«غامبا أوساكا» الياباني يتعاقد مع التونسي عصام الجبالي

عصام الجبالي كان لافتاً في «كأس العالم» الأخيرة (إ.ب.أ)
عصام الجبالي كان لافتاً في «كأس العالم» الأخيرة (إ.ب.أ)
TT

«غامبا أوساكا» الياباني يتعاقد مع التونسي عصام الجبالي

عصام الجبالي كان لافتاً في «كأس العالم» الأخيرة (إ.ب.أ)
عصام الجبالي كان لافتاً في «كأس العالم» الأخيرة (إ.ب.أ)

أعلن نادي «غامبا أوساكا»، المنافس في «الدوري الياباني لكرة القدم»، تعاقده مع الدولي التونسي عصام الجبالي لمدة موسمين، بعد انفصاله بالتراضي عن نادي «أودنسه» الدنمركي.
بدأ الجبالي، البالغ من العمر 31 عاماً، مسيرته في 2009 في «النجم الساحلي»، ولعب بعدها لأندية في تونس والسويد والنرويج والسعودية والدنمرك.
وقرر الفريق الياباني، الفائز بـ«دوري أبطال آسيا 2008»، التعاقد مع الجبالي، بعد ظهوره اللافت في «كأس العالم» في قطر.


مقالات ذات صلة

أوزبكستان تجري استفتاء لتعديل دستوري «يرسّخ» سلطة الرئيس

آسيا أوزبكستان تجري استفتاء لتعديل دستوري «يرسّخ» سلطة الرئيس

أوزبكستان تجري استفتاء لتعديل دستوري «يرسّخ» سلطة الرئيس

تجري أوزبكستان استفتاء دستورياً (الأحد) سيتيح بقاء الرئيس الأوزبكي شوكت ميرزيوييف في السلطة، في البلد الذي يضم أكبر عدد من السكان بين دول آسيا الوسطى وشهد قمعاً لمظاهرات العام الماضي، رغم ما يبديه الرئيس من رغبة في الانفتاح، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية». وتجاوزت نسبة المشاركة 73 في المائة بعد 7 ساعات على فتحها، بحسب اللجنة الانتخابية الأوزبكية. وقالت السلطات الأوزبكية إن تعديل ثلثي الدستور سيتيح إرساء الديمقراطية وتحسين مستوى معيشة 35 مليون نسمة. ومن بين أبرز الإجراءات هناك، الانتقال من ولاية مدتها 5 سنوات إلى فترة 7 سنوات وعدم احتساب ولايتين رئاسيتين، ما سيتيح نظرياً للرئيس الحالي (65 عاما

«الشرق الأوسط» (طشقند)
آسيا شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

شويغو: روسيا تعزز قواعدها في آسيا الوسطى لمواجهة أميركا

نقلت وكالة الإعلام الروسية الحكومية عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قوله، اليوم (الجمعة)، إن موسكو تعزز الجاهزية القتالية في قواعدها العسكرية بآسيا الوسطى لمواجهة ما قال إنها جهود أميركية لتعزيز حضورها في المنطقة. وحسب وكالة «رويترز» للأنباء، تملك موسكو قواعد عسكرية في قرغيزستان وطاجيكستان، لكن الوكالة نقلت عن شويغو قوله إن الولايات المتحدة وحلفاءها يحاولون إرساء بنية تحتية عسكرية في أنحاء المنطقة، وذلك خلال حديثه في اجتماع لوزراء دفاع «منظمة شنغهاي للتعاون» المقام في الهند. وقال شويغو: «تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها، بذريعة المساعدة في مكافحة الإرهاب، استعادة حضورها العسكري في آسيا الوسطى

«الشرق الأوسط» (موسكو)
آسيا دوري أبطال آسيا: الهلال لتعزيز سطوته القارية... وأوراوا للقب ثالث

دوري أبطال آسيا: الهلال لتعزيز سطوته القارية... وأوراوا للقب ثالث

بعد أكثر من سنة على انطلاقها، سيسدل الستار على نسخة 2022 من دوري أبطال آسيا في كرة القدم، عندما يلتقي الهلال السعودي مع أوراوا ريد دايموندز الياباني السبت في ذهاب النهائي في الرياض، قبل مواجهتهما إياباً في سايتاما في 6 مايو (أيار) المقبل. حجز أوراوا بطاقة النهائي قبل نحو تسعة أشهر، فيما ساهمت نهائيات كأس العالم 2022 في قطر والتعقيدات الناجمة عن جائحة «كوفيد - 19» بإقامة الدور النهائي بعد أكثر من سنة على انطلاق البطولة القارية. يبحث حامل اللقب الهلال وصاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (4)، عن تعزيز سطوته، فيما يرغب أوراوا في لقب ثالث بعد 2007 و2017. وأظهر الهلال قدرته على المنافسة قارياً وحتى دول

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد دراسة تُظهر خروقات واسعة لسقف أسعار النفط الروسي في آسيا

دراسة تُظهر خروقات واسعة لسقف أسعار النفط الروسي في آسيا

قال فريق من الباحثين إنه من المرجح أن سقف أسعار النفط المحدد من جانب مجموعة السبع شهد خروقات واسعة في آسيا في النصف الأول من العام، حسبما أفادت وكالة الأنباء الألمانية. وقام فريق الباحثين بتحليل بيانات رسمية بشأن التجارة الخارجية الروسية إلى جانب معلومات خاصة بعمليات الشحن، حسبما نقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، اليوم (الأربعاء). وفي ديسمبر (كانون الأول)، فرضت مجموعة الدول الصناعية السبع حداً أقصى على أسعار النفط الروسي يبلغ 60 دولاراً للبرميل، مما منع الشركات في تلك الدول من تقديم مجموعة واسعة من الخدمات لا سيما التأمين والشحن، في حال شراء الشحنات بأسعار فوق ذلك المستوى. ووفقاً لدراسة التجارة وب

«الشرق الأوسط» (لندن)
آسيا أميركا ودول آسيا الوسطى لحل النزاعات دبلوماسياً

أميركا ودول آسيا الوسطى لحل النزاعات دبلوماسياً

أعلنت الولايات المتحدة وخمس دول رئيسية في آسيا الوسطى، أنها توافقت على تعاون متعدد الأبعاد اقتصادياً وبيئياً، بما يشمل مصادر الطاقة، مشددة على مواجهة التحديات الأمنية ومكافحة الإرهاب، وعلى «صون السلم والأمن وحلّ النزاعات بالطرق الدبلوماسية» طبقاً لميثاق الأمم المتحدة ومبادئه، في إشارة ضمنية إلى رفض دول المنطقة، التي كانت يوماً من الجمهوريات السوفياتية، لغزو روسيا لأوكرانيا. وأصدر وزراء الخارجية: الأميركي أنتوني بلينكن، والكازاخستاني مختار تليوبردي، والقرغيزستاني جنبيك كولوباييف، والطاجيكستاني سيروج الدين محيي الدين، والتركمانستاني رشيد ميريدوف، والأوزبكستاني بختيار سيدوف، بياناً مشتركاً في ضوء

علي بردى (واشنطن)

الصين تبدأ مناورات عسكرية حول تايوان وتعتبرها «عقوبة على أعمال انفصالية»

مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)
مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)
TT

الصين تبدأ مناورات عسكرية حول تايوان وتعتبرها «عقوبة على أعمال انفصالية»

مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)
مروحية عسكرية صينية تحلق فوق أقرب نقطة في الصين إلى الجزيرة الرئيسية لتايوان (ا.ف.ب)

بدأت الصين، صباح اليوم (الخميس)، مناورات عسكرية تستمر يومين حول تايوان، حيث طوقت الجزيرة بسفن وطائرات حربية معتبرة ذلك «عقوبة» على «أعمال انفصالية»، وفق ما أفادت وسائل إعلام رسمية.

وتأتي المناورات بعد ثلاثة أيام من أداء لاي تشينغ-تي، الذي تصفه الصين بأنه «انفصالي خطير»، اليمين رئيساً جديداً للجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي.

وذكرت وكالة «شينخوا» الصينية الرسمية أن الجيش الصيني بدأ مناورات عسكرية مشتركة حول جزيرة تايوان، مضيفة أن المناورات تجري في مضيق تايوان وفي شمال الجزيرة وجنوبها وشرقها.

وأضافت الوكالة أن المناورات التي تجري يومي الخميس والجمعة وتحمل اسم «السيف المشترك 2024 آيه»، سوف تركز على «الاستعداد القتالي لدوريات بحرية جوية مشتركة (...) وتوجيه ضربات دقيقة مشتركة على أهداف رئيسية».

ونقلت الوكالة عن المتحدث العسكري الصيني لي شي قوله إن المناورات المشتركة تمثل «عقوبة قوية على الأعمال الانفصالية للقوى الاستقلالية في تايوان وتحذيراً شديد اللهجة ضد تدخل واستفزازات قوى خارجية»

ونددت تايوان الخميس بالمناورات العسكرية الصينية، ودان بيان صادر عن وزارة الدفاع التايوانية «بشدة مثل هذه الاستفزازات والأفعال غير العقلانية التي تقوض السلام والاستقرار الإقليميين».

وأضاف البيان «أرسلنا قوات بحرية وجوية وبرية للرد... للدفاع عن الحرية والديموقراطية وسيادة جمهورية الصين»، في إشارة إلى تايوان باسمها الرسمي.

كما أعلن خفر السواحل التايواني الخميس أنه نشر سفناً للدفاع عن سيادة الجزيرة

وقال بيان رسمي إن خفر السواحل بالتعاون مع وزارة الدفاع الوطني «يرصد (التحركات) في المناطق البحرية المحيطة"، مضيفاً أنه «سيدافع عن سيادة البلاد وأمنها بطريقة حازمة».

وكانت آخر مرة أعلنت فيها الصين عن مناورات عسكرية مماثلة حول تايوان في أغسطس (آب) الماضي بعد توقف لاي، نائب الرئيس آنذاك، في الولايات المتحدة خلال زيارة للباراغواي.

وفي أبريل (نيسان) أجرت الصين مناورات تحاكي تطويق الجزيرة في أعقاب لقاء الرئيسة السابقة للجزيرة تساي إنغ وين، برئيس مجلس النواب الأميركي آنذاك كيفن مكارثي في كاليفورنيا.

كما أطلقت الصين مناورات عسكرية كبيرة في عام 2022 بعد زيارة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي آنذاك، لتايوان.


الصين تهدد الرئيس التايواني الجديد بـ«الرد»

الرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ - تي في حفل التنصيب (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ - تي في حفل التنصيب (إ.ب.أ)
TT

الصين تهدد الرئيس التايواني الجديد بـ«الرد»

الرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ - تي في حفل التنصيب (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ - تي في حفل التنصيب (إ.ب.أ)

وصفت الصين، اليوم (الثلاثاء)، خطاب التنصيب الذي ألقاه الرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ - تي، قبل يوم، بأنه «اعتراف باستقلال تايوان» وهدّدته «بردّ انتقامي».

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، جاء ذلك في بيان صدر مساء عن المكتب الصيني لشؤون تايوان، أن هذا الخطاب «يمكن وصفه بأنه اعتراف حقيقي باستقلال تايوان»، مشيراً إلى «أعمال انتقامية» مستقبلاً.

وأدّى لاي، الذي وصفته بكين في الماضي بأنه «انفصالي خطير»، اليمين الدستورية الاثنين، ووعد بالدفاع عن الديمقراطية في الجزيرة لمواجهة التهديدات الصينية، ودعا الصين إلى «وقف الترهيب السياسي والعسكري».

كما تحدث بشكل مباشر عن خطر الحرب بعد سنوات من الضغوط المتزايدة من الصين لإخضاع تايوان لسيطرتها.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، الثلاثاء، بحسب بيان صادر عن وزارته، إن مصير الانفصاليين التايوانيين هو «العار التاريخي».

وأضاف، خلال اجتماع لوزراء خارجية دول منظمة شنغهاي للتعاون، أن «خيانة لاي تشينغ - تي لأمته وأسلافه معيبة». وتابع: «لكن مهما فعلوا، فلن يتمكنوا من منع الصين في النهاية من إنجاز إعادة توحيد الجزيرة بالكامل».

وقال تشن بنهوا، المتحدث باسم المكتب الصيني للشؤون التايوانية: «أود أن أؤكد أنه بغضّ النظر عما يقوله (لاي) أو كيف يقوله، ذلك لن يغير الوضع، وحقيقة أن تايوان جزء من الصين».


ماكرون في كاليدونيا الجديدة لاحتواء الوضع المتفجر

رجل يلوّح بعلم الكاناك (السكان الأصليون) الأحد الماضي (أ.ف.ب)
رجل يلوّح بعلم الكاناك (السكان الأصليون) الأحد الماضي (أ.ف.ب)
TT

ماكرون في كاليدونيا الجديدة لاحتواء الوضع المتفجر

رجل يلوّح بعلم الكاناك (السكان الأصليون) الأحد الماضي (أ.ف.ب)
رجل يلوّح بعلم الكاناك (السكان الأصليون) الأحد الماضي (أ.ف.ب)

بعد سياسة «اليد الحديدية» التي لجأت إليها الحكومة الفرنسية، منذ الاثنين ما قبل الماضي؛ للرد على أعمال الشغب التي ضربت أرخبيل كاليدونيا الجديدة، يبدو أن زمن الحوار والتهدئة قد حان. والدليل على ذلك قرار الرئيس إيمانويل ماكرون المفاجئ الذهاب شخصياً إلى المستعمرة الفرنسية السابقة. ووفق المعلومات التي أفصحت عنها الناطقة باسم الحكومة بريسكا ثيفينو ومصادر القصر الرئاسي، عقب اجتماع مجلس الوزراء، الثلاثاء، فإنه كان من المقرر أن يغادر الرئيس الفرنسي باريس، مساء الثلاثاء، ليكون في نوميا «عاصمة الإقليم»، صباح الخميس، وسيمضي هناك يوماً واحداً.

ويرافق ماكرون ثلاثة وزراء، هم: وزير الداخلية جيرالد دارمانان، ووزير الدفاع سيباستيان لوكورنو، ووزيرة شؤون إقليم ما وراء البحار ماري غيفينو. وأفادت ثيفينو بأن رئيس الحكومة غابريال أتال سيذهب بدوره إلى كاليدونيا الجديدة، ولكن من دون الإشارة إلى تاريخ محدد.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في زيارة سابقة له للعاصمة نوميا في يوليو الماضي (أ.ف.ب)

لم تعد المياه إلى مجاريها بشكل تام بعد ستة أيام وليال من العنف، شهدت مقتل ستة أشخاص بينهم رجلا أمن وجرح المئات واعتقال 270 رجلاً من الكاناك (سكان الأرخبيل الأصليين) وفرض الإقامة الجبرية، على العديد منهم بموجب حالة الطوارئ التي فرضت لـ12 يوماً، والتي من المرجح جداً تمديد العمل بها. وسارعت الحكومة إلى إرسال ألف رجل أمن إضافي خصوصاً إلى العاصمة، نوميا، حيث أشعلت الحرائق في مئات المنازل والمحال التجارية، وأقيمت مئات الحواجز على الطرق الرئيسية وداخل الأحياء، وأبرزها الطريق الواصلة بين العاصمة والمطار الذي يبعد عنها 50 كيلومتراً وتقطعت شرايين التواصل، وفقدت المواد الغذائية من المخازن والأدوية من الصيدليات، وألمّ الخوف بـ«الأوروبيين» وجلّهم من الفرنسيين.

وخلال الأيام الماضية، التأم، بطلب من ماكرون، مجلس الأمن والدفاع القومي ثلاث مرات لدراسة الوضع وإقرار التدابير الأمنية الضرورية لتطويق حالة العنف والشغب، التي انطلقت بسبب رفض الكاناك تعديل اللائحة الانتخابية لصالح توسيعها وضم المقيمين على أراضي الأرخبيل منذ عشر سنوات. ويرى الكاناك أن أمراً كهذا سيقضي على حلم الاستقلال أو الانفصال عن فرنسا، بحيث يتحولون إلى أقلية ستخسر كل الاستفتاءات التي قد تحصل كما خسروا الاستفتاءات الثلاثة التي أُجريت منذ عام 2018.

طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو الأسترالي تخلي عشرات المواطنين من مطار نوميا الثلاثاء (أ.ف.ب)

ترى مصادر سياسية في باريس أن ماكرون يسعى، من خلال ذهابه إلى نوميا، إلى إخراج الوضع من عنق الزجاجة وفتح باب جديد للحوار الذي ربط السير نحوه بإعادة الأمن والهدوء إلى الأرخبيل، وهي المهمة التي أنيطت بالقوى الأمنية مدعومة بوحدات من الجيش الذي تولى حماية المطار والمرافئ والمراكز الحساسة. واكتفت الناطقة باسم الحكومة بالقول إن ماكرون يقوم بزيارته «بروح من المسؤولية»، ومن أجل «مهمة» محددة لم تكشف عن تفاصيلها. بيد أن «وكالة الصحافة الفرنسية» نقلت عن مصادر من الوفد المرافق للرئيس أن الغرض من زيارته «التعبير عن التضامن مع الكاليدونيين»، وتقديم الشكر لقوات الأمن الداخلي (الشرطة والدرك)، وأيضاً للقوات المسلحة التي «أتاحت العودة إلى النظام المعمول به في إطار الجمهورية».

بيد أن أهم ما نقلته «الوكالة الفرنسية» أن ماكرون ذاهب إلى هناك «لإرساء هيئة في إطار خطة (حل) شاملة». ويعني ذلك عملياً أن الرئيس الفرنسي يريد أن يطلق مجموعة حوارية بين منظمات وأحزاب الكاناك من جهة، ومن يطلق عليهم «الأوروبيون» من جهة أخرى. والفرق بين المجموعتين أن سكان البلاد الأصليين يتوقون إلى الاستقلال، بينما الأوروبيون يتمسكون للبقاء في إطار الجمهورية الفرنسية.

النواب الفرنسيون يقفون دقيقة صمت على أرواح القتلى في اضطرابات كاليدونيا الثلاثاء (أ.ف.ب)

وكان ممثل الدولة الفرنسية في الأرخبيل قد حذر من اندلاع حرب أهلية بين الطرفين، وأكد أول من أمس أنه «سيتم اللجوء إلى كافة الوسائل من أجل إعادة فرض النظام والقانون»، ما عكس تشدد الدولة في التعامل مع الحركة الاحتجاجية.

ورغم بادرة الانفتاح الرئاسية الدافعة باتجاه استعادة الحوار، فإن ذلك لا يعني التساهل مع العنف أو الشغب، وقد حرصت ثيفينو على التأكيد مجدداً أنه «في مواجهة اندلاع أعمال العنف، فإن الأولوية هي عودة النظام للسماح باستئناف الحوار في كاليدونيا الجديدة». وأضافت: «نحن واضحون: لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به قبل العودة إلى الوضع الطبيعي».

صورة لطريق مغلقة بسبب حواجز من سيارات محترقة لمنع السير في إطار احتجاجات الكاناك سكان البلاد الأصليين (رويترز)

الحكومة معبأة

حتى اليوم، وضعت الدولة الكاناك أمام خيارين لا ثالث لهما؛ إما التزام الهدوء من أجل التسليم بإعادة النظر في الأسباب التي تدفع بعضهم إلى العنف والشغب، وإما قمع الاحتجاجات ودعوة مجلس الشيوخ والنواب إلى اجتماع مشترك قبل نهاية الشهر المقبل للتصويت النهائي على تعديل اللوائح الانتخابية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، أعربت دول الجوار الكاليدوني عن قلقها مما يجري في الأرخبيل، وصعوبة إجلاء رعاياها. كما أنها حثت باريس على العودة إلى الحوار مع الكاناك. وبدأت أستراليا بإجلاء رعاياها وكذلك نيوزيلندا. بيد أن طريق المطار لم تصبح بعد آمنة، وأعلنت السلطات المحلية أنها ستُفتح تماماً يوم السبت المقبل.

هل سينجح ماكرون في مهمته؟ السؤال مطروح والحاجة إليه ملحة. ولا تريد الحكومة أن تكون مضطرة إلى تمديد العمل بحالة الطوارئ، أو أن تتواصل الاحتجاجات حتى حلول الألعاب الأولمبية في أواخر شهر يوليو (تموز) المقبل.


بكين تحتج لدى واشنطن على تهنئة بلينكن لرئيس تايوان الجديد

رئيس تايوان الجديد لاي تشينغ - تي (أ.ف.ب)
رئيس تايوان الجديد لاي تشينغ - تي (أ.ف.ب)
TT

بكين تحتج لدى واشنطن على تهنئة بلينكن لرئيس تايوان الجديد

رئيس تايوان الجديد لاي تشينغ - تي (أ.ف.ب)
رئيس تايوان الجديد لاي تشينغ - تي (أ.ف.ب)

أعلنت الصين اليوم (الثلاثاء)، أنها أبلغت الولايات المتحدة باحتجاجها على تهنئة وزير الخارجية أنتوني بلينكن رئيس تايوان الجديد لاي تشينغ - تي، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال المتحدث باسم الخارجية وانغ ونبين للصحافيين غداة مراسم تنصيب لاي، إن «الصين مستاءة وتعارض ذلك بشدة، وقدّمت احتجاجات حازمة للولايات المتحدة».


كيم يعزي بوفاة رئيسي: صديق مقرب وخسارة كبيرة

امرأة تضع زهرة لتقديم التعازي في وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (رويترز)
امرأة تضع زهرة لتقديم التعازي في وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (رويترز)
TT

كيم يعزي بوفاة رئيسي: صديق مقرب وخسارة كبيرة

امرأة تضع زهرة لتقديم التعازي في وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (رويترز)
امرأة تضع زهرة لتقديم التعازي في وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (رويترز)

أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية اليوم (الثلاثاء)، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بعث برسالة تعزية إلى إيران في وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر.

وقال كيم في الرسالة وفق ما نقلت «رويترز»، إن وفاة رئيسي «خسارة كبيرة» لإيران، معبراً عن أمله في أن تتعافى الأسر المكلومة في أقرب وقت ممكن.

ونقلت الوكالة عن كيم قوله إن رئيسي كان «رجل دولة بارزاً وصديقاً مقرباً»، مشيراً إلى أنه قدم «إسهاماً كبيراً لقضية الشعب الإيراني في حماية سيادة وتنمية ومصالح بلاده ومكتسبات الثورة الإسلامية».

وترتبط كوريا الشمالية وإيران بعلاقات وثيقة ويشتبه في تعاونهما في برامج للصواريخ الباليستية وربما في تبادل خبرات فنية.


بكين تشدد على «الصين الواحدة»

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)
TT

بكين تشدد على «الصين الواحدة»

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)
الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)

شدّدت بكين، أمس (الاثنين)، على وضع «الصين الواحدة»، وذلك بعد ساعات على تنصيب الرئيس الجديد لتايوان لاي تشينغ - تي.

وقال لاي (64 عاماً)، في خطاب تنصيبه، إن حكومته «لن تستسلم ولن تستفز وستحافظ على الوضع القائم»، وهو توازن يحافظ على سيادة تايوان من دون إعلان الاستقلال رسمياً. وأضاف: «أودّ أيضاً دعوة الصين إلى وقف ترهيبها السياسي والعسكري».

وسارع وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى التأكيد أن «توحيد الصين أمر لا رجوع عنه»، مشيراً إلى أن «السلوك الانفصالي يشكّل التحدي الأخطر للنظام الدولي والتغيّر الأخطر للوضع القائم في مضيق تايوان».

ودخلت روسيا على الخط متهمة أميركا بتصعيد التوتر بشأن تايوان. وقالت الناطقة باسم «الخارجية» الروسية: «نرى أن واشنطن والبلدان التي تدور في فلكها تواصل التصعيد في مضيق تايوان وتقوّض الاستقرار والأمن في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وتعرقل توحيد الصين بشكل سلمي».


رئيس تايوان الجديد يدعو الصين إلى «وقف الترهيب»

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي خلال مراسم تنصيبه يوم الاثنين (رويترز)
الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي خلال مراسم تنصيبه يوم الاثنين (رويترز)
TT

رئيس تايوان الجديد يدعو الصين إلى «وقف الترهيب»

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي خلال مراسم تنصيبه يوم الاثنين (رويترز)
الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي خلال مراسم تنصيبه يوم الاثنين (رويترز)

دعا الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي، خلال مراسم تنصيبه يوم الاثنين، الصين إلى «وقف الترهيب السياسي والعسكري» حيال الجزيرة المتمتّعة بحكم ذاتي. وردت بكين بالتأكيد أن «البحث عن استقلال تايوان محكوم بالفشل».

وأدّى لاي تشينغ - تي اليمين الدستورية، رئيساً لتايوان، في مراسم حضرتها عشرات الوفود الأجنبية في القصر الرئاسي في تايبيه، حسبما أظهر فيديو رسمي.

وأدّت كذلك نائبته هسياو بي - خيم اليمين الدستورية، في وقت تزداد الضغوط الصينية بعدما اتسمت فترة ولاية الرئيسة السابقة تساي إنغ - وين التي استمرت 8 أعوام بتدهور العلاقات مع بكين.

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي يُقسم اليمين أمام صورة مؤسس تايوان صن يات سين بالقصر الرئاسي في تايبيه الاثنين (أ.ف.ب)

وقال لاي في خطاب التنصيب إن على الصين «أن توقف ترهيبها السياسي والعسكري ضد تايوان وأن تتقاسم معها المسؤولية العالمية بالحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان وكذلك المنطقة بأسرها وضمان تحرير العالم من الخوف من الحرب»، مؤكداً أن تايبيه ترفض «الخضوع لتأثير قوى خارجية».

وأضاف: «أريد أيضاً أن أشكر مواطنيَّ على رفضهم التأثر بقوى خارجية ودفاعهم الحازم عن الديمقراطية»، مؤكداً أن «العصر المجيد للديمقراطية التايوانية وصل».

كما أشار إلى أهمية تعزيز الدفاع في البلاد قائلاً: «في مواجهة كثير من التهديدات ومحاولات التسلّل، ينبغي لنا إظهار تصميمنا على الدفاع عن بلادنا وزيادة استعدادنا الدفاعي وتعزيز إطارنا القانوني من حيث الأمن القومي».

نائبة الرئيس هسياو بي - خيم تُقسم اليمين يوم الاثنين (أ.ف.ب)

وسبق أن وصف لاي تشينغ - تي، المنتمي مثل الرئيسة المنتهية ولايتها تساي إنغ - وين إلى «الحزب الديمقراطي التقدمي»، نفسه بأنه «عامل براغماتي من أجل استقلال تايوان».

ومنذ ذلك الحين خفف من حدة خطابه، مدافعاً عن الحفاظ على «الوضع الراهن» في مضيق تايوان. ويقول الآن إن عملية الاستقلال ليست ضرورية لأن الجزيرة تتمتع أصلاً بذلك بحكم الأمر الواقع.

وأثارت صراحته وموقفه غضب بكين، التي وصفته بأنه «انفصالي خطير» يقود تايوان إلى «الحرب والانحدار».

وحاول لاي إعادة إطلاق الحوار مع الصين بعدما قطعته بكين في عام 2016، لكنَّ خبراء يقولون إنه يخاطر بأن يواجَه بالرفض.

وأمام آلاف الأشخاص المجتمعين لهذه المناسبة، ألقى الرئيس الجديد، الاثنين، خطاب تنصيبه الذي شكّل محط متابعة لمعرفة مواقفه بشأن إدارة العلاقات الحساسة بين تايبيه وبكين.

مقاتلات تايوانية في سماء العاصمة تايبيه خلال مراسم تنصيب الرئيس ونائبته يوم الاثنين (رويترز)

ومن بين 51 وفداً دولياً تمت دعوتهم، بما في ذلك من الولايات المتحدة واليابان وكندا، حضر ثمانية رؤساء دول لإظهار دعمهم للديمقراطية التايوانية.

وتعاني تايوان عدم وجود اعتراف دبلوماسي كافٍ بها، حيث لا يوجد لديها سوى 12 حليفاً على الساحة الدولية.

وهنأ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، لاي تشينغ - تي، قائلاً إنه يتطلع إلى أن تحافظ واشنطن وتايبيه على «السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان».

وإضافةً إلى إشادته بالرئيس التايواني الجديد، قال بلينكن في بيان: «نهنئ أيضاً شعب تايوان على إظهاره مرة أخرى قوة نظامه الديمقراطي القوي والمرن».

ورأى أن «الشراكة بين الشعب الأميركي والشعب التايواني، المتجذرة في القيم الديمقراطية، تواصل التوسع والتعمق عبر العلاقات التجارية والاقتصادية والثقافية والعلاقات بين الشعبين».

الرئيس التايواني لاي تشينغ - تي ونائبته هسياو بي-خيم يتوسطان مدعوّين خلال تحية الحضور في ختام مراسم التنصيب الاثنين (إ.ب.أ)

كما أشاد بالرئيسة المنتهية ولايتها لـ«تعزيزها العلاقات» بين الولايات المتحدة وتايوان خلال السنوات الثماني الماضية.

وقال: «إننا نتطلع إلى العمل مع الرئيس لاي... لتعزيز مصالحنا وقيمنا المشتركة، وتعميق علاقتنا غير الرسمية طويلة الأمد، والحفاظ على السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان».

وجاء بيان بلينكن في وقت أعلنت الصين أنها ستفرض عقوبات على ثلاث شركات دفاع أميركية بسبب مبيعاتها من الأسلحة لتايوان.

وألغت الولايات المتحدة اعترافها بتايوان عام 1979، لكنّ الكونغرس الأميركي يسمح في الوقت نفسه بتوريد أسلحة إلى الجزيرة، بهدف معلن هو ثني الصين عن أي نيات توسعيّة.

بكين: الاستقلال محكوم بالفشل

أكدت بكين أن الحكومة في تايوان، حيث تولى الرئيس لاي تشينغ - تي منصبه، لا تغير «حقيقة» أن الجزيرة جزء من الصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ونبين: «بغضّ النظر عن تطور الوضع السياسي الداخلي في تايوان، فإن ذلك لن يغيِّر الحقيقة التاريخية والقانونية المتمثلة في أن ضفتَي المضيق تنتميان إلى الصين الواحدة».

وتَعد الصين تايوان البالغ عدد سكانها 23 مليون نسمة، جزءاً من أراضيها، وتعهَّدت بإعادتها إلى كنفها بالقوة إن لزم الأمر.

وحذّرت الصين من أن السعي لاستقلال تايوان هو «طريق مسدود».

وأضاف المتحدث: «لا يهمّ بأي شكل أو تحت أي شعار، البحث عن استقلال تايوان والانفصال (عن الصين) محكوم بالفشل».

ورداً على تنصيب لاي تشينغ - تي رئيساً للصين، رأى المتحدث أن ذلك لا يغيِّر من «حقيقة» أن الجزيرة جزء من الصين.

وأوضح: «بغضّ النظر عن تطور الوضع السياسي الداخلي في تايوان، فإن ذلك لن يغيِّر الحقيقة التاريخية والقانونية المتمثلة في أن ضفتَي المضيق تنتميان إلى الصين».


الأمن الباكستاني يعتقل عنصرين إرهابيين

مسؤول أمني باكستاني يفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا... 18 مارس 2024 (إ.ب.أ)
مسؤول أمني باكستاني يفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا... 18 مارس 2024 (إ.ب.أ)
TT

الأمن الباكستاني يعتقل عنصرين إرهابيين

مسؤول أمني باكستاني يفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا... 18 مارس 2024 (إ.ب.أ)
مسؤول أمني باكستاني يفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش في بيشاور عاصمة مقاطعة خيبر بختونخوا... 18 مارس 2024 (إ.ب.أ)

اعتقلت السلطات الباكستانية عنصرين ينتميان إلى تنظيم «لواء زينبيون» الإرهابي المحظور خلال عملية نفَّذتها في مدينة كراتشي عاصمة إقليم السند. وأوضح بيان صادر عن وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة في مدينة كراتشي، الاثنين، أنه تم اعتقال العنصرين قبل أيام، وثبت خلال التحقيق انتماؤهما إلى «لواء زينبيون»، وتورطهما في تنفيذ أعمال إرهابية تشمل تصفيات ذات طابع طائفي.

مسؤول أمني باكستاني يفحص الأشخاص والمركبات عند نقطة تفتيش عقب هجوم على مواطنين صينيين في بيشام ببيشاور عاصمة مقاطعة بختونخوا... 27 مارس 2024 (إ.ب.أ)

وأعلنت السلطات الباكستانية، الاثنين، القبض على عضو ينتمي إلى «لواء زينبيون» المدعوم إيرانياً، بتهمة محاولة اغتيال رجل دين في إقليم السند يناير (كانون الثاني) الماضي.

وذكر بيان صادر عن إدارة مكافحة الإرهاب في السند أن قوات الأمن قبضت على «إرهابي مدرَّب من دولة مجاورة» في منطقة سوليدير بازار التابعة لمدينة كراتشي.

وأوضح البيان أن المتهم يُدعى سيد محمد مهدي، العضو في «لواء زينبيون»، و«يعمل لصالح وكالات مخابرات معادية»، وأجرى استطلاعات عن أهداف رفيعة المستوى، وشارك معلومات عنها مع شخصين يُدعيان سيد رضا جفري، وعابد رضا.

واعترف بأنه بالتعاون مع جفري ورضا حاولوا اغتيال الباحث الباكستاني المفتي تقي عثماني عام 2019، وأنهم استهدفوا الكثير من الأسماء المهمة التي تنتمي إلى «المذهب المعارض».

ضباط شرطة باكستانيون يحرسون فرعاً لمطعم كنتاكي عقب الاحتجاجات التي عمت البلاد تضامناً مع الشعب الفلسطيني، في حيدر آباد... 14 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

يأتي إعلان السلطات الباكستانية القبض على عضو في لواء زينبيون، بعد ازدياد التوتر بين إيران وباكستان، إثر إعلان الطرفين استهداف «أهداف إرهابية» في أراضي كلا البلدين.

يشار إلى أن المفتي تقي عثماني نائب رئيس جامعة كراتشي - دار العلوم الإسلامية، وعضو مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، تعرَّض لمحاولة اغتيال عام 2019.

يتألف قوام تنظيم «لواء زينبيون» الذي يُعتقد أن «الحرس الثوري» الإيراني هو من أسسه، من شيعة باكستانيين غادروا موطنهم لأسباب طائفية أو سياسية إلى إيران لتلقي التعلم الديني في المدن الإيرانية وفي مقدمتها قم ومشهد.

متطوعون يوزِّعون مياه الشرب على جانب الطريق في كراتشي... 19 مايو 2024 (إ.ب.أ)

وفي لاهور قلَّل، الاثنين، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الباكستاني إسحاق دار، من أعمال العنف الغوغائية في قرغيزستان، قائلاً إن الوضع في بيشكيك أصبح طبيعياً ولا داعي للذعر، في الوقت الذي وصل فيه أكثر من 350 طالباً باكستانياً إلى لاهور وإسلام آباد قادمين من قرغيزستان، بسبب المخاوف الأمنية في بيشكيك، وأرجأ دار زيارة مقررة إلى قرغيزستان.

متطوعون يوزِّعون مياه الشرب على جانب الطريق في كراتشي... 19 مايو 2024 (إ.ب.أ)

وقالت صحيفة «دون» الباكستانية إن رئيس الوزراء شهباز شريف، أمر من ناحية أخرى الوزير الباكستاني بضمان توفير كل الترتيبات الممكنة لإعادة «الطلاب المصابين»، وكذلك المقيمين مع أسرهم رغم «عودة الحياة الطبيعية» في قرغيزستان. وحمَّل وزير الخارجية إسحاق دار، في مؤتمر صحافي في لاهور، وسائل التواصل الاجتماعي وحزباً سياسياً «معيناً»، مسؤولية الشائعات التي انتشرت حول وفاة طلاب باكستانيين.

وقال في مؤتمر صحافي، عقده الأحد في لاهور: «لم يمُتْ أي طالب باكستاني في أعمال العنف الغوغائية في بيشكيك». وذكر إسحاق دار، أن 16 طالباً أجنبياً، من بينهم «أربعة أو خمسة» باكستانيين أُصيبوا خلال أعمال العنف. وأضاف أن نظيره القرغيزي طمأنه بأن الوضع تحت السيطرة، وهو ما أكدته أيضاً السفارة الباكستانية هناك.


«داعش» يعلن مسؤوليته عن الهجوم على السياح الإسبان في أفغانستان

«طالبان» أعلنت اعتقال 4 أشخاص عقب الهجوم الدامي (أرشيفية لعناصر من الحركة)
«طالبان» أعلنت اعتقال 4 أشخاص عقب الهجوم الدامي (أرشيفية لعناصر من الحركة)
TT

«داعش» يعلن مسؤوليته عن الهجوم على السياح الإسبان في أفغانستان

«طالبان» أعلنت اعتقال 4 أشخاص عقب الهجوم الدامي (أرشيفية لعناصر من الحركة)
«طالبان» أعلنت اعتقال 4 أشخاص عقب الهجوم الدامي (أرشيفية لعناصر من الحركة)

أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عن تنفيذ هجوم على أجانب في وسط أفغانستان أسفر عن مقتل 3 إسبان و3 مواطنين أفغان.

وقال عبد المتين قاني، المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، إن سبعة أشخاص أُصيبوا بجروح في الهجوم الذي وقع يوم الجمعة، في ولاية باميان، وهي منطقة سياحية بارزة. وأضاف أنه أُلقي القبض على 7 مشتبه بهم في موقع الحادث، وفق تقرير لـ«أسوشييتد برس»، الاثنين.

وأصدر تنظيم «داعش» بيانات عبر وكالة «أعماق» الإخبارية التابعة للتنظيم مساء الأحد، تفيد بأن مقاتلي «داعش» هاجموا حافلة تقلّ سياحاً ومرشديهم. وجاء في البيان أن «الهجوم كان استجابة لتوجيهات قادة (داعش) باستهداف مواطني الاتحاد الأوروبي أينما وُجدوا».

وذكرت وزارة الخارجية الإسبانية أن ثلاثة إسبان لقوا مصرعهم، فيما أُصيب واحد آخر على الأقل بجراح. وقال مسؤول من حركة «طالبان» في باميان، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخوَّل بالحديث إلى وسائل الإعلام، إن الأجانب الأربعة المصابين هم من إسبانيا والنرويج وأستراليا ولاتفيا.

جانب من بقايا تماثيل بوذا الشهيرة في ولاية باميان بأفغانستان (رويترز)

وكتب بيدرو سانشيز، رئيس الوزراء الإسباني، على منصة التواصل الاجتماعي «إكس»، أن الخبر قد «فجعه». وذكر قاني أنه جميع المصابين نُقلوا إلى العاصمة كابل لتلقي العلاج، وأن حالتهم مستقرة.

وتعدّ الجماعة التابعة لتنظيم «داعش» في أفغانستان منافساً رئيسياً لحركة «طالبان»، ونفَّذ مقاتلوها هجمات ضد مدارس ومستشفيات ومساجد ومناطق للأقلية الشيعة في مختلف أنحاء البلاد.

الجدير بالذكر أن حركة «طالبان» الأفغانية سيطرت على مقاليد الحكم في أفغانستان في أغسطس (آب) 2021 عقب انسحاب القوات الأميركية، وحلف شمال الأطلسي، من البلاد بعد 20 عاماً من الحرب.

وتسعى حركة «طالبان» إلى زيادة عدد السياح القادمين إلى البلاد، ففي عام 2021 بلغ عدد السياح الأجانب 691 سائحاً، وارتفع الرقم خلال عام 2022 إلى 2300، والعام الماضي تجاوز 7000.

عناصر من «طالبان» في حالة استنفار خارج باميان (أرشيفية - متداولة)

كانت مدينة باميان موقعاً لتمثالين ضخمين لبوذا منحوتين في جرف بين القرنين الرابع والسادس الميلادي، وقد دمرتهما حركة «طالبان» بتحريض من تنظيم «القاعدة» في بداية عام 2001.

وفي حادث منفصل وقع الاثنين، انفجرت قنبلة يدوية في مدينة قندهار التي تقع جنوب البلاد، مما أسفر عن مقتل مدني واحد على الأقل، وإصابة ثلاثة آخرين، حسب بيان صادر عن مكتب رئيس شرطة قندهار.

وذكر البيان أن الشرطة تحقق في الانفجار الذي وقع بالقرب من الطريق المؤدي إلى مطار قندهار. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن ذلك الانفجار.


دار: باكستان والسعودية «لهما نفس الأولويات»

وزير الخارجية الباكستانية محمد إسحاق دار
وزير الخارجية الباكستانية محمد إسحاق دار
TT

دار: باكستان والسعودية «لهما نفس الأولويات»

وزير الخارجية الباكستانية محمد إسحاق دار
وزير الخارجية الباكستانية محمد إسحاق دار

أكد وزير الخارجية الباكستاني محمد إسحاق دار، أن بلاده والسعودية تتشاطران الأولويات والأهداف نفسها في تعزيز الاستقرار ومكافحة التهديدات الأمنية في منطقة الشرق الأوسط. وقال إن باكستان تريد زيادة تعزيز علاقاتها مع المملكة وتحويلها إلى شراكة استراتيجية واقتصادية. وبخصوص التنسيق حول الأوضاع في غزة، قال دار في حوار مع «الشرق الأوسط» تطرق فيه إلى تطورات المنطقة، إن باكستان والسعودية عملتا معاً على مستوى منظمة الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي بهدف وقف فعال لإطلاق النار، واستمرار تقديم المساعدات إلى غزة. وشدد على أن بلاده لن تعترف بإسرائيل ما لم يجرِ التوصل إلى تسوية عادلة للقضية الفلسطينية.

وعبر دار عن «قلق» بلاده إزاء «زيادة الهند لوارداتها من المعدات العسكرية من جميع المصادر؛ لأنها تزيد من عدم التوازن العسكري في المنطقة وتقوض الاستقرار الاستراتيجي».