«صاروخ بولندا» يربك أسواق المال

«صاروخ بولندا» يربك أسواق المال

الخميس - 23 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 17 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16060]
متعاملون يراقبون حركة الأسهم في بورصة نيويورك (رويترز)

فتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض لاحقه تذبذب يوم الأربعاء، وقاد سهم مجموعة مرسيدس بنز الخاسرين في قطاع صناعة السيارات، بينما أبقى التصعيد على جبهة الحرب الأوكرانية الذي كان أحدث جولاته انفجار في بولندا، المعنويات ضعيفة ودفع أسهم شركات الصناعات الدفاعية للارتفاع.
وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إن صاروخا قتل شخصين في بولندا لم يطلق من روسيا على الأرجح، وذلك بعد الدعوة لاجتماع طارئ لقادة حلف شمال الأطلسي لمناقشة الهجوم.
وخسر مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.2 في المائة. وهبط سهم مرسيدس بنز 3.5 في المائة بعدما قال تقرير إن شركة صناعة السيارات الألمانية خفضت أسعار سياراتها الكهربائية في الصين بما يصل إلى 33 ألف دولار لضعف المبيعات. وارتفعت أسهم قطاع الطيران والفضاء والصناعات الدفاعية 1.8 في المائة
وفي آسيا، عوض المؤشر نيكي الياباني خسائره لينهي التعاملات على ارتفاع طفيف، وزاد المؤشر نيكي بنسبة 0.14 في المائة ليغلق عند 28028.30 نقطة، بينما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.05 في المائة إلى 1963.29 نقطة.
وتراجعت الأسهم الآسيوية بعد انفجار بولندا الذي قالت السلطات الأوكرانية والبولندية إنه نجم عن صاروخ روسي الصنع، ونفت روسيا مسؤوليتها. لكن الأسهم عادت للتوازن النسبي لاحقا بعد تصريحات بايدن.
وقال تاكاماسا إيكيدا، مدير المحافظ لدى جي.سي.آي لإدارة الأصول «شعر المستثمرون بالارتياح من تصريحات بايدن. كان أشد ما يخشونه هو هجوم مضاد لحلف شمال الأطلسي».
غير أن مكاسب نيكي كانت محدودة وسط مخاوف من تباطؤ الاقتصاد في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث أثارت بيانات التضخم الأميركية التي جاءت أضعف من المتوقع مخاوف من تباطؤ الاقتصاد، حسبما قال إيكو ميتسوي، مدير الصناديق في أيزاوا للأوراق المالية.
وتراجع مؤشر شركات التأمين بنسبة 3.33 في المائة ليصبح الخاسر الأكبر بين 33 مؤشرا فرعياً في بورصة طوكيو. وهبط سهم تي آند دي هولدنغز 4.08 في المائة ليصبح الخاسر الأكبر على المؤشر نيكي. وانخفض سهم أوليمبوس لصناعة المعدات الطبية 4.06 في المائة. وارتفع 96 سهما على المؤشر نيكي مقابل انخفاض 125.
كما تراجعت أسعار الذهب الأربعاء من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر الذي سجلته في الجلسة السابقة، إذ يبدو أن تصريحات الرئيس الأميركي هدأت مخاوف المستثمرين بشأن انفجار في بولندا.
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 في المائة إلى 1772.95 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:14 بتوقيت غرينتش، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ 15 أغسطس (آب) يوم الثلاثاء. واستقرت العقود الأميركية الآجلة للذهب عند 1776 دولاراً.
ورفعت تعليقات بايدن المعنويات في الأسواق المالية بشكل عام، إذ ارتفع مؤشر إم. إس.سي.آي الأوسع نطاقا لأسهم آسيا والمحيط الهادي خارج اليابان اثنين في المائة.
وفي الوقت نفسه، أظهرت بيانات يوم الثلاثاء ارتفاع أسعار المنتجين في الولايات المتحدة بأقل من المتوقع في أكتوبر (تشرين الأول)، وهو دليل آخر على أن التضخم بدأ في الانحسار.
ورفعت البيانات، التي جاءت بعد الإعلان الأسبوع الماضي عن زيادة أقل من المتوقعة لأسعار المستهلكين في أكتوبر، الآمال في إبطاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) وتيرة رفع أسعار الفائدة، مما يضع حدا للمستوى الذي يمكن أن تهبط إليه أسعار الذهب.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 21.58 دولار للأوقية. وتراجع البلاتين 0.5 في المائة إلى 1009.62 دولار، كما تراجع البلاديوم 0.8 في المائة إلى 2081.50 دولار.


بولندا الإقتصاد العالمي حرب أوكرانيا سوق

اختيارات المحرر

فيديو