا أنه في المرحلة الراهنة يواجه الكثير من التحديات لتوفير الطاقة على المستوى المحلي وفي الكثير من المناطق على مستوى الدولة. وتبلغ قدرة العراق الحالية على إنتاج الطاقة نحو 24 غيغاواط، بواقع نقص 8 غيغاواط حالياً، بينما من المتوقع أن ينمو الطلب على الطاقة إلى 57 غيغاواط بحلول عام 2030، ما سينجم عنه اتساع الفجوة بين الإنتاج والطلب، إلا في حال اتخاذ إجراءات سريعة ومدروسة. وأضاف خبير الطاقة العالمي سيرسدورفر

«الشرق الأوسط» (الرياض)
العالم بغداد تتوصل إلى اتفاق حول المشكلات العالقة مع أربيل

بغداد تتوصل إلى اتفاق حول المشكلات العالقة مع أربيل

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني توصل حكومته إلى اتفاق ينهي الخلاف بين بغداد وأربيل حول إيرادات نفط إقليم كردستان، وذلك غداة تسلم وزارة المالية في الإقليم مبلغ 400 مليار دينار من بغداد لتمويل رواتب الموظفين هناك.

فاضل النشمي (بغداد)
المشرق العربي رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني (يمين) والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم في بغداد (أ.ف.ب)

غوتيريش: فخورون بما يمر به العراق من أمن واستقرار

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الأربعاء)، دعم ترسيخ الديمقراطية والسلام وحقوق الإنسان في العراق، قائلاً: «نحن فخورون بما يمر به العراق من أمن واستقرار، وهو عراق يختلف عما كان». ووفق وكالة الأنباء الألمانية، قال غوتيريش، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني في بغداد بعد جلسة مباحثات مشتركة اليوم، إن الأمم المتحدة تدعم خطوات الحكومة العراقية في برامجها الإصلاحية، ومعالجة الفساد، وتحسين الخدمات، وخلق فرص لعمل الشباب، وهي تغييرات تتطلب وقتاً، والأمم المتحدة تدعم هذه الجهود. وأضاف: «لقد ناقشنا الخطوات الإيجابية بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان

«الشرق الأوسط» (بغداد)
المشرق العربي العراق يسمح بتمويل التجارة مع الصين باليوان

العراق يسمح بتمويل التجارة مع الصين باليوان

أطلق البنك المركزي العراقي أمس الأربعاء حزمة الإصلاحات الثانية في إطار مساعيه لخفض سعر الدولار الأميركي مقابل الدينار العراقي. ومن بين ما تضمنته الحزمة الجديدة السماح بتمويل التجارة الخارجية مع الصين بالعملية الصينية اليوان بدلاً من الدولار الأميركي، في وقت أكد خبير اقتصادي أنها خطوة لن تحل أزمة الدولار.

«الشرق الأوسط» (بغداد)

هنية: ردنا على أحدث مقترح لوقف إطلاق النار يتوافق مع مبادئ خطة بايدن

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)  يتحدث في مسيرة تضامنية مع الفلسطنيين في مايو 2021 (أرشيفية - د.ب.أ)
إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) يتحدث في مسيرة تضامنية مع الفلسطنيين في مايو 2021 (أرشيفية - د.ب.أ)
TT

هنية: ردنا على أحدث مقترح لوقف إطلاق النار يتوافق مع مبادئ خطة بايدن

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس)  يتحدث في مسيرة تضامنية مع الفلسطنيين في مايو 2021 (أرشيفية - د.ب.أ)
إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) يتحدث في مسيرة تضامنية مع الفلسطنيين في مايو 2021 (أرشيفية - د.ب.أ)

قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» اليوم (الأحد)، إن رد الحركة على أحدث اقتراح لوقف إطلاق النار في غزة يتوافق مع المبادئ التي طرحتها خطة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأضاف هنية في كلمة متلفزة بمناسبة عيد الأضحى إن «العدو المجرم الذي ارتكب ومازال الإبادة قد فشل في تحقيق أي من أهدافه التي أعلنها، كما بدأت ملامح التفكك في حكومته وبنيانه، بما ينذر بهزيمته».

ووجه هنية في كلمته لأهل غزة «وإنكم يا أهل غزة بصبركم وثباتكم وتضحياتكم تصنعون النصر والتحرير».

وكان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان، قال أمس (السبت)، إن وسطاء من قطر ومصر يعتزمون التواصل مع قيادات «حماس» قريباً لمعرفة ما إذا كان هناك سبيل للمضي قدماً في اقتراح وقف إطلاق النار في غزة الذي يطرحه الرئيس بايدن.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها سوليفان لصحافيين على هامش قمة السلام بشأن أوكرانيا، وسئل عن الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى اتفاق يجعل «حماس» تطلق سراح بعض الرهائن المحتجزين منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) مقابل وقف لإطلاق النار يستمر ستة أسابيع على الأقل.

وقال سوليفان إنه تحدث بشكل مقتضب مع أحد المشاركين الرئيسيين في الحوار، وهو رئيس وزراء قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وإنهما سيتحدثان مرة أخرى بشأن غزة يوم الأحد أثناء وجودهما في سويسرا لحضور مؤتمر أوكرانيا.