مقتل فلسطيني بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن في الضفة الغربية

مقتل فلسطيني بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن في الضفة الغربية

الأربعاء - 3 رجب 1444 هـ - 25 يناير 2023 مـ
عناصر من الجيش الإسرائيلي (أرشيفية - رويترز)

قتل شاب فلسطيني، اليوم الأربعاء، برصاص الجيش الإسرائيلي بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن في الضفة الغربية، بحسب ما أفادت مصادر فلسطينية وإسرائيلية.

وذكرت المصادر الفلسطينية أن قوات من الجيش أطلقت النار بشكل مباشر على شاب فلسطيني قرب مفرق مستوطنة «كدوميم» في قرية جيت شرق قلقيلية، ما أدى إلى مقتله.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إن الفلسطيني هاجم بسكين قوة للجيش ردت باستهدافه بإطلاق الناروقتله، دون وقوع إصابات في صفوف الجنود.

ويرتفع بذلك عدد القتلى الفلسطينيين في الضفة الغربية برصاص الجيش الإسرائيلي منذ بداية العام الحالي إلى 19، من بينهم 4 فتية، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.

إلى ذلك، أفادت مصادر فلسطينية، الأربعاء، بأن قوات من الجيش الإسرائيلي أصابت ثلاثة فلسطينيين بجروح، وشنت حملة اعتقالات وهدمت سبعة منازل في الضفة الغربية.

وذكرت المصادر أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت جراء اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم نور شمس للاجئين في طولكرم.

يأتي ذلك فيما ذكر نادي الأسير الفلسطيني أن الجيش الإسرائيلي اعتقل تسعة فلسطينيين خلال حملات دهم جرت في مناطق متفرقة من الضفة الغربية وشملت اقتحام منازل سكنية.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن آليات إسرائيلية هدمت ستة منازل في قرية الديوك التحتا غرب مدينة أريحا، بدعوى البناء من دون ترخيص.

كما اقتحمت قوات إسرائيلية ضاحية السلام في بلدة عناتا شمال شرقي القدس وهدمت منزل عائلة الناشط الفلسطيني عدي التميمي.

وكان التميمي (22 عاماً) قتل بإطلاق نار من قوات إسرائيلية منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بعد 11 يوماً من مطاردته عقب تنفيذه عملية إطلاق نار على حاجز مخيم شعفاط في القدس أسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة آخرين.

وحذرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية من مخاطر تنفيذ مخططات إسرائيل الاستيطانية الضخمة على فرصة إحياء عملية السلام باعتبارها «وصفة» الحكومة الإسرائيلية لتفجير ساحة الصراع وإدخالها بدوامة من العنف لا تنتهي ويصعب السيطرة عليها.

وأدانت الوزارة، في بيان صحافي، ما كشف عنه الإعلام الإسرائيلي بشأن ما أسماه بـ«ثورة استيطانية» لتعميق وتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية تشمل بناء وحدات استيطانية جديدة.

وقالت إن تلك الخطط «تأتي ضمن توجه الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة لرفع عدد المستوطنين إلى ما يزيد على مليوني مستوطن في الضفة الغربية، وشرعنة عشرات البؤر الاستيطانية».

وأكدت الخارجية أن ما يجري من خطط إسرائيلية «يقوض أي فرصة لتجسيد الدولة الفلسطينية على الأرض بعاصمتها القدس الشرقية، ويغلق الباب نهائياً أمام أي جهود دولية وإقليمية مبذولة لإطلاق عملية سياسية تفاوضية حقيقية لحل الصراع بالطرق السلمية».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو