نجاة الزعيم الأفغاني حكمتيار من محاولة اغتيال... ومقتل المهاجمين

نجاة الزعيم الأفغاني حكمتيار من محاولة اغتيال... ومقتل المهاجمين

مجهولون فجروا سيارة مفخخة خارج مقر حزبه وحاولوا اقتحامه
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16076]
الزعيم الأفغاني قلب الدين حكمتيار (رويترز)

نجا رئيس الوزراء الأفغاني السابق والزعيم الأسطوري لحركة «الجهاد الأفغاني» قلب الدين حكمتيار من تفجير انتحاري بالقرب من مقر حزبه في كابل الجمعة. وفجّر مهاجمون مجهولون سيارة مفخخة خارج مقر «الحزب الإسلامي»، الذي ينتمي إليه حكمتيار، وحاولوا اقتحام المقر. وأفاد مسؤولون بالحزب وأقارب لقلب الدين حكمتيار بأنه لم يصب بأذى، وقال مسؤول بالحزب إن «غالبية كبار قادة الحزب كانوا موجودين بالمكتب وقت القصف ولم يصب أي منهم بأذى». وحاول ثلاثة مهاجمين اقتحام مبنى المكتب، لقي اثنان منهم حتفهم على أيدي حراس المكتب، فيما هرب الثالث. وقال مسؤول أمني في العاصمة كابل «انفجرت السيارة في الخارج ما تسبب بقليل من الأضرار».
وأفاد مسؤولون بأن حكمتيار الذي شغل منصب رئيس الوزراء في التسعينات كان داخل المقر لكنه لم يصب بأذى.
وأكد عبيد الله مدبر المسؤول في شرطة المنطقة مقتل اثنين من المهاجمين، مشيرا إلى اعتقاده أن الثالث جرى اعتقاله.
وقال: «أنا خارج المجمع الوضع تحت السيطرة»، مضيفا «أخبرنا الحراس في مكتب الحزب الإسلامي أن هناك ثلاثة مهاجمين، وقد قتلوا اثنين وأصابوا آخر قبل وصولهم إلى هدفهم».
الجدير بالذكر أن قلب الدين حكمتيار قاد حركة «الجهاد الأفغاني» ضد القوات السوفيتية في ثمانينيات القرن الماضي وكان يُنظر إليه باعتباره مقربا من باكستان. وذكرت ثلاثة مصادر من الحزب ومصدر واحد من حركة طالبان، التي تحكم البلاد، أن عدة مهاجمين قُتلوا وأصيب عدد من الحراس. ولم ترد شرطة كابول أو وزارة الداخلية على الفور على طلبات للتعليق.
ووقع الهجوم بالقرب من مسجد كان يوجد فيه كبار قادة الحزب، لكن الجميع، بمن فيهم حكمتيار، لم يصابوا بأذى، بحسب بيان الحزب وحفيده عبيد الله بهير.
وفي حادث منفصل وقد يكون ذا صلة، نجا السفير الباكستاني في كابل، عبيد الرحمن نظاماني، من محاولة اغتيال في العاصمة الأفغانية. ولم تكشف الحكومة الباكستانية عن تفاصيل الحادث حتى الآن، لكن من المعتقد بشكل عام أن محاولة اغتيال السفير الباكستاني قد تكون مرتبطة بمحاولة اغتيال قلب الدين حكمتيار. وينظر إلى حكمتيار دوما باعتباره «زعيم المجاهدين» المعادي للغرب وللأمريكيين. ورغم ذلك، كان يُعتبر من المقربين بدرجة كبيرة من المخابرات الباكستانية. ومن المعروف أن حكمتيار كان قد فر إلى طهران وقت الغزو الأميركي لأفغانستان، وعاش في المنفى في طهران لبعض الوقت. وبحسب الخبراء، فقد تعاون بشكل وثيق مع طالبان خلال السنوات التي قضاها في المنفى. وأفاد شهود عيان بأن أضرارا طفيفة لحقت بمقر الحزب وبمحيطه جراء الهجوم الذي استهدف قلب الدين حكمتيار. وقال شاهد عيان إن «القنبلة انفجرت في السيارة خارج المبنى وبالتالي لم تلحق أضرارا بالمبنى».
وطوّقت قوات طالبان المنطقة، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وأفاد مساعدون لحكمتيار، زعيم «الحزب الإسلامي»، بأنه حضر إقامة صلاة الجمعة في المسجد. وتجدر الإشارة إلى أن حكمتيار هو أمير حرب سابق، متهم بارتكاب فظائع أثناء القتال ضد القوات السوفييتية. وخلال الفترة الأخيرة، طالب حكمتيار، في خطب الجمعة، بحكومة جديدة منتخبة، وانتقد بعض قرارات طالبان كما هاجم السياسيين الأفغان.
ووقعت عدة هجمات سواء بتفجيرات أو إطلاق نار في أفغانستان في الأشهر الماضية. وأعلن مسلحو تنظيم «داعش» مسؤوليتهم عن بعضها. وأودى انفجار استهدف معهدا دينيا يوم الأربعاء في شمال أفغانستان بحياة 15 على الأقل.
وتقول حركة طالبان، التي استولت على السلطة بعد انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة في أغسطس (آب) 2021، إنها تركز على تأمين البلاد.
وأسس حكمتيار «الحزب الإسلامي» في منتصف السبعينيات وكان من حركات المجاهدين الرئيسية التي قاتلت ضد الغزو السوفيتي لأفغانستان في الثمانينيات. وشغل حكمتيار منصب رئيس الوزراء مرتين خلال التسعينيات.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو