منشورات مناهضة للوجود الإيراني في ريف القامشلي الجنوبي

من فيديو نشره "المرصد" لتوزيع بيان اهالي جنوب القامشلي 
من فيديو نشره "المرصد" لتوزيع بيان اهالي جنوب القامشلي 
TT

منشورات مناهضة للوجود الإيراني في ريف القامشلي الجنوبي

من فيديو نشره "المرصد" لتوزيع بيان اهالي جنوب القامشلي 
من فيديو نشره "المرصد" لتوزيع بيان اهالي جنوب القامشلي 

شهد عدد من القرى الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية في ريف القامشلي الجنوبي، اليوم (الأحد)، توزيع منشورات مناهضة للوجود الإيراني و«حزب الله» في المنطقة.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تم توزيع هذه المنشورات في عدد من القرى مثل قرى حامو، والقصير، وخربة عمو، وجرم، وذبانة، والعويجة، وطرطب، والرشوانية، وجركو وغيرها.
كما وزعت أيضاً قرب مقرات عسكرية لقوات المهام ومقرات تابعة لـ«حزب الله» التي يشرف عليها، بحسب المرصد، «الحاج مهدي»، ومن أهم هذه المقرات، مكتب النقل على طريق الـM4، جنوب القامشلي، والذي يقع قرب مقرات عسكرية تابعة لـ«الدفاع الوطني»، والفوج 54 التابع لقوات النظام.
وجاء في المنشورات: «من الملاحظ زيادة نشاط ميليشيات إيران وحزب الله في المنطقة، وتعمل هذه الميليشيات بإشراف الحاج مهدي والحاج كاظم، وتسعى لتجنيد شباب المنطقة وتوريطهم في معركة ليس لهم فيها ناقة ولا جمل».
ورفضت المنشورات الموزعة، «التغلغل الإيراني في المنطقة ومحاولتها احتلال المنطقة من خلال تجنيد الشبان وتغيير هويتهم»، كما دعت إلى وقفة من قبل وجهاء العشائر والمثقفين للتحذير من إيران ووجودها في المنطقة.


مقالات ذات صلة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إنَّه «لا يعلم ما إذا كانت سوريا ستعود إلى الجامعة العربية أم لا»، وإنَّه «لم يتسلَّم بصفته أميناً عاماً للجامعة أي خطابات تفيد بعقد اجتماع استثنائي لمناقشة الأمر».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
العالم العربي أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
العالم العربي درعا على موعد مع تسويات جديدة

درعا على موعد مع تسويات جديدة

أجرت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا (جنوب سوريا) اجتماعات عدة خلال الأيام القليلة الماضية، آخرها أول من أمس (الأربعاء)، في مقر الفرقة التاسعة العسكرية بمدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، حضرها وجهاء ومخاتير ومفاوضون من المناطق الخاضعة لاتفاق التسوية سابقاً وقادة من اللواء الثامن المدعوم من قاعدة حميميم الأميركية. مصدر مقرب من لجان التفاوض بريف درعا الغربي قال لـ«الشرق الأوسط»: «قبل أيام دعت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا، ممثلةً بمسؤول جهاز الأمن العسكري في درعا، العميد لؤي العلي، ومحافظ درعا، لؤي خريطة، ومسؤول اللجنة الأمنية في درعا، اللواء مفيد حسن، عد

رياض الزين (درعا)
شمال افريقيا مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالات هاتفية مع نظرائه في 6 دول عربية؛ للإعداد للاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب بشأن سوريا والسودان، المقرر عقده، يوم الأحد المقبل. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، في إفادة رسمية، الخميس، إن شكري أجرى اتصالات هاتفية، على مدار يومي الأربعاء والخميس، مع كل من وزير خارجية السودان علي الصادق، ووزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، ووزير خارجية العراق فؤاد محمد حسين، ووزير خارجية الجزائر أحمد عطاف، ووزير خارجية الأردن أيمن الصفدي، ووزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف. وأضاف أن «الاتصالات مع الوزراء العرب تأتي في إطار ا

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

نصر الله يحذّر قبرص من فتح مطاراتها وقواعدها لإسرائيل

زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)
زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)
TT

نصر الله يحذّر قبرص من فتح مطاراتها وقواعدها لإسرائيل

زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)
زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله خلال خطاب متلفز في حفل تأبين طالب عبد الله، القائد الميداني الكبير في المجموعة التي قُتل فيها في 11 يونيو إلى جانب ثلاثة مقاتلين آخرين من حزب الله في غارة إسرائيلية على قرية جويا في جنوب لبنان... الصورة في الضاحية الجنوبية لبيروت، لبنان، 19 يونيو 2024 (رويترز)

حذّر الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني، حسن نصر الله، الأربعاء، الحكومة القبرصية، من فتح مطاراتها وقواعدها لإسرائيل، مؤكداً أن هذا «يعني أن الحكومة القبرصية أصبحت جزءاً من الحرب وستتعاطى معها المقاومة على أنها جزء من الحرب».

وقال نصر الله إن أي مكان في إسرائيل «لن يكون بمنأى» عن صواريخ مقاتليه، في حال اندلاع حرب، غداة إعلان الجيش الاسرائيلي موافقته على «خطط عملياتية لهجوم» في لبنان.

وقال نصر الله في كلمة ألقاها خلال تأبين قيادي بارز في صفوف «حزب الله»، قضى الأسبوع الماضي بنيران إسرائيلية، «يعرف العدو جيداً أننا حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام... وهو يعرف أنه لن يكون هناك مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا»، مضيفاً «عليه أن ينتظرنا براً وجواً وبحراً».