الثقافة السعودية تقيم معرضاً للتعريف بفن العرضة

الثقافة السعودية تقيم معرضاً للتعريف بفن العرضة

الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
جناح للتعريف بطريقة صنع العقال المقصب

دشنت وزارة الثقافة السعودية معرضاً خاصاً في العرضة السعودية بساحة الصفاة بجانب قصر المصمك التاريخي في مدينة الرياض أمس (الاثنين)، الذي سيقدم على مدى 6 أيام أنشطة وفعاليات متنوعة تحتفي بواحد من عناصر التراث الثقافي السعودي، وتُبرز قيمته الثقافية، ومدى ارتباطه بالهوية الوطنية.

ويسعى المعرض إلى تقديم تجربةٍ نوعية وثرية للزائرين بمحتوى تاريخي غنيّ، وفي قالب بصري مستمد من الطبيعة الصحراوية، متضمناً عرضاً مرئياً لعرضة حداء الخيل بالطريقة التي أدّاها الملك عبد العزيز مؤسس السعودية مع عرض للفرسان وهم على ظهور الخيول، وقصائد الحداء مع نغماتها. بالإضافة إلى عرض للعلم السعودي وتطوره خلال تاريخ الدولة السعودية، ومقولات لعددٍ من الملوك والأمراء، وقصائد في مدح راية التوحيد والتفاخر بها، إلى جانب تجسيد «عرضة الانتصار في الحرب» عبر عرض مصور.


جناح للتعريف بالأدوات التي تستخدم في العرضة


وضم المعرض شرحاً مفصلاً للأدوات والأزياء التي تستخدم في أداء العرضة منها المرودن هو ثوب فضفاض أبيض تصل أكمامه إلى ما دون الركبة، والصاية «الدقلة» وهي رداء طويل ملون ومطرز يغطي كامل الجسد والمحزم هو حزام أسود يوضع على الصدر، ويوضع فيه الرصاص الخاص بالبنادق والجنبية هو حزام يلف على الوسط ويوضع فيه الخنجر.

كما تضمن المعرض شرحاً لعناصر العرضة وهم الملقن وهو الذي يلقي القصيدة المغناة على المشاركين، ويتولى نقلهم من بيت القصيدة للبيت الذي يليه، والعارضون بالسيوف وهم من يلعبون بسيوفهم في صفوف عن طريق حركات منتظمة، وحامل البيرق: هو من يحمل البيرق «علم أخضر»، يبلغ متوسط طوله 3 أمتار، بيده اليسرى ويضع طرفه الأخير على عنقه، ويشارك في صفوف العارضين بالسيوف. بالإضافة إلى قارعي الطبول الكبيرة «طبول التخمير» الذين يكون موقعهم ثابتا في الصف الخلفي، ويرددون البيت الأول من القصيدة لبداية العرض وقارعي الطبول الصغيرة «طبول التثليث» الذين يكون موقعهم ثابتا في الأمام، ويشرعون بالقرع على طبولهم بعد قرعات الطبول الكبيرة الأولى. ويمكنهم المشاركة في اللعب وسط ميدان العرضة.


عرض مرئي للعرضة


ويشتمل المعرض على جناح «العرضة في عهد الملوك»، الذي يتضمن عرضاً مصوراً لملوك المملكة أثناء تأديتهم لها، والأزياء التي ارتداها الملوك لهذه المناسبات، وسيوفهم المستخدمة فيها، وعدة صور منها.

ويحتوي المعرض على «معهد فرسان العرضة» الذي سيتم من خلاله تعليم جميع الفئات العمرية عبر مدربين محترفين ومعتمدين على أداء العرضة السعودية وطريقة ارتداء أزيائها وأشهر قصائدها، بالإضافة إلى توزيع أدوارهم وشرح الأدوار الموجودة فيها.


جانب من العرضة السعودية


ويضم المعرض جناح «العرضة عالمياً» الذي يتكون من صور متنوعة لعدد من رؤساء دول العالم والدبلوماسيين البارزين لحظة أدائهم للعرضة السعودية؛ منهم الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولاي ساركوزي، والرئيس الأميركي دونالد ترمب، والملك البريطاني تشارلز الثالث.

ويوجد أيضاً جناح «حرفيي العرضة» الذي يُعرِّف بصناعة أزياء العرضة، والعقال المقصب، متضمناً أسماء صانعيها، بالإضافة إلى سينما العرضة، ومنطقة التصوير، والمقهى، ومعرض التذكارات، وعرض حي لفرقة الدرعية للعرضة السعودية.

وتهدف وزارة الثقافة من فعالية العرضة السعودية إلى التعريف بها كفنٍ سعودي أصيل، ولتعزيز المعرفة، وتصحيح المفاهيم المرتبطة بها، إضافة للاحتفاء بها باعتبارها تراثاً ثقافياً عالمياً غير مادّي مسجلاً لدى اليونسكو منذ 2015.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو