خلاف أوروبي على «ذروة التضخم» وإجماع على مواجهته

خلاف أوروبي على «ذروة التضخم» وإجماع على مواجهته

الجمعة - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 25 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16068]
متجر للبصريات في فالنسيا الإسبانية يعرض تخفيضات بمناسبة «الجمعة السوداء» بينما تترقب أوروبا عبور موجة التضخم الحادة (إ.ب.أ)

بينما يجمع قادة منطقة اليورو على ضرورة مواجهة التضخم المتنامي بكل قوة، فإن الخلاف قائم وواضح في ما يخص مستويات التضخم المستقبلية، وما إذا كان قد بلغ ذروته أم لا يزال أمامه وقت طويل قبل ذلك.
وقال لويس دي غيندوس، نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس إن التضخم في منطقة اليورو سيحوم حول مستوياته الراهنة في الشهور القليلة المقبلة، قبل أن يبدأ في الانخفاض في النصف الأول من 2023.
وأضاف خلال حدث مالي في ميلانو أن التضخم من المرجح أن يكون بلغ ذروته أو يقترب منها على كل حال.
وتابع: «بالنسبة للتضخم الأساسي... اعتقد أننا بلغناها فيما يتعلق بالذروة، ربما نقطة عشرية واحدة صعودا أو نزولا، سيحوم، لكنني اعتقد أننا سنشهد انخفاضا خلال النصف الأول من العام المقبل».
لكن على خلاف رؤية غيندوس، قال عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي، كلاس نوت، إن توقعات المركزي الأوروبي تفترض أن التضخم في منطقة اليورو سوف يظل مرتفعا خلال 2023 بكامله، ولن يتراجع إلى مستويات قريبة من نسبة 2 بالمائة حتى 2024.
وأوضح نوت أنه من المتوقع أن تشهد السياسة النقدية الخاصة بالبنك مزيدا من التشديد خلال الشهور المقبلة، ما سوف يتسبب في ارتفاع معدلات الفائدة عن المستويات الطبيعية، بحسب وكالة بلومبرغ للأنباء.
وقال محافظ البنك المركزي الهولندي أمام نواب برلمان بلاده، يوم الخميس، إن المعدلات الأعلى تستخدم حتى يتوافق الطلب والإمدادات المحدودة في محاولة لإرساء مزيد من التوازن الذي سوف يسهم في استقرار الأسعار.
وسيواصل البنك المركزي الأوروبي تشديد السياسة حتى تعود توقعات التضخم على المدى المتوسط إلى النسبة المستهدفة. ونوه محافظ المركزي الهولندي إلى أن الدين العام المرتفع في بعض الدول جنوبي الاتحاد الأوروبي يشكل خطرا.
لكن الخلاف لا يمتد إلى التعامل الجاد مع التضخم، قال ماريو سينتينو عضو مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي أول من أمس إن أسعار الفائدة ستواصل الارتفاع حتى تبدأ وتيرة الارتفاع القياسي لأسعار المستهلك في منطقة اليورو في التباطؤ. مشددا على أن ارتفاع الفائدة سيستمر «في الوقت الذي لا يتراجع فيه التضخم»، ومشيرا إلى أن ارتفاع الأسعار يقلص القدرة الشرائية وقيمة المدخرات للمستهلكين، وهو ما يهدد بحدوث ركود اقتصادي في المنطقة التي تضم 19 دولة من دول الاتحاد الأوروبي.
وأشارت بلومبرغ إلى أن سينتينو رئيس البنك المركزي البرتغالي يعتبر من الأصوات المعتدلة بين مسؤولي مجلس محافظي البنك المركزي الأوروبي.
وقال سينتينو: «سنواصل زيادة سعر الفائدة إلى جانب البنوك المركزية الأخرى، وسنعدل هذا التحرك وفق تقييم معدل التضخم والسياق الاقتصادي».
يأتي ذلك فيما يتساءل المستثمرون عن المدى الذي سيذهب إليه البنك المركزي الأوروبي لكبح جماح التضخم الذي وصل إلى أكثر من 5 أمثال المعدل الذي يستهدفه البنك وهو 2 بالمائة سنويا. وخلال الشهور الماضية رفع البنك سعر الفائدة بنحو 200 نقطة أساس، رغم أن البعض يتوقع تباطؤ الاقتصاد ووجود مؤشرات على تراجع معدل التضخم في الولايات المتحدة.


الاتحاد الاوروبي الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو