لـ«تبرئة اسمه»... أليك بالدوين يقاضي طاقم «راست» بتهمة الإهمال

لـ«تبرئة اسمه»... أليك بالدوين يقاضي طاقم «راست» بتهمة الإهمال

السبت - 17 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 12 نوفمبر 2022 مـ
الممثل الأميركي أليك بالدوين (رويترز)

قدم الممثل الأميركي أليك بالدوين دعوى قضائية، أمس (الجمعة)، حيث يتطلع إلى «تبرئة اسمه» بعد وفاة المصورة السينمائية هالينا هاتشينز في موقع تصوير فيلم «راست» في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وفقاً لشبكة «فوكس نيوز».

وتزعم دعوى بالدوين القضائية إهمال المسؤولة عن الأسلحة هانا جوتيريز ريد، ومسؤولة الدعائم سارة زكري، ومساعد المدير الأول ومنسق السلامة ديفيد هولز، الذي سلم البندقية إلى بالدوين، والمسؤول عن توريد الذخيرة سيث كيني وشركته «PDQ Arm & Prop» التي زودت أيضاً أسلحة الدعم للإنتاج.

ونفى الجميع في السابق مسؤوليتهم عن إطلاق النار المميت.

وذكر بالدوين هؤلاء الأفراد الأربعة كمتهمين متعارضين في دعوى أقيمت ضده العام الماضي. وفي وثائق المحكمة التي حصلت عليها شبكة «فوكس»، زعم بالدوين أنه اعتمد على الأفراد الأربعة للتأكد من أن مجموعة الأدوات في الفيلم آمنة.

وأشار إلى أنه شعر بـ«حزن كبير»، وواجه «خسائر نفسية وجسدية ومالية».

وكتب محامي بالدوين، لوك نيكاس، في الدعوى: «لا يمكن أن يكون هناك شك في أن آخرين عانوا من إهمال الأشخاص المتعددين أكثر بكثير مما عاناه بالدوين»، مشيراً إلى وفاة هاتشينز، وكيف فقد ابنها والدته، وكيف أصيب المخرج جويل سوزا في الكتف.

وتابع: «على الرغم من أنه لا يمكن مقارنة ذلك بأي حال من الأحوال، فإن بالدوين يجب أن يعيش مع الحزن الهائل، وما ينتج عن ذلك من خسائر عاطفية وجسدية ومالية ناجمة عن إهمال هؤلاء الأشخاص المعنيين... والتأكيدات والإشراف على وضع سلاح محشو في يده، وإقناع الجميع إلى جانب هاتشينز بأن الاستخدام المباشر للسلاح كان آمناً».

وأضاف: «أكثر من أي شخص آخر في تلك المجموعة، تم النظر إلى بالدوين بشكل خاطئ على أنه مرتكب هذه المأساة. من خلال هذه المطالبات المتقاطعة، يسعى بالدوين إلى تبرئة اسمه ومحاسبة المدعى عليهم المتعددين على سوء سلوكهم».

وفي ذكرى وفاة هاتشينز، توجّه بالدوين إلى «إنستغرام» لمشاركة تحية للمصورة السينمائية الراحلة. وكتب: «منذ عام واحد اليوم...!».



وماتت هاتشينز عندما أطلق بالدوين النار من سلاح في أثناء تمثيله مشهداً في فيلم بنيو مكسيكو في أكتوبر 2021. وكانت المجموعة تتدرب في كنيسة صغيرة في موقع بونانزا كريك رانش.

وأكد بالدوين أنه لم يسحب زناد البندقية مرة واحدة خلال مقابلة بعد وقت قصير من إطلاق النار القاتل، ومرة أخرى في حلقة «بودكاست». وقال الممثل في الأصل إنه سحب مطرقة البندقية إلى أقصى حد ممكن وأطلقها.

وقرر مكتب المحقق الطبي في نيو مكسيكو أن إطلاق النار كان حادثاً. ومع ذلك، فإن المدعين يراجعون إطلاق النار لتحديد ما إذا كان ينبغي توجيه تهم جنائية.

وفي أكتوبر، أعلنت عائلة هاتشينز أنها وافقت على تسوية دعوى قضائية أخرى ضد الممثل ومنتجي الفيلم، وقال المنتجون إنهم يهدفون إلى إعادة تشغيل المشروع في يناير (كانون الثاني).



أميركا أخبار أميركا اسلحة حادث سينما هوليوود

اختيارات المحرر

فيديو