سعد لمجرد: الأغنية المغربية قادرة على المنافسة عالمياً

كشف لـ «الشرق الأوسط» عن اقترابه من التمثيل

سعد لمجرد مع زوجته ريتا (الشرق الأوسط)
سعد لمجرد مع زوجته ريتا (الشرق الأوسط)
TT

سعد لمجرد: الأغنية المغربية قادرة على المنافسة عالمياً

سعد لمجرد مع زوجته ريتا (الشرق الأوسط)
سعد لمجرد مع زوجته ريتا (الشرق الأوسط)

قال الفنان المغربي سعد لمجرد إن ظروف الحياة كانت سبباً رئيسياً وراء غيابه الطويل عن الغناء في مصر التي عاد إليها مجدداً من أجل إحياء حفل غنائي كبير في مدينة شرم الشيخ، بجنوب سيناء.
وتحدّث لمجرد، في حوار خاص إلى «الشرق الأوسط»، عن رؤيته للأغنية المغربية، ومدى قدرتها على المنافسة عربياً وعالمياً، وتفاصيل أغنيته المصرية الجديدة «نفسي أشوفك» المقرر إطلاقها مع بداية عام 2023، كما علّق على تصدر أغنيته المشتركة مع إليسا قوائم المشاهدة عبر موقع «يوتيوب» لعام 2022، واستعداده لدخول عالم التمثيل لأول مرة.
أعرب لمجرد، في بداية حديثه، عن سعادته البالغة للغناء مجدداً في مصر بعد فترة غياب طويلة دامت نحو 7 سنوات، قائلاً: «مصر تعني لي الكثير، أنا أعشق تراب هذه البلاد، ولا أستطيع أن أنكر فضل جمهورها عليّ، فالجمهور المصري سند وداعم حقيقي لي في مشواري الفني، وأنا أحبُّهم وأشتاق دائماً لمقابلتهم».
ونوّه الفنان المغربي بأن ظروف الحياة وجائحة «كورونا» كانت وراء غيابه الطويل عن مصر، موضحاً أن «جائحة كورونا أوقفت الحياة الفنية في جميع أرجاء العالم، كما أن بعض الظروف الخاصة بالحياة جعلتني غير قادر على المجيء إلى مصر».
وكشف لمجرد أن عام 2023 سيكون مليئاً بالأعمال الغنائية المصرية، من بينها أغنية جديدة بعنوان «نفسي أشوفك» من كلمات الشاعر المصري هاني عبد الكريم، وألحان أحمد الهرمي: «رغم أنها لم توزَّع موسيقياً بعدُ، فإنني قررت غناءها في حفل شرم الشيخ على البيانو لكي أشوّق بها جمهوري، قبل طرحها رسمياً، بالإضافة إلى وجود أعمال أخرى مع فنانين مصريين؛ من بينهم عزيز الشافعي، وتامر حسين، ورامي جمال، وأمير طعيمة».
وأشار إلى أنه رغم ابتعاده عن مصر فإن خط الاتصال بينه وبين جمهورها لم ينقطع؛ بفضل الأغنيات المصرية التي كان يحرص على تقديمها خلال السنوات الماضية، على غرار «عدى الكلام» و«الحلق اللي عامل قلق»، و«نساي» مع صديقي محمد رمضان، وأيضاً «من أول دقيقة» مع إليسا.
وأعرب لمجرد عن تطلعه لتكرار تجربة الغناء مع إليسا مجدداً بعد النجاح الكبير الذي حققته أغنيتهما المشتركة «من أول دقيقة»، حيث تصدرت الأغنية قائمة المشاهدات على موقع «يوتيوب» لعام 2022، مضيفاً «سعادتي لا توصَف بالنجاح الكبير الذي حققته أغنية (من أول دقيقة)، لذلك أنا ممتنّ للجمهور الذي حرص على مشاهدة الأغنية على «يوتيوب»، كما أقدِّم تحية خاصة لصُناع الأغنية؛ بداية من الشاعر أمير طعيمة، والملحّن رامي جمال، والموزِّع المصري أحمد إبراهيم، على الإبداع الذي قدّموه فيها، بالإضافة إلى الفنانة المبدعة إليسا التي أتمنى الغناء معها مرتين أو ثلاثاً».
ورفض الفنان المغربي وصف نفسه بـ«الفنان الأفضل في عام 2022»، قائلاً «ليس من حقي وصف نفسي بالأفضل أو الأنجح لعام 2022، لكن كل ما أستطيع قوله هو إنني حاولت وقدمت أعمالاً جيدة على قدر المستطاع، هناك أغنيتان حققتا نجاحاً مبهراً في مصر والوطن العربي؛ وهما (الحلق اللي عامل قلق)، و(من أول دقيقة)، وهناك أغنية في المغرب حققت نجاحاً كبيراً كانت بعنوان (يا عيوني)».

سعد لمجرد

ويرى سعد لمجرد أن الأغنية المغربية قادرة على المنافسة عالمياً وليس عربياً فقط، مؤكداً أنها قوية و«لها مكانة جيدة في الوطن العربي، والجميع يسمعها ويحبّها، وأتمنى ألا نحصر أنفسنا في منافسة عربية- عربية، بل علينا أن ننافس خارجياً، وأرى أن الأغنية المغربية قادرة على المنافسة عالمياً بفضل صُناعها المبدعين».
ورفض صاحب أغنية «أنت معلم»؛ أول أغنية عربية تتخطى حاجز المليار مشاهدة، أن تختزل ريادة الفن والأغنية المغربية راهناً في شخصه فقط: «لستُ الفنان المغربي الوحيد القادر على رفع راية الأغنية المغربية، هناك عدد كبير من زملائي قادرون على حماية الأغنية المغربية، على رأسهم الفنانة الكبيرة سميرة سعيد التي تُعدّ فخراً ورمزاً من رموز المغرب، والتي أتمنى في يومٍ ما أن أشدو بجوارها».
وقال لمجرد إنه «كان يتمنى الغناء من ألحان الموسيقار المصري الراحل بليغ حمدي»، لافتاً إلى أن «الوطن العربي يزخر راهناً بالملحّنين الأكْفاء، من الذين شرفت بالتعاون معهم؛ أمثال صلاح الشرنوبي، ووليد فايد، ووليد سعد، وعزيز الشافعي».
وكشف سعد عن اقتراب دخوله عالم التمثيل قائلاً «هناك أكثر من عرض درامي قمت بدراسته خلال الفترة الماضية، وأصبحت المنافسة منحصرة بين3 أعمال فقط، سيُوافق على عمل منها، لكي يكون أولى خطواتي الفنية الدرامية، ولكن أنا حالياً غير قادر على الإعلان عن أية تفاصيل عنها».
واختار لمجرد لحظة زواجه من ريتا أفضل لحظات حياته في عام 2022، موجهاً حديثه إليها قائلاً «حبيبتي ريتا، شكراً جزيلاً على دخولك حياتي في عام 2022، وأتمنى أن تكون حياتنا كلها سعادة وإشراقاً في العام الجديد».
وقدَّم الفنان المغربي رسالة شكر إلى كل من الفنانة المصرية نبيلة عبيد، والفنانة شريهان؛ على دعمهما الدائم له عبر حساباتهما على «السوشيال ميديا»: «عبيد فنانة رائعة ومتواضعة ولها شعبية جارفة في المغرب، وأيضاً الفنانة شريهان دعّمتني وأشادت بأعمالي عبر صفحاتها بموقع التغريدات (تويتر)، وكشفت عن حبها لأحد مقاطع (من أول دقيقة)، الذي يقول (لو تطلبي مني عينيا، لو تطلبي عمري كمان، هديكي سنيني الجاية، وهكون راضي وفرحان)».


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
شمال افريقيا ترحيب مغربي بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية

ترحيب مغربي بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية

أعلن بيان للديوان الملكي المغربي، مساء أول من أمس، أن الملك محمد السادس تفضل بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة وطنية رسمية مؤدى عنها، على غرار فاتح (أول) محرم من السنة الهجرية ورأس السنة الميلادية. وجاء في البيان أن العاهل المغربي أصدر توجيهاته إلى رئيس الحكومة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتفعيل هذا القرار الملكي. ويأتي هذا القرار تجسيداً للعناية الكريمة التي يوليها العاهل المغربي للأمازيغية «باعتبارها مكوناً رئيسياً للهوية المغربية الأصيلة الغنية بتعدد روافدها، ورصيداً مشتركاً لجميع المغاربة دون استثناء».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
شمال افريقيا أعضاء «الكونغرس» الأميركي يشيدون بالتزام العاهل المغربي بـ«تعزيز السلام»

أعضاء «الكونغرس» الأميركي يشيدون بالتزام العاهل المغربي بـ«تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، مايك روجرز، مساء أمس، في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز، خلال مؤتمر صحافي، عقب محادثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم»، مبرزاً أن هذه المحادثات شكلت مناسبة للتأكيد على الدور الجوهري للمملكة، باعتبارها شريكاً للول

«الشرق الأوسط» (الرباط)
شمال افريقيا حزبان معارضان يبحثان تدهور القدرة الشرائية للمغاربة

حزبان معارضان يبحثان تدهور القدرة الشرائية للمغاربة

عقد حزبا التقدم والاشتراكية اليساري، والحركة الشعبية اليميني (معارضة برلمانية) المغربيين، مساء أول من أمس، لقاء بالمقر الوطني لحزب التقدم والاشتراكية في الرباط، قصد مناقشة أزمة تدهور القدرة الشرائية للمواطنين بسبب موجة الغلاء. وقال الحزبان في بيان مشترك إنهما عازمان على تقوية أشكال التنسيق والتعاون بينهما على مختلف الواجهات السياسية والمؤسساتية، من أجل بلورة مزيد من المبادرات المشتركة في جميع القضايا، التي تستأثر باهتمام الرأي العام الوطني، وذلك «من منطلق الدفاع عن المصالح الوطنية العليا للبلاد، وعن القضايا الأساسية لجميع المواطنات والمواطنين».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
شمال افريقيا عائلات مغربية تحتج لمعرفة مصير أبنائها المفقودين والمحتجزين

عائلات مغربية تحتج لمعرفة مصير أبنائها المفقودين والمحتجزين

دعت «تنسيقية أسر وعائلات الشبان المغاربة المرشحين للهجرة المفقودين» إلى تنظيم وقفة مطلبية اليوم (الخميس) أمام وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي بالرباط، تحت شعار «نضال مستمر من أجل الحقيقة كاملة وتحقيق العدالة والإنصاف»، وذلك «لتسليط الضوء» على ملف أبنائها المفقودين والمحتجزين ببعض الدول. وتحدث بيان من «التنسيقية» عن سنوات من المعاناة وانتظار إحقاق الحقيقة والعدالة، ومعرفة مصير أبناء الأسر المفقودين في ليبيا والجزائر وتونس وفي الشواطئ المغربية، ومطالباتها بالكشف عن مصير أبنائها، مع طرح ملفات عدة على القضاء. وجدد بيان الأسر دعوة ومطالبة الدولة المغربية ممثلة في وزارة الشؤون الخارجية والتع

«الشرق الأوسط» (الرباط)

شكوك حول تفعيل مخرجات اجتماع «النواب» و«الدولة» الليبيَّين بالقاهرة

المشاركون من «النواب» و«الأعلى للدولة» الليبيَّين في اجتماع القاهرة (موقع مجلس النواب الليبي)
المشاركون من «النواب» و«الأعلى للدولة» الليبيَّين في اجتماع القاهرة (موقع مجلس النواب الليبي)
TT

شكوك حول تفعيل مخرجات اجتماع «النواب» و«الدولة» الليبيَّين بالقاهرة

المشاركون من «النواب» و«الأعلى للدولة» الليبيَّين في اجتماع القاهرة (موقع مجلس النواب الليبي)
المشاركون من «النواب» و«الأعلى للدولة» الليبيَّين في اجتماع القاهرة (موقع مجلس النواب الليبي)

أثارت مخرجات اجتماع أعضاء مجلسَي النواب و«الأعلى للدولة» الليبيَّين في القاهرة، أخيراً، تساؤلات وشكوكاً حول تفعيل هذه المخرجات. فبينما رحّب سياسيون بما صدر عن الاجتماع من توصيات، بوصفها «تُحرك حالة الجمود السياسي في البلاد»، عدّ آخرون الاجتماع «لم يأتِ بجديد»، واستبعدوا «إمكانية تنفيذ مخرجاته في ظل عدم وجود دعم أممي ودولي».

واتفق أعضاء بـ«النواب» و«الأعلى للدولة»، (الخميس)، خلال اجتماعهم في العاصمة المصرية على «تشكيل حكومة موحدة جديدة بالبلاد، ودعوة البرلمان لفتح باب الترشح لرئاستها».

عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي (المجلس)

ورأى عضو مجلس النواب الليبي، علي التكبالي، أن الاجتماع «مجرد مشاورات بين أعضاء المجلسين، لم تفضِ لأي جديد عمّا صدر خلال اجتماع هؤلاء الأعضاء من قبل في تونس نهاية فبراير (شباط) الماضي». وأضاف التكبالي لـ«الشرق الأوسط» أن تشكيل حكومة موحدة جديدة «يتطلب توافقاً ودعماً دولياً، وهذا غير متحقق».

وتضمّن البيان الختامي للاجتماع الأول لأعضاء بمجلسَي النواب و«الأعلى للدولة» في تونس «التأكيد على إجراء الانتخابات، والالتزام بمخرجات لجنة (6 + 6) بوصفها إطاراً تشريعياً ودستورياً لإنجازها، وضرورة تشكيل حكومة وطنية جديدة تعمل على التجهيز لها».

وأكد التكبالي أن رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، هو فقط مَن رحّب باجتماع القاهرة ومخرجاته، وأنه سيشرع في إجراءات تشكيل الحكومة الموحدة، مقابل تجاهل رئيس المجلس الأعلى للدولة، محمد تكالة، وعدم التعليق على الاجتماع بأي إشارة، مما يشير إلى رفضه له، موضحاً أن «أي خلاف بين تكالة وصالح حول أي قضية يعني استبعاد دعمها أممياً؛ لكن للأسف البعض يحاول تناسي تلك الحقيقة، مثل الشخصيات التي سبق أن أعلنت منذ فترة طويلة ترشحها لرئاسة الحكومة الموحدة، الذين كانوا في طليعة المرحِّبين باجتماع القاهرة الأخير».

رئيس المجلس الأعلى للدولة محمد تكالة (إ.ب.أ)

مدير «مركز الأمة الليبي للدراسات الاستراتيجية»، محمد الأسمر، أشار من جانبه إلى أن غياب توافق رئيسَي المجلسَين على عقد الاجتماع ومخرجاته، «يقلل بدرجة كبيرة من دعمه من قبل البعثة الأممية». وذهب الأسمر إلى أن «بعض المشاركين في اجتماع القاهرة يعوّلون في الوقت الراهن على احتمال ترك تكالة موقعه برئاسة المجلس الأعلى للدولة في انتخابات الرئاسة الدورية للمجلس، التي ستُعقد مطلع أغسطس (آب) المقبل». وأرجع ذلك في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى «استمرار تأييد تكالة موقف رئيس حكومة الوحدة (المؤقتة)، عبد الحميد الدبيبة، الرافض لتسليم سلطته لحين إجراء الانتخابات».

ومنذ مارس (آذار) 2022 تتنافس على السلطة في ليبيا حكومتان: الأولى حكومة «الوحدة» برئاسة الدبيبة ومقرها طرابلس، والأخرى «الاستقرار» وهي مكلفة من البرلمان برئاسة أسامة حماد، وتدير المنطقة الشرقية. ويعد ملف تشكيل حكومة جديدة قضيةً خلافيةً بين القوى والأطراف الرئيسية في ليبيا.

من جهته، أكد عضو المجلس الأعلى للدولة، سعد بن شرادة، أن هدف اجتماع أعضاء المجلسين بالقاهرة كان «مواصلة التوافق بينهما حول تشكيل حكومة، تقود لتنفيذ الاستحقاق الانتخابي لاستحالة إجرائه في ظل الانقسام الحكومي». وشدد بن شرادة، وهو أحد المشاركين في اجتماع القاهرة، على أن «الاجتماع وضع المجتمع الدولي والبعثة الأممية في اختبار مكاشفة لمصداقيتهما، بشأن إجراء الاستحقاق الانتخابي ومسار العملية السياسية». وقال لـ«الشرق الأوسط» إن البعض على الصعيدَين الإقليمي والدولي «يرغب في استمرار حالة الانقسام بالساحة الليبية كونها تصب في صالحه».

أعضاء «النواب» و«الأعلى للدولة» اتفقوا على تشكيل حكومة جديدة تتولى الإشراف على إنجاز الانتخابات المؤجلة (الشرق الأوسط)

أما عضو مجلس النواب الليبي، على الصول، فعبّر عن قناعته بأن «نجاح مخرجات اجتماع القاهرة من عدمه متوقف على دعم المجتمع الدولي لهذا التوافق بين المجلسَين واحترام سيادة ليبيا».

في حين انتقد عضو مجلس النواب الليبي، صلاح أبو شلبي، حديث البعض عن «عدم وجود أي جهد ملموس قام به أعضاء المجلسَين منذ اجتماعهم الأول بتونس». وقال أبو شلبي لـ«الشرق الأوسط»: «طيلة الفترة السابقة، وفي إطار تحقيق أكبر قدر من التوافق، عقدنا سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع قوى وطنية من أحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني، وزيارات لبعض سفارات دول إقليمية وغربية، معروف تدخلها بملف الأزمة السياسية في بلادنا». ولمّح إلى «حصول أعضاء المجلسَين على دعم لهدفهم الرئيسي، وهو تشكيل سلطة تنفيذية جديدة، وذلك خلال زياراتهم ولقاءاتهم مع بعض السفراء».