الإعلان عن طرح أولي محتمل لشركة زيوت عالمية سعودية

«لوبريف» تحصل على موافقات الطرح بسوق الأسهم الرئيسية (الشرق الأوسط)
«لوبريف» تحصل على موافقات الطرح بسوق الأسهم الرئيسية (الشرق الأوسط)
TT

الإعلان عن طرح أولي محتمل لشركة زيوت عالمية سعودية

«لوبريف» تحصل على موافقات الطرح بسوق الأسهم الرئيسية (الشرق الأوسط)
«لوبريف» تحصل على موافقات الطرح بسوق الأسهم الرئيسية (الشرق الأوسط)

في حين شهد المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية أمس تراجعاً حاداً بخسارته قرابة 150 نقطة، أفصحت شركة الأهلي المالية السعودية، أمس الأحد، عن طرح عام أولي محتمل لإحدى الشركات التابعة لعملاق النفط العالمي شركة أرامكو السعودية.
وقالت «الأهلي المالية» إنه بصفتها مدير الاكتتاب والمستشار المالي ومدير سجل اكتتاب المؤسسات والمنسق الدولي ومتعهد التغطية، وشركة سيتي غروب العربية السعودية وشركة إتش إس بي سي العربية السعودية، وشركة مورغان ستانلي السعودية بصفتهم مستشارين ماليين ومديري سجل الاكتتاب والمنسقين الدوليين ومتعهدي التغطية في الطرح العام الأولي المحتمل لشركة أرامكو السعودية لزيوت الأساس «لوبريف»، نعلن عن نية الشركة في طرح أسهمها للاكتتاب العام الأولي وإدراج أسهمها العادية في السوق الرئيسية لدى تداول السعودية.
وتعد «لوبريف» أحد أكبر منتجي زيوت الأساس في العالم، وتسهم في إنتاج 1 من بين كل 8 براميل زيوت أساس في العالم، مع قدرة إنتاج إجمالية تبلغ 1.3 مليون طن متري من الفئتين الأولى والثانية لزيوت الأساس.
وقالت شركة الأهلي المالية، في بيان على موقع تداول السعودية أمس الأحد، إنه من المتوقع أن يشمل الطرح بيع 29.6 في المائة من أسهم الشركة البالغ 168.75 مليون سهم، مضيفة أنه سيتم تحديد سعر الطرح النهائي لجميع المكتتبين بعد نهاية فترة بناء سجل الأوامر، في وقت تقرر أن يبدأ اكتتاب الأفراد في الـ14 من ديسمبر (كانون الأول) الحالي.
وحصلت الشركة على موافقة تداول السعودية على طلب إدراج أسهمها في السوق الرئيسية بتاريخ 24 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي كما حصلت على موافقة هيئة السوق المالية على طلبها بطرح 50 مليون سهم عادي. ولفتت «لوبريف»، عبر موقعها الإلكتروني.
إلى أنها ستُطرح أسهم الطرح على المستثمرين من الأفراد والمؤسسات (بما في ذلك المؤسسات خارج الولايات المتحدة الأميركية)، على أن يتم تخصيص ما يصل إلى 25 في المائة من الأسهم (12.51 مليون سهم) للمكتتبين الأفراد وفقاً لما يقرره المستشارون الماليون.
من جانب آخر، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيسي، أمس، تعاملاته منخفضاً 142.29 نقطة ليقفل عند مستوى 10796.46 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها ملياري ريال.
وبلغت كمية الأسهم المتداولة 74 مليون سهم، تقاسمتها أكثر من 241 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 33 شركة ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 173 شركة على تراجع.
إلى ذلك، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) أمس تداولاته منخفضاً 300.87 نقطة ليقفل عند مستوى 18866.13 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 58 مليون ريال، وبلغت كمية الأسهم المتداولة أكثر 392 ألف سهم تقاسمتها 1157 صفقة.


مقالات ذات صلة

«الفيدرالي» الأميركي يرفع الفائدة للمرة العاشرة في تشدد تاريخي

الاقتصاد «الفيدرالي» الأميركي يرفع الفائدة للمرة العاشرة في تشدد تاريخي

«الفيدرالي» الأميركي يرفع الفائدة للمرة العاشرة في تشدد تاريخي

للمرة العاشرة منذ مارس (آذار) العام الماضي، اتجه البنك الاتحادي الفيدرالي الأميركي إلى رفع سعر الفائدة بمقدار 0.25 نقطة أساس، يوم الأربعاء، في محاولة جديدة لكبح جماح معدلات التضخم المرتفعة، التي يصارع الاتحادي الفيدرالي لخفضها إلى 2 في المائة دون نجاح ملحوظ. وأعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي رفع سعر الفائدة الرئيسي 25 نقطة أساس إلى نطاق 5.00 و5.25 في المائة، لتستمر بذلك زيادات أسعار الفائدة منذ مارس 2022 وهي الأكثر تشدداً منذ 40 عاماً، في وقت يثير المحللون الاقتصاديون تساؤلات حول ما إذا كانت هذه الزيادة ستكون آخر مرة يقوم فيها الاتحادي الفيدرالي برفع الفائدة، أم أن هناك مزيداً من الخطوات خلال الفت

هبة القدسي (واشنطن)
الاقتصاد أميركا تعرقل تقدمها في الطاقة الشمسية بـ«الرسوم الصينية»

أميركا تعرقل تقدمها في الطاقة الشمسية بـ«الرسوم الصينية»

لا تتوقف تداعيات الحرب التجارية الدائرة منذ سنوات بين الولايات المتحدة والصين عند حدود الدولتين، وإنما تؤثر على الاقتصاد العالمي ككل، وكذلك على جهود حماية البيئة ومكافحة التغير المناخي. وفي هذا السياق يقول الكاتب الأميركي مارك غونغلوف في تحليل نشرته وكالة بلومبرغ للأنباء إن فرض رسوم جمركية باهظة على واردات معدات الطاقة الشمسية - في الوقت الذي يسعى فيه العالم لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري ومكافحة تضخم أسعار المستهلك وتجنب الركود الاقتصادي - أشبه بمن يخوض سباق العدو في دورة الألعاب الأوليمبية، ويربط في قدميه ثقلا يزن 20 رطلا. وفي أفضل الأحوال يمكن القول إن هذه الرسوم غير مثمرة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الاقتصاد الدولار يتراجع  في «ساعات الترقب»

الدولار يتراجع في «ساعات الترقب»

هبط الدولار يوم الأربعاء بعد بيانات أظهرت تراجع الوظائف الجديدة في الولايات المتحدة، فيما ترقبت الأنظار على مدار اليوم قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) الذي صدر في وقت لاحق أمس بشأن أسعار الفائدة. وأظهرت بيانات مساء الثلاثاء انخفاض الوظائف الجديدة في الولايات المتحدة للشهر الثالث على التوالي خلال مارس (آذار)، وسجلت معدلات الاستغناء عن الموظفين أعلى مستوياتها في أكثر من عامين، ما يعني تباطؤ سوق العمل، وهو ما قد يساعد الاحتياطي الفيدرالي في مكافحة التضخم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد النفط يواصل التراجع... والخام الأميركي  أقل من 70 دولاراً للبرميل

النفط يواصل التراجع... والخام الأميركي أقل من 70 دولاراً للبرميل

واصلت أسعار النفط تراجعها خلال تعاملات أمس الأربعاء، بعد هبوطها بنحو 5 في المائة في الجلسة السابقة إلى أدنى مستوى في خمسة أسابيع، فيما يترقب المستثمرون المزيد من قرارات رفع أسعار الفائدة هذا الأسبوع.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد 2022 «عام الجوع»... والقادم غامض

2022 «عام الجوع»... والقادم غامض

أظهر تحليل أجرته منظمات دولية تشمل الاتحاد الأوروبي ووكالات الأمم المتحدة المختلفة أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع أو يشهدون أوضاعا تتسم بانعدام الأمن الغذائي ارتفع في مختلف أنحاء العالم في 2022. وتوصل التقرير الذي صدر يوم الأربعاء، وحصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إلى أن أكثر من ربع مليار شخص عانوا من جوع شديد أو من مجاعات كارثية العام الماضي.

أحمد الغمراوي (القاهرة)

الحكومة الهندية تدرس خفض الضرائب لزيادة الطلب

عاملة في مصنع خياطة بإحدى مدن الهند (أ.ف.ب)
عاملة في مصنع خياطة بإحدى مدن الهند (أ.ف.ب)
TT

الحكومة الهندية تدرس خفض الضرائب لزيادة الطلب

عاملة في مصنع خياطة بإحدى مدن الهند (أ.ف.ب)
عاملة في مصنع خياطة بإحدى مدن الهند (أ.ف.ب)

تدرس الحكومة الهندية في الوقت الحالي خفض الضرائب على الأفراد الذين يحصلون على قدر أقل من المال، في خطوة من شأنها تعزيز الدخل المتاح للإنفاق؛ وبالتالي تعزيز الاستهلاك، وفقاً لما أوردته صحيفة «إنديان إكسبريس» في تقرير لها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تُسمّها أن المسؤولين يفضلون هذه الطريق على تقديم المنح المجانية، وعلى زيادة الإنفاق على أوجه الرعاية الاجتماعية، وفق ما أوردته وكالة «بلومبرغ» للأنباء يوم الاثنين.

يذكر أن تحرك الحكومة الهندية يأتي لتحفيز الاستثمارات الخاصة، مع ارتفاع الاستهلاك.

وبينما تسعى الهند للاستفادة من أنها أكبر دول العالم سكاناً بعد أن تجاوزت الصين، وباتت محركاً رئيساً للنمو العالمي، فإنها تتطلع حالياً إلى تجاوز اليابان وألمانيا، لتكون ثالث أكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2030، ودولة متقدمة بحلول عام 2047.

غير أنه في مارس (آذار) الماضي، قالت وزارة المالية الهندية إنه يمكن أن تصبح الهند ثالث أكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2027، بإجمال ناتج محلي يبلغ 5 تريليونات دولار.

وأسهمت الهند بنسبة 16 في المائة من نمو الاقتصاد العالمي العام الماضي، بينما بلغ معدل النمو 7.2 في المائة.