بيع حصة لـ«السيادي السعودي» في «تداول» بقيمة 600 مليون دولار

بيع حصة لـ«السيادي السعودي» في «تداول» بقيمة 600 مليون دولار

«آفي ليز» تُسلم أول طائرتين باكورة أعمالها عقب إطلاقها منذ 4 أشهر
الاثنين - 19 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 14 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16057]
بيع حصة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي في «تداول» ضمن واحدة من أكبر الطروحات المسرعة في المنطقة (الشرق الأوسط)

في خطوة تتماشى مع برنامج صندوق الاستثمارات العامة في إعادة تدوير رأس المال والاستثمار في تطوير قطاعات جديدة وواعدة في الاقتصاد المحلي، أعلن «السيادي السعودي» أمس (الأحد) عن إتمام بيع جزء من حصته في شركة مجموعة تداول السعودية القابضة «تداول» أو «الشركة» بنجاح، من خلال عملية بناء سجل الأوامر المسرع «الطرح»، في ثاني أكبر عملية من نوعها على مستوى بورصات دول الخليج.
وقام الصندوق ببيع 12 مليون سهم من حصته في «تداول» التي تمثل 10 في المائة من رأس مال الشركة؛ حيث بلغ حجم الطرح 2.3 مليار ريال (613 مليون دولار) وهو ثاني أكبر عملية بناء سجل أوامر مسرع على الإطلاق في السوق المحلية ومنطقة الخليج.


بنوك دولية
وقالت وكالة «رويترز»، الأسبوع الماضي، إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي يعتزم بيع حصة 10 في المائة في مجموعة تداول السعودية القابضة، المالك والمشغل لبورصة المملكة، عبر عملية بناء سجل الأوامر المسرع. واستعان «الاستثمارات العامة» وهو صندوق ثروة سيادي يمتلك أكثر من 600 مليار دولار من الأصول، ببنكي «إتش إس بي سي» و«مورغان ستانلي» للمساعدة في بيع 12 مليون سهم في «تداول»، أي 10 في المائة من رأسمال الشركة.
ويعكس نجاح عملية الطرح الأخيرة الجاذبية التي تتمتع بها السوق المالية السعودية وثقة المستثمرين في متانة وقوة الاقتصاد السعودي، كما تسهم الصفقة في زيادة الأسهم الحرة المتداولة ورفع السيولة في السوق للمستثمرين المحليين والدوليين، وتعزيز القيمة للمساهمين في الشركة والسوق السعودية بشكل عام.


اهتمام محلي وعالمي
وأوضح إياس الدوسري، مدير إدارة الاستشارات الاستثمارية في الإدارة العامة لاستثمارات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الصندوق، أن الصفقة تأتي في إطار برنامج لإعادة تدوير رأس المال، الذي يهدف إلى الاستثمار في تطوير قطاعات جديدة وواعدة في الاقتصاد المحلي.
وبيّن إياس الدوسري أن عملية البيع شهدت اهتماماً واسعاً من المستثمرين المحليين والدوليين، الأمر الذي يعد مؤشراً على مكانة مجموعة تداول السعودية القابضة، كشركة رائدة مدرجة في السوق المالية السعودية.


تداولات الأسهم
من ناحية أخرى، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الرئيس أمس مرتفعاً 35.23 نقطة ليقفل عند مستوى 11246.93 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 6.6 مليار ريال (1.7 مليار دولار)؛ حيث بلغت كمية الأسهم المتداولة 119 مليون سهم، تقاسمتها 270 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 117 شركة ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 87 شركة على تراجع.
في المقابل، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) أمس تعاملاته مرتفعاً 115.65 نقطة ليقفل عند مستوى 19024.18 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 42.5 مليون ريال، بينما بلغت كمية الأسهم المتداولة أكثر من 310 آلاف سهم تقاسمتها 1950 صفقة.


منظومة الطيران
من جانب آخر، أعلنت «آفي ليز» (AviLease)، شركة تمويل وتأجير الطائرات المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة، عن نجاح عملية تسليم أول طائرتين، في إطار اتفاقية شراء وإعادة تأجير 12 طائرة «إيرباص A320neos» إلى «طيران ناس»، الناقل الجوي السعودي، على أن يتم تسليم المتبقي بحلول 2023.
وتعتبر هذه الصفقة باكورة أعمال الشركة الجديدة الذي أطلقها الصندوق السيادي السعودي قبل 4 أشهر لتطوير منظومة الطيران في السعودية عبر التوسع في مجال تأجير الطائرات.
وستعمل الشركة في توسيع عملياتها من خلال شراء الطائرات وإعادة تأجيرها، إضافةً إلى طلبات الشراء المباشر من الشركات المصنعة للطائرات، وجانب استثماري يشتمل على عمليات الاستحواذ على المحافظ والشركات.


التمويل المستدام
وتشكل عملية التسليم السريعة لطيران «ناس» دلالة واضحة على النمو الملحوظ والتوسع الكبير الذي يشهده القطاع في البلاد، والمتوقع أن يسجل أسرع نمو في حركة الركاب والمسافرين على مستوى المنطقة حتى 2040.
وتلعب «آفي ليز» الموكلة بتقديم خدمات التأجير والتمويل المستدامة والفعالة لشركات الطيران دوراً بارزاً وأساسياً في تحقيق مسيرة التوسع والنمو، وستواصل مساهمتها في تطوير وتعزيز الطيران المحلي على نطاقٍ كبير وبوتيرة متسارعة.
وتتميز الطائرات المشتراة ذات الممر الواحد، بحجمها الصغير، وبكفاءة استهلاك الوقود والاستدامة، وتُعتبر الأكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية في السوق.
وتعكس عملية تسليم أول طائرتين تحقيق محفظة متنوعة من أحدث جيل من الطائرات الضيقة والحديثة ذات الجسم العريض وأكثرها تقدماً، المتوفرة في العالم.


تسريع الأعمال
وذكر إدوارد أوبريان، الرئيس التنفيذي لـ«آفي ليز»، أن هذه الخطوة دليل على سرعة العمليات التشغيلية ومعايير التميّز التي تلتزم بها الشركة، مبيناً أنه منذ اليوم الأول يتمحور التركيز على تحقيق انطلاقة قوية للأعمال. وتابع أوبريان أن عملية تسليم الطائرتين في غضون 4 أشهر من بدء التشغيل تؤكد على الجهود الملموسة للرؤية والاستراتيجية التي تنتهجها الشركة الجديدة.
وواصل إدوارد: «هذه البداية، في إطار تطلعاتنا وطموحاتنا التي تهدف إلى دعم قطاع الطيران المحلي المتنامي والمزدهر وتحقيق وتعزيز القيمة المستدامة».


مواكبة المستقبل
من جهته، شدد بندر المهنا، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لطيران ناس، على السعي لتحقيق الشراكات التي من شأنها أن تساهم في تعزيز الخدمات بشكلٍ ملحوظ، موضحاً أنه تم إعداد وتصميم الاتفاقية مع «آفي ليز» بهدف دعم الخطط المستمرة لتحقيق النمو المستدام، من خلال أسطول حديث وفعال وتجهيز «ناس» لمواكبة المستقبل المنظور.
وتلعب «آفي ليز» دوراً هاماً في تحقيق مستهدفات صندوق الاستثمارات العامة لتنويع الاقتصاد المحلي، وذلك عبر المساهمة في تمكين منظومة الطيران في المملكة والتوسع في تأجير الطائرات، من خلال التركيز على خدمات التأجير والبيع وإدارة أساطيل الطائرات، بما يعزز الخيارات والاستدامة المالية للمنظومة ويتوافق مع مستهدفات رؤية 2030.


السعودية Economy

اختيارات المحرر

فيديو