وقائع انتحار في مصر تُثير تساؤلات بشأن «دعم الشباب»

وقائع انتحار في مصر تُثير تساؤلات بشأن «دعم الشباب»

حالتان في يوم واحد... وثالثة تمّ إنقاذها
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ
وزارة الداخلية المصرية (صفحة «الداخلية» على «فيسبوك»)

أحدثت واقعتا انتحار لشابين، صدى واسعاً في المجتمع المصري، وأُصيب أصدقاء الشابين وأسرتهما بحالة من الصدمة والحزن، وتوالت على المنصات الاجتماعية رسائلهم التي تحمل كلمات الرثاء والدعاء بالمغفرة للشابين، بينما تفاعل المعلقون مع الحادثتين، معربين عن «ضرورة العمل على التصدي لانتحار الشباب، بعد سلسلة من الحالات المماثلة في الآونة الأخيرة»، بينما نجحت الجهات الأمنية في إنقاذ شاب ثالث من محاولة للانتحار أعلى برج القاهرة.
وتخص الواقعة الأولى الشاب سامح محمد، الذي أقدم على إنهاء حياته في الإسكندرية (شمال مصر) تاركاً رسالة مؤثرة على «فيسبوك»، موجهة إلى أصدقائه وأسرته، طالبهم فيها بـ«مسامحته والدعاء له»، ثم ألقى بنفسه من شرفة منزله وفارق الحياة بعد تلك الرسالة، وأرجع سبب انتحاره إلى شخصين. وتداول بعض المقربين منه القول إنه «تعرض للتنمر».
كما شهدت محافظة الشرقية (دلتا مصر) حالة الانتحار الثانية، حيث قام شاب يُدعى محمود عزازي، ببث مباشر عبر حسابه على «فيسبوك» يتضمن مقطع فيديو للحظة تناوله قرص مبيد حشري ساماً (يُستخدم في الريف المصري لحفظ حبوب الغلال)، كاشفاً عن «تفاقم الخلافات مع والده؛ ما دفعه للتخلص من حياته».
من جهة أخرى، نجحت الأجهزة الأمنية أمس، في إنقاذ شاب من الانتحار بعد اعتزامه إلقاء نفسه من أعلى برج القاهرة؛ نتيجة مروره بضائقة نفسية بعد وفاة والدته. وكانت مصر قد شهدت الأسبوع الماضي كذلك حالة انتحار فتاة من الدور الخامس من منزلها في محافظة البحيرة (دلتا مصر) عقب كتابتها بوست على «فيسبوك»، تتهم فيه «ابن عمها بالتحرش بها وهي صغيرة، ولم يصدقها والدها» بحسب المنتحرة، وذلك ضمن حالات انتحار متكررة بين الشباب والمراهقين المصريين خلال السنوات القليلة الماضية.
كما تكرر ربط هؤلاء المنتحرين أسباب إقدامهم على ذلك الفعل، إلى «الخلافات الأُسرية». فقد أقدم شاب في يوليو (تموز) الماضي على الانتحار في القليوبية (القريبة من القاهرة)، مُرجعاً الأمر إلى السبب نفسه. وكذلك تخلص شاب من حياته من أعلى كوبري النيل ببحر اليوسفي (شمال محافظة المنيا) في أغسطس (آب) الماضي، لخلافات حادة مع أسرته، ما يشير إلى «فقدان هؤلاء للدعم الأسري والنفسي».
عند النظر في حالات الانتحار الأخيرة وفق الدكتور عاصم حجازي، أستاذ علم النفس التربوي المساعد بجامعة القاهرة، فإنه للوهلة الأولى، قد يتبين لنا أن هناك تبايناً واضحاً في الأسباب الظاهرية التي أدت إلى ذلك، ما بين دوافع تتعلق بالجانب الاقتصادي، وأخرى تتعلق بالجوانب الاجتماعية والعاطفية. كما يتضح أيضاً أن التفوق العقلي والوصول إلى مستويات عليا من المعرفة بل والإبداع العلمي، لم يمنع من الوقوع في فخ اليأس والإحباط المؤدي إلى الانتحار في بعض هذه الحالات».
ويتابع: «لكن الحقيقة التي يجب أن تبدو واضحة للجميع، أن الضغوط بكل صورها وأشكالها، اقتصادية كانت أو اجتماعية أو عاطفية، جميعها ليست إلا أسباباً ظاهرية لمشكلة الانتحار»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط»: «أما الأسباب الحقيقية والجوهرية فتكمن في غياب المرونة النفسية والمعرفية، وتدني مستوى الصلابة النفسية لدى الشباب، ويرجع ذلك بدوره إلى مجموعة من الأسباب، على رأسها غياب الدور التربوي للأسرة والمدرسة، وعدم وجود شبكة دعم نفسي واجتماعي قوية محيطة بالشاب».
ويلفت إلى أنه «لا شك أن توحد معظم الشباب وأولياء الأمور مع الأجهزة الرقمية بشكل مبالغ فيه، يجعلهم فريسة لمشاعر الوحدة والعزلة والأفكار السلبية المنتشرة بقوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة».
وفي الوقت الذي يتلقى فيه الشاب هذه الرسائل والأفكار السلبية بحسب حجازي، فإن «الشاب لا يجد في الأسرة حواراً هادئاً يتسم بالود والتقدير.
يتعرف حجازي عن قرب على مشكلات الشاب، ويُقدم الدعم النفسي وغيره لمساعدة الشاب على تخطي مشكلاته من دون أن تجره هذه المشكلات إلى براثن اليأس».
وأطلقت مستشفيات الصحة النفسية وعلاج الإدمان التابعة لوزارة الصحة والسكان المصرية، حملة بعنوان «حياتك تستاهل تتعاش»، للدعوة إلى التوجه لأول عيادة حكومية يتم فتحها لمواجهة مشكلة الانتحار، بالإضافة إلى الإعلان عن الخط الساخن للدعم النفسي والطوارئ والاستشارات النفسية لتلقي الاستفسارات النفسية والدعم النفسي، ومساندة الراغبين في الانتحار، كما يُقدم المجلس القومي للصحة النفسية خطاً ساخناً لتلقي الاستفسارات النفسية.


مصر أخبار مصر الانتحار وفات الطب البشري علم الإجتماع

اختيارات المحرر

فيديو