مصر لتصنيع طائرة تدريب عسكرية بالتعاون مع شركة كورية

مصر لتصنيع طائرة تدريب عسكرية بالتعاون مع شركة كورية

قالت إنها تعتزم تصديرها إلى دول عربية وأفريقية
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
توقيع اتفاق بين الهيئة العربية للتصنيع بمصر وشركة كورية لإنتاج طائرة عسكرية (صفحة الهيئة العربية للتصنيع على فيسبوك)

وقّعت مصر، ممثلةً في الهيئة العربية للتصنيع، اتفاق تعاون وشراكة مع شركة كوريا للصناعات الجوية والفضائية (KAI)، يهدف إلى «توطين تكنولوجيا تصنيع طائرة تدريب عسكرية متقدمة».
وقال اللواء مختار عبد اللطيف، رئيس الهيئة العربية للتصنيع بمصر، في بيان صحافي (الخميس)، إنّه «تمّ الاتفاق مع الشركة الكورية على توطين تكنولوجيا تصنيع طائرة تدريب متقدمة، لتلبية احتياجات القوات المسلحة المصرية، مستفيدةً من الطاقات الإنتاجية المتطورّة بمصنع الطائرات التابع للهيئة العربية للتصنيع»، معلناً اعتزام الهيئة «تصدير هذه الطائرات للدول الأفريقية والعربية».
وأشار رئيس الهيئة العربية للتصنيع إلى «أهمية التعاون والشراكة مع الخبرات العالمية، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الرامية إلى توطين التكنولوجيا وزيادة نسب المكوّن المحلي، والقيمة المضافة في الصناعات الدفاعية المختلفة».
وكان السيسي قد اجتمع، الثلاثاء الماضي، مع الفريق أحمد خالد، قائد القيادة الاستراتيجية والمشرف على التصنيع العسكري، والعقيد أحمد عادل مجاهد، من القيادة الاستراتيجية، لـ«متابعة جهود تعزيز وتطوير التصنيع العسكري»، حيث «وجّه بمواصلة جهود دعم قطاع تطوير التصنيع العسكري والدفاعي على المستوى الوطني، ونقل وتوطين التكنولوجيا المتقدمة في هذا الإطار»، حسب بيان من رئاسة الجمهورية المصرية.
وعدّ اللواء حمدي بخيت، الخبير والمحلل العسكري، توطين التكنولوجيا أحد «أهداف الأمن القومي». وقال لـ«الشرق الأوسط» إنّ «استقلال القرار السيادي، يرتبط باعتماد الدولة على قدراتها التكنولوجية الذاتية، بما في ذلك قرارات التصنيع والتطوير والتصدير»، لافتاً إلى أنّ «المؤسسة العسكرية هي أهمّ وأعلى المؤسسات على مستوى احتياجها للتكنولوجيا، وأنّ دعمها في هذا المجال يُخرجها من تحت سيطرة دول أخرى قد تَحول دون تطورها».
وتتضمن مجالات التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع والشركة الكورية، «تبادل الخبرات، وتدريب الكوادر البشرية بالهيئة على أعمال التصنيع والصيانة وفقاً لأحدث النُّظم الرقمية»، وفقاً لتصريحات رئيس الهيئة العربية للتصنيع، الذي أعرب عن «تطلّعه لفتح مجالات جديدة للتعاون في مختلف صناعات الدفاع المتطوّرة، من خلال لجنة تنسيقية بين الجانبين لمتابعة تنفيذ المشروعات المشتركة».
ونقل بيان الهيئة العربية للتصنيع عن كانغ وونغ سيك، مستشار رئيس مجلس إدارة شركة «كوريا للصناعات الجوية والفضائية»، قوله إنّ «السوق المصرية جاذبة للاستثمارات في هذا المجال، ويتشكّل أهمية استراتيجية لدول المنطقة الأفريقية والعربية».
ويعود تاريخ إنشاء مصنع الطائرات في مصر إلى عام 1950 كأحد المصانع التابعة لوزارة الحربية في ذلك الوقت، قبل أن ينضم إلى الهيئة العربية للتصنيع عام 1975، وأنتج المصنع خلال الفترة السابقة، طائرات التدريب من طراز «جمهورية»، إضافة إلى الطائرة «القاهرة 200»، و«القاهرة 300»، كـ«أول» إنتاج لطائرة نفّاثة، حسب موقع الهيئة العربية للتصنيع.
وأشار اللواء بخيت إلى أنّ «مصر لديها خبرة كبيرة في إنتاج الطائرات العسكرية، وكانت على وشك تصنيع طائرة قتال متطوّرة، لكنّ ظروف الحرب في الفترة ما بين عامي 1967 و1973 حالت دون ذلك». وقال إن «الخبرة والأساس موجودان، وننتظر تطوير هذه الخبرات إلى إنتاج فعلي على الأرض».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو