مشروع «النيل» يمثل مصر في بينالي فينيسيا للعمارة

مشروع «النيل» يمثل مصر في بينالي فينيسيا للعمارة

عبر طرح يعزز الروابط بين الدول الأفريقية
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ
لحظة تسلم الجائزة (الشرق الأوسط)

فاز مشروع «النيل» بالمشاركة المصرية بمعرض بينالي فينيسيا الدولي للعمارة في دورته الثامنة عشر التي تقام في الفترة من مايو (أيار) إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 في مدينة البندقية بإيطاليا. ويتخذ المشروع من القارب الشمسي أيقونة لحياة المصريين.

وكانت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة نيفين الكيلاني قد أعلنت مساء (الأحد) المشروع الفائز في المسابقة التي طرحها الجهاز القومي للتنسيق الحضاري برئاسة المهندس محمد أبو سعدة للمرة الخامسة لاختيار أفضل أفكار لمشروعات العمارة، التي تحقق موضوع المعرض الدولي، حيث يعتمد البينالي في هذه الدورة مفهوم «معمل المستقبل».
مشروع النيل المشارك في بينالي فينيسيا للعمارة


سينطلق الزائر من خلال المشروع داخل «بُعد زمكاني»، حيث يمكنه أن يصبح جزءاً داخل تلك الأبعاد المحيطة بالنيل، من المياه والطبيعة والتاريخ، في إطار واقع افتراضي في «غرفة مقدسة»، وماكينة بصرية. وستزين حوائط الجناح بالعرض المتغير والمستمر لصور النيل، بداية من بحيرة ناصر، وانتهاءً بالبحر المتوسط، وذلك في سياق متسلسل لعناصر تنسيق المواقع الطبيعية والبشرية، وفي التدفق الزمني للفصول الثلاثة: الفيضان، والبذر والحصاد.

ويُعد العمل الفائز، وفق دكتور أحمد سامي عبد الرحمن أستاذ العمارة والتخطيط العمراني بجامعة عين شمس ورئيس المشروع: «تجسيداً لعنوان البينالي (معمل المستقبل)»، من خلال اختيار نهر النيل كمعمل ومحور للتعاون بين الدول الأفريقية، وليس موضوعاً للصراع. ويضيف سامي لـ«الشرق الأوسط»: «تم تصميم الجناح المصري كمساحة متعددة الوظائف، وجهاز لفهم وتطوير الأفكار والمشروعات على نهر النيل. وسيستخدم لتسليط الضوء على موضوع المياه والقضايا المتعلقة بها (الآثار - الطبيعة - الزراعة - الصناعة - البنية الأساسية - الحضر) من خلال عرض تصويري متتالٍ لمحتوي النيل الطبيعي».
جانب من فريق العمل على المشروع


ولفت: «النيل محور غني بكل ما يتعلق بالنواحي الطبيعية والبشرية لدول حوض النيل. ومن ثم قام المشروع على مفهوم أنه (معمل مستقبلي) يحتضن الأعمال التشاركية بين هذه الدول في مختلف المجالات. وانطلاقاً من ذلك، قمنا بتصميم عمل يسمح بإقامة مشروعات تعزز من التعاون بين هذه الدول من خلال المحاور الستة المشار إليها، بحيث يمثل مشروع النيل دعوة للتكاتف لا للنزاع والصراع»، موضحاً: «كل من يزور الجناح المصري بالبينالي، إنما يقوم بدعم هذا الفكر بكل ما يتضمنه من أهداف تسعى تجاه السلام والتعاون والعمل الجماعي بين الدول الأفريقية، بل بين العالم كله. لأن القضية تمس الجميع».

وفي السياق ذاته، سيشهد الجناح المصري بحسب الدكتور أحمد سامي، استخدام طاولة تفاعلية بين زائر الجناح والموضوعات الستة، إذ يمكن للزائر على سبيل المثال أن يضغط على زر، فتخرج له مجموعة الأبحاث التي قمنا بها في إطار العمل. كما ستمثل الأرضيات والجدران بالمشروع، تجسيداً حياً متحركاً لمخرجاته، كي لا يشعر أن قدميه قد وطأتا مكاناً داخلياً، إنما سيتملكه إحساس أنه وسط النيل بكل عناصر وتفاصيل المكان حوله، وذلك من خلال تقنية فنية توفر الحركة والصوت، وتضم أفلاماً وموسيقى».

إلى هذا، يُعد «القارب الشمسي» بحسب دكتور سامي، جزءاً أساسياً من المشروع، ورمزاً للجناح المصري بالبينالي «من دونه تتوقف الحياة. فهو القلب النابض لمصر الذي أبحر في مياه النيل الزرقاء منذ 2500 قبل الميلاد وحتى يومنا هذا، مجسداً تعبيراً خالداً عن حياة المصريين».

الدكتور أحمد سامي


وقال إن المشروع مصري خالص، لكنه في الوقت نفسه نتاج تعاون مصري إيطالي. فبينما عمل فريق المشروع في مصر مع الدكتورة غادة فاروق، والمهندس معتز سمير، وطلبة جامعة «عين شمس»، فقد عمل أيضاً الفريق الإيطالي تحت قيادة البروفسورة مارينا تورناتورا والبروفسور أوتافيو آمارو اللذين قادا الطلاب المسجلين في شهادة الدرجة المزدوجة بين جامعتي «عين شمس» و«ميدترانيا دي ريجيو».

يُذكر أن معرض «بينالي فينيسيا للعمارة» (Biennale di Venezia) هو المعرض الأعرق على المستوى الدولي الذي يقام في مدينة فينيسيا بإيطاليا مرة كل عامين منذ عام 1980. وهو واحد من أهم المعارض والملتقيات المعمارية الدولية، وتحرص دول العالم على المشاركة به.
أبعاد المشروع


Mediterranean أوروبا إفريقيا إيطاليا الشرق الأوسط العالم العربي دول شمال أفريقية مصر أخبار مصر ثقافة الشعوب معرض منوعات مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو