7 قتلى على الأقل في انفجار بشمال أفغانستان

7 قتلى على الأقل في انفجار بشمال أفغانستان

كابل توقف عنصراً «أجنبياً» بتنظيم «داعش» على خلفية هجوم السفارة الباكستانية
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
عنصر من قوات الأمن التابعة لحركة طالبان يقف في حراسة عند نقطة تفتيش وسط جلال آباد (أ.ف.ب)

قالت الشرطة الأفغانية إن ما لا يقل عن 7 أشخاص لقوا حتفهم الثلاثاء، في انفجار بسيارة تقل موظفين في شركة نفط بشمال البلاد.
وقال محمد عاصف وزيري، المتحدث باسم الشرطة في إقليم بلخ الشمالي: «وقع انفجار اليوم في نحو الساعة السابعة صباحاً في بلخ بحافلة لموظفي شركة نفط»، مضيفاً أن 6 أشخاص على الأقل أصيبوا في الانفجار. ولم يتضح بعد سبب الانفجار. وقال وزيري إن الشرطة تتحرى الأمر وتبحث عن الجاني. ويوجد في إقليم بلخ أحد الموانئ الجافة الرئيسية في أفغانستان ببلدة هايراتان القريبة من الحدود مع أوزبكستان التي تربطها طرق وسكك حديدية بآسيا الوسطى.
وقال الناطق آصف وزيري من قسم شرطة بلخ في مزار شريف، إن «القنبلة كانت مزروعة في عربة موضوعة على جانب الطريق. تم تفجيرها لدى وصول الحافلة». ورغم إصرار «طالبان» على أن الوضع الأمني تحسّن في أنحاء البلاد منذ عادت إلى السلطة في أغسطس (آب) العام الماضي، ما زالت أفغانستان تشهد عشرات الانفجارات والهجمات التي يعلن الفرع المحلي لتنظيم «داعش» مسؤوليته عن كثير منها. وقُتل 19 شخصاً وأصيب 24 بجروح في وقت سابق هذا الشهر، بانفجار وقع قرب مدرسة دينية في أيبك، جنوب شرقي مزار شريف.
وأفاد وزيري وكالة الصحافة الفرنسية، بأن انفجار الثلاثاء وقع نحو الساعة السابعة صباحاً (02:30 ت غ) قرب ساحة سيد آباد في المدينة.
وأكد إصابة 6 أشخاص بجروح نتيجة الانفجار. ولم ترد بعد تفاصيل إضافية، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء.
وقالت الشرطة الأفغانية إن 6 أشخاص على الأقل أصيبوا في انفجار قرب سوق للصرافة في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان أمس (الثلاثاء). وقال قريشي بادلون، المتحدث باسم الشرطة الأفغانية في إقليم ننجرهار: «وقع الانفجار في ميدان تالاشي أمام اتحاد الصرافة نحو الساعة 1:45 ظهراً». ولم يتضح بعد سبب الانفجار. إلى ذلك، أعلن الناطق باسم الحكومة الأفغانية ذبيح الله مجاهد، الاثنين، توقيف عنصر أجنبي في تنظيم «داعش» على خلفية الهجوم الذي استهدف السفارة الباكستانية في كابل الأسبوع الماضي. وأصيب عنصر أمن بجروح في إطلاق النار الذي استهدف السفارة الجمعة، في إطار عملية وصفتها إسلام آباد بأنها محاولة اغتيال للسفير. ولا تعترف أي دولة رسمياً بحكومة «طالبان» في أفغانستان، لكن باكستان أبقت سفارتها مفتوحة بعد استيلاء الحركة المتطرفة على السلطة في أغسطس (آب)، العام الماضي، بينما تحافظ على بعثة دبلوماسية كاملة.
وقال مجاهد الاثنين، إن قوات خاصة أوقفت الشخص المسؤول عن اعتداء السفارة. وأضاف: «هذا الشخص مواطن بلد أجنبي وعضو في تنظيم (داعش)». وتابع: «كشف التحقيق أن الهجوم كان منسقّاً بشكل مشترك بين تنظيم (داعش) ومتمرّدين. وتقف جهات أجنبية خبيثة وراء الهجوم وكان الهدف منه تقويض الثقة بين البلدين الشقيقين». ورفض مجاهد تحديد جنسية المشتبه به، أو إن كان الشخص ذاته الذي ذكر مسؤولون أنه أوقف بعد ساعات على الحادثة. وترتبط باكستان بعلاقات معقّدة مع «طالبان»، إذ لطالما اتُّهمت إسلام آباد بدعم الإسلاميين حتى وإن كانت دعمت الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان وأطاح بالحركة بعد اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001.
وتستضيف باكستان أكثر من مليون لاجئ أفغاني بينما تشهد الحدود بين البلدين مواجهات متكررة.
ومنعت «طالبان» الاحتجاجات الشعبية، لكن الأفغان ينظمون تظاهرات صغيرة ضد باكستان عند وقوع أحداث من هذا القبيل.
وذكرت الخارجية الباكستانية الاثنين، أن السفير عبيد الرحمن نظاماني موجود حالياً في إسلام آباد، لإجراء «مشاورات»، لكنها لفتت إلى أنها لا تخطط لإغلاق السفارة أو سحب الموظفين.
بينما تسعى «طالبان» لتصوير أفغانستان على أنها آمنة بالنسبة للدبلوماسيين، وقُتل موظفان في السفارة الروسية في هجوم انتحاري خارج مقر البعثة في سبتمبر، في اعتداء آخر تبناه تنظيم «داعش».
والشهر الماضي، أطلق مسلّح النار على حارس أمن باكستاني عند معبر شمن الحدودي، ما أدى لإغلاقه لمدة أسبوع.
والأسبوع الماضي، أعلنت «طالبان» الباكستانية المنفصلة عن تلك الأفغانية، والتي لطالما نشط قادتها ومقاتلوها من أفغانستان، انتهاء وقف هش لإطلاق النار بينها وبين إسلام آباد. ومنذ عودتها إلى السلطة، شددت حركة «طالبان» الأفغانية، على أنها لن تسمح لمجموعات مقاتلة أجنبية بأن تنشط على الأراضي الأفغانية.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو