إيران تصدر 3 أحكام إضافية بالإعدام على خلفية الاحتجاجات

صورة من فيديو متداول يُظهر إيرانيين بمحطة مترو في طهران يفرون ويسقطون عند سماع أصوات طلقات نارية (أ.ف.ب)
صورة من فيديو متداول يُظهر إيرانيين بمحطة مترو في طهران يفرون ويسقطون عند سماع أصوات طلقات نارية (أ.ف.ب)
TT

إيران تصدر 3 أحكام إضافية بالإعدام على خلفية الاحتجاجات

صورة من فيديو متداول يُظهر إيرانيين بمحطة مترو في طهران يفرون ويسقطون عند سماع أصوات طلقات نارية (أ.ف.ب)
صورة من فيديو متداول يُظهر إيرانيين بمحطة مترو في طهران يفرون ويسقطون عند سماع أصوات طلقات نارية (أ.ف.ب)

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن القضاء الإيراني حكم، اليوم الأربعاء، على 3 متظاهرين مناهضين للحكومة في طهران بالإعدام بتُهم مختلفة؛ منها «الحرابة والإفساد في الأرض»، مضيفة أن من حق المتظاهرين الـ3 الطعن على الأحكام.
وفي وقت سابق اليوم، أصدر القضاء الإيراني حكماً ثانياً بالإعدام بحق شخص؛ على خلفية ارتكابه «أعمال شغب»، على هامش الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ شهرين، في أعقاب وفاة الشابة مهسا أميني، وفقاً لما أفاده موقع إخباري تابع للسلطة القضائية.
وتشهد إيران منذ 16 سبتمبر (أيلول) احتجاجات؛ إثر وفاة مهسا أميني (22 عاماً) بعد 3 أيام من توقيفها من قِبل شرطة الأخلاق؛ لعدم التزامها بالقواعد الصارمة للباس في إيران.
وقضى العشرات، على هامش الاحتجاجات التي تخلَّلها رفع شعارات مناهضة للسلطات، واعتبر مسؤولون جزءاً كبيراً منها «أعمال شغب»، كما وجّه القضاء تهماً مختلفة لما لا يقلّ عن ألفيْ موقوف، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».
وأصدرت محكمة إيرانية، الأحد، أول عقوبة قصوى على صلة بالاحتجاجات، إذ قضت بإعدام شخص أُدين بتُهم عدة؛ أبرزها «الحرابة والإفساد في الأرض»، وذلك خلال محاكمة لمتّهمين بالضلوع «في أعمال شغب بمحافظة طهران»، وفق موقع «ميزان أونلاين» التابع للقضاء، كما حُكم على 5 آخرين بالسجن ما بين 5 و10 أعوام.
ومساء الثلاثاء، أكد «ميزان أونلاين» صدور حكم إعدام ثانٍ، وهذه المرة بحقّ شخص أُدين بـ«الحرابة»؛ على خلفية «حمل السلاح الأبيض بطريقة أثارت الرعب» في محافظة طهران.
وتقول وسائل إعلام رسمية إن ما يصل إلى 19 من بين آلاف الأشخاص، الذين اعتُقلوا في مدينتي طهران وكرج؛ لمشاركتهم في الاحتجاجات ويواجهون عقوبة الإعدام.
ودعا خبراء لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إيران، الجمعة، إلى وقف توجيه اتهامات تصل عقوباتها للإعدام بحق أشخاص شاركوا في الاحتجاجات، وحضّوا السلطات على «الإفراج فوراً» عمن جرى توقيفهم، على هامش هذه التحركات.
وسبق لمسؤولين إيرانيين أن أعلنوا الإفراج عن عدد ممن جرى توقيفهم، بعدما ثبت عدم ضلوعهم في «الشغب».
ووفق «منظمة العفو الدولية» التي تتخذ من لندن مقراً لها، تحتل إيران المرتبة الثانية عالمياً بعد الصين على صعيد تنفيذ أحكام الإعدام، التي بلغت 314 على الأقل خلال عام 2021.


مقالات ذات صلة

مقتل قائد شرطة برصاص مسلحين في بلوشستان الإيرانية

شؤون إقليمية مقتل قائد شرطة برصاص مسلحين في بلوشستان الإيرانية

مقتل قائد شرطة برصاص مسلحين في بلوشستان الإيرانية

قُتل شرطي إيراني، وزوجته، برصاص مسلَّحين مجهولين، أمس، في محافظة بلوشستان، المحاذية لباكستان وأفغانستان، وفقاً لوسائل إعلام إيرانية. وقال قائد شرطة بلوشستان دوست علي جليليان، لوكالة «تسنيم»، التابعة لـ«الحرس الثوري»، إن رئيس قسم التحقيقات الجنائية، الرائد علي رضا شهركي، اغتيل، في السابعة صباحاً، أثناء قيادته سيارته الشخصية، مع أسرته، في أحد شوارع مدينة سراوان. وذكرت وكالة «إرنا» الرسمية أن زوجة شهركي نُقلت إلى المستشفى في حالة حرجة، بعد إطلاق النار المميت على زوجها، لكنها تُوفيت، متأثرة بجراحها. وقال المدَّعي العام في المحافظة إن السلطات لم تعتقل أحداً، وأنها تحقق في الأمر.

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية 24 هندياً على متن ناقلة نفط احتجزتها إيران في خليج عمان

24 هندياً على متن ناقلة نفط احتجزتها إيران في خليج عمان

أعلنت الشركة المشغلة لناقلة نفط كانت متّجهة نحو الولايات المتحدة، واحتجزتها إيران في خليج عمان أن السفينة كانت تقل 24 هندياً هم أفراد الطاقم، وأضافت اليوم (الجمعة) أنها تعمل على تأمين الإفراج عنهم. وأوضحت شركة «أدفانتج تانكرز» لوكالة «الصحافة الفرنسية»، أن حالات مماثلة سابقة تُظهر أن الطاقم المحتجز «ليس في خطر»، بعد احتجاز الناقلة (الخميس). وذكرت الشركة، في بيان، أن البحرية الإيرانية نقلت السفينة «أدفانتج سويت»، التي ترفع علم جزر مارشال، إلى ميناء لم يُكشف عن اسمه، بسبب «نزاع دولي». وقالت «أدفانتج تانكرز» إن «البحرية الإيرانية ترافق حاليا أدفانتج سويت إلى ميناء على أساس نزاع دولي».

«الشرق الأوسط» (دبي)
شؤون إقليمية كوهين يلتقي علييف في باكو وسط توتر مع طهران

كوهين يلتقي علييف في باكو وسط توتر مع طهران

أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين مشاورات في باكو، مع كبار المسؤولين الأذربيجانيين، قبل أن يتوجه إلى عشق آباد، عاصمة تركمانستان، لافتتاح سفارة بلاده، في خطوة من شأنها أن تثير غضب طهران. وتوقف كوهين أمس في باكو عاصمة جمهورية أذربيجان، حيث التقى الرئيس الأذربيجاني ألهام علييف في القصر الرئاسي، وذلك بعد شهر من افتتاح سفارة أذربيجان في تل أبيب. وأعرب علييف عن رضاه إزاء مسار العلاقات بين البلدين، وقال، إن «افتتاح سفارة أذربيجان في إسرائيل مؤشر على المستوى العالي لعلاقاتنا»، مؤكداً «العلاقات بين بلدينا تقوم على أساس الصداقة والثقة المتبادلة والاحترام والدعم»، حسبما أوردت وكالة «ترند» الأذربيج

شؤون إقليمية إيران تبدأ استخدام الكاميرات الذكية لملاحقة مخالفات قانون الحجاب

إيران تبدأ استخدام الكاميرات الذكية لملاحقة مخالفات قانون الحجاب

بدأت الشرطة الإيرانية اليوم (السبت)، استخدام الكاميرات الذكية في الأماكن العامة لتحديد هويات مخالِفات قانون ارتداء الحجاب، بحسب وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء. وسوف تتلقى النساء اللاتي يخالفن القانون رسالة تحذيرية نصية بشأن العواقب، وفقاً لوكالة «الأنباء الألمانية». وتقول الشرطة إن الكاميرات التي تتعقب هذه المخالفة لن تخطئ.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية إيران: تركيب كاميرات في الأماكن العامة لرصد من لا يلتزمن بالحجاب

إيران: تركيب كاميرات في الأماكن العامة لرصد من لا يلتزمن بالحجاب

أعلنت الشرطة الإيرانية اليوم (السبت) أن السلطات تركب كاميرات في الأماكن العامة والطرقات لرصد النساء اللواتي لا يلتزمن بالحجاب ومعاقبتهن، في محاولة جديدة لكبح الأعداد المتزايدة لمن يقاومن قواعد اللباس الإلزامية، وفقاً لوكالة «رويترز». وقالت الشرطة في بيان إن المخالفات سيتلقين بعد رصدهن «رسائل نصية تحذيرية من العواقب». وجاء في البيان الذي نقلته وكالة أنباء «ميزان» التابعة للسلطة القضائية ووسائل إعلام حكومية أخرى أن هذه الخطوة تهدف إلى «وقف مقاومة قانون الحجاب»، مضيفا أن مثل هذه المقاومة تشوه الصورة الروحية للبلاد وتشيع انعدام الأمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)

إردوغان: تركيا مستعدة لإقامة قاعدة بحرية في قبرص «إذا دعت الحاجة»

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارة شمال قبرص التركية (أ.ف.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارة شمال قبرص التركية (أ.ف.ب)
TT

إردوغان: تركيا مستعدة لإقامة قاعدة بحرية في قبرص «إذا دعت الحاجة»

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارة شمال قبرص التركية (أ.ف.ب)
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خلال زيارة شمال قبرص التركية (أ.ف.ب)

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن بلاده مستعدة لإقامة قاعدة عسكرية بحرية في شمال قبرص «إذا دعت الحاجة».

وقال إردوغان، في الطائرة التي كانت تقله عائداً من قبرص، وفق تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول الحكومية، الأحد، «إذا دعت الحاجة، يمكننا بناء قاعدة ومنشآت بحرية في الشمال. نحن أيضاً لدينا البحر»، متهماً اليونان بالسعي إلى إقامة قاعدة مماثلة في الجزيرة.

وزار إردوغان، (السبت)، الشطر الشمالي من قبرص حيث أعلنت أنقرة في 1983 قيام «جمهورية شمال قبرص التركية» غير المعترف بها دولياً، وذلك في الذكرى الخمسين للغزو التركي لشمال الجزيرة المتوسطية.

وأضاف الرئيس التركي «نُشيِّد في الجزيرة مبنى رئاسة (الجمهورية التركية) في شمال قبرص ومبنى البرلمان. إنهم يقيمون قاعدة عسكرية في حين نقيم قاعدة سياسية».

واستبعد إردوغان مجدداً أي استئناف للمفاوضات الدولية حول مستقبل قبرص، مشترطاً تفاوضاً مباشراً مع الجانب القبرصي اليوناني.

وتابع: «بصراحة، لا نعتقد أنه يمكن إطلاق عملية تفاوض جديدة من دون تحديد معادلة تلحظ جلوس الجانبين جلسة الند للند، ومغادرتهما طاولة المفاوضات جلسة الند للند».

وأشاد بالوجود «الثمين» للمعارضة في نيقوسيا، السبت، ممثلة برئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في البرلمان التركي، أوزغور أوزيل في المنصة الرسمية.

وقال: «أثمن صورة الوحدة التي جسدناها بوصفنا حكومة ومعارضة. لقد أظهرت أن قضية قبرص ليست قضيتنا فحسب، بل قضية 85 مليون شخص هم عدد سكان تركيا».