فرح الديباني: الغناء في نهائي المونديال لم يكن بخيالي

الميزو سوبرانو عبّرت عن فخرها كمصرية بالمشاركة

فرح الديباني
فرح الديباني
TT

فرح الديباني: الغناء في نهائي المونديال لم يكن بخيالي

فرح الديباني
فرح الديباني

قالت الميزو سوبرانو المصرية فرح الديباني، إن «الغناء في نهائي بطولة كأس العالم بقطر لم يكن بخيالها». وعبرت عن فخرها كمصرية بالمشاركة في الغناء بنهائي المونديال. وذكرت أن «مشاركتها في أداء النشيد الوطني الفرنسي قبل المباراة النهائية بين منتخبي فرنسا والأرجنتين، تُعَد اللحظة الأجمل في حياتها الفنية والأكثر نجاحاً، لكونها جاءت ضمن فعاليات حدث جماهيري كبير».
عن لحظات أدائها النشيد الوطني الفرنسي قبل بدء المباراة، قالت فرح لـ«الشرق الأوسط»، «لحظة لم أكن أتوقعها أو أتخيلها في مسيرتي الفنية، ولم أكن مستعدة لهذا الحدث لا فنياً، ولا نفسياً، والاختيار جاء في اللحظات الأخيرة قبل انطلاق المباراة، كما أن الوقوف والغناء أمام الجماهير الكبيرة كان أمراً (مرعباً)».
وشكرت الميزو سوبرانو المصرية، الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، على مساعدتها في إجراء البروفات قبل المباراة النهائية، مضيفة: «لم تكن أمامي فرصة لإجراء تدريبات صوت وبروفات سوى قبل المباراة بساعات قليلة، كما أن إطلالتي لتلك المباراة جاءت سريعة، حيث إني لم أستعن سوى بمصمم فستانين فرنسي لكي يختار لي الفستان الذي أظهر به، ولا بد من توجيه الشكر للجنة المنظمة لكأس العالم والمباراة النهائية، لأنهم ساعدوني على إجراء بروفات قصيرة على أداء النشيد».
عن أغرب المواقف التي تعرضت لها أثناء مشاركتها، قالت: «تم منعي من ارتداء حذاء بكعب، رغم أنني كنت أحبذ الغناء بحذاء بكعب عالٍ، نظراً لأن المباراة تقام على ملعب ذي عشب أخضر»، معربة عن سعادتها بردود الأفعال التي تلقتها من جمهورها المصري بعد مشاركتها في الغناء، موضحة أنها «تشكر الرئاسة الفرنسية والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على اختيارها لمثل هذا الحدث الكبير».
وفرح الديباني هي مغنية أوبرالية، تُعَد أول مغنية مصرية تنضم إلى أكاديمية أوبرا باريس عام 2016، وحصلت فرح على العديد من التكريمات والجوائز، حيث كرمت من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في «منتدى شباب العالم» عام 2021، ومنحتها السفارة الفرنسية في القاهرة وسام الفنون والآداب الفرنسي برتبة «فارس». وفي أبريل (نيسان) الماضي شاركت في حفل بمناسبة فوز الرئيس الفرنسي ماكرون في الانتخابات الرئاسية.


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


مصر: ضوابط جديدة لإنهاء أزمة تصوير الجنازات بين «الأوقاف» و«الصحافيين»

جانب من لقاء مسؤولي الهيئات الإعلامية والصحافية مع وزير الأوقاف المصري (نقابة الصحافيين المصرية)
جانب من لقاء مسؤولي الهيئات الإعلامية والصحافية مع وزير الأوقاف المصري (نقابة الصحافيين المصرية)
TT

مصر: ضوابط جديدة لإنهاء أزمة تصوير الجنازات بين «الأوقاف» و«الصحافيين»

جانب من لقاء مسؤولي الهيئات الإعلامية والصحافية مع وزير الأوقاف المصري (نقابة الصحافيين المصرية)
جانب من لقاء مسؤولي الهيئات الإعلامية والصحافية مع وزير الأوقاف المصري (نقابة الصحافيين المصرية)

أنهى اجتماع ضم مسؤولي الهيئات الإعلامية والصحافية مع وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، (الثلاثاء) أزمة «تصوير الجنازات» التي نشبت بين الوزارة و«نقابة الصحافيين»، على خلفية قرار «الأوقاف» بمنع التصوير في المساجد ومحيطها، الذي أصدرته بداية الشهر الجاري.

وصدر قرار «الأوقاف» بعدما شهدت جنازات عدد من المشاهير مشادات وتجاذبات بين عدد من المصورين وأهالي المتوفين، على خلفية ما وصف بأنه «تجاوزات»، فيما حرص بعض الفنانين على إصدار بيانات تطالب بعدم حضور المصورين الجنازات أو العزاء، على غرار ما طلبه الممثل كريم عبد العزيز عند وفاة والدته في وقت سابق من الشهر الجاري.

نقيب الصحافيين المصري مع وزير الأوقاف (نقابة الصحافيين المصرية)

وأعرب صحافيون ومتابعون عن أملهم في الوصول إلى صيغة مناسبة بين المؤسسات المصرية لإنهاء أزمة تصوير جنازات المشاهير التي أثارت جدلاً واسعاً في مصر خلال الآونة الأخيرة.

وشهد الاجتماع الذي عقد بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، بحضور رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام كرم جبر، بجانب رئيس الهيئة الوطنية للصحافة عبد الصادق الشوربجي، ونقيبي الصحافيين خالد البلشي، والإعلاميين طارق سعدة، توافقاً بين ممثلي الهيئات الإعلامية ووزير الأوقاف على «دراسة الأمر بكل أبعاده»، وفق بيان مشترك صدر عقب اللقاء.

وأكد البيان توافق الحضور على «احترام قدسية دور العبادة، واحترام جلال مشهد الموت، واحترام مشاعر أهل الميت، واحترام حرية الصحافة والإعلام ودورهما الوطني في آن واحد، ومراعاة لكل القيم الأخلاقية والإنسانية والمهنية تم الاتفاق على صيغة توافقية لا يجور فيها حق على حق، ولا إيثار حق على حساب حق آخر».

وقال رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحافيين، محمود كامل لـ«الشرق الأوسط»، إن النقابة «أعلنت ضوابط محددة لتغطية الجنازات للشخصيات العامة والمشاهير، التي تتسق مع المعايير والأكواد الإعلامية»، مشيراً إلى أن «القرار الخاص بمنع التصوير في المساجد من جانب (الأوقاف) جرى التوافق على إلغائه».

الاتفاق على وضع ضوابط ينهي أزمة «تصوير الجنازات» (نقابة الصحافيين المصرية)

ووضعت النقابة ضوابط تنظيمية لتصوير الجنازات والعزاءات الخاصة بالمشاهير من خلال شعبة المصورين الصحافيين، تتضمن تقسيم تغطية الجنازات إلى ثلاثة أقسام: صلاة الجنازة في المسجد، ومراسم الدفن في المقابر، والعزاء في قاعة مناسبات أو ما يشابهها سواء إسلامية أو مسيحية.

وفرقت الضوابط بين الجنازة والعزاء، حيث تم التأكيد على أن تصوير الجنازات حق أصيل للصحافي أو الإعلامي في سبيل تأدية عمله طبقاً للقوانين واللوائح المنظمة للصحافة والإعلام، على أن يقتصر تصوير الجنازة على المشهد الجنائزي في المسجد أو الكنيسة، الذي يراعى فيه حرمة وجلالة الموت واحترام الخصوصية، ويحظر على المصور والصحافي التصوير في منطقة المقابر، إلا بإذن مسبق من عائلة المتوفى.

وتضمن البيان الصادر عن الاجتماع التأكيد على «وضع ضوابط تنظم التغطية الإعلامية داخل دور العبادة، مع التأكيد على أن الهدف من ذلك ليس التضييق على وسائل الإعلام، وإنما مراعاة حرمة دور العبادة وجلالة موقف الموت، وفي ضوء المواثيق المهنية والإعلامية التي تراعي ذلك وتحافظ عليه».

والتقى الشهر الماضي، نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي، مع نقيب الصحافيين، لبحث ضوابط التغطية الصحافية لجنازات الفنانين، بعد الأزمة التي نشبت في جنازة الفنان الراحل صلاح السعدني، مما دفع أسرته لمنع تصوير العزاء بشكل كامل.

ووفق الضوابط التي أعلنتها «الصحافيين»، فإنه من حق عائلة المتوفى قصر حضور العزاء على ذويهم، مع الإعلان عن ذلك بشكل واضح وفي موعد مناسب، مع اعتبار عدم الإعلان المسبق عن منع حضور الإعلام موافقة ضمنية على قبول التغطية الصحافية.

ويؤكد رئيس لجنة الحريات على انتهاء الأزمة مع «الأوقاف»، مع الأخذ في الاعتبار الالتزام بالضوابط التي وضعت وشاركت فيها شعبة المصورين الصحافيين.


فنانون عرب في مهرجانات صيف لبنان يشاركونه إصراره

المغامرون لأنّ المغامرة تستحق (إعلانات حفلات الصيف)
المغامرون لأنّ المغامرة تستحق (إعلانات حفلات الصيف)
TT

فنانون عرب في مهرجانات صيف لبنان يشاركونه إصراره

المغامرون لأنّ المغامرة تستحق (إعلانات حفلات الصيف)
المغامرون لأنّ المغامرة تستحق (إعلانات حفلات الصيف)

الفنانون العرب الوافدون للغناء في لبنان يشاركون شعبه إرادة التغلُّب على الأحزان. موسم الصيف المزدحم مقبلٌ على اشتعال الأمسيات. يَعِد الحاضرين بسلوى أوقاتهم. نجوم المهرجانات لهم مَن ينتظرهم ويستعجل حجز المقاعد. يحلو الفوز بلحظات ساحرة وسط كل ما يتشابه. والصيف لهذه الفرص الشهيّة، ولمراكمة الذكريات والسعي خلف البهجة.

الأسماء العربية المُعلن عنها حتى الآن تُبشّر بليالٍ يمكن انتظارها. ولكن، أهي مغامرة أن نغنّي والاحتراق ليس بعيداً؟ يجيب المتعهّد حسين كسيرة، صاحب شركة «GMH» أنّ الصيف الماضي كان أشدّ اضطراباً، ومع ذلك حضر عشرات الآلاف حفل الفنان المصري تامر حسني. «شارَكَنا المجازفة»، يقول لـ«الشرق الأوسط». وهذا العام، يعود ثانية، السبت، 3 أغسطس (آب) المقبل، في «الفوروم دو بيروت»؛ المكان الضخم نفسه الشاهد على احتضانه الكبير صيف 2023.

تامر حسني يشارك اللبنانيين المجازفة (إعلان الحفل)

تتعاون شركة «TMG» لصاحبها طارق عليق مع «GMH» لإنتاج حفل حسني المُتوقَّع أن يحضره 10 آلاف شخص، «وقد نتوسّع إلى 13 ألفاً». يرى كسيرة أنّ النجاح المدوّي العام الماضي، حرَّض نجوماً لبنانيين على إحياء الحفلات في بلدهم بعد غياب: «ما حدث شجَّع وفتح الباب». ويتوقّف عند «خلق مفهوم» يتعلّق بجَعْل الحفلات متاحة للجميع، بتكريس مبدأ «الوقوف والجلوس»: «هذا يجعل الأسعار أرخص، ويتيح توسُّع العدد».

بحث كسيرة عن اسم عربي آخر يُجمِّل المساء: «أصالة أيقونة، ولم تغنِّ في لبنان منذ 25 عاماً. البحث في (غوغل) أو (يوتيوب) عن آخر حفلاتها اللبنانية لا يأتي بنتيجة. تواصلنا مع إدارة أعمالها، فاستجابت. ليل السبت 10 أغسطس (آب) لن يُنسى في ذاكرة أحبّتها».

في هذا الموعد، يتوقّع كسيرة أن يملأ أكثر من 6 آلاف شخص مقاعد «الفوروم دو بيروت». لا مساحة للواقفين، مما يحدّ من هذه القدرة الاستيعابية. ستُغنّي أصالة في لبنان بعد غياب ربع قرن، وتُطرِب.

تبدأ أسعار الحفلين بـ50 دولاراً، لتصل إلى 500 في حفل صاحبة «يا مجنون». يتحدّث المتعهّد عن ضخامة مرتقبة وإبهار عالي المستوى: «فريق عمل لبناني نظَّم أهم الحفلات العربية يتولّى الإلمام بالتفاصيل. الحدث تُجمّله الشاشات العملاقة، والإضاءة، والمسرح، والمؤثرات، والتنفيذ، والإنتاج. سنقدّم ليلتين عالميَتين».

يصف نفسه بـ«مغامر كبير يلعب بالنار»، لإصراره على الحياة وإنْ طفح المرء بالجنائز. يكرّر قولاً سبق تبنّيه تأكيداً على الأمل: «غيمة سوداء وستمرّ». تَلوح في باله أيام الحرب حين اشتدَّ القصف في النهار واشتعل السهر في الليل: «نحن شعب لا يستسلم». يُطمئِن إلى أنّ «الحجوزات رائعة، فلا أحد ينافس اللبنانيين على حبّ الحياة». برأيه، «الحرب الحقيقية هي تصدير صورة سوداوية عن بلد عنيد».

المتعهّد أحمد عيتاني نظَّم حفل عمرو دياب الصيف الماضي، وراح يفكّر باسم آخر له وَقْع وأثر. يقول صاحب شركة «Velvet Productionz» لـ«الشرق الأوسط» إنّ اختيار الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب لإحياء حفل ليل السبت 20 يوليو (تموز) في واجهة بيروت البحرية، يعود لمكانتها العربية وإحساسها العذب. أراد حضوراً أنثوياً طاغياً يُقابَل بالحبّ والانتظار: «شيرين الرقم واحد في مصر».

لشيرين حضور أنثوي يُقابَل بالحبّ والانتظار(إعلان الحفل)

يعترف بأنّ الجميع خائف، «حتى الفنانين»، ويتساءل: «هل الحلّ هو الاستسلام لهذا الخوف؟ لا نستطيع تكبيل الأيدي والتأسُّف على الأحوال. صاحب رأس المال جبان. هذا صحيح. نستثمر في الظرف الصعب ونترقّب حُسن النتيجة». يُذكّر بهذا الواقع: «نحو ألف موظّف يؤمّنون نجاح الحفل. ألف موظّف يعنون ألف عائلة. حفلات الصيف تحرّك اقتصادنا وتُظهر بيروت مضيئة».

كاظم الساهر بعضٌ من صيف لبنان منذ سنوات (إعلان الحفل)

عمرو دياب للصيف الثاني في لبنان (إعلان الحفل)

يحضُر فنانون وهم يدركون أنّ المغامرة تستحق. كاظم الساهر بعضٌ من حفلات الصيف منذ سنوات، يغنّي ليل الجمعة 5 يوليو (تموز). الشركة المنظَّمة نفسها، «Venture Lifestyle» تأتي بعمرو دياب ليل السبت 15 يونيو (حزيران) المقبل. واجهة بيروت البحرية ستشهد حفلين ضخمين لنجمَي العراق ومصر. يَعِد الـ«دي جيه» رودج بحماسة كبيرة تسبق حفل دياب، على أن يفتتح أيضاً حفل محمد رمضان الآتي للغناء للمرة الأولى في بيروت ليل السبت 17 أغسطس. على طريقة المصريين في تأنيث لبنان، يكتب رمضان: «لبنان راح تولع والفرح راح يعود»، واثقاً بالله وليّ كل نجاح.

محمد رمضان يغنّي للمرة الأولى في لبنان (إعلان الحفل)

هاني شاكر يغنّي في منتجع «الكورال بيتش» البيروتي ليل الجمعة 5 يوليو. فنان آهاتنا تتعدّد حفلاته في لبنان ويظلُّ مُطالَباً بأكثر.


إعلامية مصرية تتعرض لهجوم «سوشيالي» بعد مناقشتها وثيقة «تأمين الطلاق»

لميس الحديدي أثارت الجدل (لقطة من برنامج كلمة أخيرة على يوتيوب)
لميس الحديدي أثارت الجدل (لقطة من برنامج كلمة أخيرة على يوتيوب)
TT

إعلامية مصرية تتعرض لهجوم «سوشيالي» بعد مناقشتها وثيقة «تأمين الطلاق»

لميس الحديدي أثارت الجدل (لقطة من برنامج كلمة أخيرة على يوتيوب)
لميس الحديدي أثارت الجدل (لقطة من برنامج كلمة أخيرة على يوتيوب)

تعرضت الإعلامية المصرية لميس الحديدي لانتقادات «سوشيالية» عقب مناقشتها قضية «وثيقة تأمين مخاطر الطلاق» التي أقرها البرلمان المصري أخيراً، ضمن قانون التأمين الموحد، حيث اتهمها متابعون بـ«إثارة الجدل والتسبب في احتدام النقاش بين الضيوف».

وتصدّرت الإعلامية المصرية «الترند» على «إكس»، الأربعاء، عبر هاشتاغ «لميس- تهين – سيدات – مصر#».

وشهد البرنامج مناقشات حادة ومواجهات بين الضيوف الذين دافع بعضهم عن الوثيقة بعدّها «توفر الحماية المادية للمرأة لدى تعرضها للطلاق لحين حصولها على حقوقها القانونية»، فيما انتقدها آخرون وعدّوها «تشجيعاً للنساء على طلب الطلاق للحصول على مبلغ الوثيقة».

وأوضحت عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري، أمل سلامة، أن هذه الوثيقة تدخل ضمن قانون التأمين الموحد الذي وافق عليه البرلمان أخيراً، وأضافت خلال مداخلة مصورة في البرنامج التلفزيوني الذي تقدمه لميس الحديدي، أن «هذه الوثيقة تستدعي أن يدفع الرجل 100 جنيه (الدولار يساوي 46.80 جنيه مصري) مع كتابة وثيقة الزواج و50 جنيهاً لدى توقيع وثيقة الطلاق، وتكون قيمة الوثيقة 25 ألف جنيه تحصل عليها المرأة المطلقة وفق شروط محددة».

وذكرت أن هذه الوثيقة جاءت لمواجهة زيادة حالات الطلاق ومعاناة المرأة بعد الطلاق، مشيرة إلى إحصاءات للمركز القومي للتعبئة والإحصاء تذكر أن هناك حالة طلاق في مصر كل 117 ثانية، خلال عام 2022.

وتفاعل كثيرون على موقع «إكس» مع «الهاشتاغ» الذي تصدر «الترند»، الأربعاء، وذكرت صاحبة حساب على «إكس» تدعى «وسام أبو زيد» أن «البرنامج استضاف أشخاصاً يقللون من قيمة النساء ويقولون إن السيدات لا يصلحن للعمل ولا يستطعن تحقيق أنفسهن».

فيما نشر حساب باسم «أشرف» صورة للمذيعة المصرية وهي تقف في البرنامج وسط الضيوف وكتب فوقها «أنا كده سخنت الرجالة على الستات... أتّكل أنا بقى».

وكتب حساب باسم «أمير عبد العاطي» على «إكس»: «ستات مصر خط أحمر يا لميس هانم».

لكن الإعلامي الأكاديمي الدكتور عثمان فكري عدّ «الهاشتاغ مبالغاً فيه جداً»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «لميس الحديدي من الإعلاميات القلائل في مصر من أصحاب الخبرة والذكاء في مناقشة مختلف القضايا، ولا تميل إلى الإثارة على حساب القضية... لكن موضوع وثيقة التأمين مرتبط بقضية مجتمعية مهمة وهي قانون الأحوال الشخصية، وهي قضية عامة بكل تأكيد وتهم كل بيت مصري».

مناقشة وثيقة تأمين الطلاق أثارت جدلاً وانتقادات (لقطة من برنامج كلمة أخيرة على يوتيوب)

وعدّت رئيسة مبادرة المحاميات المصريات لحقوق المرأة، هبة عادل، أن «هذه الوثيقة لن تشجع على الطلاق كما أشيع، بل ستؤمن جانباً من الحماية الاجتماعية ليس فقط للسيدات ولكن للأسرة».

وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «هذه الوثيقة ستؤمن مبلغاً مضموناً ومقطوعاً بشكل كامل بعد انتهاء الزواج، بما يضمن أن تعيش الأسرة حياة كريمة خلال الفترة الانتقالية بين انتهاء الزواج وبدء الحياة الجديدة واستقرار الأوضاع».


«ذاكرة» هوليوود الثمينة محفوظة بأمان في كاليفورنيا

تيم ناب الرئيس التنفيذي للعمليات في غرفة التحكم (أ.ف.ب)
تيم ناب الرئيس التنفيذي للعمليات في غرفة التحكم (أ.ف.ب)
TT

«ذاكرة» هوليوود الثمينة محفوظة بأمان في كاليفورنيا

تيم ناب الرئيس التنفيذي للعمليات في غرفة التحكم (أ.ف.ب)
تيم ناب الرئيس التنفيذي للعمليات في غرفة التحكم (أ.ف.ب)

للحفاظ على مليون بَكرة تشكّل ذاكرة هوليوود الثمينة والهشّة، تعمل مجموعة صغيرة من المتخصصين في قاعات ذات نسبة رطوبة مضبوطة بالقرب من لوس أنجليس؛ لتخزينها في علب معدنية مستديرة.

دوغ سيلفستر الرئيس التنفيذي للشركة يقف أمام الأفلام المحفوظة (أ.ف.ب)

ويخوض هؤلاء الخبراء على الضفة المقابلة من المحيط الأطلسي معركة في الظل ضد الزمن، لصَون كيلومترات من الأشرطة الأصلية لتصوير أفلام الاستوديوهات السينمائية الأميركية الكبرى، بينما يصعد نجوم السينما الحاليون دَرج مهرجان كان تحت الأضواء وأمام عدسات المصوّرين، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح الرئيس التنفيذي للعمليات لشركة «برو تِك فولتس» المتخصصة تيم ناب أن الخوف الأكبر هو ما يسمى «متلازمة الخل»، أي تحلل طبقة الأسيتات إلى حمض الأسيتيك، وهو ما «يحُول دون استخدامها». فما يشاهده جمهور اليوم تقريباً حصرياً بصيغة رقمية، كان يُشاهَد منذ ولادة السينما إلى وقت قريب، بواسطة مواد غير مستقرة.

إحدى المتخصصات في الأفلام تقوم برقمنتها (أ.ف.ب)

فبدايات الصورة المتحركة كانت بواسطة فيلم النترات، وكانت النتيجة على الشاشة لوناً أسود غامقاً، وظلالاً رمادية، وتبايناً قوياً. وكانت هذه التقنية هي المعتمدة في أفلام تشارلي شابلن وباستر كيتون والآباء المؤسسين الآخرين.

لكن النترات مادة قابلة للاشتعال، لا بل شديدة الاشتعال. واندلعت حرائق كثيرة في دور السينما لدرجة أن غرف التحكم بالعرض كانت تقام بتقنيات مقاوِمَة للحرائق.

وحتى تخزينها يشبه اللعب بالنار. في عام 1914، تحول كنز من أرشيف السنوات الأولى للسينما الأميركية رماداً من جرّاء حريق هائل.

في بداية خمسينات القرن الفائت، أبدى القطاع السينمائي بأكمله ارتياحه لاعتماد أشرطة من مادة الأسيتات التي تلتقط مشاهد عالية الجودة من دون أن تشتعل.

لكنّ هذا الابتكار الذي طال انتظاره كان بمثابة قنبلة موقوتة. فإذا حُفظت بشكل سيئ، يمكن أن تتحول البكرة، خلال 15 عاماً، مجرّد قطعة بلاستيكية عادية برائحة الخل لا يمكن لجهاز العرض قراءتها.

ومن أجل تجنّب تلف النسخ الأصلية من أشرطة التصوير، تحرص شركة «برو تِك فولتس» وسواها من المتخصصين على التحكّم بدقة شديدة بدرجة الحرارة ومستوى الرطوبة في قاعاتهم المخصصة للتخزين.

وأوضح الرئيس دوغ سيلفستر أن هذا الأمر يتيح «الحفاظ على النسخ بشكل أفضل، وهي غالباً ما تكون النسخ الأصلية، بما يمكّن من استخدامها لإنتاج نسخ أو تحويلها إلى الصيغة الرقمية بمرور الوقت».

وتضاعفت أهمية حماية الاستوديوهات النسخ القديمة من أعمالها في وقت تحاول الشركات العملاقة في هذا القطاع جني المزيد من الإيرادات من أفلامها القديمة، إن بإعادة عرضها وببيعها لمنصات البث التدفقي.

تضاف إلى ذلك استمرارية الفيلم. فإذا كان معظم التصوير الحالي يتم باستخدام الكاميرات الرقمية، فإن حفنة من المخرجين المتعصبين يتمسكون بهذه التقنية التي لا تحصر الضوء في عدد محدد من وحدات البكسل.

ومن هؤلاء كريستوفر نولان الذي حرص على أن يصوّر بهذه التقنية فيلمه «أوبنهايمر» الحائز عدداً كبيراً من الجوائز.

وفي غرف «برو تِك فولتس» المخصصة للحفظ، تُخزّن آلاف الساعات من الأفلام الروائية، وكذلك البرامج التلفزيونية والمحفوظات الرئاسية وحتى مقاطع الفيديو الموسيقية.

في المجمل، تضم حظائر في بوربانك وثاوزند أوكس (شمال لوس أنجليس) نحو نصف مليون كيلومتر من أشرطة الأفلام، وهي مراقبة بكاميرات الفيديو.

ويكمن التحدي في عدم السماح بسرقة الأفلام السلبية الأصلية لفيلم كبير. لكنّ الشركة التي يترأسها دوغ سيلفستر تتحفظ عن الإدلاء بأي معلومات عن الأفلام الموضوعة في غرف محصنّة. وقد تكون الملصقات على الجدران مؤشراً؛ إذ هي لأفلام على غرار «ويست سايد ستوي» و«باك تو ذي فيوتشر 2».

وقال سيلفستر: «لأسباب أمنية، يفضل (زبائننا) أن نُبقي الغموض» في هذا الشأن. لكنه أكّد أن «ثمة بعضاً من الكلاسيكيات الكبيرة». وأضاف: «لدينا في لوائحنا الكثير من قائمة معهد الفيلم الأميركي التي تضم مائة فيلم».

وبالإضافة إلى الحفاظ على هذه الكنوز التي تختزنها الأشرطة المعرّضة للتلف، يقوم الموظفون بعمل شاق يتمثل في جَرد الأعمال ورقمنتها، وبينها ما يكون أحياناً غير معروف لمالكه.

وبالتالي، نبش الاختصاصيون مشاهد لم يسبق عرضها لحفلة أحيتها فرقة «غانز إن روزس» لـ«يونيفرسال ميوزيك»، ورمموا مقاطع فيديو لجوني كاش وبون جوفي و«كرانبيريز».

وقال دوغ سيلفستر إن العثور على هذه الكنوز هو متعة عمله. وأضاف: «إنه جزء من تاريخنا الثقافي، ونحن نتطلع إلى المشاركة في الحفاظ عليه للمستقبل».


الحركة الترجمية في السعودية تسجّل قفزة في عدد الإصدارات من «العربية» وإليها

الترجمة أصبحت حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري وتبادل المعارف (واس)
الترجمة أصبحت حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري وتبادل المعارف (واس)
TT

الحركة الترجمية في السعودية تسجّل قفزة في عدد الإصدارات من «العربية» وإليها

الترجمة أصبحت حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري وتبادل المعارف (واس)
الترجمة أصبحت حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري وتبادل المعارف (واس)

قدّمت إحدى المبادرات السعودية ترجمةً حديثة لمعلّقات الشّعر العربي إلى اللغة الإيطالية، مدّت معها جسوراً من التراث الأدبي العربي إلى واحدة من أهم اللغات العالمية، لتعزيز حضورها وعكس صورة حضارية منصفة للتاريخ العربي وآدابه وتجاربه الثقافية.

صدرت الترجمة الإيطالية لكتاب «المعلّقات العشر - الشعر العربي قبل الإسلام»، وهي المرّة الأولى التي تصدر فيها المعلّقات العشر كاملة باللغة الإيطالية بكتاب واحدٍ جامعٍ، بدعم من مبادرة «ترجم» التي أطلقتها «هيئة الأدب والنشر والترجمة في السعودية» منذ عام 2021. وتعكس هذه الخطوة حجم الحراك الحيوي ومستواه، والمشهد المتطور للقطاع الثقافي السعودي بجميع مجالاته، منذ إطلاق الاستراتيجية الوطنية للثقافة التي بثَّت الحيوية في كثير من المجالات، من بينها القطاع الثقافي، الذي تواظب مؤسّساته على تعميق مفهوم الثقافة بوصفها نمطَ حياة.

إطلاق أول دليل مهني للمترجم في السعودية ليكون نبراساً للمهتمين به (واس)

ورصد أحدث تقرير للحالة الثقافية في السعودية، الذي تُصدره وزارة الثقافة بشكل دوري، مخرجات مبادرة «ترجم» التي أطلقتها «هيئة الأدب والنشر والترجمة» في 2021، بهدف دعم دور النشر السعودية والإنتاج في مجال الترجمة خلال العامين الماضيين. وفي نشاط واعدٍ، بلغ إجمالي الأعمال المترجمة ضمن المبادرة 524 عملاً في 2022، مقابل 336 عملاً في 2021، وتُرجمت هذه الأعمال عن 12 لغة مختلفة، في حين بلغ عدد اللغات المترجم إليها 6 لغاتٍ، وتصدّرت اللغة الإنجليزية اللغات المترجمة بنسبة 75.37 في المائة، تليها الفرنسية بنسبة 10.26 في المائة.

وبشكل تفصيلي، فقد تُرجم ضمن المبادرة 341 كتاباً، صدرت عن 26 دار نشرٍ، في 20 موضوعاً مختلفاً، وبلغت نسبة مترجمي هذه الكتب ما يقارب 72 مقابل 28 في المائة للمترجمات. وجاءت الروايات المترجمة العام الحالي، في المرتبة الثالثة بنسبة 15 في المائة تقريباً، تسبقها كتب الأطفال التعليمية وأدب الطفل بنسبة 25 في المائة، ومن ثَمّ الفلسفة بنسبة 23 في المائة، وهي نسبٌ لافتة إذا ما قُورنت بأرقام التأليف في هذين المجالين، كما أشارت النسخ الماضية من التقرير.

وفي الدورة الثالثة من المبادرة خلال عام 2023، نجحت الدورة في تحقيق قفزة نوعية وكمية، والدفع بأكثر من ألف إصدارٍ مترجم من اللغة العربية وإليها، وشملت خريطة اللغات المترجم منها وإليها، نحو 22 لغة عالمية، وشارك في المبادرة أكثر من 500 مترجم دولي.

وقال عبد الرحمن السيد، الرئيس التنفيذي لجمعية الترجمة السعودية، خلال مؤتمر «هويتنا نترجمها» الذي نظمته جامعة الأميرة نورة في الرياض، منتصف الشهر الحالي، إن «المبادرات والمشروعات التي حظي بها القطاع الترجمي السعودي تعكس الحراك الذي شهدته السعودية مؤخراً، الأمر الذي انعكس على تسجيل نموٍ متصاعد في الإنتاج الترجمي، بعد أن كان حجم الإنتاج قبل سنوات فقط، لا يتجاوز 30 إلى 40 كتاباً، ولكن الدّعم الحكومي ومختلف المبادرات التي شهدها الوسط الثقافي السعودي قفز بهذه الأرقام إلى ما يقرب من 4 أضعاف».

الترجمة أصبحت حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري وتبادل المعارف (واس)

وأطلقت «هيئة الأدب والنشر والترجمة» وجمعية الترجمة دليلاً مهنياً للمترجم في السعودية، ليكون نبراساً لكل المهتمين والعاملين في القطاع.

واتخذت الهيئة هذه الخطوة، مع تزايد قيمة الترجمة، وقد أصبحت حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري، وتناقل المعارف والمعلومات وتبادلها، فضلاً عمّا للترجمة من دور لا يستهان به في التواصل بين الأمم ذات الألسن المختلفة، وفي إثراء رصيدها الثقافي والعلمي، بالإضافة إلى حاجة المتخصصين في شتّى فنونها إلى وضع أدلة إرشادية لكل المهتمين بها من هواة ومحترفين لضبط أعمالهم بكل احترافية ومهنية.

وورد في مقدمة الدّليل الذي كشفت عنه الهيئة خلال ملتقى الترجمة الدّولي الذي احتضنته العاصمة السعودية مؤخراً، أن أول دليل للترجمة في السعودية سيكون أساساً لأعمال وأدلة مقبلة تخدم مهنة الترجمة ومنتسبيها.

ولم تتوقف المبادرات التي أطلقتها السعودية في القطاع الترجمي على الإطار المحلي، بل وسّعت إطار مبادراتها لتستوعب المنطقة العربية بجهود تعزيز أعمال الترجمة ومدّ جسور بين «العربية» والثقافات والحضارات والشعوب العالمية، وقد أطلقت مؤخراً أعمال المرصد العربي للترجمة، بوصفه أول مرصدٍ نوعيٍّ لتنسيق الجهود العربية في مجال الترجمة ودعم مسيرتها.


التمارين الرياضية تحسّن فاعلية أدوية سرطان الدم

ركوب الدراجة لمدة نصف ساعة يمكن أن يحسن فاعلية أدوية السرطان (جامعة إديث كوان الأسترالية)
ركوب الدراجة لمدة نصف ساعة يمكن أن يحسن فاعلية أدوية السرطان (جامعة إديث كوان الأسترالية)
TT

التمارين الرياضية تحسّن فاعلية أدوية سرطان الدم

ركوب الدراجة لمدة نصف ساعة يمكن أن يحسن فاعلية أدوية السرطان (جامعة إديث كوان الأسترالية)
ركوب الدراجة لمدة نصف ساعة يمكن أن يحسن فاعلية أدوية السرطان (جامعة إديث كوان الأسترالية)

أظهرت دراسة بريطانية أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة إلى القوية يمكن أن تحسّن فاعلية علاجات سرطان الدم الليمفاوي المزمن.

وأوضح الباحثون بجامعتي برمنغهام وباث في بريطانيا أن النتائج تبشر بزيادة فاعلية العلاج بالأجسام المضادة لبعض أشكال السرطان، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «Brain Behavior and Immunity».

وسرطان الدم الليمفاوي المزمن هو نوع من أنواع السرطان يبدأ في الخلايا المناعية التي تسمى الخلايا الليمفاوية، ويتميز بنمو غير طبيعي للخلايا الليمفاوية في الجسم.

ويتسبب هذا في تشوه وظيفة الجهاز المناعي ويؤثر على قدرته على محاربة العدوى، ويؤدي لتعب مفرط وفقدان للوزن وحمى. ويتم علاجه بالعلاج الكيميائي والإشعاعي والمناعي وزرع النخاع العظمي.

وخلال الدراسة، أراد الباحثون اختبار تأثير التمارين الرياضية على علاج سرطان الدم الليمفاوي المزمن باستخدام العلاج المناعي «ريتوكسيماب» (Rituximab).

وعمل الباحثون مع 20 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 45 و82 عاماً، تم تشخيص إصابتهم بسرطان الدم الليمفاوي المزمن ولكنهم لم يبدأوا العلاج بعد.

وطُلب من المشاركين القيام بجولة مدتها 30 دقيقة من ركوب الدراجات متوسطة لقوية. وأُخذت عينة من دم المرضى قبل وبعد التمرين مباشرة، وعينة ثالثة بعد ساعة.

وأجرى الفريق قياساً لعدد الخلايا المناعية المضادة للسرطان التي تسمى «الخلايا القاتلة الطبيعية» المضادة للسرطان، واختبروا قدرتها على قتل الخلايا السرطانية مع وجود «ريتوكسيماب» أو من دونه.

ووجدوا أن عدد «الخلايا القاتلة الطبيعية» زاد بنسبة 254 في المائة بعد التمرين. بعد ذلك، عزل الفريق «الخلايا القاتلة الطبيعية» ووضعها على اتصال وثيق بالخلايا السرطانية لمدة ساعتين «خارج الجسم الحي» مع أو من دون العلاج بـ«ريتوكسيماب».

وعندما كان «ريتوكسيماب» موجوداً في عينة الدم، كانت الخلايا القاتلة الطبيعية أكثر فاعلية بمقدار الضعف في قتل الخلايا السرطانية في العينات التي تم جمعها مباشرة بعد التمرين مقارنة بما كانت عليه قبل ذلك.

كما وجد الباحثون أن عدد الخلايا السرطانية الموجودة في عينات الدم زاد بشكل عابر مباشرة بعد التمرين، ما يجعلها أكثر عرضة للهجوم من قبل الخلايا القاتلة الطبيعية والعلاج بالأجسام المضادة.

وقال الباحثون إن هذه الدراسة تضاف لمجموعة متزايدة من الأدلة التي تظهر أن التمارين الرياضية يمكن أن تكون مفيدة قبل وأثناء وبعد علاج السرطان.

شخص يستقل دراجة هوائية في فرنسا (رويترز)

وأضافوا أن من المعلوم أن النشاط البدني قبل العلاج وبعده يمكن أن يساعد مرضى السرطان على التكيف بشكل أفضل مع العلاج، ويساعد على التعافي وتحسّن الصحة العقلية، لكن المثير للاهتمام أن نرى أن التمارين الرياضية يمكن أن تحسن أيضاً من فاعلية العلاج.

وأشاروا إلى أن الخلايا السرطانية غالباً تحاول «الاختباء» في الجسم، ولكن يبدو أن التمارين الرياضية تعمل على نقلها لمجرى الدم، حيث تكون عرضة للعلاج بالأجسام المضادة.


ما مسارات الطيران الأكثر اضطراباً في العالم؟ ولماذا؟

تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)
تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)
TT

ما مسارات الطيران الأكثر اضطراباً في العالم؟ ولماذا؟

تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)
تحطم أجزاء من سقف الطائرة السنغافورية (رويترز)

أثار تعرض طائرة من طراز «بوينغ 777» تابعة للخطوط الجوية السنغافورية، الثلاثاء، لمطبات هوائية شديدة أثناء رحلتها من لندن وصفها الركاب بأنها «مرعبة»، وأدَّت إلى مصرع راكب (73 عاماً)، وأجبرتها على الهبوط الاضطراري في بانكوك، التساؤلات حول الاضطرابات التي تشهدها الطائرات خلال تحليقها حول العالم.

وعلَّقت وكالة «بلومبرغ» للأنباء على تلك الحادثة حيث قالت إن مثل هذه الحوادث المدمرة «نادرة»، وأضافت أن هيئة الأرصاد الجوية البريطانية تقول إن الاضطراب الجوي عبارة عن الحركة غير المنتظمة للهواء الناتجة عن الدوامات والتيارات العمودية. وفي كثير من الحالات، يكون الاضطراب خفيفاً، ولا يسبب سوى عدد قليل من المطبات.

ووفقاً للمركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في بريطانيا، تواجه نحو 65 ألف رحلة جوية اضطرابات معتدلة كل عام، ونحو 5500 رحلة جوية تواجه اضطرابات شديدة.

وذكرت الوكالة أن موقع «توربلي» المتخصص في التنبؤ بالاضطرابات الجوية فحص 150 ألف مسار للعثور على الرحلات الأكثر اضطراباً في العام الماضي.

واستعرضت قائمة مسارات الطيران الأكثر اضطراباً بحسب بيانات الموقع:

1. سانتياغو - سانتا كروز

2. ألماتي - بيشكيك

3. لانتشو - تشنغدو

4. سنتراير - سينداي

5. ميلانو - جنيف

6. لانتشو - شيانيانغ

7. أوساكا – سينداي

8. شيانيانغ - تشنغدو

9. شيانيانغ - تشونغتشينغ

10. ميلانو - زيوريخ

ونقلت «بلومبرغ» عن مؤسس الموقع تفسيره لكثرة المسارات المضطربة فوق جبال الأنديز والألب بأنها بسبب اضطرابات موجات الهواء في تلك المناطق الجبلية.


لها فوائدها لكن حذار العواقب... ما كلفة «الفضفضة» بمكان العمل؟

هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)
هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)
TT

لها فوائدها لكن حذار العواقب... ما كلفة «الفضفضة» بمكان العمل؟

هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)
هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)

قد يشعر المرء بنوع من خيبة الأمل أو الإحباط أو الغضب في مرحلة ما من العمل. وفي بعض الأحيان قد يعبر عنها لزميل فيما يعرف بـ«الحاجة للتنفيس عن المشاعر» أو الفضفضة.

ورغم أن عملية التنفيس هذه ممارسة شائعة، لكن هل من الممكن أن تؤدي في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟

عن هذا السؤال، أجاب طبيب علم النفس مايكل فييدرمان، في تقرير لموقع «سايكولوجي توداي»، أن الأمر «يعتمد على حسب الموقف»، مؤكداً أهمية النظر إلى عوامل عدة، مثل كيف ومن ومتى وأين وبأي هدف؟

كيف وبأي هدف؟

وفقا لفييدرمان، فإن «العواطف هي تجارب فسيولوجية تنتج عن التصورات أو الأفكار. إذا قمت بطريقة أو بأخرى بإغلاق الأفكار على الفور، فإن العاطفة الفسيولوجية، أو التجربة الجسدية، سوف تهدأ في غضون ثوانٍ إلى دقائق. لذا فإن أحد مخاطر التنفيس هو إعادة إحياء المشاعر غير المرغوب فيها باستمرار».

وسأل: «إذا كان هذا النوع من التفكير يديم التجربة العاطفية السلبية، فلماذا نفعل ذلك؟»، مشيراً إلى أننا «جميعاً نحب أن نكون على حق، وإذا تعرضنا للظلم، فإن كوننا الضحية له امتيازاته، مثل التعاطف، وتركيز الاهتمام على سلبيات الآخرين بدلاً من أنفسنا».

كيف يمكن أن يبدو التنفيس أكثر إنتاجية؟

وأوضح فييدرمان أنه «قد يكون من المفيد أن تشارك ما حدث مع زملائك في العمل، وكيف تشعر حيال ذلك، بهدف فحص وجهة نظرك»، مفسراً أيضاً أننا «في كثير من الأحيان، عندما ننفس عن زملائنا في العمل، فإننا نسعى إلى التحقق من صحة وجهة نظرنا؛ وقد يضطر زملاء العمل الداعمون، إما من باب التعاطف الصادق أو الشعور بالضغط، إلى تأييد وجهة نظرنا. بدلاً من ذلك، ابحث عن تفسيرات بديلة، واطلب من زملائك في العمل نفس الشيء».

متى ولمن؟

بحسب ما شرح فييدرمان، فإن الحاجة إلى التنفيس تكون ملحة عندما تكون المشاعر في أوجها، وهنا نبه من أن «الخطر يكمن في أنك في خضم هذه اللحظة قد تقول أشياء تندم عليها لاحقاً، أو على الأقل قد يتم إخراجها من سياقها إذا شاركها زملاؤك في العمل لاحقاً».

وأضاف: «تخصيص بعض الوقت لتهدئة نفسك، حتى ولو لبضع دقائق فقط، قد يكون مفيداً في منحك تحكماً واعياً أكبر فيما تريد أن تشاركه».

ووفقاً له، عندما تكون مشاعرنا مضطربة قد يكون هناك إغراء للتنفيس لأول شخص مستعد لأن يستمع إلينا.

ومع ذلك، دعا فييدرمان لأن تسأل نفسك «هل يمكن الوثوق بأي زميل في العمل؟ هل تتوقع من هذا الشخص الذي استمع إليك السرية؟ وهل يمكن أن تؤثر مشاركتك لمشاعرك السلبية حول هذه الأمور على علاقتك مع زميل العمل هذا تحديداً؟».

أين؟

لفت فييدرمان إلى أن «مكان عملك هو منطقة مألوفة. إنك تقضي الكثير من الوقت هناك، مما يجعلك تبدو وكأنك في مساحتك الخاصة»، لكنه يحذر من أن الخطر يكمن «في أنك قد تتصرف كما لو كنت في المنزل أكثر مما تتصرف في مكان عام أو شبه عام غريب».

وأوضح أنك «عند التنفيس، قد تكون غافلاً نسبياً عن الأشخاص الآخرين الذين قد يكونون على مرمى السمع. وقد يشمل ذلك زملاء العمل أو المشرفين أو العملاء. وبالطبع تتنوع التأثيرات المتتالية لانعدام الخصوصية ومن المستحيل التنبؤ بها، ولكن يبدو من المؤكد أنها ستكون سلبية أكثر من كونها إيجابية».


ابتكار طريقة تخفّض لزوجة النفط الثقيل بنسبة 58 %

ابتكار طريقة تخفّض لزوجة النفط الثقيل بنسبة 58 %
TT

ابتكار طريقة تخفّض لزوجة النفط الثقيل بنسبة 58 %

ابتكار طريقة تخفّض لزوجة النفط الثقيل بنسبة 58 %

أفاد المكتب الإعلامي لمؤسسة العلوم الروسية بأن باحثي كيمياء تمكنوا من تخفيض لزوجة النفط الثقيل بنسبة 58 في المئة عند معالجته بمزيج من بخار الماء وأملاح حمض الخليك والمعادن الانتقالية. قائلين ان هذه الطريقة تسمح برفع كفاءة إنتاج هذه الأنواع من الهيدروكربونات بنسبة 19في المئة.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال فردافس علييف كبير الباحثين بمعهد الجيولوجيا وتكنولوجيا النفط والغاز بجامعة قازان الفيدرالية «لقد أثبتنا لأول مرة إمكانية استخدام خلات المعادن في التقنيات الحرارية البخارية لاستخراج النفط الثقيل. وستساعد هذه المركبات الرخيصة والآمنة على تحسين كفاءة استخدام الطاقة في التكنولوجيا الحالية». وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «تاس» الروسية.

ووفقا للباحثين «لاستخراج النفط الثقيل ذي اللزوجة العالية، يضخ العمال بخار الماء الساخن إلى الآبار لتسخين التكوينات الصخرية الحاملة للنفط، ما يجعل الهيدروكربونات أكثر سيولة، ويسهل استخراجها من البئر. لكن هذه العملية تستهلك كمية هائلة من الطاقة، ما يزيد من تكلفة إنتاج النفط». مشيرين الى أنه «يمكن رفع كفاءة هذه العملية كثيرا إذا ضخت مع البخار مواد محفزة إلى البئر يمكنها تفكيك أثقل مكونات النفط وأكثرها صعوبة في الاستخراج».

وقد اكتشف الباحثون أن جزيئات هذه المحفزات يمكن أن تتشكل داخل الآبار مباشرة، إذا ضخت خلات النحاس والنيكل. وأضافوا «يؤدي ضخ هذه الأملاح في التكوينات الصخرية الحاملة للنفط إلى تكوين جزيئات من كبريتيد النحاس والنيكل ومركبات الكبريت وذرات هذه المعادن الانتقالية، التي تتفاعل مع جزيئات الراتنجات والإسفلتين، وهما أثقل مكونات النفط، ما يؤدي إلى انخفاض الجزء الكتلي للهيدروكربونات ذات الوزن الجزيئي العالي من 38 في المئة إلى 23.5 في المئة، وكذلك انخفاض درجة غليان الزيت بنسبة 30 في المئة... وأنه نتيجة لذلك تنخفض لزوجة النفط الثقيل بنسبة 58 في المئة، ما يؤدي إلى رفع كفاءة الاستخراج بنسبة 19 في المئة مقارنة باستخدام بخار الماء فقط».


«الجبال المتحركة»... رؤية فنية تحوّل تضاريس السعودية لمشهد مسرحي

من أعمال عهد العمودي المعروضة في «الجبال المتحركة» (الشرق الأوسط)
من أعمال عهد العمودي المعروضة في «الجبال المتحركة» (الشرق الأوسط)
TT

«الجبال المتحركة»... رؤية فنية تحوّل تضاريس السعودية لمشهد مسرحي

من أعمال عهد العمودي المعروضة في «الجبال المتحركة» (الشرق الأوسط)
من أعمال عهد العمودي المعروضة في «الجبال المتحركة» (الشرق الأوسط)

استلهاماً من المثل الإنجليزي «تحريك الجبال»، الذي يأتي للتعبير عن الجهد الجبار المتطلب لتحقيق ما يبدو مستحيلاً، تقدّم الفنانة السعودية عهد العمودي معرضها الفردي «الجبال المتحركة»، الذي يُقام حالياً في حي جميل بجدة، ويستمر إلى 26 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، مستمداً فكرته من قوة ومتانة الطبيعية الجغرافية الغنية في السعودية، في أعمالٍ تصفها الفنانة بأنها أشبه بمشهد مسرحي حيّ.

يقدم المعرض مقاطع فيديو تتناول أفكار التفاعل غير العقلاني (الشرق الأوسط)

ويبدو لافتاً في المعرض، اعتماد عهد العمودي على خلفيتها في التلاعب بالصور الرقمية، إذ طبعت صوراً عدّة جمعتها من موقع «غوغل إيرث» لجبال مختلفة من أنحاء المملكة، بعضها هُدمت أو عُمّرت، والبعض الآخر منها ما زال قائماً وصامداً حتى الآن، لتصنع مظلة تشبه جبلاً كبيراً حياً يلعب فيه الأطفال، بالمعنيين الحرفي والمجازي، لاستكشاف دور البشرية في دورات البناء والتعمير والتغيير المستمر.

تتحدث عهد العمودي لـ«الشرق الأوسط» عن ذلك، قائلة: «التضاريس الجغرافية في السعودية هي السياق الذي أعمل ضمنه، ويكمن جمالها في حقيقة أنها تجذبك نحو منطقة معينة، وفي الوقت نفسه تدفعك بعيداً عن الزمن الذي وُجدت فيه، وهذان العاملان من الأسباب التي تجعلني أعود باستمرار إلى المناظر الطبيعية في السعودية وأشير إليها في أعمالي الفنية».

حاولت عهد العمودي الاستلهام من تميّز تكوينات الجبال السعودية (الشرق الأوسط)

مشهد مسرحي

ويحتوي «الجبال المتحركة» على 6 أعمال، ثلاثة منها هي قطع حديثة كلّفتها فنّياً مؤسسة عبد اللطيف جميل، وثلاثة من أعمالها القديمة، وحسب اعتقادها، فلا فرق واضح بين جميع الأعمال، وهذا تحديداً ما يميزها ويمّيّز العرض، إذ تشترك جميعها في التغذية الفنية والموضوعية والفلسفية، لنكوّن هذا المشهد المسرحي. وتتابع عهد: «جميع الأعمال تسعى نحو شيء ما، وأنا حقاً أستمتع بحقيقة وجود هذا السّعي غير المعروف».

ولأن عهد العمودي هي ابنة مدينة جدة، التي سبق أن عكست في أعمالها البحر والنخيل، وها هي اليوم تغوص في عالم الجبال، فكان لا بدّ من سؤالها عن تشكّل هذه العلاقة بينها وبين الأرض والمكان، تجيب: «جذبتني المناظر الطبيعية ولطالما كنت مهتمة وواعية بها، جذبتني الأرض، والوطن، والرسائل التي تحملها هذه الأماكن وما تحويه من معانٍ، وكيف أكون جزءاً من هذا المكان. فلا يمكن أبداً أن يحصل لي انفصال حقيقي، أو قطيعة بلا رجعة، فالمكان جزءٌ مني، بوصفه مرجعاً أغذّي من خلاله سردي للقصص وإعادة التكيّف معها».

تفاعل غير عقلاني

يلحظ المتلقي في المعرض عدداً من الشخصيات المقدمة في مقاطع فيديو، وهي تتفاعل بشكل غير عقلاني مع عناصر عدّة، فهناك محاولة لمنع الجليد من الذوبان في الصحراء، أو زرع نخلة بلاستيكية داخل أرض صلبة، أو تحريك الجبال الضخمة من أماكنها. وبين هذه التضاريس المتغيرة، تستكشف الفنانة رموزاً تقليدية شعبية وتُبحر في معانيها المتعددة التي تمتد إلى واقعها الخاص: بين المستويين الرقمي والواقعي؛ وبين أن تكون جماداً، وحياً، وميتاً؛ وبين أعماق التاريخ والمعاني المختلفة التي تحملها، وبين التّحولات الكلّية من عنصر إلى آخر.

ففي فيديو «قيل لي إن الجليد لن يذوب في الحر»، يدور رجل يرتدي ثوباً أبيضَ تقليدياً، حول هيكل كبير من كتل الجليد في الصحراء القاحلة، على مدار أكثر من أربع ساعات، بعد أن طُلب منه أن يحاول منع الجليد من الذوبان، فيربت ويمسح ويجمع بقايا الجليد المتكسرة معاً في محاولة لمنع ذوبانه في الحرارة الشديدة، ورغم بذله أقصى جهوده بقناعة شديدة وصمود لتنفيذ المستحيل، إلا أنه أثبت في النهاية استحالة تنفيذ المهمة.

عهد العمودي (الشرق الأوسط)

أول معرض فردي

«الجبال المتحركة» هو أول معرض فردي مؤسّسي لعهد العمودي، وبسؤالها عن أصدائه تقول: «جانب رئيسيّ من تطوير المعرض هو أنني حقاً أردت أن يُنظر إلى الموقع كمسرح، بحيث يواجه المشاهدون (المشاركون) خيار مغادرة المكان إما كشهود على هذه الأعمال أو كمؤدين فنيين بشكل مؤقت لها». وتردف: «كان من المثير للاهتمام رؤية كيف أراد الناس التنقل في العرض، سواء كان ذلك بالاتصال بالأعمال أو عدم التواصل تماماً بها».

وعن تأثير إقامة مثل هذه المعارض على تعزيز حركة الفن المعاصر والحوارات الفنية في البلاد، ترى عهد العمودي أنها تقدّم مساحة للتأمل، وتخلق تداعيات في المشهد الفني بما يوفر مساحات للمشاركة والتعبير والحوار، وهو ما تؤكد أنه جزء أساسي في النظام البيئي الفني، وتضيف: «لا يمكن وصف المعارض بأنها جهد فردي، بل هي جزء من جهد جماعي. ونحن معاً ندفع أنفسنا للأمام، ومن خلال ذلك نخلق أُسساً أقوى للمساعي المستقبلية».

جدير بالذكر أن عهد العمودي (مواليد 1991) هي فنانة سعودية تقيم بين جدة ولندن، تتناول أعمالها التاريخ والإثنوغرافيا والتمثيل، وتستخدم التصوير الفوتوغرافي والفيديو والتركيبات المطبوعة للتلاعب بالكليشيهات والاستعارات البصرية والتصورات التقليدية، وغالباً ما يكون ذلك بطريقة فكاهية لإعادة تفسير عمليات التّرحيل التاريخية للثقافة الإصلاحية. وعهد العمودي حاصلة على بكالوريوس في الاتصال المرئي من جامعة دار الحكمة في جدة، وماجستير في الطباعة من الكلية الملكية للفنون في لندن.