الحلقات الثلاث الأخيرة من وثائقي هاري وميغان تُبث على «نتفليكس»

سيدة تشاهد المسلسل الوثائقي للأمير هاري وزوجته ميغان بمنزلها في لندن (أ.ف.ب)
سيدة تشاهد المسلسل الوثائقي للأمير هاري وزوجته ميغان بمنزلها في لندن (أ.ف.ب)
TT

الحلقات الثلاث الأخيرة من وثائقي هاري وميغان تُبث على «نتفليكس»

سيدة تشاهد المسلسل الوثائقي للأمير هاري وزوجته ميغان بمنزلها في لندن (أ.ف.ب)
سيدة تشاهد المسلسل الوثائقي للأمير هاري وزوجته ميغان بمنزلها في لندن (أ.ف.ب)

تُبث الحلقات الثلاث الأخيرة من المسلسل الوثائقي للأمير هاري وزوجته ميغان، اليوم (الخميس)، على منصة «نتفليكس»، مع توقع المزيد من الانتقادات للعائلة الملكية البريطانية في الوقت الذي سيحضر فيه الملك تشارلز وعائلته قداس ترانيم عيد الميلاد.
في المجموعة الأولى من الحلقات التي صدرت الأسبوع الماضي، شنّ هاري وميغان مجدداً هجمات شرسة على وسائل الإعلام بسبب معاملتها لهما، وقالا إن بعضها كان عنصرياً، لكن أفراد العائلة الملكية أنفسهم نجوا نسبياً من الانتقادات خلال تلك الحلقات.
وتتضمن مقاطع ترويجية للحلقات الجديدة بعض التعليقات الأكثر حدة بخصوص أفراد العائلة الملكية، عبر إشارة هاري إلى وجود «تحايل مؤسسي»، وقوله إن أشخاصاً غير محددين كانوا «لا مانع لديهم من الكذب لحماية أخي»، الأمير ويليام، الذي أصبح الآن وريثاً للعرش.
ويقول هاري في تلك المقاطع: «لم يكونوا على استعداد قط لقول الحقيقة لحمايتنا».
وعرض مقطع ترويجي مقتطفات نقلاً عن جيني أفيا محامية ميغان وصديقة لها تتحدثان فيه عن قيام قصر بكنغهام بإطلاع الصحافة على قصص سلبية عن الزوجين لتجنب نشر القصص غير المرغوب في نشرها عن أفراد العائلة الملكية الآخرين.
وقالت أفيا: «كانت هناك حرب حقيقية ضد ميغان»، فيما وصفت الصحف المسلسل الوثائقي بأنه حرب الزوجين على العائلة الملكية.
وتنحى دوق ودوقة ساسكس، وهو اللقب الرسمي لهاري وميغان، عن واجباتهما الملكية في مارس (آذار) 2020، قائلين إنهما يريدان تكوين حياة جديدة في الولايات المتحدة بعيداً عن المضايقات الإعلامية، التي قال الزوجان إنها هددت بتدمير سلامتهما النفسية.
وقال هاري في المقطع الترويجي للحلقات الجديدة: «أتساءل عما كان يمكن أن يحدث لنا إذا لم نخرج من هناك عندما فعلنا... قلت إننا نحتاج للخروج من هنا»، ووصف خروجهما بأنه «رحلة الحرية».
بينما فاز الزوجان بجوائز ونالا استحسان البعض في أميركا عبر الأطلسي لعملهما في المجالات الخيرية وحقوق الإنسان، تتهمهما وسائل إعلامية في بريطانيا بالسعي إلى جني الملايين من مكانتهما الملكية في وقت يوجهان فيه باستمرار هجمات للملكية ذاتها.
كما نقلت صحف عن مساعدين ومستشارين سابقين لأفراد من العائلة الملكية رفضهم لرواية الزوجين في الحلقات الوثائقية وقالوا إن ما روياه يتضمن الكثير من الأمور غير الدقيقة.
وقال قصر بكنغهام ومكتب ويليام في قصر كينسينغتون إنهما لن يعلقا على الحلقات الوثائقية.
وقال مصدر ملكي أيضاً إنه لم يتم الاتصال بالقصر ولا ممثلين لويليام أو أفراد العائلة الملكية الآخرين للتعليق على المسلسل الوثائقي، في تناقض مع بيان «نتفليكس» الذي قال إنهم رفضوا التعليق.
ووفقاً للأرقام الأولية التي نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، تابع نحو 2.4 مليون مشاهد في بريطانيا الحلقة الأولى في يوم إطلاقها. وذكرت مصادر ملكية لصحف أن أفراد العائلة الملكية الأبرز تجنبوا الأمر.
وبعد ساعات من نزول الحلقات الثلاث الأخيرة في الساعة الثامنة صباحاً في بريطانيا، سيحضر تشارلز وزوجته كاميلا والأمير ويليام وزوجته كيت مع أفراد آخرين من العائلة الملكية قداس ترانيم في كنيسة وستمنستر في لندن «تقديراً للجهود المخلصة للأفراد والعائلات والمجتمعات في جميع أنحاء المملكة المتحدة».
وسيخصص القداس أيضاً للملكة الراحلة إليزابيث التي أقيمت جنازتها في الكنيسة نفسها في سبتمبر (أيلول) الماضي.


مقالات ذات صلة

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

لمسات الموضة الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق الأميرة المُنتَظرة (أ.ف.ب)

كيت تطلّ بالأبيض في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات» (صور)

اتّجهت كلّ الأنظار إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن...

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

أعلنت كيت أميرة ويلز البريطانية أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا شخصية «والاس» الكرتونية تغطي وجه الملك تشارلز في معرض فيليب مولد في لندن (أ.ب)

جماعة لحقوق الحيوان تستهدف لوحة للملك تشارلز وتلصق عليها صورة لشخصية كرتونية

استهدف نشطاء في الدفاع عن حقوق الحيوان أول لوحة رسمية للملك تشارلز منذ أن أصبح ملك بريطانيا، ولصقوا على وجه الملك فيها صورة لشخصية «والاس» الكرتونية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)
TT

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)

تمت تبرئة امرأة من ولاية ميسوري الأميركية من تهمة القتل بعد أن سُجنت أكثر من 40 عاماً، في أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أُدينت ساندرا هيمي (63 عاماً) بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980 وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، يوم الجمعة الماضي، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وقال القاضي إن هيمي، التي قضت آخر 43 عاماً خلف القضبان، يجب إطلاق سراحها خلال 30 يوماً ما لم يقرر الادعاء إعادة محاكمتها.

وجاء الحكم بعد جلسة استماع للأدلة في يناير (كانون الثاني)، حيث قدم فريق هيمي القانوني الحجج الداعمة لأدلتها.

وقال محامو هيمي إن فترة سجنها تمثل أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وأضافوا أن السلطات تجاهلت تصريحات هيمي «المتناقضة إلى حد كبير» و«المستحيلة من الناحية الواقعية» عندما كانت مريضة تتلقى العلاج في مستشفى للأمراض النفسية وقت استجوابها في جريمة القتل.

ولفتوا إلى أن «هيمي كانت تتلقى العلاج من الهلوسة السمعية وعدم الإدراك وتعاطي المخدرات عندما استجوبتها الشرطة. لقد أمضت معظم حياتها، بدءاً من سن الثانية عشرة، في تلقي العلاج النفسي».

وأعرب المحامون في بيان عن امتنانهم للمحكمة لاعترافها بالظلم الجسيم الذي عانت منه هيمي لأكثر من أربعة عقود.