إدانات واسعة للهجوم على البعثة الباكستانية في كابل

إدانات واسعة للهجوم على البعثة الباكستانية في كابل

الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16077]

توالت أمس الإدانات للهجوم الإرهابي الذي استهدف مجمع السفارة الباكستانية في كابل يوم الجمعة واستهدف رئيس البعثة الباكستانية عبيد الرحمن نظاماني. ولم يصب السفير بأذى لكن أحد حراس الأمن أصيب بجروح خطيرة في الهجوم، بحسب وزارة الخارجية الباكستانية.
وأعربت السعودية أمس عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم المسلح على سفارة باكستان في كابل، والمحاولة الفاشلة لاغتيال القائم بأعمال السفارة الباكستانية. وجددت السعودية في بيان لوزارة خارجيتها التأكيد على موقفها الثابت والداعي لنبذ العنف والإرهاب أينما كان، معربةً عن تضامن المملكة التام ووقوفها إلى جانب باكستان وشعبها في مواجهة الإرهاب.
كما أدانت الإمارات والبحرين وقطر محاولة اغتيال رئيس البعثة الدبلوماسية لباكستان في العاصمة الأفغانية، وأعربت عن تضامنها مع باكستان وشعبها. وجددت الدول الخليجية في بيانات منفصلة لوزارات خارجيتها التأكيد على رفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية مهما كانت الدوافع والأسباب، مشددة على ضرورة حماية البعثات والمقار الدبلوماسية حسب الأعراف والمواثيق التي تنظم العمل الدبلوماسي الدولي.
كما أصدر مجلس الأمن الدولي بياناً صحافياً يدين بـ«أشد العبارات» الهجوم «الإرهابي» الذي استهدف، الجمعة، السفارة الباكستانية في كابل. ودعا البيان إلى ضمان سلامة المباني الدبلوماسية والقنصلية. ونقلت وكالة «أنباء أسوشييتد برس أوف باكستان» الباكستانية، السبت، عن مجلس الأمن إعرابه وبالإجماع عن أمنياته بالشفاء العاجل لحارس الأمن الذي تعرض لإصابات حرجة في ذلك الهجوم. وأضاف البيان الذي أوردته وكالة الأنباء الألمانية: «دعت الدول الأعضاء بمجلس الأمن جميع الأطراف المعنية إلى احترام سلامة وأمن المباني الدبلوماسية والقنصلية والأفراد التابعين للدول الأعضاء بالأمم المتحدة، وضمان ذلك». وشدد البيان على الحاجة إلى محاسبة المدبرين والمنظمين والممولين والرعاة لهذه الأعمال الإرهابية الشائنة.
ووصفت الخارجية الباكستانية في بيان الهجوم الذي تعرض له رئيس بعثتها في كابل، السفير نظاماني، بأنه «محاولة اغتيال». وأضافت الوزارة أن باكستان استدعت القائم بالأعمال الأفغاني للإعراب عن مخاوف باكستان العميقة وغضبها إزاء الهجوم في كابل. كما ندد رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف بالهجوم الإرهابي، وطالب في تغريدة على «تويتر» بإجراء تحقيق فوري واتخاذ إجراءات بحق منفذي «هذا العمل البشع».
من جهتها، أدانت الخارجية الأفغانية بشدة الاعتداء، وشددت على أنها لن تسمح لأي جهة بمحاولة المساس بأمن البعثات الدبلوماسية.
ونقلت صحيفة «جيو» الباكستانية - عن مصادر لم تسمها - أن الهجوم وقع أثناء قيام السفير بنزهة مشياً على الأقدام، بحسب الوكالة الألمانية.
وتزامن الهجوم على البعثة الباكستانية في كابل مع هجوم آخر استهدف مقر الحزب الإسلامي في كابل. وقال زعيم هذا الحزب رئيس الوزراء الأفغاني الأسبق قلب الدين حكمتيار إن شخصاً واحداً قتل في هجوم انتحاري وقع قرب مكتب حزبه.
وفي طهران، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني عن قلق طهران إزاء «استمرار الهجمات الإرهابية ضد المدنيين الأبرياء في أفغانستان».
وقال كنعاني إن استمرار الهجمات الإرهابية سيتسبب في «زعزعة استقرار أفغانستان، وهو أمر يعتبر مناقضاً لمصالح الشعب الأفغاني والمنطقة»، وفق وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا).


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو