ثنائية الحب والحرب في رواية آيرلندية

ثنائية الحب والحرب في رواية آيرلندية

الثلاثاء - 28 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 22 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16065]

يصدِّر الكاتب الآيرلندي «أوين دمبسي» روايته «الوردة البيضاء والغابة السوداء» بتنويه مهم يشير فيه إلى أن أحداث العمل مقتبسة عن قصة حقيقية مع تغيير في بعض الوقائع والشخصيات لدواعٍ أدبية. وتتناول الرواية التي صدرت مؤخراً عن دار «العربي» بالقاهرة للمترجم محمد عثمان خليفة ثنائية الحب والحرب التي تعد «ثيمة» شهيرة في الأدب العالمي، حيث يشعل فتيل التوتر والقلق دراما إنسانية بين رجل وامرأة على هامش الحرب العالمية الثانية وتحديداً في جبال الغابة السوداء، جنوب غربي ألمانيا، ديسمبر (كانون الأول) 1943.
في تلك الغابة تظل الثقة الخطر الأكبر الذي يلاحق شخصين مهددين بالموت، شابة ألمانية فقدت عائلتها بأكملها على يد النظام النازي تجد طياراً نازياً فاقداً للوعي راقداً في الثلج، تأخذه إلى كوخ عائلتها المعزول رغم كراهيتها لهذا النظام، وما يثيره من إحساس بالوحشة وانعدام الدافع في أي سبب للعيش، تشعر بالرغبة في إنقاذه لكنها تكتشف أنه يملك هوية أخرى وأنه ليس ألمانيا... فمن يكون إذن؟
هكذا يبدأ التشويق عبر الأحداث التي تتوالى سريعاً في سباق مع الزمن لكشف لغز الهوية الحقيقية لهذا الطيار.
ويبقى السؤال الأساسي للنص: إذا كانت أوجاع الماضي تلاحق الشخصيتين وكذلك فظائع الحرب، فهل يمكنهما الوثوق ببعضهما بما يكفي لتوحيد الجهود في مهمة يمكن أن تغير وجه الحرب وحياتهما للأبد؟ ولد «أوين دمبسي» في دبلن بآيرلندا ثم انتقل إلى فيلاديفيا عام 2008 حيث يعمل بالولايات المتحدة مدرساً ويعيش مع زوجته وولديه. كانت روايته الأولى التي نالت استحساناً كبيراً «العثور على ربيكيا» من ضمن العشرة الأوائل الأكثر مبيعا في موقع «أمازون»، وهو أيضاً مؤلف كتاب «فتيان بوجسايد».
من أجواء الرواية نقرأ: «هذا أنسب مكان للموت. ذات يوم كانت تعرف كل حقل وكل شجرة في هذا المكان، كانت تعرف كل واد. قديماً كان لكل حجر هنا اسم وكان العشاق يصفون أعشاش اللقاء فيه بتسميات غامضة تستعصي على عقول الكبار. قديماً كانت مياه الجداول الجبلية تتدفق في سخاء مثل الصلب الناعم تحت شمس الصيف. قديماً كانت تلوذ آمنة بهذا المكان، أما اليوم فهي تجده بقعة أصابها السم فخربت واختنق فيه كل نقاء وجمال. يجثم غطاء الثلج كثيفاً في كل مكان من حولها ويمتد بلا هوادة في الاتجاهات الأربعة. أغمضت عينيها تتلمس السكينة ولو لثوانٍ، تستحضر في مخيلتها عواء الريح، حفيف أغصان ثلجية، دفقات أنفاسها.
تلوح في الأفق سماء الليل، واصلت المسير تلاحقها أصوات خطواتها التي تطحن ندف الثلج أسفلها. ترى أين هو أنسب مكان للانتحار؟ من سيجد جثتها؟ تخيلت بعض الأطفال وهم يلهون في الثلج فيصادفون جثتها... لا هذا خيال أصعب من أن يتحمله بشر ربما من الأفضل لها أن تعود أدراجها لتصبر يوماً آخر على الأقل».


مصر آيرلندا Art

اختيارات المحرر

فيديو