عباس يتهم تل أبيب بـ«سرقة الأرض والمياه» في فلسطين

عباس يتهم تل أبيب بـ«سرقة الأرض والمياه» في فلسطين

طالب الأوروبيين بمقاطعة أي حكومة إسرائيلية لا تعترف بحل الدولتين
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16074]
عباس مصافحاً لافتيس قبل اجتماعهما في رام الله أمس (رويترز)

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء، إلى عدم التعامل مع أي حكومة إسرائيلية لا تعترف بحل الدولتين على أساس الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة، ونبذ العنف والإرهاب، في حرب استباقية كما يبدو ضد الحكومة الإسرائيلية اليمينية القادمة برئاسة بنيامين نتنياهو. واتهم عباس إسرائيل أمام المؤتمر العربي الرابع للمياه، بسرقة الأرض والمياه الفلسطينية كذلك.

وقال عباس في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس جمهورية لاتفيا إيغيلز لافيتس، في مقر الرئاسة في رام الله الأربعاء: «نفتقد هذه الأيام وجود شريك في إسرائيل يؤمن بحل الدولتين على أساس الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة، ونبذ العنف والإرهاب، وهي المبادئ التي نحن ملتزمون بها ونعمل بموجبها».

ودعا المجتمع الدولي، إلى ربط علاقاته «مع سلطات الاحتلال» الإسرائيلي بمدى التزامها بتلك المبادئ وبوقف جميع الأعمال الأحادية الجانب، ورد الأموال الفلسطينية المحتجزة، كما دعا كل الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى الاعتراف، بهدف حماية حل الدولتين، وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

مطالبة عباس بمقاطعة أي حكومة إسرائيلية لا تعترف بحل الدولتين، جاءت فيما يعمل رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو على تشكيل حكومة يمينية، وَضَع شركاؤه شروطاً لتشكيلها متعلقة بتعزيز الاستيطان وشرعنة بؤر استيطانية، وضم أجزاء من الضفة الغربية وتغيير قواعد إطلاق النار ضد الفلسطينيين وتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، والسيطرة على مزيد من الأراضي.

واتهم عباس قبل مؤتمره الصحافي مع لافيتس، إسرائيل، بسرقة الأرض والمياه الفلسطينية كذلك. وقال في كلمته أمام المؤتمر العربي الرابع للمياه، الذي نظمته دولة فلسطين في جامعة الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة، إن «دولة الاحتلال تقوم بسرقة الأرض وبناء المستوطنات عليها، وسرقة مياهنا وبيعها لنا». مؤكداً أنه يرفض أن تبقى المياه الفلسطينية رهن الاحتلال أو السيطرة أو الاستغلال غير القانوني في الأنهر من منابعها إلى مصباتها، وفي الأحواض الجوفية العابرة للحدود.

وأضاف في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، زياد أبو عمرو، «سنتوجه إلى الجهات الدولية المختصة لوقف عدوان الاحتلال على مياهنا».

وفي المؤتمر الذي حمل اسم «الأمن المائي العربي من أجل الحياة والتنمية والسلام»، شرح عباس كيف أن البحر الميت يشكل نموذجاً آخر للاعتداء على المياه الفلسطينية، وهو، يتقلص عاماً بعد عام، بسبب تحويل مياه الأنهار أو حبسها، وغياب الاتفاق، حول التخصيص والإدارة، بما يتوافق مع مبادئ وأعراف القانون الدولي.

وأضاف: «كما تعلمون، إن الصراع بيننا وبين الاحتلال لا يقتصر على المياه، أو على مواردنا الطبيعية التي تنهبها دولة الاحتلال العنصري، أو طمس روايتنا الوطنية، بل يشمل هذا الصراع وجودنا المادي والوطني على أرضنا، أرض فلسطين بعاصمتها القدس الشريف. ونحن ندرك أننا لن نحصل على حقنا في مياهنا طالما ظل هذا الاحتلال العنصري جاثماً على صدورنا. ولذلك فإن دحر هذا الاحتلال يشكل الأولوية القصوى بالنسبة لنا».

وتحدث الرئيس الفلسطيني، عن تداعيات السيطرة الإسرائيلية على المصادر المائية، بالقول، إن حصة الفرد في فلسطين بمعدلها العام تصل إلى قرابة 87 لتراً يومياً، ولا تتجاوز 20 لتراً في بعض التجمعات، بالمقارنة مع معدل ما يستهلكه المستوطن الإسرائيلي الذي يصل إلى 580 لتراً يومياً. وأضاف: «أما أهلنا وشعبنا في قطاع غزة، فمياههم شحيحة، وغير صالحة للاستهلاك البشري».

ووصف عباس مياه الوطن العربي العابرة للحدود بمسألة أمن قومي عربي، داعياً إلى وضع استراتيجية عربية موحدة وشاملة في مواجهة الاحتلال، أو الاستغلال، أو التغول، ووضع الخطط لمواجهة العجز المائي والغذائي في ظل التحديات القائمة.

وشدد على ضرورة الاستجابة للطلب المتزايد على المياه والغذاء، اللذين يشكلان تحدياً كبيراً في ظل محدودية المصادر في الوطن العربي، وفي ظل الجفاف، والتصحر، وسوء الاستخدام، وأيضاً استخدام المياه كسلاح، وتعاظم النزاعات، خاصة على المياه العابرة للحدود.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو