بن غفير يقول إنه سيفعل «كل شيء» لتغيير الوضع في الأقصى

بن غفير يقول إنه سيفعل «كل شيء» لتغيير الوضع في الأقصى

حملة فلسطينية ضد الحكومة القادمة وتحذير من إطلاق يد القتل ضدهم
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
يهود متشددون يؤدون طقوس «عيد سوكوت» بجوار إحدى بوابات الحرم القدسي أكتوبر الماضي (أ.ب)

تعهد زعيم حزب القوة اليهودية، إيتمار بن غفير، الذي سيحظى بمنصب وزير الأمن القومي (الأمن الداخلي الموسع) بالعمل على تغيير الوضع القائم حالياً في المسجد الأقصى، إضافة إلى تغيير تعليمات إطلاق النار ضد الفلسطينيين، وشرعنة البؤر الاستيطانية.
وقال بن غفير لإذاعة «كان» العبرية، الأحد، رداً على سؤل مباشر عما إذا كان سيسمح بصلاة اليهود في الحرم القدسي، إنه سيفعل كل شيء لمنع «السياسات العنصرية» في الحرم، في إشارة إلى منع اليهود من أداء الصلاة العلنية هناك.
وأعاد بن غفير تأكيده على أنه سيعمل على تغيير تعليمات إطلاق النار تجاه الفلسطينيين، واصفاً التعليمات الحالية بـ«الغبية»، لأنها تقيد يد الجنود والشرطة الإسرائيليين.
واعتبر بن غفير أنه يجب إطلاق النار على المهاجمين حتى عندما لا يشكلون خطراً، قائلاً إن «من يحمل زجاجة حارقة يجب إطلاق النار عليه أيضاً وليس انتظاره».
كما أكد أنه سيعمل على تغيير واقع البؤر الاستيطانية غير القانونية، مضيفاً: «في غضون أشهر قليلة سنشهد تحسناً وتغيراً وسنحقق عدة نتائج».
ومن بين أشياء أخرى، قال بن غفير إنه سيفحص ما إذا كان سيتم تمرير قانون في الكنيست لترحيل عوائل منفذي العمليات ضد الإسرائيليين. وجاءت تصريحات بن غفير بعد يومين من عقد حزبه «القوة اليهودية» اتفاقاً مثيراً للجدل مع حزب الليكود الذي يرأسه رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو، سيصبح بموجبه وزيراً للأمن القومي، مع صلاحيات موسّعة شملت إنشاء «حرس وطني»، مهمته إعادة السلطة والسيطرة إلى الشوارع، ونقل وحدات «حرس الحدود» التي كانت تابعة للجيش، إليه.
يذكر أن بن غفير سيكون أول وزير للأمن القومي، بعد تغيير اسم الوزارة التي سيتولاها (الأمن الداخلي)، والصلاحيات التي حصل عليها لم تكن لوزير أمن داخلي من قبله.
بعد الاتفاق قال بن غفير إنه سيعمل على تغيير قواعد إطلاق النار، وسيمنع اندلاع هبات شعبية في الأوساط العربية في إسرائيل على غرار الهبات التي رافقت انتفاضات في الضفة أو حروباً على قطاع غزة، وسيحرص على أن يكون للحرس الوطني تحت أمرته أسناناً تستجيب لكل ما يتعلق بأمن إسرائيل، وتمنع تكرار أحداث مثل حارس الأسوار، في إشارة إلى الهبة الشعبية العربية في إسرائيل التي اندلعت العام الماضي احتجاجاً على الاعتداءات على المسجد الأقصى والحرب في قطاع غزة.
وفيما أوضح بن غفير نفسه في تصريحاته المتتالية التي مثلت عناوين الخطوط العريضة لسياسته، حذر الفلسطينيون من المخاطر التي سيجلبها بن غفير وحكومة اليمين التي تتشكل في إسرائيل وتعهدوا بمواجهتها. ويعتقد الفلسطينيون أن تسلم بن غفير وزارة الأمن بصلاحيات موسعة سيطلق يد القتل ضدهم.
وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إن الفلسطينيين سيطلقون حراكاً سياسياً واسعاً لمواجهة الائتلاف الوزاري المقبل في إسرائيل. وأكد المالكي أن القيادة الفلسطينية وجهت رسائل إلى جهات دولية، لا سيما الاتحاد الأوروبي، حذرت فيها من مغبة تولي عضو الكنيست الإسرائيلي من حزب الصهيونية الدينية إيتمار بن غفير مناصب وزارية في الحكومة الإسرائيلية المقبلة». وطالبت هذه الدول بتحمل مسؤولياته حيال «الخطر» القادم وضرورة مقاطعة أعضاء الحكومة الذي يحملون «عنصرية وكراهية» ضد العرب بشكل عام.
ويخطط الفلسطينيون لطلب اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية، بهدف إطلاق تحرك عربي في مجلس الأمن الدولي من أجل خلق حالة علنية دولية ضد الحكومة الإسرائيلية القادمة. المالكي اعتبر أيضاً أن بن غفير يريد أن يتحول إلى شخص يمتلك الصلاحيات الرسمية لتحويل «العنصرية والكراهية ضد العرب إلى سياسة حكومية فعلية، وهو ما يؤشر إلى مرحلة مقبلة في غاية الخطورة».
ويمكن رصد نشاط متزايد في هجمات المستوطنين على الفلسطينيين في الضفة منذ فوز اليمين الإسرائيلي المتطرف. واقتحم مستوطنون الأحد، المسجد الأقصى من باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية إن مجموعات متتالية من المستوطنين اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوساً تلمودية في باحاته. وحذر الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى ورئيس هيئة العلماء من تداعيات فوز اليمين المتطرف على الوضع في المسجد الأقصى.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو