الجيش الإسرائيلي يوقف جنوداً هاجموا نشطاء في الخليل

الجيش الإسرائيلي يوقف جنوداً هاجموا نشطاء في الخليل

قائد «القيادة المركزية» يفتح تحقيقاً في الحادث
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
جنود إسرائيليون في كفر قدوم قرب نابلس في 25 نوفمبر (إ.ب.أ)

أوقف الجيش الإسرائيلي جنوداً اعتدوا على نشطاء إسرائيليين يساريين في الخليل، حتى انتهاء التحقيق في القضية. وقال الجيش في بيان إن قائد القيادة المركزية اللواء يهودا فوكس سيحقق في الحادث، مؤكداً أن «الجنود المتورطين قد أُوقفوا عن جميع الأنشطة العملياتية، حتى الانتهاء من التحقيق». وكان جنود إسرائيليون قد ظهروا في مقاطع فيديو بالخليل وهم يواجهون نشطاء فلسطينيين ويساريين إسرائيليين ويعتدون عليهم، ويهددونهم بوصول عضو «الكنيست» المتطرف إيتمار بن غفير إلى وزارة الأمن لينهي كل هذا النشاط ويفرض النظام.
وقال جندي لأحد النشطاء: «أنا القانون… بن غفير سيغير كل شيء، سيأتي بالنظام... لقد انتهت الحفلة». وفي مقطع آخر ظهر جندي يدفع أحدهم ويطرحه أرضاً ويوجه لكمة قوية إلى وجهه، ثم يدوسه بقدمه ويوجه سلاحه تجاهه. كما ظهر جندي يضع على سترته العسكرية ملصقاً رُسمت عليه جمجمة وعبارة «طلقة واحدة. ميتة واحدة لا ندم. أنا مَن يقرر».
في الصور التي نشرتها المنظمة اليسارية الإسرائيلية «كسر جدار الصمت»، وهي منظمة غير حكومية تجمع وتنشر في الغالب شهادات من جنود إسرائيليين سابقين حول «انتهاكات حقوق الإنسان ضد الفلسطينيين»، يظهر الجنود وهم يحاولون اعتقال أحد النشطاء قبل أن يتم إسقاطه وضربه. وسُمع جندي آخر، وهو يصرخ في وجه الآخرين: «اخرجوا من هنا». وقال الناشط اليساري الذي صور المقطع: «لماذا؟ هل أقوم بعمل غير قانوني؟»، فيرد الجندي عليه: «كل ما تفعله غير قانوني»، ويأمر الناشط بالتراجع.
وكانت المجموعة الناشطة قد سافرت إلى الخليل للقاء العائلات الفلسطينية في عمل تضامني، بعد أن قام مستوطنون بمهاجمة المدينة في مناسبة دينية يهودية، مما أثار اشتباكات عنيفة وواسعة معهم، الأسبوع الماضي.
وجاء في بيان لاحق أصدرته منظمة «كسر جدار الصمت» قولها: «يمكننا أن نرى بالفعل آثار تعيين بن غفير على الأرض». وأدان رئيس هئية أركان الجيش، أفيف كوخافي، تصرفات الجنود، قائلاً إنها «خطيرة للغاية وتتعارض مع قيم الجيش الإسرائيلي».
وقال كوخافي في بيان إن «اللوائح والإجراءات تسمح للجنود بحرية العمل لتنفيذ مهمتهم، لكن لا يُسمح لهم باستخدام القوة غير الضرورية، وليسوا مخولين بالتصرف بعنف».
كما أكد الجيش أن أي ملصق لا يحمل شعار الوحدة العسكرية أو العَلَم الإسرائيلي مخالف للأنظمة العسكرية.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو