الدول العربية تستحوذ على 55% من حجم الصناعة المالية الإسلامية

القيمة السوقية للبورصات العربية تبلغ 4 تريليونات دولار بنهاية الأسبوع

تقرير صندوق النقد العربي يؤكد نمو أعمال المصرفية المالية الإسلامية في الدول الأعضاء (وام)
تقرير صندوق النقد العربي يؤكد نمو أعمال المصرفية المالية الإسلامية في الدول الأعضاء (وام)
TT

الدول العربية تستحوذ على 55% من حجم الصناعة المالية الإسلامية

تقرير صندوق النقد العربي يؤكد نمو أعمال المصرفية المالية الإسلامية في الدول الأعضاء (وام)
تقرير صندوق النقد العربي يؤكد نمو أعمال المصرفية المالية الإسلامية في الدول الأعضاء (وام)

قال صندوق النقد العربي، مؤخرا، إن الدول العربية تستحوذ على ما يزيد على 55 في المائة من حجم الصناعة المالية الإسلامية في العالم، مشيراً إلى أن البنوك المتوافقة مع الشريعة في الدول العربية تعمل ضمن القطاع المصرفي إذ تمثل أهمية نظامية محلية في كل من الإمارات والسعودية والسودان وقطر، والبحرين، والكويت، والأردن.
وأشار الصندوق، في تقرير صادر أمس بعنوان «استخدام الصكوك لدعم القاعدة الرأسمالية للبنوك الإسلامية» إلى التحدي الذي يواجه البنوك عموماً، والبنوك الإسلامية على وجه الخصوص في الوفاء بالمتطلبات الرقابية الصادرة عن «لجنة بازل للرقابة المصرفية»، خاصة ما تعلق منها بنسب كفاية رأس المال، حيث إن كثيرا من الأدوات والمنتجات المالية التي طورتها الصناعة المالية التقليدية لدعم رأس مال البنوك لا تستوفي في الغالب المتطلبات الشرعية، ما يحول دون إمكانية استخدامها من طرف البنوك الإسلامية، كما أن كثيرا من الأدوات والمنتجات المالية المتوافقة مع الشريعة لا تستوفي شروط اعتبارها جزءا من رأس المال الأساسي أو التكميلي، ما يحتّم على البنوك الإسلامية البحث عن أدوات مبتكرة تستوفي الجانبين الشرعي والفني لدعم قواعدها الرأسمالية.
وأوضح التقرير أنه بالنظر إلى الخصائص التي تتمتع بها الصكوك، على اعتبارها أدوات مالية تتميز بالكفاءة والمرونة، فضلا عن توافقها مع متطلبات الشريعة، فقد أمكن باستخدام الهندسة المالية تطوير صكوك موجهة لدعم القاعدة الرأسمالية للبنوك الإسلامية، وتستوفي كل الشروط الضرورية لكي يتم تضمينها ضمن مكونات رأس المال.
وبحسب التقرير، تتنوع الصكوك بتنوع عقود التمويل الإسلامي لتشمل صكوك المرابحة، وصكوك الإجارة، وصكوك السلم، وصكوك الاستصناع، وصكوك المضاربة، وصكوك المشاركة، وصكوك الوكالة بالاستثمار، فضلا عن الصكوك الهجينة التي تجمع أكثر من عقد واحد في هيكلة الصك، مثل صكوك المرابحة مع الوكالة أو صكوك المرابحة مع المضاربة، لكن لا تتناسب كل أنواع الصكوك لاستخدامها لدعم القاعدة الرأسمالية، ذلك أن تلبية كل متطلبات إدراج الأداة المالية ضمن رأس مال المصرف (الشريحة الأولى أو الشريحة الثانية) قد تكون مستحيلة أو صعبة في بعض أنواع الصكوك، لذا أصدرت مؤسسات البنية التحتية للصناعة المالية الإسلامية أدلة توجيهية تساعد البنوك الإسلامية في تحديد هياكل صكوك تتواءم مع متطلبات بازل التي تستوجب امتصاص الخسائر.
وذكر التقرير أن قطاع صناعة الصكوك يكسب زخماً متنامياً في السنوات الأخيرة، وصار يمثل ما نسبته 25 في المائة من حجم الصناعة المالية الإسلامية العالمية، ويتوقع أن يستمر زخم النمو خلال السنوات القادمة. أما على مستوى إصدارات الصكوك الموجهة لدعم القاعدة الرأسمالية للبنوك فقد صارت تحظى بقبول واسع، مع تركز واضح في البنوك الإسلامية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تستحوذ على النسبة الأكبر من تلك الإصدارات، حيث تعتبر تلك الدول راسخة في مجال التمويل الإسلامي.
وتطرق التقرير إلى تجربة إصدار صكوك المضاربة المتوافقة مع متطلبات لجنة بازل للرقابة المصرفية، وشرح الطريقة التي تمت بها هيكلة الصك للوفاء بتلك المتطلبات، بما في ذلك آليات التحوط والضمانات المقدمة لحملة الصكوك، والتصرف بالعوائد والتعامل مع حالات الإعسار أو التصفية.
وكان الصندوق قد كشف أول من أمس عن وصول القيمة السوقية للبورصات العربية إلى 4.07 تريليون دولار في نهاية الأسبوع الماضي .
وأوضح الصندوق، في النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية التي ترصد 13 بورصة عربية، أن القيمة السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية وصلت إلى 724.8 مليار دولار، فيما وصلت القيمة السوقية لسوق دبي المالية إلى 158.89 مليار دولار بمكاسب تجاوزت 334.5 مليون دولار.
وبحسب نشرة صندوق النقد، وصلت القيمة السوقية لبورصة السعودية إلى 2.55 تريليون دولار، وبورصة قطر 176.6 مليار دولار وبورصة الكويت 156.19 مليار دولار، وسوق مسقط 61.57 مليار دولار وبورصة الدار البيضاء 55.3 مليار دولار والبورصة المصرية 38.6 مليار دولار. وبلغت القيمة السوقية لبورصة البحرين 29.6 مليار دولار، وبورصة عمان 25.6 مليار دولار، وبورصة بيروت 13.4 مليار دولار، وبورصة فلسطين 4.85 مليار دولار، وسوق دمشق 1.92 مليار دولار.
وأوضحت النشرة أن قيمة تداولات أسواق المال العربية سجلت ارتفاعاً في نهاية الأسبوع الماضي بسبب ارتفاع قيمة التداول في ست بورصات عربية، مقابل تسجيل تراجع في 8 بورصات عربية أخرى، وشهدت البورصة المصرية أكبر الارتفاعات في قيمة التداول بنسبة 445.27 في المائة، فيما سجلت سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً بنحو 424.99 في المائة.


مقالات ذات صلة

نمو صافي ربح البنك «السعودي للاستثمار» 17 % إلى 469 مليون دولار في 2023

الاقتصاد ارتفع صافي مخصص خسائر الائتمان المتوقعة بنسبة87.2 في المائة إلى 358.7 مليون ريال في 2023 بالمقارنة مع 191.6 مليون ريال في 2022 (البنك)

نمو صافي ربح البنك «السعودي للاستثمار» 17 % إلى 469 مليون دولار في 2023

أعلن البنك السعودي للاستثمار اليوم الأحد نمو أرباحه الصافية 16.8 في المائة إلى 1.76 مليار ريال في العام الماضي بالمقارنة مع 1.5 مليار ريال (469.3 مليون دولار).

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد الوثيقة تؤكد دعم ممارسات الاستدامة في التمويل الإسلامي (الشرق الأوسط)

«المجلس العام للبنوك» يعتمد خريطة طريق الاستدامة في المالية الإسلامية

أعلن المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية، اعتماد وثيقة الاستدامة في المالية الإسلامية، حيث تمثل هذه الوثيقة خريطة طريق شاملة لممارسات الاستدامة.

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
الاقتصاد طاهر بن سالم العمري الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني (العمانية)

أصول المصارف الإسلامية في عُمان بلغت 18 مليار دولار

بلغ إجمالي أصول المصارف والنوافذ الإسلامية في سلطنة عمان 7 مليارات ريال عماني (نحو 18 مليار دولار)، بزيادة قدرها 13 في المائة على أساس سنوي.

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الاقتصاد بنك «يونكريديت» الإيطالي أحد أكبر البنوك الأوروبية (غيتي)

مصارف إيطالية تدرس اختراق السوق السعودية

كشفت مصادر لـ«الشرق الأوسط» عن أن بعض البنوك الإيطالية تدرس اختراق السوق السعودية خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع التوسع في العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

صبري ناجح (ميلانو)
الاقتصاد بورصة مسقط في العاصمة العمانية (رويترز)

البنوك العُمانية تسجل نمواً 17.5 % في النصف الأول

سجلت البنوك المحلية العُمانية المدرجة في بورصة مسقط، نتائج قياسية مع صعود الأرباح الصافية إلى 235.3 مليون ريال عُماني (610.8 مليون دولار) خلال 6 أشهر.

«الشرق الأوسط» (مسقط)

مجموعة «سيرا» السعودية القابضة تتخارج من شركة «أوبر»

يأتي هذا التخارج تماشياً مع استراتيجية المجموعة التي تهدف إلى تحقيق عوائد مستدامة وطويلة الأجل لمساهميها وتعظيم قيمة استثماراتها (موقع الشركة على «إكس»)
يأتي هذا التخارج تماشياً مع استراتيجية المجموعة التي تهدف إلى تحقيق عوائد مستدامة وطويلة الأجل لمساهميها وتعظيم قيمة استثماراتها (موقع الشركة على «إكس»)
TT

مجموعة «سيرا» السعودية القابضة تتخارج من شركة «أوبر»

يأتي هذا التخارج تماشياً مع استراتيجية المجموعة التي تهدف إلى تحقيق عوائد مستدامة وطويلة الأجل لمساهميها وتعظيم قيمة استثماراتها (موقع الشركة على «إكس»)
يأتي هذا التخارج تماشياً مع استراتيجية المجموعة التي تهدف إلى تحقيق عوائد مستدامة وطويلة الأجل لمساهميها وتعظيم قيمة استثماراتها (موقع الشركة على «إكس»)

أعلنت مجموعة «سيرا» السعودية القابضة، يوم الثلاثاء، خروجها من شركة «أوبر» باستكمال بيع أسهمها البالغة 1.249 مليون سهم تقريباً في الشركة مقابل 380 مليون ريال سعودي (102 مليون دولار).

وقالت المجموعة في إفصاح إلى السوق المالية السعودية «تداول»، إنها حققت بذلك إجمالي ربح إضافي بلغ 164.6 مليون ريال (43.8 مليون دولار) عن الفترة بعد 30 سبتمبر (أيلول) الماضي.

وأوضحت «سيرا» القابضة أن ملكيتها في «أوبر» تعود إلى عملية استحواذ «أوبر» على شركة «كريم»، وهي واحدة من الشركات التي استثمرت فيها المجموعة آنذاك، مضيفة أن الاتفاقية نصت على تقسيم قيمة الاستحواذ البالغة 3.1 مليار دولار إلى جزأين، الأول نقدي والآخر على شكل سندات قابلة للتحويل إلى أسهم في شركة «أوبر» خلال فترات محددة بعد تلبية بعض الشروط والأحكام على النحو المنصوص عليه في اتفاقية الاستحواذ بين الشركتين.

ويأتي هذا التخارج في إطار استراتيجية المجموعة المعلنة في 8 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، والتي تهدف إلى تحقيق عوائد مستدامة وطويلة الأجل لمساهميها وتعظيم قيمة استثماراتها على المديين القصير والطويل.


تباطؤ نمو قطاع الخدمات الروسي بأسرع وتيرة في 13 شهراً

انخفض مؤشر «ستاندرد آند بورز» لمديري المشتريات العالمي للخدمات الروسية إلى 51.1 في فبراير من 55.8 في يناير (رويترز)
انخفض مؤشر «ستاندرد آند بورز» لمديري المشتريات العالمي للخدمات الروسية إلى 51.1 في فبراير من 55.8 في يناير (رويترز)
TT

تباطؤ نمو قطاع الخدمات الروسي بأسرع وتيرة في 13 شهراً

انخفض مؤشر «ستاندرد آند بورز» لمديري المشتريات العالمي للخدمات الروسية إلى 51.1 في فبراير من 55.8 في يناير (رويترز)
انخفض مؤشر «ستاندرد آند بورز» لمديري المشتريات العالمي للخدمات الروسية إلى 51.1 في فبراير من 55.8 في يناير (رويترز)

أظهر مسح أجري بين الشركات يوم الثلاثاء أن النمو في قطاع الخدمات الروسية تباطأ بشكل حاد في فبراير (شباط)، حيث أدى ضعف الطلب إلى تآكل الطلبات الجديدة، في حين عانت الشركات من مشكلات لوجيستية وقوى عاملة مجهدة.

وانخفض مؤشر «ستاندرد آند بورز» لمديري المشتريات العالمي (بي إم آي) للخدمات الروسية إلى 51.1 في فبراير من 55.8 في يناير (كانون الثاني)، ليظل فوق علامة 50 التي تفصل بين التوسع والانكماش ولكنه سجل أبطأ نمو له في 13 شهراً، وفق «رويترز».

وقالت «ستاندرد آند بورز غلوبال»: رغم استمرار الشركات، بشكل عام، في ملاحظة زيادة صافي الأعمال الجديدة الواردة، فإن العديد منها سلط الضوء على تباطؤ في الطلبات الجديدة وسط ظروف ضعف الطلب».

وواجه مقدمو الخدمات الروس نقصاً في العمالة خلال العام الماضي. وأسهمت تحديات الاحتفاظ بالموظفين إلى جانب نمو أبطأ للطلبات الجديدة في عدم قيام بعض الشركات باستبدال المغادرين طواعية، مما أدى إلى أدنى معدل لخلق الوظائف في سبعة أشهر وزيادة أخرى في تراكم الأعمال المتأخرة.

وشملت النقاط المضيئة تخفيف الضغوط التضخمية وارتفاعاً أقل في تكاليف المدخلات، رغم أن هذه المكاسب تعوضت إلى حد كبير بأضعف نمو في طلبيات التصدير الجديدة منذ أغسطس (آب).

كما أدى ارتفاع الأجور وزيادة أسعار المواد إلى زيادة أعباء التكلفة على الشركات.

وقالت «ستاندرد آند بورز غلوبال»: «ذكرت بعض الشركات أن ارتفاع أسعار الخدمات أدى إلى فقدان العملاء وتقديم طلبات أصغر. وتشير الأدلة المتناقلة إلى أن بعض الشركات قدمت تخفيضات للعملاء في محاولة لزيادة المبيعات الجديدة».

ورغم التباطؤ العام في النمو، ظلت شركات قطاع الخدمات متفائلة بشأن الإنتاج المستقبلي، حيث يدفع التفاؤل بالاستثمار المخطط له في توسيع قواعد العملاء.

وأظهر مسح مماثل نُشر الأسبوع الماضي أن نشاط قطاع التصنيع الروسي توسع بأسرع وتيرة في سبع سنوات حيث عوض الطلب المحلي القوي انخفاض طلبيات التصدير الجديدة.


تعافي نمو النشاط التجاري بالسعودية بأسرع معدل في 5 أشهر

نمو الإنتاج ينتعش وسط زيادة في نمو المبيعات والتوظيف (الشرق الأوسط)
نمو الإنتاج ينتعش وسط زيادة في نمو المبيعات والتوظيف (الشرق الأوسط)
TT

تعافي نمو النشاط التجاري بالسعودية بأسرع معدل في 5 أشهر

نمو الإنتاج ينتعش وسط زيادة في نمو المبيعات والتوظيف (الشرق الأوسط)
نمو الإنتاج ينتعش وسط زيادة في نمو المبيعات والتوظيف (الشرق الأوسط)

ارتفع النشاط التجاري بالمملكة العربية السعودية الشهر الماضي، بأسرع معدل في 5 أشهر، بعد تراجعه إلى أدنى مستوى له منذ عامين في يناير (كانون الثاني)، بحسب بيانات مؤشر مديري المشتريات الصادر عن بنك الرياض يوم الثلاثاء.

وارتفع المؤشر إلى 57.2 نقطة في فبراير (شباط) 2024، من 55.4 نقطة في يناير. وهي قراءة أعلى بكثير من مستوى الـ50 نقطة الذي يفصل بين النمو والانكماش، ما يشير إلى تحسن ملحوظ في ظروف التشغيل باقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط.

وأشارت الشركات السعودية إلى تحسن معدل النمو، حيث ارتفع النشاط التجاري بأسرع معدل في 5 أشهر. وأرجعت الشركات التي شملتها الدراسة والتي شهدت زيادة في الإنتاج، هذه الزيادة إلى تحسن طلب العملاء ووجود مؤشرات على زيادة النشاط السياحي.

وانتعش نمو الطلبات الجديدة وأدى إلى زيادة أقوى في التوظيف، لكن الضغوط التنافسية استمرت في إعاقة الطلب وقرارات التسعير، وشهدت التوقعات بشأن النشاط المستقبلي اتجاهاً مماثلاً، في حين ظلت سلاسل التوريد في وضع جيد، وأدت إلى زيادة ملحوظة في المخزون.

يعكس هذا الارتفاع استمرار ازدهار الأنشطة غير المنتجة للنفط في المملكة، والتي سجلت زيادة بنسبة 4.6 في المائة، بحسب الخبير الاقتصادي الأول في بنك الرياض، نايف الغيث.

وأضاف أن «الارتفاع الكبير في طلبات التصدير الجديدة يشير إلى ازدياد الطلب على المنتجات المحلية من الأسواق الدولية والقدرة التنافسية العالية للصناعات المحلية، ما يشير إلى زيادة الإنتاج وفرص العمل».

وارتفعت تدفقات الأعمال الجديدة بوتيرة أكثر حدة مما كانت عليه في شهر يناير، وإن ظلت أضعف مما كانت عليه في الربع الأخير من عام 2023، وبينما أفادت تقارير كثيرة بجذب عملاء جدد وتحسن ظروف السوق، لاحظ بعض الشركات انخفاضاً بالمبيعات في ظل زيادة المنافسة، وظلت طلبات التصدير ضعيفة بشكل عام، رغم أنها سجلت انتعاشاً طفيفاً في فبراير.

وظل نشاط الشراء قوياً أيضاً، حيث سعت الشركات إلى ضمان استمرار تدفق مستلزمات الإنتاج في ظل توقعات مواتية للطلب، وتأمين أسعار مخفضة من الموردين، وأدى ذلك إلى أكبر زيادة في مستويات المخزون منذ شهر أغسطس (آب) 2022، إلى جانب تحسن قوي في مواعيد التسليم، ومع ذلك، فقد تراجع معدل نمو المشتريات الجديدة بشكل طفيف، حيث انخفض إلى أضعف مستوى خلال 9 أشهر.

يعكس هذا الارتفاع استمرار ازدهار الأنشطة غير المنتجة للنفط في المملكة، والتي سجلت زيادة بنسبة 4.6 في المائة، بحسب نايف الغيث، الخبير الاقتصادي الأول في بنك الرياض.

وأضاف أن الارتفاع الكبير في طلبات التصدير الجديدة يشير إلى ازدياد الطلب على المنتجات المحلية من الأسواق الدولية والقدرة التنافسية العالية للصناعات المحلية، ما يشير إلى زيادة الإنتاج وفرص العمل.


رسائل اقتصادية صينية مربكة مع التئام «مؤتمر الشعب»


مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)
مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)
TT

رسائل اقتصادية صينية مربكة مع التئام «مؤتمر الشعب»


مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)
مبنى البرلمان الصيني في العاصمة بكين يتأهب لاستقبال المؤتمر السنوي برئاسة شي جينبينغ (أ.ب)

بدت الرسائل الواردة من الصين، أمس، مربكة للمستثمرين والاقتصاد العالمي بشكل عام، وذلك عشية الاجتماعات السنوية لمؤتمر الشعب الوطني (البرلمان) الصيني التي تبدأ اليوم (الثلاثاء)؛ إذ قررت السلطات إلغاء المؤتمر الصحافي السنوي لرئيس الوزراء الصيني في ختام أعمال «مؤتمر الشعب».

فعلى مدى 3 عقود من الزمن، خلال الفترة التي كانت فيها الصين منفتحة، كان المؤتمر الصحافي لرئيس الوزراء يوفر للمستثمرين الأجانب والحكومات رؤى ثاقبة حول كيفية نظر صنّاع السياسات الصينيين إلى التحديات المتمثلة في إدارة ما أصبح الآن ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ويرى مراقبون أنه يمكن أن تكون لهذا القرار تأثيرات سلبية بالنسبة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى مزيد من التفاصيل بشأن الخطط المستقبلية للحكومة الصينية لإنعاش الاقتصاد المتباطئ.

كما أن القرار يعد مشكلة جديدة ستؤثر على أداء الأسهم التي تسجل أصلاً تراجعات كبيرة.


«ليب 24» يستقطب استثمارات في السعودية بـ12 مليار دولار


وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)
وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)
TT

«ليب 24» يستقطب استثمارات في السعودية بـ12 مليار دولار


وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)
وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة خلال الإعلان عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)

كشف وزير الاتصالات السعودي المهندس عبد الله السواحة أمس عن استثمارات تقنية قاربت 12 مليار دولار، هي الأكبر في المنطقة، وذلك خلال اليوم الأول من النسخة الثالثة للمؤتمر التقني «ليب 24» الذي يحضره أكثر من 1800 جهة عالمية ومحلية في العاصمة السعودية الرياض.

وأكد الوزير أنَّ الاستثمارات مرتبطة بدعم قطاعات التقنيات الناشئة والعميقة والابتكار والحوسبة السحابية. وأوضح أنَّ استثمارات «ليب 24» جاءت بدعم من الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، لنمو الاقتصاد الرقمي.

وخلال اليوم الأول، أطلقت شركة «أرامكو»، أول نموذج اصطناعي توليدي بالعالم في القطاع الصناعي، بينما أعلنت شركة «أمازون ويب سيرفيسز» عن إطلاق منطقة سحابية فائقة السعة في السعودية باستثمار 5.3 مليار دولار.

من جهتها، كشفت شركة «داتافولت» عن استثمار لبناء مراكز بيانات مستدامة ومبتكرة بقدرة تزيد على 300 ميغاواط، وبقيمة 5 مليارات دولار.


700 مليون دولار ضرائب إضافية على البنوك الإسرائيلية لدعم الميزانية

عملات معدنية وورقية مختلفة الفئات من الشيقل الإسرائيلي (رويترز)
عملات معدنية وورقية مختلفة الفئات من الشيقل الإسرائيلي (رويترز)
TT

700 مليون دولار ضرائب إضافية على البنوك الإسرائيلية لدعم الميزانية

عملات معدنية وورقية مختلفة الفئات من الشيقل الإسرائيلي (رويترز)
عملات معدنية وورقية مختلفة الفئات من الشيقل الإسرائيلي (رويترز)

سيتعين على البنوك الإسرائيلية أن تدفع ضرائب إضافية تصل إلى 2.5 مليار شيقل (700 مليون دولار) على مدى العامين المقبلين، ضمن مساعي المشرعين لإيجاد سبل جديدة لتعزيز الخزانة العامة المستنزفة بفعل نفقات الحرب.

وبموجب تعديل ضريبي وافقت عليه اللجنة المالية بالكنيست، اليوم الاثنين، ستدفع البنوك، التي ستبدأ الإعلان عن نتائج الربع الرابع هذا الأسبوع، ستة في المائة إضافية من الأرباح الناتجة عن أنشطتها في إسرائيل في عامي 2024 و2025.

وسعت وزارة المالية في البداية إلى رفع إجمالي معدل ضريبة القيمة المضافة على أرباح البنوك إلى 26 في المائة من 17 في المائة، خاصة بعد ارتفاع أرباح البنوك العامين الماضيين بسبب الصعود الحاد في أسعار الفائدة، لكن البنوك ضغطت حتى لا تمضي قدماً في الأمر.

وقال رئيس اللجنة المالية موشيه جافني: «هذه خطوة كبيرة لأن البنوك ليست أبقاراً مقدسة ويمكن جمع الأموال منها».

وانتقد جافني البنك المركزي الإسرائيلي مراراً بسبب رفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 4.75 في المائة من 0.1 على مدار عام، ما دفع أسعار الفائدة على الرهن العقاري والقروض الأخرى إلى الصعود بحدة. كما انتقد جافني البنوك لتباطؤها في تطبيق هذه المعدلات المرتفعة على الحسابات المصرفية للمستهلكين.

ومع تراجع التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي، خفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي إلى 4.5 في المائة في يناير (كانون الثاني)، وأبقى على المعدل نفسه دون تغيير في اجتماع الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن تدفع أكبر البنوك الإسرائيلية مجتمعة 1.2 مليار شيقل إضافية هذا العام و1.3 مليار شيقل في 2025. وأحجمت أكبر أربعة بنوك عن التعليق على الضريبة الجديدة.

وانخفض مؤشر تل أبيب لأكبر خمسة بنوك 1.2 في المائة في تعاملات ما بعد ظهر اليوم الاثنين، فيما استقرت السوق الأوسع.

ولمنع البنوك من تمرير الضريبة الإضافية إلى العملاء، ستقدم هيئة الرقابة المصرفية في إسرائيل تقريراً مرتين سنوياً عن معدل فوائد الائتمان والودائع والرسوم المفروضة على العملاء.

ووافقت البنوك الإسرائيلية أيضاً على تأسيس صندوق بقيمة 100 مليون شيقل لدعم القروض المقدمة لجنود الاحتياط من أصحاب المشاريع الصغيرة.

ومن المتوقع أن يمنح الكنيست هذا الشهر موافقته النهائية على ميزانية معدلة لعام 2024، التي ترفع مخصصات الإنفاق الدفاعي وتعويضات الأسر والشركات المتضررة من الحرب بعشرات المليارات.

وارتفع مستهدف عجز الميزانية إلى 6.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي من 2.25 في المائة.


«أمازون ويب سيرفيسز» تطلق منطقة جديدة لمراكز بياناتها في السعودية

«أمازون» تقول إن استثمارها المعلن يدعم التحول الرقمي في السعودية (الشرق الأوسط)
«أمازون» تقول إن استثمارها المعلن يدعم التحول الرقمي في السعودية (الشرق الأوسط)
TT

«أمازون ويب سيرفيسز» تطلق منطقة جديدة لمراكز بياناتها في السعودية

«أمازون» تقول إن استثمارها المعلن يدعم التحول الرقمي في السعودية (الشرق الأوسط)
«أمازون» تقول إن استثمارها المعلن يدعم التحول الرقمي في السعودية (الشرق الأوسط)

أعلنت «أمازون ويب سيرفيسز» (AWS)، إحدى شركات «أمازون. كوم»، عزمها إطلاق منطقتها الجديدة لمراكز بياناتها بالمملكة العربية السعودية في عام 2026.

وقالت «أمازون ويب سيرفيسز» في بيان على موقعها، إن منطقة البنية التحتية الجديدة «ستوفر للمطورين والشركات الناشئة ورجال الأعمال والمؤسسات، بالإضافة إلى مؤسسات الرعاية الصحية والتعليم والألعاب والمنظمات غير الربحية، خيارات أكبر لتشغيل تطبيقاتها وخدمة المستخدمين النهائيين من مراكز البيانات الموجودة في المملكة العربية السعودية، مما يضمن أن العملاء الذين يرغبون في الاحتفاظ بالمحتوى الخاص بهم داخل الدولة يمكنهم القيام بذلك».

وذكر البيان أن الشركة تخطط لاستثمار أكثر من 5.3 مليار دولار في المملكة العربية السعودية.

وقال نائب الرئيس لخدمات البنية التحتية في «أمازون ويب سيرفيسز» براساد كاليانارامان إن «إعلان اليوم يسهم في إلقاء الضوء على جهود التحول الرقمي التي تبذلها السعودية، وذلك من خلال أعلى مستويات الأمان والمرونة المتوفرة التي تضمنها البنية التحتية السحابية للشركة، مما يساعد على تلبية الطلب سريع النمو على الخدمات السحابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط».

وأضاف «ستعمل المنطقة الجديدة على تمكين المؤسسات من الاستفادة الكاملة من قدرات السحابة، ومن التقنيات التي توفرها الشركة، بما في ذلك الحوسبة والتخزين وقواعد البيانات والتحليلات والذكاء الاصطناعي، ما يؤدي إلى إحداث ثورة حقيقية في الطرق التي تتبعها الشركات والمؤسسات لتلبية احتياجات عملائها. ونتطلع من جانبنا إلى تقديم الدعم للمؤسسات والشركات الناشئة في المملكة، وتوفير تطبيقات مدعومة بالسحابة تساعد على تسريع النمو، ورفع مستويات الإنتاجية والابتكار، وتحفيز خلق فرص العمل والتدريب لتطوير المهارات وتوفير الفرص التعليمية».

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي المهندس عبد الله بن عامر السواحة: «ستكون الشراكة مع (أمازون ويب سيرفيسز)، وإعلانها عن منطقتها الجديدة المدعومة باستثمار يبلغ 5.3 مليار دولار، بداية تبشّر ببزوغ فجر جديد من التميز التكنولوجي والابتكار في المملكة».

«أمازون» تؤكد التزامها بتطوير المهارات الرقمية

وذكر البيان أن «أمازون ويب سيرفيسز» ستواصل توسيع نطاق برامجها التدريبية، والمساعدة في تسريع تحقيق هدف «رؤية 2030» المتمثل في تمكين المرأة من خلال زيادة مشاركتها في القوى العاملة. ولدعم هذا الهدف على وجه التحديد، تطلق «أمازون ويب سيرفيسز» برنامجاً جديداً لتمكين المهارات.

وستتولى الشركة مهام تدريب ما يصل إلى 4000 امرأة بالمجان على أساسيات ممارسي التقنيات السحابية التي تطورها الشركة ذاتها، وذلك من خلال تنظيم الدورات التدريبية في الفصول الدراسية تحت إشراف متخصصين معتمدين تقوم الشركة بتوفيرهم لهذه الغاية، وصممت هذه المبادرة بهدف مساعدة المرأة على دخول ميدان العمل في مجال الحوسبة السحابية.

وستواصل «أمازون ويب سيرفيسز» أيضاً الاستثمار في تمكين مهارات الطلاب والمطورين المحليين والمهنيين المتخصصين في المجال التكنولوجي والمجالات الأخرى، والجيل المقبل من قادة تكنولوجيا المعلومات في المملكة.


السعودية تعزز تمثيلها الدولي بمنصة رقمية

عبد الهادي المنصوري أعلن عن منصة «دولي» خلال مشاركته في مؤتمر «ليب 2024» بالرياض (الخارجية السعودية)
عبد الهادي المنصوري أعلن عن منصة «دولي» خلال مشاركته في مؤتمر «ليب 2024» بالرياض (الخارجية السعودية)
TT

السعودية تعزز تمثيلها الدولي بمنصة رقمية

عبد الهادي المنصوري أعلن عن منصة «دولي» خلال مشاركته في مؤتمر «ليب 2024» بالرياض (الخارجية السعودية)
عبد الهادي المنصوري أعلن عن منصة «دولي» خلال مشاركته في مؤتمر «ليب 2024» بالرياض (الخارجية السعودية)

تسعى السعودية لتعزيز تمثيلها لدى المنظمات الدولية من خلال منصة رقمية أطلقتها وزارة الخارجية، الاثنين، وتهدف إلى زيادة وجود الكفاءات الوطنية على الساحتين الدولية والدبلوماسية بوصفها واجهة للبلاد في مختلف المجالات، بما يتواءم مع مكانتها وريادتها العالمية.

وأوضح عبد الهادي المنصوري مساعد وزير الخارجية للشؤون التنفيذية، خلال مشاركته في مؤتمر «ليب 2024» بالرياض، إن «منصة دولي» تعكس اهتمام ودعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء للأسرة الدبلوماسية السعودية وتطويرها على كل الأصعدة.

وأضاف أن المنصة تسعى للمواءمة بين القدرات الوطنية والوظائف المتاحة لدى المنظمات، وزيادة التمثيل السعودي فيها، وإثراء الكفاءات بالخبرات والتجارب الدولية، مبيناً أنها ستكوِّن قاعدة بيانات لمتابعة طلبات المرشحين من بداية تقدمهم للعمل حتى توظيفهم وتدريبهم في تلك المؤسسات.

وأشار المنصوري إلى أن الوزارة ستعمل من خلال «دولي» على شراكات واتفاقيات استراتيجية مع الجهات الحكومية الأخرى والتي ترغب بتوظيف الكفاءات لدى المنظمات ذات العلاقة، ما يمهد الطريق لها لتصبح منصة سعودية موحدة.

تعزز منصة التوظيف الدبلوماسي حضور السعودية على الساحة الدولية (الخارجية السعودية)

كانت الوزارة قد وقعت، العام الماضي، اتفاقية لتطوير منصة التوظيف الدبلوماسي الدولي؛ لتعزيز حضور البلاد على الساحة الدولية، وزيادة تمثيل السعوديين لدى المنظمات بالخارج، وذلك من خلال منصة إلكترونية بأحدث التقنيات والأنظمة السحابية.

وتعمل جهات سعودية، على بناء القدرات الوطنية وتطويرها، ودعم وتمكين الشباب السعودي، وتأهيلهم للمشاركة في المنظمات والمحافل العالمية وصناعة القرارات الدولية، عبر برامج تدريبية نوعية، بما ينمّي مصالح البلاد، وفق تطلعات «رؤية المملكة 2030».

وتقوم مؤسسة محمد بن سلمان «مسك»، بدورها، بمبادرات لصقل المواهب الشابة، وتأهيلهم لتمثيل البلاد في المحافل العالمية، عبر برامج مُصممة بمنهجية شاملة، ويرافقون في رحلةٍ تدريبيةٍ نوعية، المتخصصين والقادة بمجال التمثيل الدولي، كما يلتقون كبار المسؤولين والخبراء في الدبلوماسية والإعلام والتمثيل الخارجي.

كما يهدف مشروع «سلام» للتواصل الحضاري إلى تنمية القدرات الوطنية للمشاركة في الملتقيات والفعاليات الإقليمية والدولية، وتزويدهم بالمعارف والمهارات في مجالات الصورة الذهنية، وتقديم برامج وأنشطة نوعية تعزّز من تمكينهم وحضورهم الإيجابي والمؤثر في مشاركاتهم العالمية.


«ليب 24»: السعودية تكشف عن استثمارات بـ11.9 مليار دولار في القطاع الرقمي

زوار داخل المعرض التقني «ليب 24» الذي أنطلقت أعماله الاثنين في الرياض (تصوير: بشير صالح)
زوار داخل المعرض التقني «ليب 24» الذي أنطلقت أعماله الاثنين في الرياض (تصوير: بشير صالح)
TT

«ليب 24»: السعودية تكشف عن استثمارات بـ11.9 مليار دولار في القطاع الرقمي

زوار داخل المعرض التقني «ليب 24» الذي أنطلقت أعماله الاثنين في الرياض (تصوير: بشير صالح)
زوار داخل المعرض التقني «ليب 24» الذي أنطلقت أعماله الاثنين في الرياض (تصوير: بشير صالح)

ضمن مساعي رفع وتيرة التسارع التقني ضمن مساعي التحول الرقمي، أطلقت السعودية مشروعات استثمارية ضخمة تجاوزت قيمتها 11.9 مليار دولار، والتي تعدّ الأكبر في المنطقة، وجاءت على هامش بدء أعمال النسخة الثالثة من المعرض التقني «ليب24»، في العاصمة الرياض، (الاثنين).

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس عبد الله السواحه: إن الاستثمارات المعلَن عنها لدعم قطاعات التقنيات الناشئة والعميقة والابتكار والحوسبة السحابية، مشيراً إلى أن استثمارات «ليب24» جاءت بدعم من ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، لنمو الاقتصاد الرقمي، موضحاً أن المملكة مكّنت المرأة في المجال الرقمي والتقنيات العميقة والفضاء.

وأضاف الوزير أن «المملكة منصة للقفز نحو العالم الجديد، وخلال العام الماضي تم الإعلان عن استثمارات تقنية بقيمة تسعة مليارات دولار، واليوم يوجد ما يقارب 12 مليار دولار في تلك المجالات».

واستكمل الوزير: «إننا خلال المؤتمر التقني (ليب24) سننتقل من الحركة إلى الإنجاز إلى الأثر المتعاظم والمتضاعف، ومع الذكاء الاصطناعي سيحدث ذلك التغيير، ولقد سارعنا في وتيرة النمو الرقمي بنسبة كبيرة وتقدمنا بإنجازات رائعة، وكان لدينا إنجازات كبيرة أخرى».

الاستثمارات والتقنيات

وخلال المعرض، كشفت شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو)، مع بداية أعمال «ليب24»، عن إطلاق أول نموذج اصطناعي توليدي بالعالم في القطاع الصناعي.

إلى ذلك، أعلن خلال شركة «أمازون ويب سيرفيسز» منطقة سحابية فائقة السعة في السعودية باستثمارات تصل 5.3 مليار دولار، وذلك ضمن إطار التزامها طويل الأمد في المملكة.

وقال براساد كاليانارامان، نائب الرئيس لخدمات البنية التحتية في «أمازون ويب سيرفيسز»: «يسهم إعلاننا في إلقاء الضوء على جهود التحول الرقمي التي تبذلها السعودية، وذلك من خلال أعلى توفير مستويات الأمن والمرونة التي تضمنها بنيتنا التحتية السحابية؛ ما يساعد على تلبية الطلب سريع النمو على هذا النوع من الخدمات في جميع أنحاء الشرق الأوسط».

أضاف: «ستعمل المنطقة الجديدة على تمكين المؤسسات من الاستفادة الكاملة من قدرات السحابة ومن التقنيات التي توفرها الشركة، بما في ذلك الحوسبة والتخزين وقواعد البيانات والتحليلات والذكاء الاصطناعي؛ ما يؤدي إلى إحداث ثورة حقيقية في الطرق التي تتبعها الشركات والمؤسسات لتلبية احتياجات عملائها. ونتطلع من جانبنا إلى تقديم الدعم للمؤسسات والشركات الناشئة في المملكة، وتوفير تطبيقات مدعومة بالسحابة تساعد على تسريع النمو ورفع مستويات الإنتاجية والابتكار، وتحفيز خلق فرص العمل والتدريب لتطوير المهارات وتوفير الفرص التعليمية».

من جهته، قال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي المهندس عبد الله السواحه: «إن الشراكة مع (أمازون ويب سيرفيسز) وإعلانهم عن منطقتهم الجديدة، المدعومة باستثمار يبلغ 5.3 مليار دولار، سيكون بداية تبشّر ببزوغ فجر جديد من التميز التكنولوجي والابتكار في المملكة. وتُظهر هذه المنطقة السحابية الالتزام الراسخ من جانبها بحفز جهود البحث والابتكار، وتمكين رواد الأعمال للإسهام في تحقيق الرخاء لمنطقتنا والعالم أجمع».

المهندس عبد الله السواحه لدى إعلانه عن حجم الاستثمارات التقنية في السعودية خلال «ليب 24» (الشرق الأوسط)

كما شهد «ليب24» الإعلان عن استثمار لشركة «داتافولت» لبناء مراكز بيانات مستدامة ومبتكرة بقدرة تزيد على 300 ميغاواط، بقيمة 5 مليارات دولار، إلى جانب إعلان «آي بي إم» أول مركز تطوير برمجيات بنحو 250 مليون دولار، كما أعلنت شركة «دِل تكنولوجيز» عزمها افتتاح مركز جديد للدمج والخدمات اللوجيستية في السعودية، يتضمن منشأة لعمليات التصنيع، مشيرة إلى أن هذا الاستثمار استراتيجي، موضحة أنها ضمنت الحصول على ترخيص افتتاح مقر إقليمي في المملكة، كما أنه يعزز التزام الشركة بتحقيق مستهدفات «رؤية 2030»، والرامية إلى دفع وتعزيز التنويع الاقتصادي من خلال التقدم التكنولوجي.

وقالت: «سيقوم المركز الجديد، الذي يقع مقره في الرياض، بالتعامل مع جميع خطوط منتجات (دِل) في المملكة، بما في ذلك أجهزة الكومبيوتر المحمولة وأجهزة الكومبيوتر المكتبية والخوادم ووحدات التخزين والشبكات».

وشهد المؤتمر إطلاق أول مركز بيانات في المنطقة بالسعودية لصالح شركة «سيرفيس ناو» الأميركية باستثمارات تبلغ 500 مليون دولار لدعم العمليات الإقليمية والتحول الحكومي، ضمن مساعي توسيع نطاق أعمالها في السعودية، بالإضافة إلى الإعلان عن دخولها في شراكتين جديدتين مع مشروع «الكراج» و«الأكاديمية السعودية الرقمية»، إضافة إلى خطتها الهادفة إلى تأسيس مقر إقليمي جديد للشركة في مدينة الرياض؛ وذلك لتغطّية منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الجهات الحكومية

إلى ذلك، سلّط المؤتمر الذي تنظمه وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، في يومه الأول، أحدث الوسائل التقنية الجديدة وكيفية توظيفها لدعم الاقتصادات الرقمية، الوقت الذي استعرضت فيه الجهات الحكومية والخاصة تقنياتها الحديثة، وأبرز منجزاتها فيما يخص التحول الرقمي والاستفادة من تقنية الذكاء الاصطناعي في المجالات كافة.

وناقش الكثير من الخبراء المحليين والدوليين المشاركين، ثورة الذكاء الاصطناعي، وكيفية تحقيقها القفزة النوعية في الإنتاجية مع إطلاق ابتكارات جديدة، وظهور الذكاء الاصطناعي التوليدي وأهمية تحسينها ووضع الحلول المناسبة.

الإلكترونيات المتقدمة

من جانب آخر، أكد الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة، المهندس زياد المسلم، لـ«الشرق الأوسط»، أن «ليب» حقق قفزة نوعية بنسخته الحالية من جوانب عدة، منها الحجم والمشاركون والزوار، مشدّداً على أن المؤتمر يحظى باهتمام كبير محلياً ودولياً.

وأوضح أن مشاركتهم في المعرض لأسباب عدة، من أهمها التواجد في مكان يضم أعظم الشركات العالمية في تقنية المعلومات، وكذلك لعرض كل ما هو جديد لعملاء الشركة.

وتابع أن الشركة لديها إمكانات عالية جداً في مجال تقنية المعلومات في تطوير الأنظمة والمنتجات، وقادرة على صنع منتجات لها الملكية الفكرية كاملة: مثل «داتا دايود»، ما تعرف بـ«صمام البيانات»، التي تستخدم في مجال الأمن السيبراني.

واستطرد المهندس المسلم: إن الشركة تسعى لاستقطاب آخر التقنيات في هذا المجال من الشركات العالمية والإقليمية، وكذلك بناء علاقات في توفير حلول متكاملة بين هذه التقنيات، مبيناً أن الشركة سلكت مجالاً «مختلفاً عن المألوف» بقدراتها المرتفعة في صناعة تقنية المعلومات والإلكترونيات في مجال الأمن السيبراني.

وأفصح عن إنتاج الشركة لمجموعة كبيرة من بينها «داتا دايود» و«سيم» التي تستخدم بغرف التحكم والمراقبة، موضحاً «لدينا خطوط إنتاج تساعدنا لنتميز، ويكون اسم الشركة معروفاً لدى الجميع؛ كونها ذات إنتاج محلي».

ولفت إلى جهود الشركة بالمساهمة في تحقيق «رؤية 2030»، من استقطاب للأيدي العاملة والخبرات السعودية، كاشفاً عن أن نسبة الموظفين المواطنين بلغت أكثر من 85 في المائة.

وشدّد الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة، على أن الشركة توطن التقنيات العالية جداً في مجال تقنية المعلومات والإلكترونيات حيث تقوم بتنفيذ مشروعات ضخمة في هذه المجالات، منها الصناعة والتقنية، وتشغيل المواطنين في مجالات التقنيات العالية.

الاقتصاد الرقمي

من جهة أخرى، قال الرئيس التنفيذي لشركة «تحالف» إحدى منظمي «ليب24» مايك تشانبيون، لـ«الشرق الأوسط»: إن المؤتمر وسيلة كبيرة للتغيير الإيجابي داخل الاقتصاد الرقمي في المملكة، حيث بلغ عدد التسجيل للمعرض من خارج البلاد أكثر 80 ألفاً.

وأضاف أن هناك نحو 700 شركة ناشئة، من جميع أنحاء العالم قادمين إلى السعودية من أجل الاستثمار ومقابلة المستثمرين في السعودية، مشيراً إلى أن آلاف الشركات كانت على قائمة الانتظار من أجل الحضور.

وأكد أن المؤتمر يمكّن التحول الرقمي في المملكة، حيث يجمع المستثمرين، مع المبتكرين، وصناع التغيير، والأعمال التجارية، مشيراً إلى أن «من أهم ما يميز النسخة الحالية من مؤتمر (ليب) هو المكان الذي يقام فيه، حيث تبلغ المساحة أكثر من 138 ألف متر مربع؛ مما يجعله من المراكز الثلاثة الأولى حول العالم».

مسار الفضاء

من ناحية أخرى، افتتحت هيئة الاتصالات والفضاء والتقنية النقاش الحواري «مسار الفضاء» والذي شهد لقاءات وجلسات حوارية في مجال الفضاء؛ بهدف أن يكون منصة لمشاركة أحدث التوجهات، واستكشاف الفرص الاستثمارية، وتعزيز التعاون الدولي والمحلي لتطوير منظومة الفضاء.

وأوضح نائب المحافظ المكلف لقطاع الفضاء بالهيئة، فرانك سالجغيبير، خلال افتتاح أعمال «مسار الفضاء»، أن الهيئة من خلال أدوارها التنظيمية للقطاع تتطلع لتقديم إسهامات تواكب التطلعات العالمية، وتمكين القدرات المحلية من وضع بصمتها في تشكيل المستقبل، وتعزيز النموذج الرائد الذي تقدمه الهيئة من خلال تكامل قطاعات الاتصالات والفضاء والتقنية.

أشباه الموصلات

كما شهد «ليب 24» توقيع شركة «آلات»، إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية «كاكست»، اتفاقية شراكة لدعم منظومة أشباه الموصلات في السعودية، بما يُسهم في تحقيق مستهدفات «رؤية 2030» في تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني وجعل المملكة مركزاً عالمياً لهذه الصناعة الاستراتيجية.

وتهدف الشراكة بين «كاكست» و«آلات» إلى تحقيق التطلعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار، في قطاع الطاقة والصناعة، من خلال توطين صناعة أشباه الموصلات في البلاد، والتعاون في تطوير الكوادر البشرية على تقنيات تصميم وتصنيع الرقائق الإلكترونية حسب احتياج «آلات».

تطوير الدول النامية

وشهد «ليب 24» الكشف عن التوجهات السعودية لتعزيز تبادل المعرفة والاستفادة من خبرات وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، لتطوير البنية التحتية الرقمية والاتصالات والتقنيات في الدول النامية المستفيدة من الدعم التنموي الذي يقدّمه الصندوق السعودي للتنمية من خلال تمويل المشروعات والبرامج الإنمائية حول العالم.

ووقّع الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية سلطان المرشد، مع وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للاتصالات والبنية التحتية بسام البسام؛ مذكرة تفاهم على هامش أعمال المؤتمر التقني الدولي «ليب24»، لتنفيذ هذا التوجه للمملكة.

وستعمل المذكرة على تحقيق أهدافها من خلال وضع عدد من الآليات والبرامج التنموية بالمشاركة مع الجهات ذات العلاقة في المملكة لتفعيل الاقتصاد الرقمي عبر تصدير خدماتها الرقمية المتطورة دولياً.

كما ستسهم المذكرة في دعم الدول النامية من خلال تمويل مشروعات إنمائية في قطاع البنية التحتية الرقمية، إضافةً إلى نقل المعرفة والخبرات التي لدى المملكة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات إلى مختلف دول العالم.

وذكر الرئيس التنفيذي سلطان المرشد، أن المذكرة ستعزز من تبادل الخبرات مع الوزارة في سبيل تطوير البنية التحتية الرقمية والاتصالات والتقنيات في الدول النامية، بما يعزز من تحقيق المستهدفات التنموية والاقتصادية في تلك الدول المستفيدة من المشروعات والبرامج الإنمائية التي يموّلها الصندوق.


السعودية نحو تطوير البنية التحتية الرقمية في الدول النامية

خلال توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الاتصالات والصندوق السعودي للتنمية (منصة إكس)
خلال توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الاتصالات والصندوق السعودي للتنمية (منصة إكس)
TT

السعودية نحو تطوير البنية التحتية الرقمية في الدول النامية

خلال توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الاتصالات والصندوق السعودي للتنمية (منصة إكس)
خلال توقيع مذكرة التفاهم بين وزارة الاتصالات والصندوق السعودي للتنمية (منصة إكس)

تتجه السعودية إلى تعزيز تبادل المعرفة والاستفادة من خبرات وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، لتطوير البنية التحتية الرقمية والاتصالات والتقنيات في الدول النامية المستفيدة من الدعم التنموي الذي يقدّمه الصندوق السعودي للتنمية من خلال تمويل المشروعات والبرامج الإنمائية حول العالم.

فقد وقّع الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية سلطان بن عبد الرحمن المرشد، مع وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للاتصالات والبنية التحتية بسام بن عبد الله البسام، مذكرة تفاهم على هامش أعمال المؤتمر التقني الدولي «ليب 24»، لتنفيذ هذا التوجه للمملكة. وستعمل المذكرة على تحقيق أهدافها من خلال وضع عدد من الآليات والبرامج التنموية بالمشاركة مع الجهات ذات العلاقة في المملكة لتفعيل الاقتصاد الرقمي عبر تصدير خدماتها الرقمية المتطورة دولياً.

كما ستسهم في دعم الدول النامية من خلال تمويل مشروعات إنمائية في قطاع البنية التحتية الرقمية، إضافةً إلى نقل المعرفة والخبرات التي لدى المملكة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات إلى مختلف دول العالم.

وأوضح الرئيس التنفيذي سلطان المرشد أن المذكرة ستعزز من تبادل الخبرات مع الوزارة في سبيل تطوير البنية التحتية الرقمية والاتصالات والتقنيات في الدول النامية، بما يعزز من تحقيق المستهدفات التنموية والاقتصادية في تلك الدول المستفيدة من المشروعات والبرامج الإنمائية التي يموّلها الصندوق.

الجديد بالذكر، أن الصندوق السعودي للتنمية يسهم منذ عام 1975، في دعم مختلف القطاعات الحيوية من خلال تمويل المشروعات والبرامج الإنمائية في الدول النامية، إذ وصل نشاطه التراكمي على مدى نحو 49 عاماً، إلى تمويل أكثر من 800 مشروع وبرنامج إنمائي في أكثر من 100 دولة نامية حول العالم، للإسهام في النمو الاجتماعي والازدهار الاقتصادي المستدام في مختلف القطاعات الحيوية.