جهود مصرية لإعادة القضية الفلسطينية إلى «بؤرة» الاهتمام العالمي

جهود مصرية لإعادة القضية الفلسطينية إلى «بؤرة» الاهتمام العالمي

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
وزير الخارجية المصري خلال لقائه نظيره الفلسطيني (موقع الوزارة على «فيسبوك»)

في إطار الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أكدت مصر سعيها لإعادة وضع القضية الفلسطينية في «بؤرة» الاهتمام العالمي. وقال سامح شكري، وزير الخارجية المصري، خلال لقاء جمعه ونظيره الفلسطيني، رياض المالكي، في القاهرة (الثلاثاء)، إن «بلاده تتابع عن كثب كافة المستجدات على الساحتين الفلسطينية والإسرائيلية»، معرباً عن «قلق» القاهرة إزاء تطورات الأوضاع في الأراضي المحتلة.
ويزور المالكي القاهرة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يوافق 29 نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام.
وقال السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، في بيان صحافي، إن شكري والمالكي «ناقشا تنسيق الجهود على المستويين الإقليمي والدولي من أجل إعادة وضع القضية الفلسطينية فى بؤرة الاهتمام الدولي، بما فى ذلك تنسيق الجهود مع الدول العربية الشريكة، والأطراف الدولية المعروفة بدعمها للحقوق الفلسطينية».
وأشار المتحدث باسم الخارجية المصرية إلى أن شكري أكد خلال اللقاء على أن «مصر ستظل دائماً داعمة لكافة الحقوق الفلسطينية، خاصةً حق الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وأنها لن تألو جهداً فى توظيف كافة طاقاتها وقدراتها الدبلوماسية في سبيل تحقيق هذا الهدف»، لافتاً إلى «الجهود المصرية مع مختلف الأطراف الدولية والإقليمية لتهدئة الأوضاع، ووقف العنف، وكسر الجمود الحالي الذي يعتري عملية السلام، بهدف إعادة إطلاق مسار تفاوضي جاد يفضي إلى تحقيق السلام الشامل والعادل وفقاً لمبدأ حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة».
بدوره، أكد المالكي، خلال لقاء مع عدد من السفراء الأجانب في مقر سفارة دولة فلسطين بالقاهرة، أن «هناك معضلة تواجهها السلطة الفلسطينية، تتمثل في أنه لا يوجد شريك سلام حقيقي في إسرائيل للتفاوض معه». وشدد المالكي على «ضرورة ترجمة الالتزام بحل الدولتين إلى آليات عمل»، مشيراً إلى أن سياسة «الالتزام بالصمت» تعطي إسرائيل الموافقة للعمل على تغيير الواقع على الأرض وفرض حقائق جديدة، تمنع إقامة دولة فلسطينية وتجسيدها بمفهوم حل الدولتين.
وبمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وجّه أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، رسالة رسمية أعرب فيها عن «حزنه» من تزايد أعداد المدنيين الفلسطينيين الذين يفقدون أرواحهم في دوامة العنف التي تجتاح الضفة الغربية المحتلة، داعياً جميع الأطراف إلى «اتخاذ الخطوات اللازمة للحد من مظاهر التوتر وكسر دوامة العنف المميتة».
وقال غوتيريش إن «مسببات النزاع التي طال أمدها، كاستمرار الاحتلال وتوسيع المستوطنات وهدم المنازل وإخلاء الناس من مساكنهم، تزيد من مشاعر الغضب واليأس والإحباط»، ولا سيما أن «غزة ترزح تحت إجراءات إغلاق منهكة وتعاني من أزمات إنسانية».
وجدد غوتيريش التأكيد على موقف الأمم المتحدة «الداعي للسلام ولإنهاء الاحتلال»، مؤكداً التزام الأمم المتحدة «بتحقيق رؤية إنشاء دولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن، على أن تكون القدس عاصمة لكلتا الدولتين».
وأحيت جامعة الدول العربية (الثلاثاء)، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وصرح جمال رشدي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية، إن «الفعالية الاحتفالية شهدت حضوراً واسعاً من مندوبي الدول العربية كافة، وممثلي السلك الدبلوماسي الأجنبي بالقاهرة، فضلاً عن عدد من الشخصيات العامة».
وقال رشدي، في بيان صحافي، إن «كلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية تضمنت انتقاداً لصمت المجتمع الدولي على الجرائم الإسرائيلية المستمرة في حق الشعب الفلسطيني».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو