طهران تتجاهل بغداد وأربيل وتواصل ضرباتها

طهران تتجاهل بغداد وأربيل وتواصل ضرباتها

هجوم بصواريخ و«مسيّرة انتحارية» استهدف حزباً كردياً معارضاً
الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 23 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16066]
شاب يتعالج في المستشفى بعد إصابته في ضربة إيرانية على كوية القريبة من أربيل مؤخراً (رويترز)

رغم استنكار بغداد وأربيل لضربات طهران بالصواريخ و«المسيّرات» ضد أحزاب كردية معارضة في إقليم كردستان العراق، عاود «الحرس» الإيراني أمس استهداف مواقع قرب الإقليم.
وذكرت وكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية أن «الحرس الثوري» استهدف الثلاثاء من يقول إنهم «إرهابيون» في إقليم كردستان العراق بصواريخ وطائرات مسيرة انتحارية.
ونقلت «رويترز» عن الوكالة الإيرانية أنه تم استهداف «قاعدة جماعة إرهابية انفصالية قرب كركوك تعرف باسم حزب الحرية الكردستاني بصواريخ وطائرات مسيرة انتحارية».
وتتهم طهران الجماعات الكردية الإيرانية باللجوء إلى كردستان العراق لتأجيج الاحتجاجات التي تجتاح إيران منذ وفاة الشابة الكردية مهسا أميني (22 عاما) التي توفيت أثناء احتجاز شرطة الأخلاق لها في 16 سبتمبر (أيلول).
ويأتي الهجوم الجديد بعد يومين من هجوم مماثل، وقال مسؤول عسكري كردي عراقي ومسؤول محلي في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إن ضربات بطائرات مسيرة استهدفت حزب الحرية الكردستاني الإيراني في محيط ألتون كوبري بالقرب من كردستان العراق. بدوره، قال المتحدث باسم هذا الفصيل خليل نادري: «اتخذنا احتياطاتنا وأفرغنا المباني ولم تقع إصابات».
وجددت الحكومة العراقية أمس رفضها وإدانتها للقصف الإيرانيّ، وأوضح بيان لوزارة الخارجية العراقية «أنَّ الهجمات المُتكررة التي تنفذها القوات الإيرانيَّة والتركيَّة بالصواريخ والطائرات المسيرة على إقليم كردستان، تعدُّ خرقاً لسيادة العراق، وعملاً  يُخالِف المواثيق والقوانين الدوليَّة التي تُنَظِّم العلاقات بين البُلدان كما يخالف مبدأ حُسن الجوار الذي ينبغي أن يكون سبباً في الحرص على القيام بالعمل التشاركيّ الأمنيّ خدمةً لجميع الأطراف».
كما أدانت حكومة إقليم كردستان  القصف الإيراني ووصفته بأنه انتهاك «يمس سيادة العراق»، داعية إلى وقف هذه الحملة ضد إقليم كردستان، مشيرة إلى أن الاستقرار لن يتحقق من خلال العنف على الإطلاق. كما دعا البيان أصدقاء وشركاء حكومة إقليم كردستان في بغداد والأمم المتحدة والمجتمع الدولي عامة، إلى اتخاذ موقف واضح وصريح تجاه الاعتداءات الإيرانية المستمرة.   
وفي واشنطن، طالب النائبان الجمهوريان جاي ريشنثالر ومايك والتز إدارة الرئيس جو بايدن بالرد على الهجمات الإيرانية الأخيرة في العراق، وردع أي هجوم آخر في المستقبل.
وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران خصوصاً بعد توجيه ضربة بطائرة مسيرة أدت إلى مقتل قائد «فيلق القدس» لدى «الحرس الثوري» الجنرال قاسم سليماني خلال وجوده في بغداد عام 2020.
ووجه ريشنثالر ووالتز رسالة إلى وزيري الخارجية أنتوني بلينكن والدفاع لويد أوستن كتبا فيها أنه «من دواعي القلق العميق أن هذه الهجمات لم تُقابل برد قوي من الولايات المتحدة». وأضافا: «نعتقد أن هذا لن يؤدي إلا إلى زيادة الحملة الإرهابية المستمرة للحرس الثوري الإيراني في كل أنحاء المنطقة». وحضا الإدارة على «الرد على هذه التهديدات الإيرانية لردع الهجمات المستقبلية وحماية مصالحنا الإقليمية». وخدم المشرعان الأميركيان سابقاً في الشرق الأوسط.


العراق أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو