أميركي من أصول أفريقية زعيما لـ{الديموقراطي»

أميركي من أصول أفريقية زعيما لـ{الديموقراطي»

تغيير جذري في قيادات الحزب بالكونغرس
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16074]
الزعيم الجديد للحزب الديمقراطي حكيم جيفريز يتحدث للصحافيين في 17 نوفمبر الحالي (أ.ب)

اختار الديمقراطيون خلفاً لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، فانتخبوا في جلسة مغلقة النائب الشاب حكيم جيفريز لزعامة الحزب في مجلس النواب بعد أكثر من عقدين على وجود بيلوسي في ذلك المقعد.

كما اختار الحزب كلا من كاثرين كلارك، 59 عاماً، وبيتر اغيلار، 43 عاماً، في مقاعد قيادية خلفاً لنائب بيلوسي ستيني هوير، 83 عاماً، ومساعدها جيم كلايبرن، 82 عاماً. وبهذا تكون وجوه قيادات الحزب الديمقراطي في مجلس النواب تغيرت جذرياً، ومعها ستتغير ملامح المرحلة المقبلة في المجلس الذي سيسيطر عليه الجمهوريون مع تسلمهم الأغلبية في 3 من يناير (كانون الثاني) المقبل.

ولعلّ أبرز ما يميّز هذا التغيير هو الفارق الكبير في الأعمار بين القيادات القديمة وتلك الجديدة، في حزب لطالما واجه انتقادات شديدة من الشباب فيه بسبب عدم وجود وجوه تمثلهم في مناصب قيادية. وتحدث جيفريز، زعيم الديمقراطيين الجديد عن هذا الفارق العمري، فقال عن انتخاب ما يسمّى «الثلاثة الجدد»: «ثلاثتنا نعكس الحماسة والحيوية والفردية في المجلس وما يمثله كمؤسسة. أتطلع قدماً لتمثيل هذا ونحن نستلم مقاعدنا في القيادة».

جيفريز سيصبح أصغر زعيم في الكونغرس، إذ إنه يصغر زعيم الجمهوريين كيفين مكارثي بـ5 أعوام. أما الفارق العمري بينه وبين زعيمي الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس الشيوخ فيتخطى العشرين عاماً.

كما انه سيكون الأميركي الأول من أصول أفريقية الذي يتسلم زعامة حزب في الكونغرس، ما دفع البعض إلى مقارنته بالرئيس السابق باراك أوباما، فقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في النواب، الديمقراطي غريغوري ميكس: «باراك أوباما جعلنا فخورين، بذكائه وطريقة تنفيذه للأمور، وحكيم جيفريز سيقوم بالأمر نفسه. لم يتم اختياره لأنه من أصول أفريقية بل بفضل قدراته».

وعلى الرغم من أن صغر سن جيفريز يلعب لصالحه مع الوجوه الشابة في الحزب، فإن البعض يتخوف من الفارق الكبير في الخبرة بينه وبين رئيسة المجلس نانسي بيلوسي، التي تنحت وهي في الـ 82 من العمر. وقد اختارها حزبها لتبقى «رئيسة شرفية» له أي إنها ستلعب دوراً استشارياً لتوجيه جيفريز والقيادات الشابة الأخرى. وهي تحمل بجعبتها سنين خبرة طويلة بدأتها كزعيمة لحزبها في يناير 2003. 

ويرد جيفريز على المشككين بخبرته وخبرة فريقه فيقول: «لقد تمكنا من إثبات القدرة على القيادة خلال أوقات عصيبة تمت تجربتنا فيها. خلال فترة حكم ترمب، وإجراءات عزله، ووباء نادر وتدهور الاقتصاد الأميركي واقتحام الكونغرس وأجندة تشريعية طموحة شكك الكثيرون بتنفيذها…».

وسيكون التحدي الأبرز أمام جيفريز تحديد أطر العلاقة بينه وبين رئيس مجلس النواب المرتقب كيفين مكارثي، فالرجلان لا تربطهما أي علاقة، وسيكون عليهما التعاون بشكل من الأشكال في المجلس الذي يتمتع فيه الجمهوريون بأغلبية بسيطة سوف تحكم عليهما بضرورة التواصل.

فهذه هي المرة الأولى منذ العام 1931 التي يشهد فيها المجلس فارقاً ضئيلاً بين الحزبين بهذا الشكل، الأمر الذي سيرغم الديمقراطيين والجمهوريين على التعاون لإقرار مشاريع عدة. وسيلعب جيفريز خلال هذه الفترة دور صلة الوصل ما بين الجمهوريين والرئيس الأميركي جو بايدن. لهذا فعليه أيضاً أن يعزز هذه العلاقة ما بينه وبين بايدن، الذي يفصل بينهما فارق عمري كبير يصل إلى 28 عاماً.

وسيكون أمام جيفريز فترة عامين لإثبات نفسه، وفي حال تمكن من ذلك، قد يكون من المرشحين الديمقراطيين للرئاسة في المستقبل القريب، فتشبيهه من قبل بعض الديمقراطيين بباراك أوباما ليس عن عبث.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو