بايدن سيقرر بشأن الترشح لولاية ثانية بعد رأس السنة «بفترة قصيرة»

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
TT

بايدن سيقرر بشأن الترشح لولاية ثانية بعد رأس السنة «بفترة قصيرة»

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)

سيتخذ الرئيس الأميركي جو بايدن قراره بشأن إن كان سيترشح لولاية ثانية في 2024 بعد «فترة قصيرة» من بدء العام الجديد، وفق ما ذكر كبير موظفيه رون كلاين أمس (الاثنين).
وقال كلاين في تصريحات أدلى بها خلال قمة مجلس الرؤساء التنفيذيين لـ«وول ستريت جورنال» إن بايدن يتشاور مع أفراد عائلته. وفي سن الثمانين، يعد بايدن الرئيس الأكبر سنا في تاريخ الولايات المتحدة وإذا تولى السلطة لولاية ثانية فسيكون في السادسة والثمانين من عمره بحلول انتهاء ولايته.
وقال كلاين الذي يُعتبر من بين أرفع الشخصيات في واشنطن التي تعلق على المسألة في مقابلة بثتها «وول ستريت جورنال» إنه يعتقد أنه «ينوي الترشح». وأضاف «أسمع من العديد من الديمقراطيين في أنحاء البلاد بأنهم يريدون بأن يترشح... لكن الرئيس سيتخذ هذا القرار، بحسب توقعاتي، بعد وقت قصير من انتهاء موسم العطلات، لكنني أتوقع أن يكون قراره أنه سيقوم بذلك (أي سيترشح)».
وحاليا، يعد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب المرشح الوحيد الذي أعلن عن نيته خوض انتخابات 2024.
ولمح بايدن بقوّة إلى أنه سيترشح مجددا بينما ترك احتمال عدم ترشحه مفتوحا، قائلا إنه «يحترم المصير إلى حد كبير».
وفي التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني)، بعدما حقق الديمقراطيون نتائج جيدة بشكل غير متوقع في انتخابات منتصف الولاية، قال إنه «ينوي الترشح مجددا» لكنه سيؤكد الأمر «مطلع العام المقبل».


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

أميركا: ما الذي يجعل «الثلاثاء الكبير» مهماً؟

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)
أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)
TT

أميركا: ما الذي يجعل «الثلاثاء الكبير» مهماً؟

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)
أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)

تجري خمس عشرة ولاية أميركية انتخابات «الثلاثاء الكبير» التمهيدية في الخامس من مارس (آذار)، وتشمل ألاباما، وألاسكا، وأركنساس، وكاليفورنيا، وكولورادو، ومين، وماساتشوستس، ومينيسوتا، وشمال كارولاينا، وأوكلاهوما، وتينيسي، وتكساس، ويوتا، وفيرمونت، وفرجينيا. كما سيتم التصويت على أراضي إقليم ساموا الأميركي. ومن المتوقع أيضاً ظهور نتائج المؤتمرات الحزبية الديمقراطية في ولاية أيوا، التي تُجرى عبر الاقتراع عبر البريد.

 

هناك غموض حول أصل الكلمة، حيث يقول مركز «بيو للأبحاث»، إنها تعود إلى عام 1976، وحينها كان «الثلاثاء الكبير» يشير إلى آخر الانتخابات التمهيدية الكبرى التي كانت تجري في كاليفورنيا، ونيويورك، وواشنطن، وأوهايو. لكن معظم الخبراء يتفقون على أن «الثلاثاء الكبير»، كما نعرفه اليوم، بدأ عام 1988 عندما قررت مجموعة من الديمقراطيين في ولايات جنوب الولايات المتحدة وضع هذا الاسم على العملية التمهيدية الرئاسية بعد فوز الرئيس الجمهوري رونالد ريغان قبل أربع سنوات على المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض.

 

«الثلاثاء الكبير» هو يوم الدورة التمهيدية الرئاسية الأميركية الذي يضم أكبر عدد من الولايات المشاركة. وفي منافسات الحزب الجمهوري، يتنافس 874 مندوباً من أصل 2429، بما في ذلك مندوبو كاليفورنيا وتكساس، وهما الولايتان الأكثر اكتظاظاً بالسكان. ويتطلب الأمر ما لا يقل عن 1215 مندوباً لتأمين الترشيح في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر عقده في يوليو (تموز).

سيتم تحديد ما يقرب من ثلث المندوبين الديمقراطيين في الخامس من مارس (آذار) من خلال منافسات الترشيح في 14 ولاية من أصل 15، إلى جانب إقليم ساموا الأمريكي. وفي ألاسكا، سيدلي الديمقراطيون بأصواتهم في السادس من أبريل (نيسان).

 

توزيع عدد المندوبين الجمهوريين في «الثلاثاء الكبير» عبر الولايات المختلفة هو كما يلي: ألاباما (50)، وألاسكا (29)، وساموا (9)، وأركنساس (40)، وكاليفورنيا (169)، وكولورادو (37)، ومين (20)، وماساتشوستس (40)، ومينيسوتا (39)، ونورث كارولاينا (74)، وأوكلاهوما (43)، وتينيسي (58)، وتكساس (161)، ويوتا (40)، وفيرمونت (17)، وفرجينيا (48).

 

سيصوت الأميركيون أيضاً لاختيار مقاعد مجلسي الشيوخ والنواب والمجالس التشريعية للولايات، إضافة إلى انتخاب المدعين العامين والقضاة وأعضاء مجلس المدينة.

 

ستبدأ النتائج في التدفق بمجرد إغلاق الصناديق في الولايات والإقليم، وعادة ما يبدأ فرز الأصوات بحلول الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي لكل ولاية.

 

يحمل «الثلاثاء الكبير» أهمية كبرى لأنه يمثل أكثر من ثلث المندوبين الذين سيتم تعيينهم للمؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي سيعقد في يوليو (تموز) المقبل في مدينة ميلووكي بولاية ويسكنسن.

 

 

أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتجمعون بالقرب من شيلبي بارك قبل زيارته للحدود الأميركية - المكسيكية، في إيغل باس بولاية تكساس في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

في المقابل، فإن ترشيح الحزب الديمقراطي أمرٌ مفروغٌ منه بالنسبة للرئيس جو بايدن الذي لا يواجه منافسين؛ إذ يُتوقع أن يتجمع أنصار الحزب الديمقراطي خلف الرئيس بايدن في المؤتمر الوطني للحزب في أغسطس (آب) المقبل في مدينة شيكاغو بولاية إيلينوي. ويحتاج بايدن إلى 1439 مندوباً من إجمالي 3979 مندوباً.

ترمب والقبضة الحديدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)

ويظل الرئيس السابق ترمب قادراً على الإمساك بقبضة حديدية على الحزب الجمهوري وعلى تحفيز القاعدة الانتخابية للمشاركة في الانتخابات التمهيدية بنسبة أكبر من مشاركة الديمقراطيين لصالح بايدن.

وقبل «الثلاثاء الكبير»، فاز ترمب بأصوات المندوبين في ميشيغان وميسوري وإيداهو في انتخابات الحزب الجمهوري. وتعزز هذه الانتصارات خطوة ترمب نحو ضمان ترشيح الحزب الجمهوري أمام منافسته السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي. ويحظى ترمب بتأييد نيّات التصويت بنسبة 79 في المائة مقابل 15 في المائة لهايلي، وفق استطلاع موقع «RealClearPolitics». ويتقدم ترمب على بايدن بفارق نقطتين مئويتين، كما يتقدم عليه في الولايات المتأرجحة، بما في ذلك أريزونا وجورجيا وميشيغان ونيفادا وويسكنسن، فيما يتقدم بايدن على ترمب بفارق ضئيل في ولاية بنسلفانيا.

 

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند، بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)

وأفاد استطلاع للرأي لجامعة هارفارد، بأن ترمب يتفوق على بايدن على المستوى الوطني بفارق 6 نقاط. وقال الاستطلاع إن ترمب يوحّد الجمهوريين بقوة أكثر مما يوحد بايدن الديمقراطيين.

وقد هاجم ترمب مراراً منافسته نيكي هايلي، وقال إنها لا تستطيع التغلب على بايدن أو أي مرشح ديمقراطي آخر، مشيراً إلى أنه يتطلع إلى تحقيق فوز غير مسبوق في «الثلاثاء الكبير»، إلا أن أكبر وأشد انتقاداته وهجماته ركزت على منافسه بايدن الذي اتهمه ترمب في تجمع حاشد في ولاية نورث كارولاينا بالقيام بمؤامرة للإطاحة بالولايات المتحدة الأميركية، وقال إن بايدن يمثل التهديد الحقيقي للديمقراطية ويريد انهيار النظام الأميركي وإبطال إرادة الناخبين الأميركيين.

تحديات أمام نيكي هايلي

السفيرة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي تتحدث خلال تجمع انتخابي في نيدهام بولاية ماساتشوستس السبت (إ.ب.أ)

ربما يكون «الثلاثاء الكبير» الفرصة الأخيرة أمام نيكي هايلي لوقف تقدم ترمب للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض سباق الرئاسة، وسط شكوك كبيرة في قدرتها على ذلك.

وقد حقق ترمب انتصارات متتالية في ولايات إيداهو وميسوري، كما ضمن حصوله على كل المندوبين في ميشيغان بما رفع عدد المندوبين لصالحه إلى 244، في حين لدى هايلي 24 مندوباً فقط، ولذا فإن المرشح الفائز يحتاج إلى ما لا يقل عن 1215 مندوباً لتأمين ترشيح الحزب، وهو ما يجعل ترمب أقرب إلى الفوز بهذا الرقم من المندوبين.

وقد لحقت الهزائم بالمرشحة الجمهورية نيكي هايلي في الانتخابات التمهيدية التي جرت في 27 فبراير (شباط) في ميشيغان، بأكثر من 40 نقطة مئوية، وفي ولايتها كارولينا الجنوبية، عانت هايلي من هزيمة بأكثر من 20 نقطة مئوية.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب ينتقد منافسته نيكي هايلي كما يهاجم الرئيس جو بايدن خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا (رويترز)

 

 

وعلى الرغم من الضغوط المتزايدة من ترمب، الذي حثها على الخروج من السباق، لا تزال هايلي ملتزمة بحملتها وتخطط للقيام بجولة واسعة النطاق على مستوى البلاد قبل يوم «الثلاثاء الكبير»، وقد كشفت حملتها النقاب بشكل استراتيجي عن فريق قيادي في جورجيا، وهي ولاية من المقرر إجراء انتخابات تمهيدية مهمة فيها في 12 مارس (آذار). وسيكون فوز ترمب بانتخابات «الثلاثاء الكبير» نهاية الطريق أمام هايلي إذا لم تنجح حملتها في إحداث تغيير في قبضة ترمب الحديدية على الحزب.

وقد نجحت حملة هايلي في جمع 12 مليون دولار من التبرعات في شهر فبراير وقبلها جمعت 16.5 مليون دولار في يناير (كانون الثاني)، ويقول القائمون على الحملة إن جانباً كبيراً من الجمهوريين يرفضون سياسات ترمب المثيرة للانقسام والسياسات الانعزالية. وتراهن حملة هايلي على أصوات المعارضين لترمب والمستقلين. وقد انتقدت هايلي، ترمب، ووصفته بأنه أقل قابلية للفوز بالانتخابات عند مواجهة بايدن، مشيرة إلى أن مشاكله القانونية ستكون بمثابة عوائق في مسار الحملة الانتخابية ومشكلة كبيرة للجمهوريين.

 

بايدن ومخاوف السن المتقدمة

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث للصحافة قبل مغادرته البيت الأبيض إلى المنتجع الرئاسي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند الجمعة (أ.ف.ب)

في الجانب الديمقراطي، لا تزال المخاوف بشأن سن الرئيس بايدن تشكل تهديداً عميقاً لمحاولته إعادة انتخابه، وفقاً لاستطلاع للرأي أجرته صحيفة «نيويورك تايمز»، بالتعاون مع كلية سيينا. وتفيد نتائج الاستطلاع بأن غالبية الناخبين الذين دعموه في انتخابات عام 2020 يقولون إنه بات الآن أكبر سناً من أن يقود البلاد بفاعلية. ورأى 61 في المائة أنهم يعتقدون أنه «متقدم في السن»، بحيث لا يمكنه أن يكون رئيساً فعالاً.

وتمتد الشكوك بشأن عمر بايدن عبر الأجيال والجنس والعرق والتعليم، مما يؤكد فشل الرئيس في تبديد المخاوف داخل حزبه وهجمات الجمهوريين التي تصوره على أنه خرف. ورأى 73 في المائة من جميع الناخبين المسجلين أنه أكبر من أن يكون فعالاً، وأعرب 45 في المائة عن اعتقادهم بأنه لا يستطيع القيام بهذه المهمة.

 

السيدة الأولى جيل بايدن تتحدث إلى أنصارها يوم السبت 2 مارس 2024 في لاس فيغاس خلال حدث «النساء من أجل بايدن- هاريس» لحثهن على التصويت لصالح بايدن، وكان هذا الحدث جزءاً من برنامج وطني لتنظيم وتعبئة الناخبات (أ.ب)

تشير استطلاعات الرأي السابقة إلى أن تحفظات الناخبين بشأن عمر بايدن زادت بمرور الوقت. وفي ست ولايات حاسمة تم استطلاعها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قال 55 في المائة ممن صوتوا لصالحه في انتخابات عام 2020، إنهم يعتقدون أنه أكبر من أن يكون رئيساً فعالاً، وهي زيادة حادة عن 16 في المائة من الديمقراطيين الذين شاركوا هذا الاستطلاع. وإذا أعيد انتخابه في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، سيحطم بايدن رقمه القياسي أكبر رئيس أميركي سناً في منصبه، وسيكون عمر بايدن 86 عاماً بنهاية ولايته الثانية.

غضب الجالية العربية

حملة الجالية العربية والمسلمة لحث الناخبين على التصويت بـ«غير ملتزم» اعتراضاً على انحياز بايدن لإسرائيل في الحرب ضد غزة (أ.ف.ب)

 

ولا يتعلق الأمر بعمر بايدن المتقدم فقط، فقد أشارت صحيفة «واشنطن بوست» إلى أن هناك رد فعل عنيفاً يلوح في الأفق بالنسبة للرئيس الحالي في انتخابات «الثلاثاء الكبير»، إذا اتجهت نصف الولايات المشاركة في الانتخابات الرئاسية إلى التصويت بـ«غير ملتزم» في بطاقة الاقتراع مما يشير إلى اتساع ثورة الناخبين اليساريين التي انطلقت شراراتها في ولاية ميشيغان، الأسبوع الماضي، بعد حملة شنتها الجالية العربية والمسلمة. وقد حصدت الحملة في ولاية ميشيغان 101 ألف صوت تحت خانة «غير ملتزم»، وهو ما مثّل خمسة أضعاف التصويت بما جرى في انتخابات تمهيدية سابقة.

وينظم الناشطون الذين أطلقوا حملة ميشيغان إلى حث الناخبين على التصويت بـ«غير ملتزم» في ولايات ماساتشوسيتس ومينيسوتا وكولورادو ونورث كارولاينا وتينيسي وفيرمونت ومين وألاباما، وكلها ولايات توجد على بطاقة التصويت الخاصة بها عبارة «غير ملتزم».

وأشارت تقارير صحافية إلى أن الأميركيين المسلمين والناخبين الشباب يبتعدون عن بايدن بسبب انحيازه لإسرائيل في الحرب ضد غزة، كما توجد نسبةٌ مقلقةٌ من الناخبين السود يعترضون أيضاً على تعامل بايدن مع الحرب على غزة.

 

----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


العالم يترقب «الثلاثاء الكبير» في أميركا

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)
TT

العالم يترقب «الثلاثاء الكبير» في أميركا

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)

يترقب العالم «الثلاثاء الكبير» في الخامس من مارس (آذار) حين تستضيف 15 ولاية أميركية منافسات الترشيح التمهيدي للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. ويدلي ملايين الناخبين بأصواتهم في الانتخابات التمهيدية والمؤتمرات الحزبية، ويشمل الاقتراع سباقات مجلسي النواب والشيوخ، إضافة إلى منافسات محلية داخل كل ولاية.

يحمل «الثلاثاء الكبير» أهمية كبرى؛ لأنه يمثل أكثر من ثلث المندوبين الذين سيجري تعيينهم للمؤتمر الوطني للحزب الجمهوري الذي سيُعقد في يوليو (تموز) المقبل في مدينة ميلووكي بولاية ويسكنسن. وتشير استطلاعات الرأي باستمرار إلى أن دونالد ترمب هو المرشح الأوفر حظاً في الولايات الرئيسية. وتتوقع حملة ترمب بثقة الحصول على ما لا يقل عن 773 مندوباً يوم «الثلاثاء الكبير»، ما يمهد له الطريق للفوز بالترشيح خلال الأسابيع التالية. ويحتاج المرشح الجمهوري إلى ما لا يقل عن 1215 مندوباً من إجمالي 2429 مندوباً للفوز بترشيح الحزب.

أنصار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتجمعون بالقرب من شيلبي بارك قبل زيارته للحدود الأميركية - المكسيكية في إيغل باس بولاية تكساس في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

وفي المقابل، فإن ترشيح الحزب الديمقراطي أمر مفروغ منه بالنسبة للرئيس جو بايدن الذي لا يواجه منافسين؛ إذ يُتوقع أن يتجمع أنصار الحزب الديمقراطي خلفه في المؤتمر الوطني للحزب في أغسطس (آب) المقبل في مدينة شيكاغو بولاية إلينوي. ويحتاج بايدن إلى 1439 مندوباً من إجمالي 3979 مندوباً.

ترمب والقبضة الحديدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا السبت (أ.ف.ب)

ويظل الرئيس السابق ترمب قادراً على الإمساك بقبضة حديدية على الحزب الجمهوري، وعلى تحفيز القاعدة الانتخابية للمشاركة في الانتخابات التمهيدية بنسبة أكبر من مشاركة الديمقراطيين لصالح بايدن.

وقبل «الثلاثاء الكبير»، فاز ترمب بأصوات المندوبين في ميشيغان وميسوري وإيداهو في انتخابات الحزب الجمهوري. وتعزز هذه الانتصارات خطوة ترمب نحو ضمان ترشيح الحزب الجمهوري، أمام منافسته السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي. ويحظى ترمب بتأييد نوايا التصويت بنسبة 79 في المائة مقابل 15 في المائة لهايلي، وفق استطلاع موقع «RealClearPolitics». ويتقدم ترمب على بايدن بفارق نقطتين مئويتين، كما يتقدم عليه في الولايات المتأرجحة، بما في ذلك أريزونا وجورجيا وميشيغان ونيفادا وويسكنسن، بينما يتقدم بايدن على ترمب بفارق ضئيل في ولاية بنسلفانيا.

أنصار دونالد ترمب يهتفون له خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فيرجينيا السبت (أ.ف.ب)

وأفاد استطلاع للرأي لجامعة هارفارد، بأن ترمب يتفوق على بايدن على المستوى الوطني بفارق 6 نقاط. وقال الاستطلاع إن ترمب يوحد الجمهوريين بقوة أكثر مما يوحد بايدن الديمقراطيين.

وقد هاجم ترمب مراراً منافسته نيكي هايلي، وقال إنها لا تستطيع التغلب على بايدن أو أي مرشح ديمقراطي آخر، مشيراً إلى أنه يتطلع إلى تحقيق فوز غير مسبوق في «الثلاثاء الكبير»، إلا أن أكبر وأشد انتقاداته وهجماته ركزت على منافسه بايدن الذي اتهمه في تجمع حاشد في ولاية نورث كارولاينا بالقيام بمؤامرة للإطاحة بالولايات المتحدة الأميركية، وقال إن بايدن يمثل التهديد الحقيقي للديمقراطية، ويريد انهيار النظام الأميركي، وإبطال إرادة الناخبين الأميركيين.

تحديات أمام نيكي هايلي

السفيرة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي تتحدث خلال تجمع انتخابي في نيدهام بولاية ماساتشوستس السبت (إ.ب.أ)

ربما يكون «الثلاثاء الكبير» الفرصة الأخيرة أمام نيكي هايلي لوقف تقدم ترمب للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض سباق الرئاسة، وسط شكوك كبيرة في قدرتها على ذلك.

وقد حقق ترمب انتصارات متتالية في ولايتي إيداهو وميسوري، كما ضمن حصوله على كل المندوبين في ميشيغان، بما رفع عدد المندوبين لصالحه إلى 244، في حين لدى هايلي 24 مندوباً فقط، ولذا فإن المرشح الفائز يحتاج إلى ما لا يقل عن 1215 مندوباً لتأمين ترشيح الحزب، وهو ما يجعل ترمب أقرب إلى الفوز بهذا الرقم من المندوبين.

وقد لحقت الهزائم بالمرشحة الجمهورية نيكي هايلي في الانتخابات التمهيدية التي جرت في 27 فبراير (شباط) في ميشيغان، بأكثر من 40 نقطة مئوية، وفي ولايتها نورث كارولاينا، عانت هايلي من هزيمة بأكثر من 20 نقطة مئوية.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب ينتقد منافسته نيكي هايلي كما يهاجم الرئيس جو بايدن خلال تجمع انتخابي في ريتشموند بولاية فرجينيا (رويترز)

وعلى الرغم من الضغوط الكبيرة من ترمب، الذي حثها على الخروج من السباق، فإن هايلي لا تزال ملتزمة بحملتها، وتخطط للقيام بجولة واسعة النطاق على مستوى البلاد قبل يوم «الثلاثاء الكبير»، وقد كشفت حملتها النقاب بشكل استراتيجي عن فريق قيادي في جورجيا، وهي ولاية من المقرر إجراء انتخابات تمهيدية مهمة فيها في 12 مارس. وسيكون فوز ترمب بانتخابات «الثلاثاء الكبير» نهاية الطريق أمام هايلي إذا لم تنجح حملتها في إحداث تغيير في قبضة ترمب الحديدية على الحزب.

وقد نجحت حملة هايلي في جمع 12 مليون دولار من التبرعات في شهر فبراير، وقبلها جمعت 16.5 مليون دولار في يناير (كانون الثاني)، ويقول القائمون على الحملة إن جانباً كبيراً من الجمهوريين يرفضون سياسات ترمب المثيرة للانقسام والسياسات الانعزالية. وتراهن حملة هايلي على أصوات المعارضين لترمب والمستقلين. وقد انتقدت هايلي ترمب ووصفته بأنه أقل قابلية للفوز بالانتخابات عند مواجهة بايدن، مشيرة إلى أن مشكلاته القانونية ستكون بمثابة عوائق في مسار الحملة الانتخابية، ومشكلة كبيرة للجمهوريين.

بايدن ومخاوف السن المتقدمة

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث للصحافة قبل مغادرته البيت الأبيض إلى المنتجع الرئاسي في كامب ديفيد بولاية ماريلاند الجمعة (أ.ف.ب)

وفي الجانب الديمقراطي، لا تزال المخاوف بشأن سن الرئيس بايدن تشكل تهديداً عميقاً لمحاولته إعادة انتخابه، وفقاً لاستطلاع للرأي أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» بالتعاون مع كلية سيينا. وتفيد نتائج الاستطلاع بأن غالبية الناخبين الذين دعموه في انتخابات عام 2020 يقولون إنه بات الآن أكبر سناً من أن يقود البلاد بفاعلية. ورأى 61 في المائة أنهم يعتقدون أنه «متقدم في السن»، بحيث لا يمكنه أن يكون رئيساً فعالاً.

وتمتد الشكوك بشأن عمر بايدن عبر الأجيال والجنس والعرق والتعليم، ما يؤكد فشل الرئيس في تبديد المخاوف داخل حزبه وهجمات الجمهوريين التي تصوره على أنه خرف. ورأى 73 في المائة من جميع الناخبين المسجلين أنه أكبر من أن يكون فعالاً، وأعرب 45 في المائة عن اعتقادهم أنه لا يستطيع القيام بهذه المهمة.

.

السيدة الأولى جيل بايدن تتحدث إلى أنصارها يوم السبت 2 مارس 2024 في لاس فيغاس خلال حدث «النساء من أجل بايدن - هاريس» لحثهن على التصويت لصالح بايدن وكان هذا الحدث جزءاً من برنامج وطني لتنظيم وتعبئة الناخبات (أ.ب)

وتشير استطلاعات الرأي السابقة إلى أن تحفظات الناخبين بشأن عمر الرئيس بايدن زادت بمرور الوقت. وفي 6 ولايات حاسمة جرى استطلاعها في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قال 55 في المائة ممن صوتوا لصالحه في انتخابات عام 2020، إنهم يعتقدون أنه أكبر من أن يكون رئيساً فعالاً، وهي زيادة حادة على 16 في المائة من الديمقراطيين الذين شاركوا هذا الاستطلاع. وإذا أعيد انتخابه في نوفمبر المقبل، فسيحطم بايدن رقمه القياسي بوصفه أكبر رئيس أميركي سناً في منصبه، وسيكون عمر بايدن 86 عاماً بنهاية ولايته الثانية.

غضب الجالية العربية

حملة الجالية العربية والمسلمة لحث الناخبين على التصويت بـ«غير ملتزم» اعتراضاً على انحياز بايدن لإسرائيل في الحرب ضد غزة (أ.ف.ب)

ولا يتعلق الأمر بعمر بايدن المتقدم فقط، فقد أشارت صحيفة «واشنطن بوست» إلى أن هناك رد فعل عنيفاً يلوح في الأفق بالنسبة للرئيس الحالي في انتخابات «الثلاثاء الكبير» إذا اتجهت نصف الولايات المشاركة في الانتخابات الرئاسية على التصويت بـ«غير ملتزم» في بطاقة الاقتراع، ما يشير إلى اتساع ثورة الناخبين اليساريين التي انطلقت شرارتها في ولاية ميشيغان، الأسبوع الماضي، بعد حملة شنتها الجالية العربية والمسلمة. وقد حصدت الحملة في ولاية ميشيغان 101 ألف صوت تحت خانة «غير ملتزم»، وهو ما مثَّل 5 أضعاف التصويت الذي جرى في انتخابات تمهيدية سابقة.

ويحث الناشطون الذين أطلقوا حملة ميشيغان الناخبين على التصويت بـ«غير ملتزم» في ولايات ماساتشوستس ومينيسوتا وكولورادو ونورث كارولاينا وتينيسي وفيرمونت ومين وألاباما، وكلها ولايات يوجد على بطاقة التصويت الخاصة بها «غير ملتزم».

وأشارت تقارير صحافية إلى أن الأميركيين المسلمين والناخبين الشباب يبتعدون عن بايدن بسبب انحيازه لإسرائيل في الحرب ضد غزة، كما توجد نسبة مقلقة من الناخبين السود يعترضون أيضاً على تعامل بايدن مع الحرب على غزة.


غوانتانامو: قاضي اعتداءات 11 سبتمبر يرجئ تقاعده للبت في قضايا مصيرية

العقيد ماثيو مكال أرجأ تقاعده حتى الانتهاء من البت في قضايا مصيرية في غوانتانامو (نيويورك تايمز)
العقيد ماثيو مكال أرجأ تقاعده حتى الانتهاء من البت في قضايا مصيرية في غوانتانامو (نيويورك تايمز)
TT

غوانتانامو: قاضي اعتداءات 11 سبتمبر يرجئ تقاعده للبت في قضايا مصيرية

العقيد ماثيو مكال أرجأ تقاعده حتى الانتهاء من البت في قضايا مصيرية في غوانتانامو (نيويورك تايمز)
العقيد ماثيو مكال أرجأ تقاعده حتى الانتهاء من البت في قضايا مصيرية في غوانتانامو (نيويورك تايمز)

أعلن القاضي المكلف بالبت في قضية هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) أنه سيبقى في منصبه خلال عام 2024، ما يوفر له المزيد من الوقت للبت في إجراءات ما قبل المحاكمة بشأن قضايا حساسة. وكان العقيد ماثيو مكال، رابع ضابط عسكري يرأس القضية طويلة الأمد، قد خطط في السابق للتقاعد من القوات الجوية الأميركية الشهر المقبل.

مدخل معسكر دلتا (أرشيفية - متداولة)

وتسبب سعي القاضي للتقاعد في أبريل (نيسان) في المزيد من الحزن لعائلات الضحايا الذين اشتكوا من أن ذلك سيؤدي إلى المزيد من التأخير في جلسات ما قبل المحاكمة التي استمرت عقدا كاملا، بسبب التحديات المتعلقة بالمعلومات السرية والمشكلات الصحية بما في ذلك جائحة فيروس كورونا، وانتهاء بمفاوضات الإقرار بالذنب التي بدأت في مارس (آذار) 2022.

معسكر العدالة في القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو (نيويورك تايمز)

ومن المقرر تكليف قاض جديد بعد تقاعد العقيد مكال، ليبدأ خليفته في الاطلاع على 36000 صفحة من محاضر الجلسات وحوالي 400000 صفحة من الوثائق والمستندات، بما في ذلك المئات من الأحكام المكتوبة. كان العقيد مكال قد عقد جلستي استماع فقط قبل تعليق الإجراءات لعقد محادثات الإقرار بالذنب.

الاستمرارية في توقيت حساس

ويتولى العقيد مكال القضية منذ أغسطس (آب) 2021 وأظهر فهما عميقا للعقبات التي تحول دون إجراء المحاكمة والسجل الذي بناه أسلافه الثلاثة بعد توجيه الاتهام في عام 2012.

كان من المتوقع في البداية أن يتقاعد في أبريل، وهو توقيت من المفترض أن يترك القول الفصل في قرارات حاسمة لقاضٍ خامس – بعد فهم واستيعاب مئات الصفحات من الوثائق والمستندات وأكثر من 42000 صفحة من المحاضر العامة والسرية. والآن، يمكن للعقيد مكال المضي قدما في الاستماع إلى الشهود في جلسات علنية ومغلقة ومرافعات قانونية لمدة لا تقل عن 19 أسبوعا أخرى خلال عام 2024.

قد يسمح الجدول الزمني للعقيد ماثيو إن. ماكال بإنهاء شهادة الشهود في قضية 11 سبتمبر في خليج غوانتانامو (نيويورك تايمز)

ماذا سيحدث بعد ذلك: جلسات استماع وربما أحكام

يضع الجدول الزمني العقيد مكال في وضع يسمح له بالانتهاء من سماع شهادات الشهود والبت فيما إذا كان بإمكان المدعين استخدام الاعترافات التي أدلى بها خالد شيخ محمد، الذي يُتهم بتدبير مؤامرة الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، وثلاثة من المتهمين المشاركين في المحاكمة النهائية. أمضى المتهمون سنوات في الاحتجاز في سجون وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، حيث تعرضوا للتعذيب، ثم قامت فرق «التنظيف» المزعومة في خليج غوانتانامو باستجوابهم دون تهديد أو عنف في عامهم الرابع في الحجز الأميركي.

ثمة قضيتان رئيسيتان أخريان تصلان إلى نقاط اتخاذ القرار: إحداهما ما إذا كانت القيود المفروضة على محامي الدفاع تمنع المتهمين من الخضوع لمحاكمة عادلة. عام 2018، رفض القاضي الأول الاعترافات التي جرى الحصول عليها خلال عام 2007 لهذا السبب. وراجع خلفاؤه هذه المسألة بعد ذلك.

المسألة الأخرى ما إذا كان ما جرى فعله بمتهمي الحادي عشر من سبتمبر في السنوات الأولى من احتجازهم في السجون الأميركية يعتبر «سلوكا حكوميا شائنا». وقد قدم محامو أحد المتهمين، مصطفى الهوساوي، حجتهم إلى القاضي الذي لم يصدر حكما بعد، ويمكن أن يمنح التأخير فرق الدفاع الثلاثة الأخرى الوقت للقيام بالشيء ذاته.

ما لا نعرفه: مصير إجراءات ما قبل المحاكمة

يمكن أن يأمر العقيد مكال بمجموعة من الإجراءات التصحيحية حال إصداره حكماً ضد الحكومة بشأن الأسئلة الثلاثة الفارقة. وبإمكان القاضي استبعاد الشهادات التي حصل عليها «فريق التنظيف» في عام 2007، ما فعله قاض عسكري في قضية غوانتانامو الكبرى الأخرى العام الماضي، ما دفع القضية باتجاه الاستئناف أمام محكمة أعلى. ويمكن للقاضي أيضا تخفيض الحد الأقصى للعقوبة المحتملة للإدانة إلى السجن مدى الحياة، بدلاً من الإعدام؛ ويمكنه كذلك رفض الدعوى.


ترمب يستعرض قوته ويفوز بترشيح الجمهوريين في ميشيغان وميزوري

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب يستعرض قوته ويفوز بترشيح الجمهوريين في ميشيغان وميزوري

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

فاز الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، اليوم السبت، بسهولة في المؤتمرات الانتخابية للحزب الجمهوري في ميشيغان، حيث عانى الحزب من خلافات داخلية خشي بعض الجمهوريين أن تضر بحملته في الولاية الأميركية الحاسمة.

وتمثل ميشيغان ساحة معركة رئيسية في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وفاز ترمب أيضاً في ولاية ميزوري وفقاً لتوقعات وكالة «أسوشييتد برس» للأنباء.

وتغلب ترمب في كلتا الولايتين على نيكي هيلي، آخر منافسيه المتبقين على بطاقة الحزب الجمهوري.

وفي سياقٍ موازٍ، تراجع الرئيس جو بايدن في مواجهة ترمب في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وفق ما أظهر استطلاع جديد للرأي نُشر (السبت).

وأظهر استطلاع أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» وجامعة «سيينا» شمل 980 ناخباً مسجلاً، بأن 48 في المائة منهم سيختارون ترمب، مقابل 43 في المائة فقط لبايدن، في حال أُجريت الانتخابات اليوم.


استطلاع جديد يحمل مؤشرات سيئة لبايدن في مواجهة ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

استطلاع جديد يحمل مؤشرات سيئة لبايدن في مواجهة ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

تراجع الرئيس جو بايدن في مواجهة منافسه المحتمل دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق ما أظهر استطلاع جديد للرأي نُشر، السبت، قبل أيام من أهم محطات موسم الانتخابات التمهيدية للحزبين الديمقراطي والجمهوري.

وأظهر استطلاع أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» وجامعة سيينا شمل 980 ناخباً مسجلاً، بأن 48 في المائة منهم سيختارون ترمب، مقابل 43 في المائة فقط لبايدن، في حال أُجريت الانتخابات الآن.

ويأتي الاستطلاع قبل أيام من «الثلاثاء الكبير» الذي يشهد انتخابات تمهيدية في أكثر من 10 ولايات، ويتوقع أن يحسم بشكل نهائي تفوق ترمب في السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري على منافسته الوحيدة نيكي هايلي.

وتوصّل الاستطلاع إلى أنّ الديمقراطي بايدن يعاني، على الرغم من كثير من المؤشرات الاقتصادية الإيجابية، لإقناع الأميركيين بأنّ سياساته تعود عليهم بالفائدة.

وقال 1 فقط من كلّ 4 ناخبين إنّ البلاد تمضي في الاتجاه الصحيح، بينما رأى أكثر من ضعف هذه النسبة أنّ سياسات بايدن أضرّت بهم بدلاً من مساعدتهم.

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)

وأظهر الاستطلاع تراجع تأييد بايدن لدى فئات من الناخبين عادة ما كانت أصواتها شبه مضمونة للديمقراطيين، مثل العمّال والناخبين من غير البيض.

وبينما تمكّن ترمب من توحيد قاعدته بشكل ملحوظ، إذ قال 97 في المائة ممن صوتوا له في عام 2020 إنهم سيكررون ذلك هذه السنة، تعهّد 83 في المائة فقط ممن صوّتوا لبايدن في 2020، بالتصويت له مجدداً. وأعرب 10 في المائة من المقترعين له حينها، عن تأييدهم ترمب حالياً.

ويخوض ترمب الانتخابات بينما يواجه 91 تهمة جنائية، ويُتوقع أن تبدأ واحدة من محاكماته الأربع على الأقل قبل يوم الاقتراع المقرر في الخامس من نوفمبر.

ويرى محللون أن هيمنة ترمب على الانتخابات للجمهوريين تخفي معارضة شديدة لترشحه لدى الجمهوريين المعتدلين والمستقلين الذين يحتاج إلى أصواتهم لهزيمة بايدن.

ولم يتضح بعد عدد ناخبي بايدن المترددين الذين قد يجدون أنفسهم مرغمين على الاقتراع لصالحه لعدم رؤية ترمب يعود إلى البيت الأبيض.


أميركا تبدأ إسقاط مساعدات لغزة جواً

مساعدات جوية أسقطتها طائرات أردنية فوق قطاع غزة يوم الجمعة (إ.ب.أ)
مساعدات جوية أسقطتها طائرات أردنية فوق قطاع غزة يوم الجمعة (إ.ب.أ)
TT

أميركا تبدأ إسقاط مساعدات لغزة جواً

مساعدات جوية أسقطتها طائرات أردنية فوق قطاع غزة يوم الجمعة (إ.ب.أ)
مساعدات جوية أسقطتها طائرات أردنية فوق قطاع غزة يوم الجمعة (إ.ب.أ)

بدأت الولايات المتحدة، اليوم السبت، تنفيذ أول عملية إسقاط جوي للمساعدات الإنسانية للسكان المدنيين في قطاع غزة. وأسقطت ثلاث طائرات نقل عسكرية ما مجموعه 66 طرداً تحتوي على عشرات الآلاف من الوجبات في القطاع الساحلي الذي يتعرض لهجوم من إسرائيل.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان: «نفذنا مع سلاح الجو الأردني عملية إنزال مساعدات إنسانية على قطاع غزة»، موضحة أن «الإنزال الجوي للمساعدات جزءٌ من جهد متواصل لإيصال المزيد منها إلى غزة».

وكان إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، أن الولايات المتحدة ستبدأ في إسقاط إمدادات الإغاثة جواً على سكان غزة، تسبب بانقسامات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، فضلاً عن الانتقادات، بما فيها من مؤسسات إغاثة وهيئات دولية.

الديمقراطيون قلقون

وأعرب العديد من أعضاء الكونغرس، وبينهم مؤيدون لإسرائيل بشدة من الحزبين، عن مواقف متضاربة بشأن إسقاط المساعدات.

ورغم أن دعم إسرائيل يحظى بتوافق كاسح بين الديمقراطيين والجمهوريين، غير أن تفاقم الأزمة الإنسانية في غزة، أثار قلق حتى أكثر الديمقراطيين تأييداً لإسرائيل، في ظل حالة الاعتراض المتنامية على سياسات الرئيس بايدن، عبرت عنها أصوات «غير الملتزمين» في انتخابات ولاية ميشيغان.

الرئيس الأميركي جو بايدن مغادراً البيت الأبيض إلى كامب ديفيد لقضاء العطلة الأسبوعية (إ.ب.أ)

وقال النائب الديمقراطي جاريد موسكوفيتش، أحد أكثر الديمقراطيين المؤيدين لإسرائيل في الكونغرس، في بيان: «أنا أؤيد هذه الخطوة من قبل الرئيس». وأضاف: «علينا أن نستكشف كل السبل الممكنة لإيصال المساعدات إلى غزة، خصوصاً وأننا نعلم أن (حماس) لا تهتم بسكان غزة». كما أعلن النائبان الديمقراطيان ريتشي توريس وكاثي مانينغ عن تأييدهما للخطوة. من جهته قال النائب الديمقراطي جوش غوتهايمر، إنه يدعم عمليات الإنزال الجوي، لكنه قال أيضاً إن الكونغرس «يجب أن يتحرك» لتحرير الرهائن في غزة و«سحق حماس».

معارضة جمهورية

في المقابل، أعرب الجمهوريون عن مواقف معارضة بشدة، وأشار العديد منهم «إلى خطر وقوع المساعدات في أيدي (حماس)». وقال النائب الجمهوري تيم بورشيت: «إذا وصلت المساعدات إلى الأطفال فهذا أمر عظيم، لكن المشكلة التي واجهناها في الماضي هي وصول المساعدات إلى العدو». وفيما أشاد آخرون بجهود إسرائيل، قال النائب الجمهوري دون بيكون: «لم نرسل مساعدات إلى ألمانيا واليابان في عام 1944. دعوا إسرائيل تنهي قتالها مع (حماس) ثم أرسلوا المساعدات. إن إرسال المساعدات الآن يساعد (حماس)».

وفي إشارة إلى الدوافع التي تقف وراء قرار بايدن إسقاط المساعدات لغزة، قال النائب الجمهوري، جيم بانكس، إن بايدن «يبني سياسته الخارجية على انتخابات ميشيغان التي سيخسرها». وقال «حلفاؤنا يستحقون الأفضل».

وصوّت أكثر من 100 ألف شخص «غير ملتزمين» في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ميشيغان يوم الثلاثاء احتجاجاً على دعم بايدن لإسرائيل، مما أثار مخاوف العديد من الديمقراطيين بشأن احتمالات فوزهم بالانتخابات العامة في الولاية المتأرجحة الرئيسية. وأشار بعض الديمقراطيين الذين يدعمون الخطة إلى أنهم مدركون لخطر هذا التصويت، لكنهم لا يرون أنها عقبة لا يمكن التغلب عليها.


تكساس تخشى تفاقم أضخم حريق تشهده الولاية

ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)
ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)
TT

تكساس تخشى تفاقم أضخم حريق تشهده الولاية

ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)
ما بقي من رؤوس أبقار في مزرعة أتى عليها الحريق ببلدة سكيليتاون في تكساس (أ.ب)

تخشى سلطات تكساس امتداداً مثيراً للقلق خلال عطلة نهاية الأسبوع لأضخم حريق تشهده الولاية والذي أودى بحياة شخصين وأتى على مئات الآلاف من الهكتارات.

وقال حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت، الجمعة، إن النيران أتت على نحو 500 منزل ومبان مختلفة، مشيراً إلى احتمال ارتفاع حجم الأضرار.

وفي بلد اعتاد أن يشهد تناقضات تتفاقم بفعل التغير المناخي، تعرضت كاليفورنيا في اليوم نفسه لعاصفة ثلجية شديدة مصحوبة برياح عاتية تجاوزت سرعتها 160 كيلومترا في الساعة على مرتفعات سييرا نيفادا، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

ومن المتوقع أن يتراوح ارتفاع الثلوج ما بين 2 و3,5 متر في الأيام المقبلة على المرتفعات، وفقًا لهيئة الأرصاد الجوية في هذه الولاية، الأكبر من حيث عدد السكان في البلاد.

مواطن يرمي قطعة من شجرة محترقة قرب بلدة كناديان في تكساس (رويترز)

وفي تكساس، تم احتواء الحريق «سموكهاوس كريك» بنسبة 15 في المائة فقط، وإن توقف انتشاره مؤقتًا الجمعة بفضل هطول الأمطار في اليوم السابق، وفقًا للسلطات المحلية.

وأفادت إدارة الغابات في تكساس الجمعة على موقع «إكس» بأن الحريق لا يزال يمتد على مساحة 430 ألف هكتار على الأقل، لكن «الأمطار هطلت يوم أمس والحريق لم يمتد».

وأضاف بيان الإدارة أن «الفرق ستركز على الطرف الشمالي للحريق والمساحات المحيطة بالمناطق المشيدة».

وقالت هيئة الأرصاد الجوية المحلية في مدينة أماريلو «من المتوقع عودة ظروف مؤاتية للنيران» يومي السبت والأحد، خاصة بسبب شدة جفاف النباتات وقوة الرياح.

كما تنشط ثلاثة حرائق أصغر حجماً في هذه المنطقة من شمال تكساس، القريبة من مدينة أماريلو، أكبرها حريق «ويندي ديوس» الممتد على مساحة 57 ألف هكتار وتم احتواء 55 في المائة منه.

وتحدثت وسائل إعلام محلية عن وفاة شخصين، هما: جدة تبلغ 83 عامًا قضت في منزلها في بلدة ستينيت الصغيرة، وامرأة تبلغ 44 عامًا توفيت الخميس بعد إصابتها بجروح خطيرة عندما حاصرت النيران الشاحنة التي كانت تقودها.

متطوع ينقل بالات قش إلى مزارع تضررت مزرعته ببلدة كناديان في تكساس (رويترز)

وقال أبوت الخميس إن «تكساس تواصل تعزيز مواردها من الرجال والمعدات لمكافحة هذا الحريق الخطير للغاية»، معرباً عن امتنانه لرجال الإطفاء الذين يعملون «على مدار الساعة لحماية سكان تكساس».

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي يزور تكساس في خصوص ملف الهجرة، للصحافيين إن 500 مسؤول فدرالي يعملون على مكافحة الحرائق، إضافة إلى رجال الإطفاء المحليين.


السجن لمسعف أميركي على خلفية وفاة شاب أسود أثناء توقيفه

الممرض بيتر تشيكونياك مطرقاً بعد صدور الحكم بالعقوبة (أ.ب)
الممرض بيتر تشيكونياك مطرقاً بعد صدور الحكم بالعقوبة (أ.ب)
TT

السجن لمسعف أميركي على خلفية وفاة شاب أسود أثناء توقيفه

الممرض بيتر تشيكونياك مطرقاً بعد صدور الحكم بالعقوبة (أ.ب)
الممرض بيتر تشيكونياك مطرقاً بعد صدور الحكم بالعقوبة (أ.ب)

حُكم على مسعف حقن شابا أسود بمادة الكيتامين بينما كانت الشرطة الأميركية تثبته بالقوة، بالسجن خمس سنوات الجمعة.

ودين الممرض بيتر تشيكونياك في ديسمبر (كانون الأول) بتهمة القتل بسبب الإهمال الجنائي وحقن أدوية بشكل غير قانوني، على خلفية وفاة إيلايجا ماكلين، الشاب الأعزل البالغ 23 عاما، والذي توفي بعد أيام على عراك مع الشرطة في كولورادو.

وتعرض الشاب لأزمة قلبية في سيارة الإسعاف في اللحظات التي أعقبت توقيفه بالقوة.

وتعود الحادثة إلى أغسطس (آب) 2019 عندما استجابت شرطة مدينة أورورا لاتصال بشأن رجل أسود «مثير للشبهات» يتصرف «بطريقة غربية» في الشارع ويضع قناع تزلج.

وقالت عائلة ماكلين في وقت لاحق لوسائل الإعلام إنه ذهب لشراء شاي مثلج، وكثيرا ما كان يضع قناع التزلج ليبقيه دافئا لأنه كان مصابا بفقر الدم.

وقال أحد الشرطيين إن ماكلين الذي كان أعزل، حاول سحب سلاح شرطي آخر، دون تقديم أي أدلة على ذلك.

وتعارك مع الشرطين وبينما كانوا يحاولون توقيفه، قام المسعف تشيكونياك وزميله جيريمي كوبر بحقنه بالكيتامين.

خلال المحاكمة قال فريق الدفاع عن المسعفين إن موكليهما اتبعا البروتوكول المتعلق بحقن دواء، الذي أقرته سلطات كولورادو لأشخاص في «حالة اضطراب».

ورد المدعون بالقول إنهما تجاهلا تدريباتهما على التعامل مع مرضى في حالة توتر.

شينين ماكلين والدة الضحية خارج قاعة المحكمة في برايتون بولاية كولورادو (أ.ب)

وقبيل الحكم عليه الجمعة قال تشيكونياك لشينين ماكلين إنه «آسف حقا» لوفاة ابنها. وأضاف «أتمنى أن أقول للسيدة ماكلين إن إيلايجا سيكون بخير لكنني لا أستطيع»، بحسب شبكة «سي بي إس» الإخبارية.

وتابع «لا يمكننا إنقاذ الجميع. أتمنى لو ينسى ذهني الأشياء التي رأتها عيناي في السنوات الـ18 الماضية»، مؤكدا أن «إيلايجا سيبقى في ذهني إلى الأبد، مع الآخرين جميعهم».

وجاءت وفاة ماكلين قبل أشهر من مقتل الأميركي الأسود جورج فلويد في مينيابوليس في مايو (أيار) 2020، ما أثار تظاهرات على مستوى البلاد نددت بعنصرية الشرطة وعنفها.

وساهمت حملة دعمها مشاهير في إجراء تحقيق خاص وُجه فيه الاتهام في نهاية المطاف إلى ثلاثة من عناصر الشرطة، إلى جانب المسعفَين.

وفي يناير (كانون الثاني) تمت تبرئة اثنين من عناصر الشرطة، بينما حكم على الثالث بالسجن لمدة 14 شهراً.

ومن المقرر أن يصدر الحكم على كوبر، المسعف الآخر الذي دين في ديسمبر مع تشيكونياك، في أبريل (نيسان)، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.


اتجاه لإرجاء محاكمة ترمب في قضية الوثائق السرية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
TT

اتجاه لإرجاء محاكمة ترمب في قضية الوثائق السرية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

نظرت محكمة اتحادية في فلوريدا أمس (الجمعة) في الجدول الزمني لمحاكمة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بتهمة إساءة التعامل مع وثائق سرية والمقرر أن تبدأ اعتبارا من 20 مايو (أيار)، لكن يُرجح أن يتم تأجيلها عدة أشهر، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويسعى ترمب، المرشح الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) والملاحق بأربع قضايا جنائية منفصلة، إلى تأخير محاكمته قدر الإمكان إلى ما بعد الانتخابات على أقل تقدير.

وفي ولاية جورجيا (جنوب شرقي البلاد) يدعو ترمب والعديد من المتهمين معه الذين يُلاحَقون بتهمة محاولات غير قانونية لقلب نتائج انتخابات 2020، إلى كف يد المدعية العامة، وقد عُقِدت جلسة استماع أخيرة أمام القاضي سكوت مكافي. وبعد الاستماع إلى الطرفين، أشار القاضي إلى عزمه على إصدار قرار خلال الأسبوعين المقبلين.

وإذا خلص القاضي إلى وجود تضارب في المصالح يبرر كف يد المدعية العامة فاني ويليس بسبب علاقة وطيدة تربطها بالمحقق الذي عينته في هذه القضية، فإن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى تأجيل إجراء هذه المحاكمة التي لم يُحَدَّد لها أي موعد.

وفي فلوريدا، حيث يُحاكَم مع اثنين من مساعديه بتهمة الاحتفاظ بوثائق سرية، حضر ترمب جلسة استماع الجمعة خلف أبواب مغلقة برئاسة القاضية إيلين كانون. وبحسب وسائل إعلام، وصفت القاضية بعض المواعيد النهائية التي اقترحها فريق المدعي الخاص جاك سميث، المسؤول عن التحقيق في هذه القضية، بأنها «غير واقعية». وكان سميث اقترح الثامن من يوليو (تموز) موعدا لبدء المحاكمة.

وقالت القاضية إنها تريد جدولا زمنيا متباعدا بما يكفي للسماح بوجود «مرونة»، خصوصا بالنظر الى احتمال حصول تداخل مع الإجراءات الجنائية الأخرى ضد الرئيس السابق.

ويقول محامو ترمب إنه «لا يمكن إجراء محاكمة عادلة قبل نهاية الانتخابات الرئاسية لعام 2024».


واشنطن تبحث مع مسؤولين إسرائيليين زيادة المساعدات الإنسانية لغزة

امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)
امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)
TT

واشنطن تبحث مع مسؤولين إسرائيليين زيادة المساعدات الإنسانية لغزة

امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)
امرأة وطفلة فلسطينيتان تحملان زجاجات المياه في رفح حيث المياه شحيحة جدا والبعض يشرب الماء المالح (أ.ف.ب)

أعلنت مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية سامنثا باور أنها بحثت مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يؤاف غالانت ورئيس الأركان هيرتسي هاليفي ومنسق أعمال الحكومة في المناطق غسان عليان ضرورة زيادة دخول المساعدات الإنسانية لغزة بما في ذلك إنزال معونات أميركية جوا، حسبما نشرت «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت عبر منصة «إكس» أمس الجمعة: «ناقشت مع نتنياهو وغالانت وهاليفي تعزيز حماية المدنيين وعمال الإغاثة في غزة».

وفي تصريحات صحافية أضافت باور: «في الأيام القليلة الماضية أتيحت لي الفرصة لقضاء الوقت مع عمال إغاثة خرجوا من غزة لتوهم وما سمعته من زملائي والتقارير عن الوضع على الأرض من بين أسوأ ما سمعت خلال مشواري المهني».

وأشارت إلى أن المياه شحيحة جدا إلى حد أن بعض سكان غزة يشربون مياها مالحة، وقالت: «الطعام شحيح للغاية حتى إن البعض لجأوا لطهي أعلاف الحيوانات وأعشاب البحر. في الأسبوع الأخير وبعد شهور من الجهود الدبلوماسية الأميركية لمحاولة زيادة تدفق المساعدات الإنسانية لغزة فإن متوسط عدد الشاحنات التي تدخل هو 96 فقط لأكثر من مليوني نسمة وهو معدل لا يذكر في خضم الاحتياجات».

ودعت باور إلى زيادة تدفق المساعدات الإنسانية لغزة خاصة شمال القطاع.

وكانت الأمم المتحدة قد حذّرت من أن مجاعة في قطاع غزة «أصبحت شبه حتمية، ما لم يتغير شيء»، مع إظهار الإحصاءات الرسمية أن عشرات الأطفال ماتوا جوعا.